top-city logo
top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar Newspapers menu-bar Hadith menu-bar top-home
الكويت هامة مجد .. تسمو عاليا برمزها صباح الأحمد
سمو الامير الشيخ صباح الأحمد هو الرمز والمجد للكويت, اعتلى فيها المقام العالي , وقادها الى علو السمو .. في حكاية فخر واعتزاز , تبرهن نبوغ سياساته , وحكمة دبلوماسيته , ورسوخ مواقفه , وصلاح فكره واستراتيجياته . سمو الشيخ صباح , ليس أميرا للبلاد فحسب , بل هو الأب والقائد والأخ والصديق للصغير والكبير , وشموخ هامة , رسمت للكويت صورة مشرقة بين الأوطان .. ويكفيها فخرا , أنها الدولة الوحيدة عربيا حاليا التي يجمع ...
عالجوا التركيبة السكانية بالكوتا والتأمين الصحي وتقنين تصاريح العمل
من المعيب حقا أن تبقى قضية التركيبة السكانية في الكويت , محل مناقشات نيابية وحكومية نظرية فقط , من دون اجراءات تنفيذية حاسمة وحازمة , لاسيما ان هذا الملف , يحظى باهتمام السلطتين التشريعية والتنفيذية , وأعضاء الحكومة والمجلس متفقان على أن بقاء الموضوع على ماهو عليه الآن , يشكل خطرا على أمن البلاد , ومحل عبء كبير على الخدمات العامة . وإذا كان عدد الوافدين بلغ أكثر من 3.5 مليون نسمة , وهو أكثر من ضعف عدد ...
الشركة الكويتية للاستثمار تتملك شركة كبرى في لكسمبورغ
قامت الشركة الكويتية للاستثمار بعملية تملك حصة استراتيجية بشركة كبرى في لكسمبورغ، وذلك في إطار سياسة التنوع الاستثماري في الداخل والخارج. وتمت عملية التملك من خلال شركة SPV ذات غرض خاص، مملوكة بالكامل للشركة الكويتية للاستثمار، على حصة سيطرة في شركة Dalon Sarl، وهي شركة خاصة في لكسمبورغ وتملك حصة ملكية في عقار تجاري يقع في مدينة فرانكفورت. والعقار المملوك للشركة في فرانكفورت مدر للدخل وبنسب تشغيل عالية ...
الشيخ جابر المبارك حامل لواء الإصلاح وحامي رؤية 2035..فتلاحموا مع سموه يانواب الأمة بعيدا عن التكسبات
يوما بعد يوم يثبت سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك ,أنه رجل إصلاحي بمعنى الكلمة ,وحرصه بينً وكبير على محاربة الفساد, ووأد المخالفات , ومحاسبة المتجاوزين, وتنفيذ مشارع التنمية وخطط الدولة المستقبلية, وهو ما يستدعي يدا نيابية تمتد إليه , لتعزيز تعاون السلطتين , وتأكيد تكامل المجلس والحكومة, لتحقيق تطلعات الكويت , ومارسمه سمو أمير البلاد , لبلوغ الغايات المنشودة , التي تحمل الوطن والمواطنين إلى آفاق ...
نهج سمو الشيخ جابر المبارك في محاربة المفسدين يحرك مدعي الإصلاح نحو التأزيم وعرقلة انجازات الحكومة
ليس غريبا , تداعي نواب إلى عرقلة جهود الحكومة , ومُتوقع أن يقدم نائب استجوابا لسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك , في هذا الوقت بالذات .. والأمر لايحتاج إلى تفكير أو ذرة ذكاء.. فسمو الرئيس , كان واضحا وشفافا , في إعلانه الصريح والواضح في محاربة الفساد والمفسدين .. وعزز هذا التوجه بقوة , حينما ساند هيئة مكافحة الفساد , بتزويدها بكل ما تطلبه من السلطة التنفيذية , في ما يتعلق بأي تجاوز أو مخالفة , ومؤازرتها في ...
سمو الأمير يثبت مجددا أن السياسة لها أهلها..فلاعجب الكويت قبلة الدبلوماسية
ليس أمرا عاديا الاستقبال اللافت الذي حظي به سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد في زيارته إلى الولايات المتحدة الأميركية, ولم يكن الرئيس الأميركي دونالد ترامب , أمام اجراءات بروتوكولية اعتاد عليها لدى استقباله رئيس دولة.. فاللقاء مع سمو الأمير , تجاوز ذلك بكثير , ليرمي بإشارات ورسائل وتأكيدات على أن " العلاقة الكويتية الأميركية هي تحالف أكبر من كل الأزمات, وتكامل قل نظيره ". ومن استمع إلى خطاب الرئيس ترامب ...







*** الحربش يُحمل مسؤولية الغرامة لمن وافق على صفقة الداو ومن ألغاها ولايذكر كيف أبدع الذي يريد تحميله المسؤولية في تخفيض قيمة الصفقة

*** منذ أن صدرت غرامة الداو لم ينطق الحربش بحرف واحد ضد السعدون والبراك وهما عرًابا إلغاء صفقة الداو لأنهما حليفا الحركة الدستورية في التأزيم

*** الحربش وأعضاء حدس يذرفون دموع التماسيح على غرامة الداو..وهم من رفضوا مع غيرهم تشكيل لجنة تحقيق في غرامة الداو في المجلس المبطل !!


عضو الحركة الدستورية الإسلامية جمعان الحربش خرج اليوم متحدثاً عن غرامة الداوكيميكال , وهو الذي التزم الصمت طوال الفترة التي أعقبت صدور الحكم القضائي , بتغريم الكويت مليارين و600 مليون دولار .. هذا الإخونجي ,نطق اليوم ليطالب السلطة بتحميل المسؤولية من وافق على ابرام الصفقة , ومن اعتمد إلغاءها , في محاولة منه لخلط الأوراق ,وتبرئة من كان السبب في قرار الحكومة حينذاك في الإلغاء

لو كان جمعان الحربش يقصد الحق كما هو , وينشد الواقع ذاته , لوجًه اللوم لحلفائه في كتلة العمل الشعبي وبعض من معه في كتلة الغالبية المبطلة , الذين أقاموا الدنيا ولم يقعدوها , لتحقيق مايبتغون في إلغاء الصفقة .. لماذا لايذكر الحربش ذلك ؟..هل نسي سجالاتهم واستجواباتهم وردحهم تحت قبة البرلمان وخارجها ؟..ألم يكن هذا جزءا من مشهد سوء سياسي مارسوه خدمة لمصالحهم الذاتية , وبعيدا كل البعد عن مناقشة منطقية,أو رؤية اقتصادية ..من الواجب انطلاق قبولها أو تركها ,من قاعدة عرض الموضوع وتقليب جوانبه عبر نقاش فني , وليس سياسيا , فيه المواقف كانت مسبقة , وليس للكويت مصلحة من بعيد أو قريب .

الحربش , منذ أن صدرت غرامة الداو , لم ينطق بحرف واحد ضد أحمد السعدون ومسلم البراك , وهما عرًابا إلغاء صفقة الداوكيكيمال , لأنه لايريد أن يفتح معهما جبهة , خصوصا أنهما حليفا الحركة الدستورية في التأزيم وتقليب الشارع والمظاهرات والمسيرات , والتأجيج ضد الحكم , عقب صدور مرسوم الصوت الواحد ..ولذا , فإن المنطقية في حديث الحربش اليوم عن غرامة الداو مرفوضة , لأنه شريك في خسارة الكويت هذه الأموال العامة , وهو ومن معه , المتسببون الحقيقيون في الغاء الصفقة أولا ً , ثم هدر مليارين و600 مليون من خزينة الدولة , ثمنا لغوغائيتهم ومعارضتهم المشاريع من دون وعي أو دراية .

الحربش وأعضاء حدس يذرفون دموع التماسيح على غرامة الداو..ولو كان هذا موقفهم بالفعل, وهمُهم فتح الموضوع , لماذا التزموا الصمت في مجلس الأمة المبطل , عندما قدم نواب الأقلية طلباً للتحقيق في غرامة الداو ؟.. لماذا ساهم أعضاء حدس في وأد طلب تشكيل اللجنة؟.. أليس الأمر مُهماً وفيه هدر للمال العام كما يدًعون اليوم ؟..ما الذي تغير بين تلك الساعة ووقتنا الراهن؟..لأن حدس في المجلس المبطل ليس من مصلحتها الحديث في القضية ..ففي أجندتها ماهو أهم وأدعى منفعة.. سعيُها قبل أشهر استغلال المجلس لتنفيذ مخططاتها في الإمارة الدستورية وخطف قرار البلد , وخدمة فكر وأجندات جماعة الإخوان المسلمين , في فتح أبواب الكويت لما يسمى بالربيع العربي .

وبما أن الحربش يعرض صفقة الداوكيميكال, محاولاً إلصاقها بالحكومة إبراماً وإلغاء..فلماذا لايذكر الحقيقة كماهي؟..وإن كان صادقاً , فليجب على هذا السؤال :"كيف تم تخفيض قيمة صفقة الدواكميكال ملياري دولار في ويك إند؟". ..هل يقدر الحربش هو وحركته حدس الإجابة على ذلك ؟..كيف كانت الصفقة بسعر ثم انخفضت ملياري دولار في لحظة وخلال اجازة نهاية الأسبوع؟.. علماً أن وزير النفط آنذاك هو عضو حدس محمد العليم , وهو يعلم من نجح في تخفيض قيمة الصفقة, في مفاوضات ناجحة لمصلحة الكويت , على عكس ما تتمناه حدس , أو تفاجأت فيه ؟.

الحربش يريد من السلطة تحميل مسؤولية الغرامة لمن وافق على صفقة الداو ومن ألغاها !!!..ولايذكر مادور هذا الذي يريد تحميله المسؤولية وكيف أبدع في تخفيض قيمة الصفقة , بينما مجموعة من نواب متكسبين أصحاب غايات وأجندات أقاموا الدنيا ولم يقعدوها , من أجل إلغائها , وتعريض البلاد للخطر وتأزيم الدولة كلها,إن لم يتحقق لهم مايبتغون !!.

غرامة الداو أصبحت واقعاً .. لكن سببها وكيف حدث كل هذا , وراءه مجموعة من نواب سابقين , هم في الواقع أشباه سياسيين ..وعارٌ على العمل النيابي.. لايعرفون من العمل التشريعي والرقابي إلا ما يرونه في وسيلة لتحقيق تطلعاتهم ومكاسبهم.. فإن لم يجدوا ذلك,كذبوا وشوًهوا وزيًفوا الحقائق كلها..ليضعوا ذنوبهم وآثامهم على غيرهم , ويتبرؤوا من سوءاتهم , ويخرجوا منها طاهرين ..وهم الإثم كله .

إن مشكلة الحركة الدستورية أنها لاتعيش إلا في التلون والانقلاب على الوقائع..وتبتغي التمصلح في كل خطوة تخطوها..من أجل حزبها وأنصارها, على حساب البلد..فإن كانت في يومٍ, مُناصرةً لصفقة الداو عبر وزيرها محمد العليم , باعتبارها ناجحة, فإن المؤكد أن الصفقة من حيث سعرها ومواصفاتها لم تكن كذلك , لولا من تدخل في تحديد شروط أخرى على عقدها ,وفاوض بتألقٍ في تخفيض سعرها .. ليقطع الطريق على من وافق على عرض مالي , سيضع جزءا منه في جيبه الخاص ومن ينتمي إليهم , من خلف الستار ؟..فهل تُنكر ذلك يا الحربش ؟... إذن مازال السؤال قائما:"لماذا خُفض سعر صفقة الداوكيميكال , ملياري دولار في ويك إند ؟".

" جريدة حديث المدينة الإلكترونية "
pen









إن كان النائب السابق أحمد السعدون محظوظاً , فهذا مَردُهُ إلى أن المتحالفين معه لايعرفون ألاعبيه وأكاذيبه , أو أنهم مُضطرون لتصديقه , فيظلً في صفهم من باب المصلحة المشتركة , لاحتياجهم إليه ولو لمجرد إسم فقط ..وليس من تبرير آخر , يجعل مايروجه من أباطيل وترهات , تلقى ترحيباً وقبولاً في نفوس بعض أنصار مايسمى بإئتلاف المعارضة

فمن يراقب السعدون , ويتتبع تصريحاته ومواقفه, لايجد صعوبة في رؤيته يتحدث حين المصلحة الشخصية , وينسحب وقتما يكون الخطر عليه حاضراً.. وليس أدل على ذلك , من تحريضه على المسيرات والخروج في المظاهرات الغوغائية غير المرخصة , من دون أن يشارك فيها..ويدعو إلى مواصلة ضرب السلطة , والتحريض عليها , وحينما ينبري من معه طعناً واساءة وتطاولاً على رموزها, لايفعل ما يفعلون , ولايسمح لنفسه بترديد مايتلفظون ويهرفون ..وبالأمس القريب خير شاهد..فمن مع البراك تسابقوا , إلى تكرار خطابه المسييء لسمو الأمير كالبغبغاوات ..أما هو أبى , من دون أن يستنكر عليهم وينصحهم بألا يفعلوا ..رغم علمه أن ماارتكبوه جريمة يحاسب عليها القانون بلا جدال وبصريح العبارة ..لإقدامهم على تحدي حكم المحكمة , والتطاول على مقام سمو الأمير,مع سبق الإصرار والترصد ..فلا ينفع فيها تأويل أو تفسير ..والعقوبة آتية لا محالة .

صَمتُ السعدون , حيال سؤال حول عدم تكراره خطاب البراك , وكذلك تجنبه التصريح عن حكم سجنه ,أثار اللغط من حوله , وصار مادة لأبناء قبيلة مطير , وناشطين في مايسمى بالحراك.. وفي الحالتين ,بدت حالة السعدون كئيبة يائسة ,وفي موقف دفاعٍ واهن , غير قادر على التبرير ... وحتماً, ليس هذا غريباً عليه..فهو اعتاد مسلك التكسب والاستفادة من الآخرين , والتعيش على أخطائهم وحسناتهم , والصعود على أكتافهم .

ومن يتذكر حادثة اقتحام مجلس الأمة, وفي أوجها ودقائق تفاصيلها , يفهم هذا المعنى.. فهو استنكر السعدون الفعل , وعاب على فاعليه ..ولما حُلً مجلس الأمة2009 , وبدأ قطار الإنتخابات , تغيرت النبرة , ومعها سيناريو التزلف , ومسارات التكتيك, طمعاً في أصوات عتبان خيطان , وأنصار الحركة الدستورية الإسلامية ..بل بلغ من الانقلاب على موقفه السابق حداً بعيدا , يوم زوًر بلاغاً جديدا عن جريمة الاقتحام , حينما تولى رئاسة المجلس المبطل , رغم ادراكه خطأ ما أقره , وعدم قانونية ماحرره , وافتقاره إلى أبسط قواعد الدستور !!!.. غير أنه وقتذاك , لاحول له ولاقوة.. فهو يدفع فاتورة , منحه رئاسة المجلس..وهي الرئاسة التي حرق وأزًم وداس على القيم والأخلاق البرلمانية , وتخلى عن أبسط الأسس النيابية , من أجلها , لتعود إليه , بعدما ضاعت منه , وأصبحت حلما يراه في المنام.. وحتماً لن يراها على الإطلاق في ماتبقى من عمره .

اليوم يأتي هذا المتسلق المخادع , ليطلق شعاراته الكاذبة..أملاً في إرضاء حلفائه, والتقرب منهم , لأنه يفهم أن ليس له غيرهم,ومن دونهم يبقى على الهامش , لايهش ولا ينش ..لاسيما أن أصدقاء الأمس من الليبراليين خبِروا تقلباته , واستهجنوا يده التي وضعها بيد من لايؤمن بالديموقراطية وخريجي الإنتخابات الفرعية , ودعاة الفكر المنغلق , والمنادين بالمادة الثانية , والانقلاب على الدستور كله...مثلما يفهم جيدا أن ناخبي الدائرة الثالثة من غير خيطان , ليس له بينهم مقعد..وبلا تبادل أصوات وتحالفات لن يرى الكرسي البرلماني إطلاقا.. فأهل الخالدية سئموه , فكيف بغيرها ؟؟؟.

اليوم , يعتقد أن فرصته استغلال افراج المحكمة عن مسلم البراك بكفالة مالية , وقرب موعد صدور حكم المحكمة الدستورية بمرسوم الصوت الواحد المقرر في 16 يونيو ..ويدرك تماماً , أن هذا الموعد هو الفيصل النهائي والتقاطع بين الأحداث السابقة واللاحقة.. ويؤمن أن الحكم إن أتى في غير مايشتهي , وتحصًن المرسوم , فإن ضربةً قويةً سيتلقاها مع من حوله , ويتفكك ائتلافه المتهالك أصلاً, وكتلته المسماة كتلة الغالبية يتفرق شملها,وكثير من أعضائها , سيعلنون المشاركة في الإنتخابات البرلمانية , ويتراجعون عن الإستمرار في مقاطعتهم, لتلاشي أسبابها ..أما هو , لا أمل له في النجاح الإنتخابي بالصوت الواحد , وليس له إلا البقاء مقاطعاً,والتمسك بعبارات كررها بالأمس , رغم تبيُن عدم صحتها ودستوريتها ..غير أنه يأبى التراجع , فلا شيء أمامه إلا المضي في معارضته مرسوم الصوت الواحد .

من هنا , فإن السعدون , بدأ اللعب بورقة البراك ممتدحا ومتغزلاً وواصفاً أقواله ومواقفه بالبطولات.. ومفسراً قضايا مقامة ضده بأنها تريد رأسه ظلماً وعدواناً.. هذا موقف السعدون الظاهري..أما مافي قلبه , هو أن البراك بالنسبة له وسيلة إلى هدف .. لاسيما أن مسلم يواجه مصيرا مشابها..فأحكامٌ قضائيةٌ تنتظره,لاشك أنها ستحرمُه من الترشح لأي انتخابات قادمة , مايفرض عليه المقاومة نفسها , والمسلك ذاته في ضرب السلطة,وترديد الإتهامات الفارغة, وتأجيج الشارع ضدها , لعل شيئاً يحدث, يسقط قضايا ضده, أو حراكا عارماً يتحقق له يغير الحال من وضع إلى آخر ..فهذا جلً ما يتمناه ويحلم به..ولاطريق له غير هذا ...ولسانه هنا يردد: " من يغرق لايخيفه البلل ".

لذلك , يسعى السعدون إلى العزف على أوتار رددها مسلم البراك وآخرون يواجهون خطرَ أحكامٍ قضائية, أو صعوبة لهم في بلوغ المقاعد البرلمانية في ظل الصوت الواحد.. فهاهو يكرر الحكومة المنتخبة والإمارة الدستورية , ومصطلحات , يُفترض به ألا ينطق بها , باعتبارها غير دستورية اطلاقاً خارج مجلس الأمة , ولايمكنه أن يصل إليها من غير تصويت داخل قاعة عبدالله السالم..لاسيما أن سمو الأمير هو شريك أساسي في الموضوع , ومن دون موافقة سموه لن يُكتب لهم ما يبتغون..فضلاً عن أن صاحب السمو أعلنها بصريح العبارة: "أمامكم القضاء , فإن أقر عدم دستورية الصوت الواحد , أنا معه ".. وهذا هو الخط الفاصل ..وغيره لاشيء, والسعدون يفهم ما يقصده سمو الأمير , لكنه يضلل ويُصرُ على الباطل , ويرتكب الجريرة نفسها, يوم ظنً بعد تهييجه الشارع عقب صدور مرسوم الصوت الواحد ,أن سمو الأمير سيتراجع أمام الضغط والتهييج ,فتلقًى الضربة الموجعة التي أرجعته إلى حجمه الحقيقي , وضآلة تأثيره , وشقاء مآله .

الأدهى من ذلك , أن هذا القزم , يتبجح بأنه حينما يُدعى إلى مشاورته في اختيار رئيس الحكومة بصفته رئيساً سابقا لمجلس الأمة , سيختار شخصية من نواب مجلس الأمة..تأكيدا منه على الحكومة المنتخبة ..وهذا التبجح,هو في كل الأحوال يغازل به السعدون من حوله حاليا , ويدغدغ عواطف بعضهم ,أملاً في بقاء صفهم , ومواصلة مطلبهم..أما على الواقع , فهو مجرد ألفاظ تخرج من لسانه , وتضيع في الهواء هباءً منثورا..أولها , أن السواد الأعظم ممن معه في كتلة الغالبية أعلنوا رفضهم القاطع لحكومة منتخبة, أو إمارة دستورية , بما فيهم نواب سابقون أحجموا عن الإنتخابات الماضية .

أما ثانيها.. توقظ هذا الحالم من سبات نومه , وتنبهه إلى أن مافعله في ماسبق , لم يُنسَ .. فسوء أخلاقك ياالسعدون , وبذاءة ممارستك , قبل اختيار رئيس الحكومة الحالية, بعد إعلان نتائج انتخابات مجلس الأمة , مازال في الذاكرة..فهل من حسن الخلق مع مقام سمو الأمير , والتزام الدستور واللوائح , أن يدعوك سموه إلى المشاورات التقليدية,وأنت تغادر البلاد بكل خسة ودناءة فور تلقيك الدعوة , ثم تعلن أنك خارج البلاد , تهرباً من مقابلة الرمز الشيخ صباح الأحمد ؟؟؟.

يا السعدون , لم تحظ بعد اليوم بشرف مشاورتك , فأنت تنازلت عن حقك بفداحة خطئك, وسوء فعلك, وكأنك تعلنها :" لا تستدعوني للمشاورات".. وسيكون لك ما أردت..فرئيسٌ لمجلس الأمة سابقاً,هذا تصرفه, هو الواقع , ليس جديراً, بأن يُستشار , ويُطلب رأيه.. لأنه قاصرٌ غير مؤهل ولا جدير , بهكذا مهمة .

ولعل للأيام آثارها , وأحقاد النفوس ويلاتها .. ظنًنا أن خبرات الزمن تزيد البشر عقلاً وحسن تدبير , وسير السنين تمنح أبناء آدم رؤية فاحصة , وتصرف النبلاء وقول الماجدين.. خبرنا ذلك ورأيناه رؤيا العين في ماضينا وحاضرنا.. اُستثني منهم سود القلوب ,وأهل الشخصانية , ومُصفُو الحسابات , ومنتقمون لأجندات منبوذة , وغايات مظلمة..مِثالُها أحمد السعدون.. فتقدم العمر به , ما منحه إلا قول الأولين :"تكبر و تدبر".. فليس له في وقار الكبار صفة , أو طريق يوصله إلى قبلة الحكمة.. فلك الحمد ياربنا , وجنبنا ما ابتليت به غيرنا .

" جريدة حديث المدينة الإلكترونية "

pen










مشكلة البعض , أنهم لايريدون رؤية الحقائق كما هي , لأنها تُؤلمهم أو لايودون الإعتراف بالخطأ والهزيمة.. فيُصرون على المُضي في الخديعة لأنفسهم قبل غيرهم ,مُتوهمين الإنتصار, من دون تفكير بأن استيقاظهم بعد ذلك , سيكون مُفزعاً.. لأن الطوفان حينها جرفهم , "وإذا فات الفوت , ماينفع الصوت ".

وهذا بالضبط , واقع بعض المطبلين لمسلم البراك من أعضاء كتلة الغالبية المبطلة , وعلى رأسهم الحركة الدستورية الإسلامية وأحمد السعدون.. فمن يتابع هذين الطرفين بالذات , لأدرك كم نجحا في "إدخال مسلم إلى القرقور".

فالبراك , مشكلته حب الظهور والبروز.. يتهيج بالجماهير وتصفيق مستمعيه..وكلما زادوا في إطلاق شعارات التأييد من حوله , نسي نفسه,وسار في الضجيج ودغدغة الحضور , فيغترف كثيرا من التجاوزات والمخالفات , ويتهم ويتوعد ويطعن , والسواد الأعظم من خطاباته , ماهو إلا كلام بلا حقيقة , وليس أدل من ذلك , أنه لم يستطع إثبات شيء واحد بالدليل القاطع , لِما سَاقه في ندوات أو مهرجانات ..وكم من مرة اُستدعي إلى نيابة أو لجنة تحقيق تطلب منه مستندا , فيخرج منها مكسياً برداء الفشل والخجل..ولاتنسى الذاكرة,كيف يهرب من مواجهة من اتهمهم زوراً , فيحتمي بالحصانة البرلمانية,ويغطي على ذلك,بتصريحات وخطابات , فيها اللف والدوران واضحاً كالشمس.. هي في جوهرها مُوجهةٌ لمن حوله فقط..لأنهم وحدهم من سيصدقونه ..أما غيرهم , فبطلانه وبهتانه يفهمونه جيدا , من دون شرح .

وهذا المسلك , هو ما أوقع مسلم في شر أعماله , حينما أساء بالصوت والصورة لسمو الأمير, وطعن بصلاحيات سموه وتطاول على مقامه..حتى وإن كذب على نفسه , وروًج في قنوات ووكالات أنباء بأنه تعرض لظلم في محكمة الجنايات ولم يلق محاكمة عادلة..فما يدعيه هراء , لأن جرمه صريح بنص القانون , ولاجدال فيه..والقضاة وفًروا العدالة بعينها... ولا ينخدع مناصروه بقرار محكمة الإستئناف الإفراج عنه وايقاف تنفيذ حكم سجنه.. فهذا إجراء روتيني للقاضي الأخذ به أو رفضه..ولا انعكاسات له على مصيرة النهائي, بين براءة أو إدانة .

البراك ومن لفً لفه , قرأوا قرار المحكمة خطأ , أو ربما تعمدوا, في محاولة لكسب الشارع , وجذب المنخدعين , وإيهام العامة بما هو بعيد عن الحقيقة, والتهييج للخروج على السلطة وتحدي الأمن,واقحام قبيلة مطير في معركته الشخصية, لتضليل أبنائها بأنه بريء , والسلطة تضرب المطران من خلاله.

وهذه القراءة " الجاهلة أو المُتعمدة ", ارتكب فيها البراك ومناصروه أخطاء أخرى , يوم كرروا خطاب الإساءة للأمير , ما يعني أنه تحدٍ مع سبق الإصرار والترصد , والإصرار على جُرمٍ حَكم فيه القضاء بالسجن خمس سنوات على قائله..وفوق هذا, مضي مسلم نحو الدعوات إلى مظاهرات كتلك التي شهدتها منطقة الأندلس وتضمنت أحداثاً دامية , ومواصلة مسيرات في مختلف الشوارع , في مطلبٍ, لا يعني سوى إعلان العصيان والثورة.

والبراك يفعل ذلك , من دون أن ينظر إلى المشهد كاملا , ولايكتفي ببضعة عشرات أو حتى مئات صفقوا له في ديوانيته , وأطلقوا لأرجلهم العنان في الأندلس لضرب الأمن وإشعال الفتنة.. ففي الصورة كثيرٌ من الزوايا والساحات الواسعة , يغمض مسلم عينيه عنها .. لئلا توقظه من أحلامه , التي رسمها له , من يبتغون إنهاء مستقبله السياسي , وإيداعه السجن صراحة .. ليسدلوا هم أنفسهم الستار عليه, بعدما يؤدي من حيث لايشعر , آمالهم ومصالحهم وأهدافاً يتطلعون إليها .

فإن كنت يامسلم , تظن أن أطرافاً معك من نواب سابقين في كتلة الغالبية , سيصدون عنك حكم محكمة الإستئناف بمديح لك يصففونه , وعبارات يكتبونها في تويتر , وينطقون بها في مجلسك, فأنت واهمٌ كل الوهم.. فما يتلفظون به , ماهو إلا محاولة لرد خطر عنهم فقط..هم يدركون أنهم وأنت في مركب واحد , مايصيبهم يصيبك , ومصيرك هو ذاته مصيرهم..فهل نسيت أنهم أساؤوا, وارتكبوا الجرم مثلك ؟؟؟. وعلى المنوال نفسه , منهم لا حول ولاقوة..كانوا يتكسبون بك,ويسيرون في ركابك , فكيف بهم اليوم يتراجعون عن المضي خلفك ؟..سيخسرون حتماً,أو ربما " الحمية القبلية" تقودهم ..ففي النهاية مصلحة , وهذه وقودٌ مؤقت , لايمكنهم بها مواصلة مشوار تأييدك, وبعدها ينفضون من حولك , حينما تكون خلف القضبان , أو حكما يصدر يحرمك من عودة إلى الحياة البرلمانية مستقبلا ..وهذا وارد , لعظم ذنبك , وثبوت جرمك.

إن ظننت أن مايسمى بحراكهم سيرفع قدرك,ويُعلي مقامك..فقد أسأت الظن..هم منقسمون, وغالبية ممن في معارضتكم , يشمئزون من حكومتك المنتخبة وندائك إلى الإمارة الدستورية..فأي جمعٍ حولك تشد به ظهرك ؟..لم يبق لك إلا الحركة الدستورية الإسلامية وأحمد السعدون.. فكلاهما يريدان الحكم, ووضع حاكم الكويت بموضع الأمير الفخري , والأمر والنهي والقرار لكم ...فهل فيهما,ترتجي العون والتأييد ؟..لا والله , هما من سيحفران قبرك.

أنسيت يامسلم,حروباً دامية بينك ورموز حدس؟ .. كم مرة حاولت وأدهم , ووافرةٌ هي المرات خططوا لنسفك ؟..مازالوا على عدائك , غير أنهم في وقتنا الراهن , رأوا فيك وسيلة , لإشعال حرائق يصبون عليها الزيت في الخفاء, وتثير الفتنة بين الشعب , فيغذونها الكره والتباغض ..يهللون لك لتزيد ضجيجا وتأزيما وخلخلة للأمن , فينفذون أجندات جماعتهم العالمية , ويحلمون برسم خريطة الحكم الإخواني من المغرب إلى الخليج .. وأنت إما معهم شريكاً , أو مغفلٌ , تمشي وتركض وتزبد وترعد .. كالأبلة !!! .

الإخونجية لن يفيدوك.. فهل ترى المدد من أحمد السعدون ؟.. في ديوانيتك , كلهم رددوا إساءاتك واحدا بعد الآخر..أما السعدون أبى ولم يكلف نفسه بنصيحتهم لئلا يُحاكموا كما حوكمت؟..هو يدرك أن فعلاً كهذا جريمة مؤكدة , لاينفع فيها تحوير أو تفسير .. وصمته , مبتغاه رغبته في توريطك , ورمي من معك في العقاب ..انتصاراً لنفسه , وحرق ورقتك !!! .

فالسعدون , بعدما تخلى عنه الليبراليون وقطعوا حبال ودٍ سابق , وانقلب عليه ناخبو الخالدية , ظلً ملاذه التحالفات في خيطان , وتبادل الأصوات.. أما القيادة فقدها في دائرته , وجماهير ماضية كان يَخطب بها , ويَطرب لها , تحولت اليوم استهجاناً به واستنكاراً ..فلم يجد إلا أن يوجه قبلته إلى الدائرتين الرابعة والخامسة, لعله يعثر فيها على من يُعليه , ويمنحه الزعامة التي يموت من دونها.. وفي الموقعين, حتماً عاشها فترة ,غير أن المشهد لم يدم له, فأصبح مكملاً للصورة..أما القيادة الفعلية والتأثيرفي صفوف كتلة الغالبية وائتلاف المعارضة , هي في الواقع لمسلم البراك ..وهذا لا يرضي السعدون بأي حال من الأحوال .

فهل تظن يامسلم أن السعدون يقبل بدور ثانٍ , تكون فيه البطولة لك؟.. تحلم!! فمن عايشه وساير حياته ,يؤكد أن النار تشتعل في قلبه , ولابد له من أن يزيحك , وينهي وجودك ويمحيه , لتعود القيادة والريادة له قولاً .. وفعلاً ..وليس حضورا يُوضع فيه مُتوسطاً المقاعد , ومُكملا للقاء , يُضخم فيه مسلم هيمنته.. على زعيم سابق , وناشطين جدد.

ليس هذا تجنياً, فأين السعدون من مسيراتكم؟..هل شارك فيها ؟..كم مرة خرج على قرارات أردتموها في كتلة الغالبية؟.. تخطون شيئاً , ويستنكف الأخذ به ؟.. فهل فهمت يا مسلم , أن عليك ألا تزيد في تجاوزاتك , ولا تنخدع في أهازيج من حولك؟.. هم قلة اليوم , وغدا لن تسمع منهم أحداً.. فحينها, كلٌ يغني على ليلاه , ويُساير ركاب من له فيه غاية ومصلحة.. وستسمع في القريب العاجل , من صفق لك اليوم , يتوجه إلى إدارة الإنتخابات , معلناً ترشحه بالصوت الواحد.. فما لا جدال فيه , أن مرسوم الصوت الواحد دستوري,وحق أصيل لسمو الأمير..والعملية الإنتخابية وفقاً له صحيحة قانونية, والمجلس الحالي باقٍ في فترته الدستورية .. أما أنت , فلن تفلت من حكم ينص عليه القانون.. فما كان منك,جريمة لا شك فيها.. حتى وإن تفنن محاموك أمام المحكمة بتزييف وتبرير وتفسير ما فعلته ... فقضاؤنا النزيهه , لا يركع لبهتانكم , ولايهتز أمام صراخكم ..وقد رأيت بأم عينيك .

" جريدة حديث المدينة الإلكترونية "

pen








***الحركة الدستورية انتشر ابناؤها يصبون على النار زيتاً..فيختلط الحابل بالنابل ثم ينالون مبتغاهم في تنفيذ ما رسمته لهم جماعتهم العالمية


أثبت النائب السابق مسلم البراك أنه ممثلٌ بارع , وله قدرة عجيبة على أداء مواقف لا يتقنها إلا هو..فيمكنه القيام بأدوار البطولات , وهو جبان لايواجه..يتفنن بلغة خطابة , يُصور من خلالها أمجادا ينسبها لنفسه ,بيد أنه في الواقع لا ناقة له فيها ولا جمل , إلا نثر السموم , وزرع الأحقاد في القلوب , وغرس الكراهية في النفوس .

البراك , أثبت أنه الخسة والشخصانية والنذالة بعينها.. فمن أجل ألا يسلم نفسه للعدالة , لايهمه أن تشهد منطقة الأندلس أحداثاً دامية هو السبب الأول والاخير فيها..يتخفى ويحتمي خلف النساء والأطفال, ويكتفي بشعارات براقة وتصريحات رنانة جوفاء , ليشحن الشباب , فيخرجوا من غير وعي ولا تفكير , نحو مواجهات هوجاء مع رجال الامن , من دون حساب عواقبها على حياتهم أولا , وأمن بلدهم , وواقع مجتمع يبتغون تفكيكه , واضرام النيران فيه..من أجل غرور مسلم البراك , وكراهيته الشديدة لوطن يدعي أنه يعمل من أجله , وفي واقع الحال يحاربه , ويمارس ابشع الأفعال ضده.

ماذا استفدنا من متظاهرين دعاهم البراك الى الخروج نحو مخفر الأندلس لاقتحامه , ردا على قوة أمنية جاءت الى ديوانيته , تنفيذا لقانون يفرض عليه التزام حكم قضائي بسجنه؟.. ما الذي جناه أولياء أمور , جعلت أبناءهم وقودا لأحلامك وأجنداتك الدنيئة , وتصفية حسابات لك , مع الحكم , ومخططات ترمي من ورائها إلى زعزعة النظام؟.

لم يعد هذا خافياً.. قضيتك الحكم , وليس الإصلاح والتعمير ونهضة الكويت..فهذه شعارات فارغة ترددها كذبا وزورا.. أما الحقيقة خلاف ذلك تماما..فمن كانت الكويت همه, لايمكن أن يقبل بشباب يصطدمون برجال الأمن , ويضرمون النيران في مبنى حكومي , ويطلقون النيران عبثا !!.. لو كنت وطنياً بحق , وخائفا على سلامة هؤلاء , لبادرت فورا , إلى تسليم نفسك , حقنا لدماء , ودرءا لفتنة.. غير انك تبتغي كل هذا وتحلم به.. بل تسعى إلى اشعاله أكثر وأكثر .

لكن ماذا نقول , فهذا ديدن البراك.. يعشق أن يكون محط الأنظار , وسارق الكاميرات بأي شكل ..حتى ولو كان ذلك بالاكاذيب والاباطيل , وبغير هذه لايحيا , ولايقدر على العيش.. ففي ما مضى , رأينا منه مراراً وتكراراً , أفلاما ومشاهد مفبركة يقوم بها في الندوات وتحت قبة البرلمان, ويتهم ويطعن بالأبرياء , ويلوح بأوراق وملفات , يُشيع أنها مستندات , تُثبت حرمنة هذا , وسرقة ذاك , ثم يكتشف الجميع أنها أوراق خاوية خالية,لاتسمن ولا تغني من جوع ... وماهي إلا مجرد عرض إعلامي , يجذب به الجماهير, التي يقتات عليها , وعلى خداعه لها... وهي الجماهير ذاتها التي تخلت عنه اليوم, وفهمت ألاعيبه ومسلسلاته .. وليس بمنظر السائرين في مظاهرات يدعو إليها,إلا دليل على ذلك..فمن بقي معه إلا من لفً لفه , وانتهج مصالحه , وخطط لمخططه , وتحالف مع من أراد الكويت ارضا لحروبه .

قضيته ليست الكويت , بل تدميرها..ولعل هروبه من تنفيذ حكم بسجنه في وقت بحث القوات الخاصة عنه في ديوانيته , إنما يعكس كم هو متلاعب بالشعارات..وردود فعله تؤكد مشهدا كوميدياآخر للبراك .. هو في ظاهر الموضوع وجوهره, يُضحك الآخرين عليه,ويجعلونه محط سخرياتهم واستهزائهم به.. ويبصمون بالعشرة أنه فشل في أدائه تماماً.. فبالأمس القريب كان يدعي أنه سيسلم نفسه لتنفيذ الحكم بسجنه , ويؤكد أنه ليس خائفاً من الحبس, ويُبدي فخرا في ذلك .. فإذا كنت كذلك , لماذا تهرب وتختبيء كالنعاج,بحجة أنك تريد نسخة أصلية من الحكم , وأنت تعلم علم اليقين أن ما تطلبه , إجراء لا معنى له , وبدعة ابتدعتها..والأصل,أن يُسلم المحكوم نفسه للعدالة , احتراما للدستور الذي تتبجح به , والقانون الذي تكذب على الناس , بدعوتك إلى توقيره والمثول له ؟؟؟.

إن وصول القوات الخاصة إلى ديوانك , ماهو إلا في حقيقة الأمر إهانة لك,وقدم توضع على رأسك, ورأس كل من يتجاوز ويهين القانون,ويظن أنه فوق الجميع ومايطبق على غيره لايشمله!!.. القوات الخاصة أتتك في ديوانك , وأنت هارب لا غيرة لك ولا وقارا لنفسك.. فخسيء رجال أمثالك..بل الأدهى أنك ومن معك أشعتم أن رجال الأمن اقتحموا منزلك , وروًعوا النساء والأطفال , وهو لم يحدث إطلاقاً , حيث لم يتجاوزوا الديوانية , ومعهم طلب ضبطك واحضارك , وبحضور محاميك .. فحتى في هذه , تريد الكذب , وخداع الناس ..لتتكسب بحثا عن التعاطف معك , والفوز بالمساندة ؟.

الأكثر إدماء للنفس , ظننا أنك ستعف نفسك , وتعلي قدرك وتظهر فروسية الرجال ,فتظهر إلى العلن وتواجه رجال أمن.. لكنك عاودت الإختباء ليلا , مُرسلاً ابرياء مخدوعين فيك , ليواجهوا الشرطة عوضا عنك , وتخلق منهم سداً يصدون عنك من سيلقي القبض عليك.. فهل بقي لك بعد ذلك من يحييك على ما فعلت , ويثني على صنيعك؟.

لا أحد يؤازرك إلا الخارجون على القانون أمثالك , ومن دعا إلى اسقاط الكويت , بكل خسة ودناءة .. هؤلاء لا تعاطف معهم , ولا تهاون .. فأمن البلد فوق كل اعتبار , وأنتم تريدون بالوطن واستقراره الشر والتأجيج ...,دعواتكم إلى مسيرات في الشوارع ,والخروج على النظام,هي مطالبات باطل, تبتغون فيها الشيطان..وهذا لن يكون..فأهل الكويت جميعا يصدونكم , ويردعون ضلالكم .

هذا الوقح مسلم , يلعب لعبة خطيرة , عبر تسخيره قبيلة مطير الكريمة لخدمة أهدافه , ويوظفها لآماله..يدغدغ في بعض أبنائها أن الحكم بسجنه مُوجهٌ إليهم , وإهانة لقدرهم ومكانتهم .. يشيع هذا بقوة , رغم أن لاصحة له من قريب أو بعيد .. لكنه لا يأبه , ولايعير انتباها للعب بالنار.. فلا يهمه إثارة الفتنة القبلية ..بقدر ما يسعى إلى حماية نفسه , وإشراك الجميع في قضيته , لتغدو عامة , ليست فردية بحتة .. مثلما يستغل ذلك جماعة الحركة الدستورية الإسلامية , التي انتشر ابناؤها يصبون على النار زيتاً, ليؤججوا لهيبها , ويُعلوا سعيرها..فيختلط الحابل بالنابل , ثم ينالون مبتغاهم في تنفيذ ما رسمته لهم جماعتهم العالمية , وما خطًه المرشد من طريق لهم في الكويت.. فهل انتبهتم يا أبناء مطير الكرام ؟.. وهل اتعضوا أبناء قبائل عزيزة , بعضهم أغمض عينيه وقلبه, وصمً اذنيه, فلم يعد يسمع إلا ما يتبجح به مسلم ومن معه في مايسمونه ائتلاف المعارضة ؟.

يا مسلم البراك,كفاك مهايط .. فالصورة اتضحت , والتفاصيل أُعلنت عقب أحداث الاندلس .. فلن ينفعك استمرار النحشة , والبطولات الكاذبة ..وإذا كنت تقول رُفعت الاقلام وجفًت الصحف..فهذه أجمل ما قلت ..عَلِمها نفسك واتعظ بها.. فالقلم رُسم توقيعه على تطبيق القانون عليك وغيرك ,والصحف رفعت متضمنة أن لا هوادة مع المسيئين الخارجين على القانون ...وماعشناه من مواجهات , هو نهاية مسرحيتك البذيئة , وخاتمة سيناريوات الغدر والخديعة .. فسود الله وجهك , وجعل الخزي فألك .

" جريدة حديث المدينة الإلكترونية "
pen









الحكم الصادر ضد النائب السابق مسلم البراك بسجنه خمس سنوات,هو في النهاية نتيجة لفعل مُجَرًم ارتكبه مسلم , بنص القانون وصريح مواده.. وهو قبل غيره يعلم هذا .. فما نطق به في ندوة كفى عبثاً , ليس سراً , أو منسوباً إليه , بل مُسجل بالصوت والصورة , ومن لحظتها استنكرها الكويتيون كافة, بما فيهم أطراف محسوبة على البراك وقريبة منه , ومن معه في كتلة الغالبية المبطلة ..تبرؤوا مما قال .

إذن , التباكي اليوم من البعض , والإساءة التي تصدر منهم ضد القضاء , هي جريمة أخرى يرتكبونها بحق أنفسهم والمجتمع , وتجاوز خطير للدستور الذي يتبجحون بالحديث فيه ..فالسلطة القضائية لايجوز المساس بها والطعن بشخوصها , لاسيما أن محاكمة البراك , شهد القاصي والداني بعدالتها... وإذا كان المتهم ومحاموه شككوا بها , فإن هذا تكتيك منهم لكسب الوقت,وإطالة القضية وتأخير الحكم, خصوصا أن الإتهام واضح , والأدلة أوضح , والدفاع لم يقدم ما ينفي عن موكله إساءته لسمو الأمير .

وفي جميع الأحوال , لم يكن غريباً على هؤلاء ردود الأفعال هذه , وعدم ترحيبهم بالحكم..فهم تعودوا على التشكيك في القضاء كلما صدر ما يخالف مصالحهم, والترحيب والتهليل بما يخدمهم ويلائم توجهاتهم..وهو دليل قاطع على أن القضاء الكويتي نزيه , لايخضع لسلطة أو معارضة , ولايلتفت ليمين أو يسار.. بل يحكم بما أمامه من مستندات وبراهين , وبعيدا عن أي معطيات سياسية .. قبلته العدالة فقط .. وقضية البراك , بدأت وانتهت في محكمة الجنايات في هذا الإطار , ولم تخرج عنه قيد أنملة , وستبقى على المنوال ذاته في الإستئناف والتمييز .

غير أن البعض, لهم أجنداتهم ومخططاتهم.. لايقبلون مرور قضية كهذه من غير استغلالها في التأجيج , وإثارة الفوضى , وتنفيذ سيناريوات مرسومة مسبقاً ابتغاء غايات مشبوهة , ومواصلة وضع البلد على صفيح ساخن من الأحداث , يواصلون فيها الغوغائية والتأزيم , والطعن في مؤسسات الدولة ,ومحاولات زعزعة النظام , ودق الاسافين بين الشعب والقيادة.. ولعل العبارات الواردة في تصريحاتهم عقب صدور حكم المحكمة , فيها الشر كله , ودليل قاطع على مافي قلوبهم من نيران متوقدة.. أحلامهم اشعال البلد بها , واضرام الجحيم فيها .. وما قاله النائب السابق جمعان الحربش :" سنسقط الكويت ردا على سجن البراك".. يؤكد بوصلتهم إلى أين تتجه,ويبرهن أن ماوراء الستار , ليس حكما قضائياً ..إنما حرب , ينوون افتعالها , تكون الكويت وأهلها ومقدراتها ومستقبل أجيالها , وقودها ومن يدفع ثمنها, والكاسب فيها أعداؤنا ومن يبتغي بنا دماراً, ومن يحرك هؤلاء , ويوجههم ... ويأتمرون بأمره .

أما شعارات الإصلاح التي يرفعونها زوراً وبهتاناً, فما هي إلا كلمات حق أُريد بها باطل .. فأي إصلاح ننتظره منهم , وهم لايحترمون أميرا ولا دستورا.. ولايوقرون قضاء وقانوناً.. همهم أن تكون الدولة تحت إمرتهم , والكلمة لهم , لا يعيرون انتباهاً إلى من يعارض نهجهم , ولاينتبهون لمن يستنكر فعلهم.. فهم في غير دروب التأجيج والوعيد لايفلحون, ومن دون مخالفة اللوائح الدستورية , والمواد القانونية, لايمكنهم القول والفعل..لأن ممارساتهم منذ أن كانوا نواباً في مجلس الأمة , أصلها ومنبعها ومصبها , تكسب طائفي,وتعيش قبلي, وتنفيع أقرباء , ومحاسبة شخصانية , وتصفيات حزبية , وتلون سياسي,ووأد فكر, وانتهاك رأي , ومغازلات دينية , وانتخابات فرعية..والتاريخ النيابي في البلاد فيه المزيد والمزيد مما يثبت أن لاعلاقة لهم بالديموقراطية والنهج البرلماني الرشيد.. ولايدركون معنى المبدأ ,من قريب أو بعيد .

إن لبً الحكاية , هو ابتغاؤهم افتعال مشاهد وقضايا يُبرزون فيها أنفسهم , ويستقطبون الأنظار إليهم, بعدما فشلوا في معارضتهم مرسوم الصوت الواحد, وهجر الشارع لهم اثر مقاطعتهم الإنتخابات, وثبوت فشل قرارهم .. يبتغون افتعال أزمة , لعلهم يجذبون من تركهم , وفارق جمعهم , ولم يأت إلى لقاءاتهم.. حتى غدت ندواتهم خالية كراسيها من البشر,ويدعون إلى اعتصامات ومسيرات , فلا يلبي دعوتهم إلا نفر قليل ممن له مصلحة في ضجيجهم..وماساقه النائب السابق فلاح الصواغ من لوم وعتب للكويتيين , لأنهم لايشاركون في فعاليات المعارضة , تأكيدٌ قاطع على خسرانهم المبين , كما هو ائتلاف أعلنوا تأسيسه , فلم ينضم إليه غيرهم ..فظلوا منعزلين , ينعقون فلا أحد يسمع لهم .

حتى في مسيرة نظموها من ديوانية مسلم البراك تنديدا بحكم سجنه..هللوا لها منذ الصباح , وتوعدوا بها , ووصفوها بأنها " رد الشعب على السلطة", فإذا بها خاوية الأرواح.. عددهم قليل رغم تضخيمهم ومضاعفة أرقامها ضحكاً على الذقون ..فأي شعب تتحدثون بلسانه , وماهي القضية التي تقحمونه فيها, وتعبرون بها نيابة عنه؟..لستم ممثلين للكويتيين , ولا أحد يوكلكم في خروج على النظام والأمن والقانون.

إن الحكم الصادر بحق البراك,هو كلمة حق وقصاص ممن ارتكب الفحش كله , وتجاوز القانون , من خلال طعنه بالذات الأميرية , والإساءة للرمز سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد .. وهذا خط أحمر..لن نسمح لكم بتجاوزه ..وليس هذا قمعاً أو انتهاك حريات..فالكويت بلد الديموقراطية والرأي الحر..فيها المؤسسات الإعلامية مفتوحة بلا قيود..وكثيرٌ مما يُكتب ويُنشر فيها لا تُقر به السلطة ويزعجها , غير أنها لم تتدخل لمحاسبة أوعقاب إيماناً بنهجها الديموقراطي واحتراما للقانون ..فأين تراجع الحريات الذي تزعمونه؟.. إنه في رؤوسكم فقط,وخطاباتكم الموجهة خارجياً, لتشويه البلاد ونظامها.

إن حربكم الحقيقية هي ضد الحكم ..هذا هو واقعكم وديدنكم وما وراء ظهوركم..أعلنتم ذلك أو أخفيتموه, وما يصدر منكم يكشف ما في أفئدتكم..فمن يتطلع لكويت البناء والتقدم والإصلاح , لايكون هذا نهجه, والضلال طريقه..من ينشد الحق , فطريقه واضح كالشمس ..أما أنتم تحالفتم مع الشيطان, فكراً وأسلوباً وهدفاً ..فخيب الله دربكم , وكسر شوكتكم..وسترون ماهو أعظم وأعظم في قادم الأيام.. فأبناء الجبل الأشم الأمير الشيخ صباح الأحمد , لن يتركوا وطنهم, يعبث فيه حلفاء الباطل , وممثلو من يسعون إلى اشعال معارك الآخرين على أرض الكويت الطاهرة .

" جريدة حديث المدينة الإلكترونية "
pen








أعضاء كتلة الغالبية المبطلة , هل هم في وعيهم حينما يتبجحون في تصريحاتهم المتكررة بأن مايواجهونه من قضايا ومحاكمات هي بسبب دفاعهم عن كرامة الشعب الكويتي!!..إلى هذه الدرجة يكذبون على أنفسهم , ويعتقدون أن الناس أغبياء لايعرفون ولايفقهون ؟.

هل الكويتيون هم من طَلبَ من هؤلاء اقتحام مجلس الأمة والعبث فيه ؟..وهل الإساءات البذيئة لسمو الأمير, وتطاولهم على مقام سموه وصلاحياته الدستورية , نطقوا بها إرضاء للشعب الكويتي , وامتثالاً لأوامره؟..ومسيراتهم الغوغائية, ومظاهراتهم وتأجيجهم الشارع , وتهديدهم الآمنين في المناطق السكنية , وقطعهم الطرقات , ما علاقة أهل البلد بها وما وضعهم فيها ؟..أي مصلحة يبتغيها المواطنون من تأزيم اختلقه هؤلاء, وتعريضهم البلاد للخطر , واتصالاتهم بالخارج ,وتنسيقهم مع منظمات لتشويه الكويت , حتى ينبري مُدًعو المعارضة والإصلاح, ويشيعوا زوراً وبهتاناً , بأنهم فعلوا كل هذا, دفاعا عن الكويتيين , ونيابة عنه وممثلين لهم ؟.

أهل الكويت بريئون من أفعالكم , ويستنكرون مواقفكم ويستهجنون ممارساتكم ..وليس أدل على هذا من قول بعضكم عندما استغربتم عدم حضور الكويتيين إلى مظاهراتكم وندواتكم , وعدم تفاعلهم مع فعالياتكم.. وهذا أبلغ رد على أنكم لاتمثلون الشعب , وأبناء الوطن ليسوا على وفاق معكم , ولايؤيدون نهجكم .. ولو كان غير ذلك , ماتركوا غوغائيتكم وتجمهركم واعتصاماتكم , تستجدي بشراً يملؤون كراسي وضعتموها , فبقيت بلا روح ,رفضاً واستهجاناً , وبرهان انعزاليتكم وهوان خطابكم , وانعدام أي تاثير لكم .

كل ما فعلتموه,ماهو إلا دفاع عن مخططاتكم,وحرص على سيناريوات رسمتموها في الخفاء , من أجل السيطرة وخطف قرار الدولة..ونهج أردتم فرضه على الكويت بالقوة ,فلما لم يتحقق لكم , لجأتم إلى الانقلاب على القانون , وتجاوز الدستور , وضرب النظام , وهدم مؤسسات الدولة , والتشكيك بكل ماهو قائم ..ظننتم أن لا لوائح تردعكم , ولا حاكم يحاسبكم, أو سلطة تضعكم أمام قصاص العدالة.

اعتقدتم أن الجماهير تصفق وراءكم , وتهتف لكم , وتنادي بأسمائكم , وتهلل لفعلكم ..فخاب فألكم , وجاءت إليكم الحقيقة كماهي أمام عيونكم.. فليس من أحد يشاطركم ضلالكم ,سوى نفر قليل ممن له غايات في زعزعة استقرار البلاد, وراغب في حكم, وتغيير نظام ..ويكفي أصوات تعلو من بينكم :"نرفض الحكومة المنتخبة , والإمارة الدستورية "..وبعضهم شقً صفكم بتأييده المشاركة في الإنتخابات , إن رأت المحكمة الدستورية صحة مرسوم الصوت الواحد .

الشعب الكويتي بريء مما تهرفون به..فهو شارك في الإنتخابات , وساند مرسوم الصوت الواحد , أما أنتم فأخذتكم الصدمة,يوم لم يبق لكم في مقاطعتكم سوى ثلاث قبائل في الدائرتين الرابعة والخامسة..لم تصوت ليس تأييداً لكم,بل لأن مصالحها تضررت , ومقاعدها في أربعة الأصوات, لم تعد مضمونة كما في الماضي ..والآن , انطلقت أصوات فيها تعلن التراجع , بعدما صار النظام الانتخابي الحالي واقعاً مُعاشاً لا تراجع عنه..وإن سمعتم بذلك اليوم , فإنكم سَتَحيَونَه مشهداً يوميا , فور إصدار المحكمة حكمها في يونيو المقبل.

هذا هو الشعب الكويتي خذلكم في مقاطعتكم..مثلما هزمتكم قوى سياسية رفضت مرسوم الصوت الواحد مثلكم , يوم نفرت من ائتلافكم المعارض , وعابت على نفسها التحالف معكم,ووصفتكم بأن الديموقراطية يعيدة عنكم , ولا علاقة لها بكم .. فمن أين أتيتم بافترائكم على الكويتيين , وتسويق أنفسكم ممثلين له, ومعبرين عن رأيه , وتعكسون توجهاته؟.. بئس ماأتيتم به , وسوًد الله وجوهكم , من هول ماتكذبون به.

إن ما تعانيه الكويت حالياً , الأساس فيه أنتم .. تئن لأنكم تؤججون أوضاعها , وتصرون على إثارة الفتن فيها,وتُغذون التهديد والوعيد,وتُسقون الفرقة والخلاف ,ودق الأسافين بين الكويتيين, وتطعنون كل من يرفض السير خلفكم ... أنتم , من سيُبقي البلد بعيدا عن التنمية والبناء والتخطيط للمستقبل,بإثارة مايطرد الإستثمار,ويجذب الإعمار , ويترجم حلم سمو الأمير في تحويل الكويت مركزا تجاريا عالميا.. أفعالكم هي من تَحولُ من دون ذلك..فلا اقتصاد قوياً بلا طمأنينة وأمان , وأجنداتكم كلها تقوم على تفجير الرخاء , وتقلبون الأخضر يابساً , لئلا تسير الدولة على طريق النهضة ومسايرة الركب..لأنكم تدركون أن البناء يُعريكم ويفضحكم , ويكشف نواياكم , ومن أجل هذا , تدفقت الأحقاد في نفوسكم , وسلكتم مسالك الشيطان , فارتكبتم ما يجرمه الشرع والقانون ,وتستهجنه القيم الديموقراطية,والنصوص الدستورية, فكيف تتحدثون بإسم الشعب , وأنتم مجرمون بحقه ؟.

لسان الكويتيين ينطق بالصوت العالي: "نحن مع سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد , الذي قطع الطريق على مخططاتكم الشريرة "..سموه لم يمارس القمع وفرض الرأي الواحد..بل سلك الدستور,فأتى بمرسوم الصوت الواحد,وهو حقٌ من حقوقه..فليس ماأصدره سموه بدعة , فالكويت عرفت مرسوم الضرورة منذ 1962..وأنتم شاركتم في انتخابات 1981 بمرسوم ضرورة , استبدل نظاما انتخابيا كاملا , وليس مجرد أصوات ..ولاتقولوا ذاك ظرف , واليوم ظرف..فإن كانت الأيام تغيرت,فمواد الدستور لم تتغير, والأصل أن تكون هي القبلة والوجهة , لا أن تفسروها وفقما تشتهون ..فإن أتت في مصلحتكم ركبتم موجتها, وإن سارت في غير هواكم , أطلقتم الأوصاف بأنها انقلاب , وتفجرت ألسنتكم بفحش الكلام , وخسة المواقف .

هذا هو ملخص ماحدث ..والصورة التي تبتغون اخفاءها , هي أنكم غير قادرين على النجاح في الانتخابات من غير تحالفات وتبادل أصوات.. فمن غير هذا تظهر قواعدكم الحقيقية هشة , ويبدو جلياً واقع قوتكم وضعفكم.. فالأكثرية في الشعب ضدكم , ولو كنتم غير ذلك , ماترددتم لحظة في المشاركة الإنتخابية .

بيد أنكم لاتقوون على الإعتراف بما في نفوسكم , وأخذتكم العزة بالإثم , فغيرتم المفاهيم , وبدلتم الحق باطلاً, وروجتم البهتان , على أمل أن الناس تلتف حولكم , وتصدق أكاذيبكم , فلم تلقوا من هذا شيئاَ.. بل إن الأمر زاد سوءا عليكم , بخلافات مزقتكم , وانكشاف واقع ماوراء ستاركم , وفضح مالم تعلنوه.. واليوم , أنتم في مواجهة محاكمات عادلة , جزاء ما اغترفت اياديكم من ويلات وآثام ..ارتكبتم هذا, لأن مصالحكم وشخصانيتكم وتصفياتكم السياسية قادتكم إلى ما وصلتم إليه.. والشعب لا ناقة له ولا جمل في ما تلطخت به أياديكم النجسة .

الكويت البلد الحر الديموقراطي..أرض الحريات والعدالة والأمن والطمأنينة..لم تقدكم إلى الإساءات , لكنكم أنتم من أراد ذلك.. ولأنكم فعلتم , فهذا هو القضاء العادل في مواجهتكم.. خصمٌ عادلٌ ونزيه.. فإن كان لكم حق, فإنكم ستنالونه رغماً عن الجميع, وإلا فالعقوبة تنتظركم .. فلا تطلقوا الباطل مجددا , وتنسبوا للعدالة الكويتية غير النزاهة والحيادية.. فهي النزاهة بعينها , وبلاط القضاء لا يخضع لسلطان.. هذه الحقيقة تدركونها جيدا, وكثيرٌ من القضايا كسبتموها بطهارة قضاتنا ..أما مدحكم لهم في حال أتت الأحكام لكم , وذمكم وطعنكم إن هرولت بعيدا عنكم .. فليس هذا من الديموقراطية والدستور.. بل هو تعبيرٌ جليٌ , عما تؤمنون به , وفلسفة تُسيركم وتقودكم .. أما الكويتيون الذين نسبتم فعلكم لهم, فإنهم سيباركون لكم إن بُرئتم , وإن عوقبتم , فسيهللون ويباركون.. فالقضاء والقانون , فوق الجميع.. هكذا قال سمو أميرنا الشيخ صباح الأحمد.. ونحن أبناء البلد , مع قائدنا وعزنا , حفظه الله ورعاه .

" جريدة حديث المدينة الإلكترونية "
pen









مايؤكد أن أعضاء كتلة الغالبية المبطلة مفلسون وفارغو طرح وضعيفو خطاب , أنهم مازالوا يدورون في حلقة مفرغة, من الشخصانية وتصفية الحسابات , بلا وضوح الرؤى , والإحساس بالوطنية , والعمل التنموي الحقيقي.. فالقضية لديهم هي الانتقام لوضع , صاروا فيه من دون تأثير وفي الظل , تحرقهم الإنعزالية , والخلافات في مابينهم, وتبادل الاتهامات.. وانسحاب من كانوا معهم, ويصفق لهم ولا وعي يقوده أو إدراك..قبل أن يكشف حقيقتهم , وسواد أجنداتهم ,وماوراء مواقفهم , وارتباط بعضهم بالخارج لغايات حزبية بحتة ,هي عن مصالح الكويت وأهلها , بعيدة .

وما يثير الأسى حقاً, ويبرهن على ضياع بوصلتهم , واعتمادهم فقط, على الإتهامات الواهية, الخالية من الدليل والإثبات.. واستمرائهم الكلمات الفضفاضية , وعدم التركيز على الحجة والمنطق , هاهم اليوم في كل مناسبة , يقحمون سمو الشيخ ناصر المحمد ,في تصريحاتهم وندواتهم وبياناتهم..لمناسبة وغير مناسبة يأتون بإسمه, رغم أن سموه ليس رئيساً للحكومة ,ولاعلاقة له بمجلس الوزراء..مايعني أن هؤلاء فعلاً, من توجهاتهم وصميم خطواتهم, مواصلة الحرب على الشيخ ناصر.. أما شعاراتهم التي يرددونها في الإصلاح والبناء , والتباكي على الدستور والقانون , ماهي إلا كلمات حق أريد بها باطل .

وإن كان من معنى واضح هنا , فهو أنهم يدركون إدراكا يقينياً , أن حربهم السابقة المتعمدة المخطط لها ضد الشيخ ناصر , انعكست عليهم سلباً, ويتجرعون بسببها الهزائم ..وهذا ظاهرٌ للعيان , من دون جدال.

فما يتقولون به أنهم استطاعوا اسقاط سموه وإبعاده عن منصبه كرئيس للحكومة , هو في الواقع محاولة منهم لتخفيف الضغط عن نفوسهم , وإسعاد قلوبهم بنصر مزعوم,لا وجود له على أرض الواقع..فسموه غادر منصبه مستقيلاً برغبته وإرادته , ولو كان في نيته البقاء , لظل في موقعه رغم ضجيجكم المفتعل.. ولديه من الوسائل الدستورية التي تعينه في ذلك.. فأنتم بقيتم تطعنونه سنين , وسموه يلقنكم الهزيمة تلو الخذلان..لم تقدروا عليه .. لعب معكم بالسياسة والدستور, ولم يخرج على القانون إطلاقاً ..حتى قبل استقالته , كان البعض يفاوضه ممن يسمون أنفسهم بأصحاب الرصاصات الخمس..أرادوا مصالح لهم مقابل الوقوف مع سموه..ولو كان يبتغي الإستمرار في موقعه , لمنحهم مايريدون , غير أنه أبى , وغادر الرئاسة شهماً فارساً مغوارا .

ظننتم أن الشيخ ناصر توارى عن المشهد السياسي, ودخل منطقة النسيان والغياب ,أو هكذا كنتم تتمنون.. غير أن فألكم خاب.. فسموه من أول يوم لتركه رئاسة الحكومة , هو بين الكويتيين عزيزٌ ومحل ترحاب غير طبيعي..حتى معاقلكم ودوائركم , يحظى سموه بقبول كبير فيها , وهذا بحد ذاته , يرد على مواقفكم تجاهه , ويستنكر شخصانيتكم الدنيئة بحقه..حتى أن البعض ممن كان ضده بالأمس , هو اليوم ممتدح للشيخ ناصر , ونادمٌ على ما صدر منه, يوم ساندكم في أباطيلكم وطعنكم لسموه .

يؤلمهم كثيرا , مشاهد حية مثار حديثهم , طريقة الاستقبال الذي يحظى به سمو الشيخ ناصر , وهو يزور دواوين مقربين منهم أو يأتي معزياً أو مهنئاً.. فالزوار كُثر..لكن استقبالاً متفردا للشيخ ناصر.. ويزعجهم , طوابير من الكويتيين تتسابق إلى ديوان سموه , وكثير ممن انتخبوهم وأوصلوهم في سنين مضت , هم أول الآتين للسلام عليه.. فهل كل هذا صدفة , ولا معنى يبرهن أن ماسعوا إليه, فشل فشلاً ذريعاً , ومخططاتهم ظهر بالدليل القاطع, شجب أبناء الشعب لها , وعدم اقتناعهم بها ؟.

هذه الثوابت ,تشكل انزعاجاً وقلقاً لدى هؤلاء ممن يسمون أنفسهم بالمعارضة..ويعلن أمام الناس جميعاً أنهم منهزمون ..وهذا , مايجعلهم من دون شعور , يقحمون سمو الشيخ ناصر بأحاديثهم في فعالياتهم التي تآكلت جماهيرياً ..اعتقاداً منهم , أن هجومهم على سموه, يُنسي الناس اضمحلال وجودهم , وانتفاء تأثيرهم ..وهم في هكذا موقف , كأنهم يسعون إلى ألا يسمعوا من الناس :"هذا هو الشيخ ناصر , أقوى منكم , وأكثر قبولاً وترحاباً.. أنتم انزويتم , وسموه هو البريق كله , حتى في مواقعكم ".

هل في شيء كهذا غرابة؟..لا بالطبع, فما بُني على باطل فهو باطل , والله تعالى لايقبل الظلم والإفتراء والكذب..والنصر حتماً سيأتي ولو بعد حين.. فهم أبدعوا بهتاناً, وتفنًنوا في التضليل..هذه سيناريواتهم يظنون أن فيها كسباً , وما هي بذلك.. بيد أنهم , تعودوها وعاشوها بها , واقتاتوا عليها..فإذا بها السم الزعاف..فأين التحويلات الخارجية ؟..والإيداعات المليونية ؟..لم يأتوا فيها إلا بكلام لايسمن ولايغني من جوع,في وقت كانوا يقفون أمام الجماهير يلوحون بأوراق , ويؤدون أدوار الإثارة والتأجيج..فلما جاءت ساعة الصفر , تراجعوا وتكشفت أكاذيبهم..ولو كانوا صادقين , لأثبتوا ذلك في المجلس المبطل , حيث كانت الدولة كلها تحت أياديهم , وغالبيتهم تسعفهم بفعل ما يبتغون ؟.. فهل صدقوا ؟.. لا , لأن ماادعوه ماهو إلا باطل , وقصص نسجوها من خيالاتهم المريضة , بسببها اليوم , هو محل تندر واضحوكة.

كانوا يتوعدون بالمحاسبة والويل والثبور.. حتى أنهم بلغوا التهديد والوعيد للشيخ ناصر ببجاحة اللفظ وسوء الأدب ..ليوحوا للناس الجريمة في التحويلات والإيداعات , وخدعوا من يتبعهم , وأضلوه بتعابيرهم الفاجرة.. لكن الجزاء من جنس العمل ..جاء اليوم حسابهم وسجنهم أيضا.. لأنهم أجرموا فعلاً, وليس اتهاما فارغاً..عاثوا فسادا في البلاد والعباد , وأساؤوا لسمو الأمير , وهددوا الأمن والاستقرار , وباعوا أنفسهم للشيطان في مسيرات غوغائية , واتصالات خارجية , وتجنيد الشباب لمصالحهم , وبيعهم للضياع واهدار مستقبلهم.

فمن طعن بلاده ؟..هل كما يدعون سابقا سمو الشيخ ناصر ؟.. خسئوا جميعا , يزعمون ذلك ياشيخ ناصر , وأنت للكويت الحب كله والوفاء .

إن تكرار هجومهم على الشيخ ناصر هو فخر لسموه, واعتراف صريح بنصره عليهم..بل إن بعضهم قالها صريحة في وسائل إعلامهم ومجالسهم وندواتهم : "الشيخ ناصر هو الأقوى "..وهم وإن كانوا صادقين في ذلك , فإنهم يقفزون على الأسباب , ولايُقرون بها لأنها تُفجر الآهات في أغوارهم ..سموه الأقوى بصدقه وإخلاصه لوطنه ونظافة يده وطهارته وحبه للكويت والكويتيين , وتواصله معهم بشفافية الكبار والرؤوس الشامخة..أما أنتم , سلكتم الخطايا كلها, فبِتم اليوم , أشقاء الهوان , وتوأم السقوط , وتخاوون مخاوف غد أسود , مابين محاكمة وخشية قضبان.. ولا عين ممن سارت خلفكم , تبكي عليكم , أو لساناً نطق معكم بالأمس , يهتف لكم اليوم منددا بعقابكم.

" جريدة حديث المدينة الإلكترونية "
pen










واضح جداً , أن مسلم البراك يبحث عن خلط الأوراق , وكسب الوقت أكبر قدر ممكن في قضية محاكمته بتهمة إساءته الصارخة لسمو الأمير , لعلًه يُؤخر صدور الحكم , على أمل حدوث شيء ما , ربما يلغي القضية كلها , أو تنازلات هنا وهناك , تُجنبه مواجهة مصير العقوبة .

فانسحاب محاميه من المحكمة بحجة " عدم توفير القضاة لهم الأجواء المناسبة لمرافعتهم , والاستجابة لمطالبهم",وتصريحات البراك تالياً بأنه يريد "محاكمة قانونية,وليست سياسية ",ماهي إلا استعراض إعلامي مكشوف , وحركة مفضوحة , يبتغي منها الضغط على هيئة المحكمة وابتزازها أولاً , وثانيا, الترويج في الشارع , وإيهام العامة , بأنه يتعرض لمحاكمة شخصانية , يُراد بها رأسه , وليس لكونه مرتكباً فعلاً يعاقب عليه القانون .

هكذا يريد البراك,رغم أن الجميع , استمع إلى بذاءاته وعباراته الدونية , وألفاظه التي تفتقر إلى أبسط احترام القانون الذي يصون الذات الأميرية , وتجاوز صلاحيات صاحب السمو , وتطاول على مقامه.. وعلى درب الخديعة ,أدى مشهده التمثيلي المفبرك أمام هيئة المحكمة مع محاميه , رغم يقينهم جميعاً, أن القضاة وفًروا كل أجواء المحاكمة العادلة النزيهة ,وطلبوا الشهود الذين طلبهم البراك نفسه, واستجوبهم المحامون , ودُونت إفاداتهم كاملة .

كل هذه الأجواء كانت على الملأ , وليست وراء أبواب مغلقة .. لكن البراك ومحاميه , يبحثون عما يثير اللغط ,وينثر الغبار , ويشيع الضبابية والتشكيك فقط ,بعدما عجزوا عن إثبات ماينفي التهمة عن مسلم ,ويقنع الشارع قبل القضاة,بأنه بريء مما نسب إليه.. فكان الفشل الذريع نصيبهم .

تهاووا , لأنهم بدلاً من الإتيان بما يصدقه العقل , دأبوا على ترديد أن البراك لم يسييء لسمو الأمير , من دون دليل أو برهان , فيما على الجانب الآخر , التسجيلات والشهود تبصم بالعشرة , وتوثق صراحة من دون لبس,بذاءات مسلم , وتؤكد جرمه وتجاوزه ...فلما تبين لهم خسرانهم , وشعورهم أن المحكمة لم تقتنع بإدعاءاتهم , افتعلوا مرة أخرى , شرطهم في حضور سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك , لسماع شهادته !!.. لماذا ؟.. لأن البراك يدًعي أن " الشيخ جابر قال أن لا شأن له بمرسوم الصوت الواحد , ولايؤيده , وإذا أردتم فاذهبوا إلى سمو الأمير ".!!! .


سماع شهادة الشيخ جابر , طلبها البراك في أول جلسة لمحاكمته ولم تقتنع بها المحكمة ..واليوم تذكرها , لأن أوراقه تكشًفت , ولم يعد له برهان يبريء به نفسه.. فعاد مطالباً بحضور رئيس الحكومة , لتضييع الوقت فقط.. فالمنطق والعقل وكل معطيات القضية تبدي أن لا موقع أو أهمية لشهادة الشيخ جابر .

وما هو معروف أن الشيخ جابر المبارك مؤيد لمرسوم الصوت الواحد,ولم يصدر من سموه مايناقض ذلك.. ثم لنفرض جدلاً , أن إدعاء البراك صحيح , ورئيس الوزراء ضد هذا المرسوم , فهل يجوز لمسلم أن يتحدث في ندوة ساحة الإرادة , ويوجه الإساءات الصارخة لسمو الأمير ؟..ألا يعرف كيف تكون مخاطبة صاحب السمو واحترام ذاته , وفق النصوص الدستورية والمواد القانونية ؟..ألم يكن بمقدروه توجيه رسالته الرافضة لتغيير النظام الإنتخابي , بالأدب والأخلاق وحرية التعبير المسؤولة؟..ألم يبدِ العديد ممن معه في كتلة الغالبية أو غيرها رفضهم لمرسوم الصوت الواحد , وإعلان مقاطعتهم الإنتخابات , ودعوتهم الكويتيين إلى عدم التوجه إلى صناديق الإقتراع , ومن دون تجاوز القانون,والتطاول على سمو صاحب خلافاً لما سلكته يامسلم , وأصريت عليه ,وأبديت به فخراً وتأكيداً أنك ستكرره,لو عاد الموقف نفسه؟.

إذن , ما فائدة شهادة الشيخ جابر أمام المحكمة؟؟.. القضاة ما رفضوا طلب استدعاء رئيس الحكومة, إلا لأنهم يدركون أن لا شيء في شهادته ينفع مسارات القضية, ولا ارتباط مباشراً أو غير مباشر , برأي سموه بالصوت الواحد , وإساءة البراك لسمو الأمير.. فهذا شيء , وذاك شيء مختلف تماماً .

هذا لعب في الوقت الضائع ..وعارٌ على مسلم اتهام المحكمة بأنها سياسية وليست قانونية..ففي كل دول العالم الديموقراطية , لايستجيب القاضي لكل مطالب المتهم ..فإذا لم يرَ فيها ما يخدم الموضوع , فإنه يرفضها فوراً , ولم نسمع أحدهم يتهمها بما يصفه بها مسلم .. غير أنه دأب على الإتهامات الفارغة,ورد مايُتهم به ويُوجه إليه من تجاوزات , بتشويه الغير , وطعنهم بالأباطيل , والتشكيك بذممهم .. وكثيرا مارأينا منه هذا المسلك ..والأكثر والأكثر , مايتبين للقاصي والداني كذبه وسخفه , وعدم صحة مايثيره ضد من يخالفونه , أو يجعلون الحق لهم نورا وقبلة ومقصدا

" جريدة حديث المدينة الإلكترونية "
pen









يتفنًن أعضاء كتلة الغالبية في نسج الخيالات المريضة , ويُصرون على بثِ أوهامٍ بين العامًة على أنها صحيحة , وتُعبر عن الواقع الكويتي..يفعلون ذلك , ويتفاعلون مع مايطرحونه , ويبذلون الجهد الواضح بترديده في كل مناسبة,ويضعونه في أولوية خطاباتهم ومطالبهم وتوجهاتهم , ليَبدو أمام الناس, أنه الحق بعينه , ولابد من أن يكون , المنطلق للتعامل مع المستقبل .

وأبرز هذا الباطل , قولهم أن الكويت تعيش حاليا شللاً تاماً على الجانب السياسي , ويقصدون في ذلك الشحن والتباعد بينهم والحكومة , وهو ما يجعلهم يتبنون الحديث عن نزع الفتيل من خلال " إلغاء مرسوم الصوت الواحد , وحل مجلس الأمة الحالي, واجراء انتخابات برلمانية جديدة " , فضلاً عن إشارات تصدر منهم مباشرة أو محسوبين عليهم , تُهلل للحوار بين الطرفين , وتعزف على مايبتغون في أجنداتهم ,من حكومة منتخبة أو إمارة دستورية.

ولاندري من أين جاؤوا بالشلل الذي تعيشه الكويت , لاسيما أنهم لايقصدون مشاريع وتطوير خدمات ومسايرة نهضة , بل مقصدهم ومايعنونه هو الشأن السياسي فقط , باعتبار أن هذا شغلهم الشاغل, ومن أجله قاطعوا الإنتخابات , ويقاتلون اليوم , لتستجيب السلطة لهم , وتَرضى بمحاورتهم .

إن هذا الشلل الذي يرمون إليه ويتوهمونه , ماهو إلا في رؤوسهم فقط , ولاوجود له على أرض الواقع إطلاقاً.. فدستور 1962 هو من يحكم البلاد , وقائمٌ ونصوصه تُسيرُ شؤون السلطات جميعا..فلم تُنتهك منه مادة , أو تُجمد ..ومجلس الأمة يمارس صلاحياته بكل حرية, وفيه النواب يُشرعون ويقترحون ويُقرون قوانين ,فاقت في الكم والكيفية حصيلة مجالس سابقة , وخلال وقت قصير جدا ..مايؤكد جودته وحرصه على الجودة ,ومعالجة الخلل , وسد الثغرات وتحقيق التنمية الشاملة , بعيدا عن الطرح الفئوي أو الطائفي , ونبذاً للشخصانية والتصفيات ...ومايعيبه مايطلقونه ضده من اتهامات ساذجة ..فخواءٌ , مايدعونه عن ضعف أعضائه بتأجيل الاستجوابات , وسيطرة حكومية عليهم ..فهذه كلها حجج من تلتهم النيران قلبه , وتحرق اللواهيب جوفه , وتدميه آهات, من لم يٌسأل عنه , وتُرك منبوذاً معزولا .

وعلى المنوال ذاته , تُبدي الحكومة تعاوناً جيدا مع البرلمان , للوصول إلى المبتغى المطلوب , وآلية القرار فيها تسير على النحو الذي يبشر نسبياً في إحداث نقلة نوعية , حتى وإن اختلف التقييم في هذا الشأن , وبدت الطموحات تفوق المُشَاهد .

إذن, أين الشلل الذي يتبجحون به ؟..الشلل يعني أن الدستور معطل , والبرلمان لا وجود له , والحكومة بلا أثر..فهل هذا في الكويت حالياً ؟..بالتأكيد لا, غير أنهم هكذا يزعمون , في سيناريو مكشوف , لعلًهم ينجحون في الإبقاء على من معهم , ويضمنون عدم انسحاب من تبقًى من المطبلين لهم ..لاسيما أن حججهم باتت ضالة , وبراهينهم هشًة , وكل ماأقاموه ودعوا إليه,لم يَستجب له إلا قلة قليلة..وهاهي ندواتهم ليس فيها إلا جماعتهم , وتكتلاتهم مثار سخرية , ومظاهراتهم عادت عليهم وبالاً , وائتلاف شكًلوه.. رفض القاصي والداني المشاركة فيه..حتى بلغ بهم الهوان , أن تبادلوا الضرب والطعن علانية , وصار خلافهم مسلسلاً يومياً تتعدد فصوله , وانقساماتهم يراها الأعمى ..بل يطعنون بعضهم بعضا , كل صباح ومساء ..وصار صفُهم صفوفاً , وجَمعُهم أشتاتاً ... لماذا ؟.. لأن نواياهم مشينة , ومخططاتهم دنيئة , ومساعيهم لا علاقة لها بوطن ووطنية , ولاتعرف إصلاحاً , ولاتنهج بناء وأمنا .

الشلل الذي يبتغون اقناع الكويتيين فيه, هو عنوانهم وفي مابينهم ..أما البلد فليس فيها مايُؤلفون ويكذبون به..لكن مشكلتهم أنهم دخلوا نفقاً , ولايقدرون على الخروج منه إلا بخسارة , وهو لايريدون الإعتراف بهزيمتهم وحجم ماارتكبوه من جرم بحق الكويت.. وفي الوقت نفسه, لايستطيعون التراجع عن خطابهم أمام قواعدهم , لأن هذا يعني اعترافا منهم بدستورية مجلس الأمة الحالي , ومرسوم الصوت الوحد.

وعلى الصعيد نفسه , هم فشلوا في كل اجراءاتهم , بدءاً من مظاهراتهم واعتصاماتهم , ومروراً في ندواتهم وتشكيلهم ائتلاف المعارضة الذي قاطعته قوى سياسية أرادوا كسبها وتأييدها لهم , وانتهاءً بمايعيشونه حاليا من اضمحلال , وعدم استجابة الحكومة إلى محاورتهم والانصياع لمطالبهم.. ولذا, لم يجدوا ليغطوا على هزائمهم , "إلا تبني أن الوضع الداخلي الكويتي مشلول" , والعزف على ضرورة خطوة من السلطة " تنقذ البلد مما هي فيه , وتجمع الفرقاء ومقاطعي الانتخابات , والتنازل عن موقفها تجاه الصوت الواحد" ..بل إن مطلبهم هذا , لايُستبعد أن يكون وسيلة ضغط يستخدمونها , علًها تُنجحهم في نيل اسقاط قضايا تهدد بعضهم بالسجن, ليقينهم أن أي أحكام تصدر ضدهم , تعني حرمانهم من العودة إلى مجلس الأمة مرة أخرى ..وبقوة الدستور , وصريح القانون .

بل إن مايؤكد أن ليس لديهم إلا هذه الورقة , إعلانهم المسبق بأن حراكهم ورفضهم مستمر , إن جاء حكم المحكمة الدستورية بمرسوم الصوت الواحد مخالفاً لما يتمنون ..ما يثبت أن لا احترام لهم للسلطة القضائية , وإيمانهم أن امتثالهم للحكم , يعني نهايتهم سياسياً.. فبعضهم حتماً سيبرهن استجابتهم للمحكمة , ويعلنون خوضهم الانتخابات المقبلة , مايعني تراجعا صريحا عن موقفهم السابق , وإقرارا بخطئهم.. وهناك قوى سياسية معروفة في الشارع , رفضت مسايرة كتلة الغالبية في نهجها مسبقاً , وموقفها في تأييد الصوت الواحد أو رفضه يحدده حكم المحكمة.. مايكشف في النهاية , أن الرافضين إن تم تحصين المرسوم , سيكونون أقلية , وأي مظاهرة احتجاج أو ندوة معارضة لما أقره القضاء , لا تفسير له سوى خروج صريح على الدولة والنظام ..والشارع كله سينقلب ضدهم , ولن يجدوا لهم مؤيدين .

إذن الشلل الذي يتلفظون به , ما هو إلا كلمة حق يُراد بها باطل..يعزفون عليها لغايات مفضوحة , ولاأساس لها من الصحة ..فليحترموا عقول الكويتيين أولاً , ولاينظرون إليهم كسُذج , تنطلي عليهم مثل هذه التفاهات.. ولايظنون أن مثل هذه الخطابات الضعيفة تُكسبُهم شعبية , أو تُنقذهم من أحكام قضائية , أو تجذب جماهير ..فالحقائق اليوم بانت كالشمس , وتكشف للشعب, كم هؤلاء الأعضاء لا همً لهم إلا مصالح ضيقة .. وليدركوا , أن سيناريواتهم هذه لن تمسح عنهم قضايا ومحاكمات ..فهذه حقوق عامة للدولة , هي الآن بيد قضاء نزيه , وليس من حق أي شخص سحبها , حتى سمو الأمير , ليس من صلاحياته إلغاؤها ... فرحمة بالكويت , كفاها ويلات وآلام .. وأنتم ترقصون على جراحها .

" جريدة حديث المدينة الإلكترونية "
pen









مؤسف جداً , أن يبلغ تردي الحال بأعضاء مايسمى بكتلة الغالبية , ومناصرة الباطل والشخصانية والتعصب لمصالحهم ومن يساندهم , إلى حدٍ قبلوا فيه تزييف الحقائق,وتضليل الناس ,وهم يهاجمون قرار السلطات الكويتية , منع المدعو عبدالله العذبة مدير تحرير جريدة العرب القطرية من دخول البلاد .. وإصرارهم على تغيير الواقع , والتباكي على الحريات , وذرف دموع التماسيح , والترويج بهتاناً وزوراً بأن "العذبة رُفض استقباله , لأنه قال رأيه في تحرك كتلة الغالبية ضد مجلس الأمة 2009, وموقفهم من سمو الشيخ ناصر المحمد ".!!!.

هكذا يُبسط هؤلاء الموضوع,ويحاولون تسهيل القضية, ليُظهروا السلطات الكويتية بأنها تضيق بالرأي الآخر , وتسد الأبواب أمام الأشقاء من أبناء دول مجلس التعاون الخليجي وغيرهم , لعلهم بهذا ينجحون في إيهام الرأي المحلي العام بإدعاءتهم, ويظهرون القطري العذبة على أنه شخصية محبة للكويت وأهلها , كما ادعى هو في تفسيره قرار منعه.. وكأن الطرفين متفقان على خطاب واحد,لاصحة له من قريب أو بعيد .

على هؤلاء الأعضاء الذين يبيعون الكويت بأبخس الأثمان , ويجعلونها عرضة ليتدخل في شؤونها الداخلية القاصي والداني, أن يفهموا أولاً , أن قرار منع أي شخص هو جزء من السيادة ,ولكل دولة أن تستقبل من تشاء,وترفض من لاتريد ..وهم أصلاً ,كثيراً ما طالبوا بمنع أشخاص ممن يخالفونهم الفكر والرأي , وبلغ بهم الحال إلى مساءلات سياسية ليفرضوا قرار الترحيل فوراً ..مايعني أن مثل هذا الإجراء لاضير فيه , مادام من لم نرحب به, رَأَينَا منه , مايفرض علينا صده ,ورد الأبواب من دونه .

أما هذا القطري المدعو عبدالله العذبة , فلم ترده الكويت لأنه تلفظ برأي في موقف كتلة الغالبية من مجلس 2009 ومعارضة سمو الشيخ ناصر..فهذا حدثٌ انتهى,وصفحته طُويت .. ..ولم تفكر السلطة إطلاقاً أن تسلك نهج المنع لسبب كهذا ..غير أن الحقيقة التي يعرفها الأعضاءهي أن العذبة مارسَ دورا مشبوهاً أثناء مسيرات ومظاهرات نظموها بعد صدور مرسوم الصوت الواحد , ومشاهد عصيان وتأجيج وانقلاب على قوانين الدولة , وإساءات صريحة للنظام الحاكم .

المشبوه العذبة , كان يدعو علانية عبر مواقع التواصل الإجتماعي ,إلى مواصلة المظاهرات , ويهلل للمسيرات.. حتى بلغ به الكراهية للكويت وحكامها وشعبها , أن سخًر حسابات في تويتر لتوجيه المتظاهرين , والإرتباط بشكل مشبوه مع مايسمى بحساب كرامة وطن , وحسابات أخرى , تبث أخبارا كاذبة عما يجري في البلاد , وتنشر البذاءات ضد سمو الأمير والحكومة, بهدف إثارة البلبلة ودق الأسافين بين الكويتيين , ودعوتهم إلى الخروج ومواجهة رجال الأمن , وعدم التراجع ..فصوروا الكويت بأنها تعيش ثورة عارمة , ورفضا شعبيا للسلطة الحاكمة , على غرار ثورات سوريا وليبيا ومصر وتونس واليمن !!!.

هذا ما فعله المشبوه العذبة ..وجريدته العرب على خطه.. فحسابها على تويتر مارست الدور ذاته.. وكل هذا ليس سراً, والصحافة الكويتية تناولت ذلك صراحة,والمغردون الكويتيون أشتعلوا غضباً لما رأوه من تآمر مكشوف , وخطة متفق عليها سلفا.. العذبة , هو واحد من أبواقها , وذنبٌ لمعازيبه ومن أمَرَه , ليكون في وجه مدفعٍ, يوجه نيرانه الحاقدة, باتجاه الكويت.

النكرة عبدالله العذبة , لايستحق استقباله في الكويت ,ولايسعدنا أن يطأ أرضنا الطاهرة..فهي لايشرفها الأنجاس الموبوئون أمثاله .. وأفعاله القذرة هي شخصيته ونهجه وسيناريو مرسوم له , كما سار عليه في إساءاته للإمارات , وتطاوله على حكامها , ودس السموم بين أهلها..وعلى الخط ذاته, مشي في خطاياه بحق البحرين..هذا ديدنه وهواؤه وماؤه ..فمثله لا يقتات إلا في بؤر الأراذل وعبيد الأسياد .

لو كان المدعو العذبة ممن عاب عليهم غوغائيتهم وخروجهم على سمو الأمير, والدستور ومؤسسات الدولة , وشَجَبَ طعنهم في القضاء واتصالاتهم الخارجية المشبوهة,لَماَ هبُوا لمناصرته, واستهجنوا عدم السماح له بدخول البلاد ..فالقضية لديهم ليس أمن بلد وصد من يسييء إليه , بل التحالف مع كل من يؤازرهم في مبتغاهم , ودعم أهدافهم وأجنداتهم ومخططاتهم الدنيئة..وفي ذلك عندهم يستوي من ينهج الخير للكويت , أو وجد في مؤازرتهم مسلكا لتدميرها وتعريضها لألوان الخطر والهلاك .. والعذبة واحد من هؤلاء.. يطعن وطننا ونظامه وشعبه في مقتل .

إن قرار السلطات الكويتية برفض استقبال المشبوه عبدالله العذبة - قبًحه الله - هو الصواب بعينه, ونشد عليه , ونطالب بتطبيقه ضد كل فاجر كفار, يكيد المكر السييء بالكويت .. وإن كان القزم العذبة, يرى أن الديموقراطية الكويتية تتراجع برفض استقباله ومن هم على شاكلته , فإنه واهمٌ .. فديموقراطيتنا جبل شامخ رغم أنفه ومن يُسيره.. وغاية أحلامه أن يحيا أجواءها ,ويحكمه دستورها, ويشعر بكرامة موادها .

هذا السفيه , يبعث عبر الخارجين على القانون من أعضاء كتلة الفجور والعصيان, أكاذيب يوحي من خلالها حباً للكويت , ويبدي أسفاً لأنه لم يُسمح له بدخولها للقاء أهله من مواطنيها ..وكأن الكويتيين لايدركون سوءاته سوًد الله وجهه, ولم يخبروا جوره وعدوانه ..والأدهى من ذلك , يتفيقه علينا بأن الدول المتحضرة لاتمنع استقبال من أبدى رأياً يخصها !!!.. هكذا , يعلمنا هذا الجاهل , وليته نطق ذلك في بلده قطر, لئلا تمنع من ينتقدها ..فهي النموذج في غلق أبوابها أمام من نطق حرفاً ضدها .. تضعه على القائمة السوداء , حتى وإن ما تلفظ به لايمس أمناً أو أميراً أو سيادة .. فمن لايصفق لها, هو مرفوض .. فانطق بذلك يا عبدالله العذبة في بلدك , حتى يضعوك مع محمد الذيب في مؤبد السجن, أو تحت الأرض ميتاً .

إن الكويت بلد الأوفياء ..حضن دافء لكل من أتاها زائرا, وباب مفتوح على مصراعيه للقريب والبعيد.. لاترد شقيقاً , ولاتصد صديقاً..للجميع هي مضيافة عربي وأجنبي .. تتشرف بهم ويتشرفون بها.. أما النكرة عبدالله العذبة والمشبوهون والسفلة والمنحطون والمتآمرون .. فلا أهلاً , ولا سهلاً.. ودحركم الله , وجعل تدبيركم في تدميركم .

" جريدة حديث المدينة الإلكترونية "

pen









من الواضح جداً, أن النائب السابق أحمد السعدون يعيش على هامش الأحداث, ويسعى إلى إبراز نفسه على أنه الزعيم كما يحلو له أن يُلقب ..ويبقى في نظر القاصي والداني, أنه القائد والمؤثر في القرار الكويتي , وتوجيه الجماهير إلى حيث ما يريد, من دون أن يعترف أن الدفًة ليست في يده , والتيار عاكس اتجاهه , والأسماع لم تبق صاغيةً إليه .

السعدون غير قادر على النظر إلى الواقع بعين التجرد من العاطفة, ويقرأ الرأي الشعبي كما ينبغي , من دون توجهات شخصية أو غايات مسبقة .. وهذا مايجعله يطلق التصريحات غير الواقعية , والتهديدات الخارجة على استطاعته .. مثلما لم يعد قادراً على الإقناع في الإتهامات التي يوجهها بين فترة وأخرى , متهماً هذا , ومشوهاً ذاك.. وآخرها مايثيره عن شركات تنمية تتوجه الحكومة إلى إنشائها , هو نفسه طالب بها , وشدد عليها..واليوم يعارضها, ليس لأن تجاوزا فيها كما يتبجح , بل لأنها صدرت في عهد برلمان ليس عضواً فيه , وحكومة يؤجج ويؤزم للإطاحة بها وفرملة عملها .

فالقضية عند السعدون , ليس إصلاحاً ومسعى إلى خير ومحافظة على أموال الدولة , بل رغبة جامحة في تعطيل أي مشروع تنموي , ووضع العراقيل المنطقية وغيرها , لئلا تنجز السلطتان شيئاً, وتظل الخدمات متأخرة,والقضايا معلقة , ليجد مادة يتحدث فيها , وينتقد ويتهم ..فهو تعوًد على سيناريوات التخوين والطعن في الذمم , بلا تقديم أدلة واضحة , ومستندات تبرهن مخالفات وتجاوزات وحرمنة .. منهجه الإثارة معتمدا على مايراه هو , ومايفسره وفق رؤاه ومصالحه..وهو ماجعل الناس تفقد ثقتها به,ولاتركن إلى أقواله,ولاتطمئن لما يثيره.. لاسيما بعد قوانين حشد لها في الماضي , ووصف من لايساندها بالفاسدين المرتشين ..فلما أُقرت , تبين أنها الخطر بعينه , والضرر كله للكويت ..وقانون البي أو تي يشهد ,ومحاربته مشروع الداوكيميكال وحقول الشمال والمصفاة الرابعة وغيرها , أدلة لايختلف عليها إثنان,تبصم أن السعدون يدًعي الفهم والدراية , وهو ليس من هذا في شيء.. كما هو في مواد دستورية , يُجيرها لمبتغاه , ويروج أنها كذا وكذا .. ثم يتبين أن ما قاله غير دستوري , ويلبسه الخطأ من رأسه إلى رجليه..وماحكم المحكمة الدستورية عن الدائرة الواحدة عناً ببعيد.. وموقفه في تحريم الخروج على حكم المحكمة الدستورية, يوم حكمت لمصلحته في رئاسة مجلس 1996... مشهدٌ آخر يؤكد أنه يتلون ويضلل الناس , وهو يحارب المحكمة ذاتها , حينما تلجأ إليها الحكومة, لأن الرياح , قد لا تكون في اتجاه قبلته .

السعدون ..اليوم يتلقى الهزيمة تلو الأخرى , ووجد نفسه بين أشباه سياسيين يقفون معه في المعارضة.. هؤلاء خريجو انتخابات فرعية مُجرًمة, ومخترقو قانون , ومتلاعبون بالديموقراطية , ودعاة طائفية وقبلية,وهذه كلها مواقف لايمكن لبرلماني الاتصاف بها أو التحالف مع أهلها ..غير أنه سار في نهجهم, وسار على هديهم , لأن ليس له في الساحة إلا هُم.. بعدما انفض عنه من معه في دائرته, وصار هيناً ضعيفاً في الدائرة الثالثة ,غير قادر على النجاح من غير تحالفات وتبادل أصوات مع قبليين وإسلاميين .. والمشاركة الإنتخابية في دائرته خلال الإنتخابات السابقة, برهان على أن دعواته إلى المقاطعة لم يسمعها أحد , ومطالباته ذهبت أدراج الريح.. وردٌ عليه قوي , بأنه لم يعد كما هو , أو مايظنه من يعرفه .

وضع السعدون الحالي مزرٍ ولايرضيه بالتأكيد.. فتياره المعارض لم يجد تقبلاً جماهيرياً,ورصيده الشعبي يتآكل بسرعة كبيرة .. فلا مسيرات أتت بنتيجة , ولاندوات أثًرت إيجاباً..كما أن تأسيس تكتلات وإئتلافات وجبهات معارضة بأسماء مختلفة لم تُجد نفعاً.. فهي شكلٌ واحد بمسميات مختلفة, لاتسمن ولاتغني من جوع..بل إن كثيراً ممن معه يعارضون شعاراته ومطالباته بالحكومة الشعبية والإمارة الدستورية ..حتى أن بعض من حوله ينتظرون حكم المحكمة الدستورية بمرسوم الصوت الواحد ,ليعلنوا كفرهم بمقاطعة الإنتخابات, ويعودوا إلى المشاركة فور الدعوة إليها متى ماجاءت , اليوم أو بعد انتهاء فترة المجلس الحالي .

هذه الحقائق , يدركها السعدون جيداً , ويتألم لها, مثل توجعه من رفض التيار الوطني المشاركة في ائتلاف المعارضة , ووصفه بسمات تخرجه من عباءة العمل البرلماني , والأصول الديموقراطية.. مايعني أن هذا التيار يعيب على السعدون ممارساته والخط الذي يسلكه.. لاسيما أن "أبوعبدالعزيز", يهمه جداً , أن يبقى التحالف الوطني الديموقراطي والمنبر الديموقراطي على وفاق معه .. فقواعدهما , آخر مايمكن أن يجده من ترحيب في دائرته.. وبعدهما يغدو لا محل له من الإعراب .

ولذا , فإن السعدون هو من يريد الحوار مع السلطة قبل غيره , ويتمناه ويروج له..وليس صحيحاً أنه يرفضه ويصد الباب أمامه..مايدعيه مجرد كلام فقط..أما وراء الكواليس وخلف الأبواب المؤصدة, فإنه يفتح كل باب ونافذة , مُرحباً به ومهللاً له.. لأنه هو المنفذ الوحيد , لإنقاذه مما هو فيه من تضعضع وخسران مبين.. فهو يعرف أن من حوله قبليين وإسلاميين ..القبليون ,يمكن أن يتحول جُلُهم إلى النقيض ولن يصمدوا إلى مالانهاية في مقاطعة الإنتخابات , لاسيما أن العديد منهم قاطعوا لأن حسبتهم الإنتخابية تتضرر بالصوت الواحد , وليس لأنهم مؤيدون للمعارضة ومطالبها..أما الإسلاميون فغالبيتهم من الحركة الدستورية الإسلامية , وهذه متقلبة تهرول خلف مكاسبها , ومتى ماوجدت لقاء يقربها إلى السلطة,انقلبت على ماهي عليه, وعقدت الصفقات تحت الطاولة ... والسعدون يعرفها عزً المعرفة , ويدرك أن تحالفها معه اليوم مصلحة بحتة , ولاينسى إطلاقا معاركه معها .. فهي في ذاكرته , وقبل سنوات معدودة فقط , كانت الحرب بينهما على أشدها..هو لايحب حدس.. والإخونجية وقفوا معه لأن طريقه في اتجاههم, ومتى ما تغيرت سكًته , فإنهم يبيعونه بسهولة تامة , كما باعوه بثمن بخس في 1999 , وكما قرروا البحث عن رئيس غيره في مجلس 2006..طلبوا من مشاري العنجري ترشحه للرئاسة فرفض .

نعم.. السعدون يقاتل من أجل الحوار , ويتمنى على محايدين السعي له , وإقناع السلطة في الدعوة إليه.. يفعل ذلك سراً, أما في العلن , فإنه يمثل دور الرافض ..معتقداً , أن هذا أسلوب يمكن أن يأتي بنجاح في تخويف الطرف الآخر , واخضاعه للقبول في الجلوس معه ومحاورته والإستجابة لمطالبه... لا يشعر , أن سيناريواته مكشوفة , وأوراقه معروفة , وأبعاد ملعبه محدودة, وليس له من أدوات سوى التضليل ورشق صاحب القرار بالأباطيل , وتشويه مجلس الأمة , والتقليل من مواقع أعضائه , ومعاودة الضجيج السياسي والمظاهرات والمسيرات , وهي أثبتت أن الشارع يمقتها , والكويتيون استنكروها جملة وتفصيلاً.. وإصراره عليها , دليل على أنه لم يعد في يديه شيء يضغط به.. فهو وصل إلى الفصل الأخير , من مسلسل حرق تاريخه السياسي , وكشف أجنداته ونواياه " غير الإصلاحية " .

يا أحمد السعدون .. الحوار أمنيتك , لكنه "حامض على بوزك".. فمادمت تريد الخروج على الدستور , والإساءة لمؤسسات الدولة,وتهديد البلد , وتقويض سلطة الحاكم , فلا حوار معك أو من لفً لفك.. لست أنت من يفرض إلغاء مرسوم الصوت الواحد أو حل البرلمان الحالي..الموضوع , وضعه سمو الأمير عند المحكمة الدستورية , وسموه أعلن قبوله بحكمها ..فإن حصنًت المرسوم , فإن المجلس باقٍ رغماً عن أنوفكم , ولن تكسبوا شيئاً..أما الحوار معكم , فهو مرفوض لدى الكويتيين.. أنتم قاطعتم الإنتخابات , فتحلموا نتيجة خطئكم , ومرسوم الصوت الواحد من سلطة سمو الأمير , والمحكمة هي من تحكم فيه وليس أنتم .. والمحالون على القضاء من نواب سابقين وغيرهم, يحاكمون لأنهم تجاوزوا القانون في اقتحام البرلمان , والإساءة للذات الأميرية ..ولاتنازل في هذا , لأن الحق العام فوق كل اعتبار..ولايجوز سحب قضاياهم..وإن تم لهم ذلك , فالعدالة تقتضي سحب كل قضية مرفوعة ضد كويتي .. فهل هذا منطق , أم منطقكم هدم مقومات الدولة وأركانها ؟؟؟.

يا السعدون..أكرم الشعب الكويتي بسكوتك وارحمه من أباطيلك وأحقادك وتصفياتك الشخصية..فأنت بقيت في مجلس الأمة عقوداً , لم نَرَ منك إلا نشر لغة التضليل والهدم,في وقت دول مجاورة تنفذ ما تحاربه في الكويت , وأنت تهلل لها وتناصرها ..بقيت بوق شر للبلد , وووسيلة تشويه لها.. صرت منافساً الأعداء في النيل من دولتنا , والإساءة لصورتها في الخارج.. وهرولتك في الإتصال بمنظمات خارجية شاكياً وطنك خير دليل, ولولا عدم استجابتها لك , ورفضها استقبالك , لمشيت في جريمتك وخيانتك .. فقبح الله فعلك , وحمانا مما أنت فيه .. فحالك هو " تكبر وتدبر ".

" جريدة حديث المدينة الإلكترونية "

pen










إلى متى يحاول البعض , الرقص على جراح الكويت , وتأجيج أوضاعها , والإساءة إليها خارجياً , عبر حمل لواء قضية البدون جنسية ,والتكسب بها سياسياً واجتماعياً , وخدمة أغراض تيارات بعينها, أو بروز وظهور ضمن مخططات للمستقبل ؟؟؟.

هذه القضية , لامجال فيها للجدال والتوسع بمناقشاتها .. فتفاصيلها واضحة للعيان , وحقيقتها أن مجموعة من البشر زوًروا وأخفوا مستنداتهم الحقيقية, ويريدون اليوم الحصول على الجنسية الكويتية , للتمتع بمزايا المواطن الكويتي.. وليس في الموضوع شيء آخر .. وإذا كان من هؤلاء استثناء,فهم قلة قليلة, لايتجاوزون ال12 ألف شخص.. وغيرهم, المستندات في الجهاز المركزي للمقيمين بصورة غير قانونية , تفضحهم وتعريهم .

أما محاولات نواب وجمعيات مدنية , تشويه هذه الحقيقة ,والسير فيها إلى إساءات للكويت , وإظهارها على أنها بلد ظلم لفئة مستحقة , ودولة تتعدى على حقوق الإنسان , فليس له من تفسير سوى جريمة بحق الوطن ,وخيانة بمعنى الكلمة.

من يدافع عن البدون اليوم,لاينظر إلى القضية كماهي , بل متأثراً بقواعد انتخابية , لها قرابة أو مصالح مع هؤلاء البدون , أو ترابط فكري أو أو مذهبي ..مثلما هو أيضاً مصلحة لقادم الأيام في تكوين قواعد تميل إلى انتماءاتها الطائفية أو القبلية.. وكلٌ في هذا يغني على ليلاه.. أما الكويت , فلا عزاء لها .

هؤلاء البدون جنسياتهم معروفة , ووثائقهم مبينة لدى الدولة , لكن الحكومات السابقة ومنذ سنوات طويلة , سكتت عنهم ولم تواجههم بوضعهم وتزويرهم , وهذا لايعني بأي حال من الأحوال أنها تُقر فعلهم,أو تعتبر حجة عليها , تجبرها على تجنيسهم , ومنحهم حق المواطنة .

هؤلاء استغلوا سكوت الحكومة عنهم , فتمادوا في الخطأ , واستمرؤوا التزوير جيلا بعد جيل..غير أنهم في الجيل الأول أو العاشر منهم .. فالأمر سيًان , ومصلحة الكويت العليا فوق كل اعتبار, ولذا فإن تجنيسهم جريمة كبرى , وتهديد صريح لأمن البلاد, وزرع لبذور الفتنة في المجتمع , وحصاد آتٍ للدولة, كلُه ويلات وتزعزع وقلاقل واضطرابات .

هل نريد الكويت هكذا ؟..ألا نتعظ مما فعلناه سابقاً من مآسٍ في الستينيات والسبعينيات , يوم خلقنا في البلاد مزدوجي جنسية , هم اليوم أكبر من يضربها في الصميم , وأخطر ما يتآمر عليها , كما هم عبء على خدماتها ومواردها..وليتهم يعطون ويقدمون, بل إنهم عنوان عدم الإنتاجية واللامسؤولية, ومثال حي لمن يحلب الوطن, ويشرب من البئر , ويرمي فيه الحجر !!.

لافرق بين البدون والمزدوجين ..كلاهما لاخير فيه.. فإلى متى تظل التركيبة السكانية الكويتية مكاناً للعبث , رغم أنها خط أحمر , لامجال إطلاقا في تغييرها أو هتك نسيجها الإجتماعي ؟؟؟.. أهل الكويت يعرفون بعضهم البعض , ويعلمون من هو الكويتي ومنهم وفيهم , وآخرون أصبحوا بقدرة قادر كويتيين , وهم لايستحقون ؟..من دون أن نشعر , وبسرعة البرق , صعد عدد المواطنين إلى مليون و300ألف نسمة , وهم بالأمس القريب , لم يتجاوزوا النصف مليون.. فهل هذه زيادة طبيعية , أم أنها نتيجة أخطاء جسام, يريد البعض مضاعفتها وتكرار فداحتها , بتجنيس البدون ؟؟؟.

على نوابنا الأفاضل الحاليين والسابقين , والمنتمين إلى جمعيات مدنية أو راغبين في تهيئة أنفسهم لانتخابات مقبلة , أو بروز أيًا كان نوعه , أن ينشغلوا في مهماتهم الأساسية ..وينجزوا ما عليهم من مهمات , وفقا ً لما مطلوب منهم .. وإن لم يجدوا غير البدون موضوعاً, فالأولى بهم أن يكونوا مع الحكومة , في تغيير وضعهم ليصبحوا أتباع دولهم , وكشف هوياتهم الصحيحة.. ومن دون ذلك , فهم مقيمون بصورة غير قانونية , وهذا هو مسماهم الصحيح , وعلى الكويت حكومة وبرلماناً ومنظمات مجتمع مدني الدفع بهذا الإتجاه ..أما النشاز في هذا المسلك , فإنه ضرر بالدولة من دون شك .

إن هذا المطلب , لايعني بأي حال من الأحوال انتهاكا لحقوق الإنسان , أو ظلما لبشر.. والكويت لم تنس فئة البدون في الخدمات الإنسانية..هم يتعلمون ويتوظفون ويُعالجون .. ومن يقول غير هذا فهو واهم..ويردد كلاما لايعرفه..فهذه المستشفيات تستقبل مرضى البدون , ولاتمانع الدولة توظيفهم في القطاع الخاص , والحكومي إن كانت الوزارات بحاجة إليهم .. كما أن المدارس الخاصة ليست محرمة عليهم ,وفوق هذا تدفع وزارة التربية رسومهم الدراسية .. فما المنتظر أكثر من الدولة لتقدمه, وهو مزورون ووضعهم غير قانوني ؟.

الأفضل لهم أن يكشفوا أوراقهم غير المزورة , ويحصلوا على مزايا أعلنت الدولة منحها لمن يُعدل وضعه القانوني..والأصوب أن يكون النواب وغيرهم في هذا الإتجاه مؤيدين ومساندين رأفة بالكويت , وحماية لمصالحها.. أما من يخرج منهم , واصفاً قياديي الجهاز المركزي بأنهم أساؤوا وظلموا , فليكرمنا بسكوته , ويحفظ قدر البلد في عينه وقلبه.. فمن أساء , هو من يريد تجنيس جماعته وبني طائفته أو قبيلته , وهو يعرف أن هؤلاء عراقيون وإيرانيون وسعوديون وسوريون أو غيرهم ,ومتأكد من هوياتهم وانتماءاتهم .

المسييء,هو من يرى هؤلاء الخارجين على القانون يتظاهرون ويتحدون مقام السلطة وهيبة القانون , ثم يخرج موجهاً هجومه للحكومة لأنها لم تجنسهم , ويحرض على مواصلة العصيان والمسيرات ومواجهة مؤسسات الدولة , في غايات مشبوهة , وأجندات رخيصة !!.

البدون ومن يدعمهم هم خارجون على القانون بالفعل, ولعل من خرج علينا معلناً تنظيمه مؤتمر للبدون , ويدعو منظمات خارجية وسفارات إلى المشاركة فيه , ماهو إلا تحدٍ صارخ للدولة ومؤسساتها وسياساتها.. فهذا ليس مطالبات بحقوق إنسان ,إنما هدم للأمن ومقدرات البلد , وتأجيج متعمد ضد الكويت , وفتح باب للتدخل في شؤونها الداخلية ..وهذا لايمكن القبول به إطلاقا , وعلى الحكومة التدخل فورا إلى إيقافه , ومحاسبة من ينظمه .

إن الكويت بلد له سيادته وسياسته , ومصالحها العليا ليس محل مساومة واجتهادات ..وإذا كانت دولة ديموقراطية وشعبها يتمتع بالحريات المكفولة , ومجتمعها المدني يحميه الدستور , فإن هذا لايعني إطلاقاً, أن يغرد كلٌ منًا في سرب , والتضارب مع لوائح وقرارات ومؤسسات..وليس من الدستور أبداً , خروج جمعيات على صلاحياتها وتجاوز ماهو مرسوم لها ..فإن فعلت غير ما لها , فإن الدولة وجَبَ عليها التدخل , وقطع دابر الخطر.. وهذا هو لبُ الدستور وجوهره وروحه .

البدون ليسوا كويتيين , وعار على بعض نوابنا وأصحاب الأهداف المعروفة تسميتهم بالكويتيين البدون.. فهو مصطلح لامكان له على أرض الواقع.. هم رعايا ومواطنو دولهم يعيشون في الكويت مثل بقية الوافدين..والفرق أن الوافد وضعه قانوني , والبدون خلاف ذلك.. فلنتجنب الخوض في هذا الموضوع بمصطلحات ومسميات ما أنزل الله بها من سلطان .. ولا نطلق على الأمور ماليس لها..حفاظا على الكويت قبل كل شيء ..ثم مكاشفةً لهؤلاء المقيمين بصورة غير قانونية بأن ضجيجكم وتزويركم لن يمنحكم ما تبتغونه.. فلايمكن مكافأة من أخفى هويته وكذب على الدولة.. مثل هؤلاء , يجب أن يكون مصيرهم, المحاكمة بتهمة التزوير وخداع السلطات .. وهذا ماينص عليه القانون ,يا من يحمل شعار تطبيق القانون زوراً وبهتاناً .

" جريدة حديث المدينة الإلكترونية "
pen




arrow_red_small 16 17 18 19 20 21 22 arrow_red_smallright