top-city logo
top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar Newspapers menu-bar Hadith menu-bar top-home
التجارة: تعديل على لائحة قانون الشركات
أعلنت وزار ة التجارة والصناعة، صدور تعديل للائحة التنفيذية للقانون رقم 1 لسنة 2016، على المادة 46 من القرار الوزارة رقم 287 بإصدار اللائحة التنفيذية للقانون رقم 1 لسنة 2016 بإصدار قانون الشركات. وأضافت أن نص المادة كالآتي: «يجب على الشركة تزويد الوزارة بنسخ من محاضر اجتماعات جمعياتها العمومية أو اجتماع الشركاء- بحسب الأحوال- وكذلك بنسخ من بياناتها المالية السنوية المعتمدة». وأشارت إلى أن قرار التعديل تضمن ...
طيران الجزيرة تُطلق رحلات إلى مسقط
أعلنت طيران الجزيرة عن إطلاق رحلات مباشرة بين الكويت والعاصمة العمانية (مسقط)، وذلك اعتبارا من 2 نوفمبر 2020 بواقع رحلة ذهابا وعودة أسبوعيا كل يوم اثنين. وبهذه الرحلات الجديدة، تخدم طيران الجزيرة المسافرين المتوجهين إلى مسقط وعمان عامة حيث يمكنهم الاستمتاع بالتاريخ والثقافة الغنية التي تشتهر بها السلطنة، وكذلك أسواق مسقط ومعالمها التاريخية والحصون القديمة والمتاحف ومطاعم المأكولات البحرية على ...
بنك بوبيان يحقق 70 مليون دينار أرباحاً تشغيلية
أعلن بنك بوبيان عن تحقيقه أرباحاً تشغيلية بنهاية سبتمبر 2020 بلغت حوالي 70 مليون دينار على الرغم من الظروف التى مرت بها الكويت بسبب تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد والتى اجتاحت العالم خلال الأشهر الماضية وأدت الى آثار سلبية على الاقتصادين العالمي والمحلي. وواصل البنك سياسته التحوطية بتجنيب مخصصات بقيمة 46 مليون دينار كويتي لينهى هذه الفترة من العام بصافى ربح قدره 23.2 مليون دينار كويتي. وقال نائب رئيس ...
البنك الوطني يحقّق 168.7 مليون دينار أرباحاً صافية في 9 أشهر الأولى من 2020
حقق بنك الكويت الوطني 168.7 مليون دينار كويتي (550.9 مليون دولار أميركي) أرباحاً صافية خلال فترة التسعة أشهر الأولى من العام والمنتهية في 30 سبتمبر 2020، مقابل 302.2 مليون دينار كويتي (986.8 مليون دولار أميركي) في الفترة المماثلة من العام السابق، بانخفاض بلغت نسبته 44.2% على أساس سنوي. فيما حقق البنك أرباحاً صافية عن فترة الثلاثة أشهر والمنتهية في 30 سبتمبر 2020 بلغت قيمتها 57.6 مليون دينار كويتي (188.1 مليون دولار أميركي) والتي ...
اتحاد المصارف:البنوك تُعطِّل أعمالها الخميس بمناسبة المولد النبوي
قال الأمين العام لاتحاد مصارف الكويت د.حمد الحساوي إنه بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف للسنة الهجرية 1442، فإن البنوك المحلية ستعطل أعمالها يوم الخميس الموافق 29 أكتوبر 2020 باعتباره عطلة رسمية، على أن تباشر البنوك أعمالها الأحد 1 نوفمبر 2020، وذلك بناء على التعميم الصادر عن بنك الكويت المركزي بهذا الشأن. وبهذه المناسبة، تقدم اتحاد مصارف الكويت بأطيب التهاني والتبريكات إلى حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ ...
الدولار الأميركي يستقر أمام الدينار.. واليورو يرتفع
استقر سعر صرف الدولار الأميركي أمام الدينار الكويتي اليوم عند مستوى 0.305 دينار في حين ارتفع اليورو إلى مستوى 0.362 دينار مقارنة بأسعار يوم الخميس الماضي. وقال بنك الكويت المركزي في نشرته اليومية على موقعه الإلكتروني إن سعر صرف الجنيه الإسترليني انخفض إلى مستوى 0.398 دينار في حين ارتفع الفرنك السويسري إلى مستوى 0.337 دينار واستقر الين الياباني عند مستوى 0.003 دون تغيير.



أعلنت وزار ة التجارة والصناعة، صدور تعديل للائحة التنفيذية للقانون رقم 1 لسنة 2016، على المادة 46 من القرار الوزارة رقم 287 بإصدار اللائحة التنفيذية للقانون رقم 1 لسنة 2016 بإصدار قانون الشركات.

وأضافت أن نص المادة كالآتي: «يجب على الشركة تزويد الوزارة بنسخ من محاضر اجتماعات جمعياتها العمومية أو اجتماع الشركاء- بحسب الأحوال- وكذلك بنسخ من بياناتها المالية السنوية المعتمدة». وأشارت إلى أن قرار التعديل تضمن إلغاء كل مايخالفه، والعمل به من تاريخ نشره في الجريدة الرسمية









أعلنت طيران الجزيرة عن إطلاق رحلات مباشرة بين الكويت والعاصمة العمانية (مسقط)، وذلك اعتبارا من 2 نوفمبر 2020 بواقع رحلة ذهابا وعودة أسبوعيا كل يوم اثنين.

وبهذه الرحلات الجديدة، تخدم طيران الجزيرة المسافرين المتوجهين إلى مسقط وعمان عامة حيث يمكنهم الاستمتاع بالتاريخ والثقافة الغنية التي تشتهر بها السلطنة، وكذلك أسواق مسقط ومعالمها التاريخية والحصون القديمة والمتاحف ومطاعم المأكولات البحرية على الشواطئ، إذ تقع العاصمة بين الجبال والمحيطات وتتميز بطابعها الفريد والمضياف للزوار.

وتعليقا على إطلاق خط الرحلات الجديد، قال الرئيس التنفيذي لشركة طيران الجزيرة، روهيت راماشاندران: «يسعدنا أن نعيد تسيير رحلاتنا من جديد إلى مسقط وأن نقدم لعملائنا وجهات سياحية جديدة ومميزة لعملائنا في الكويت حيث تحظى مسقط وعمان بشعبية كبيرة لديهم، حيث يعد هذا الخط الثالث الذي نقوم بإطلاقه في ظل استمرار القيود التي فرضتها جائحة كوفيد-19، وهو ما يشدد على التقدم التشغيلي الذي نلتزم به في طيران الجزيرة لعودة عملياتنا تدريجيا».

يذكر أن طيران الجزيرة تتخذ جميع إجراءات السلامة والاحترازية على متن طائراتها وفي مبنى ركاب الجزيرة T5 لضمان سلامة المسافرين. كما يطلب من المسافرين الالتزام باللوائح الصحية المحلية المفروضة في كل من الكويت وسلطنة عمان والامتثال بها قبل وخلال السفر.








أعلن بنك بوبيان عن تحقيقه أرباحاً تشغيلية بنهاية سبتمبر 2020 بلغت حوالي 70 مليون دينار على الرغم من الظروف التى مرت بها الكويت بسبب تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد والتى اجتاحت العالم خلال الأشهر الماضية وأدت الى آثار سلبية على الاقتصادين العالمي والمحلي.
وواصل البنك سياسته التحوطية بتجنيب مخصصات بقيمة 46 مليون دينار كويتي لينهى هذه الفترة من العام بصافى ربح قدره 23.2 مليون دينار كويتي.
وقال نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لبنك بوبيان عادل عبدالوهاب الماجد تعليقا على ذلك «على الرغم من الظروف التى مررنا بها خلال العام الحالي فإنه يمكن اعتبار الربع الثالث أفضل من الربع الثاني كونه شهد عودة تدريجية لمعظم مناحي الحياة اليومية مع استعادة القطاعات الاقتصادية لعافيتها تدريجيا».
وأكد أنه مع استمرار عودة الحياة إلى طبيعتها – مع اتخاذ الاحتياطات الصحية المطلوبة – فإن التفاؤل لدى الجميع يتزايد وهو ما ينعكس إيجابيا على حركة الاقتصاد المحلي بمختلف قطاعاته.
وأضاف «رغم ذلك كان من الضرورى تجنيب مخصصات تحوطية إضافية لدعم المركز المالى للبنك وزيادة القدرة على مواجهة التداعيات المستقبلية لأزمة كورنا الحالية وهو أمر طبيعي نتيجة الأزمة التى ربما تعتبر الأولى من نوعها والتى نمر بها في العصر الحديث».
وبالنسبة للنتائج المالية قال الماجد أن البنك قد حقق معدلات نمو مرتفعة مدعوماً بالزيادة فى عدد عملاء البنك فى الكويت بالإضافة إلى الاستحواذ على بنك لندن والشرق الأوسط خلال الربع الأول من العام الحالى حيث ارتفعت الأصول المجمعة لمجموعة بنك بوبيان حتى نهاية سبتمبر من العام الحالي إلى 6.3 مليار دينار كويتي بنسبة نمو تصل إلى 25% فى حين بلغت ودائع العملاء5.1 مليار دينار كويتى بنسبة نمو تصل إلى 24% فيما بلغت محفظة التمويل 4.6 مليار دينار كويتى بنسبة نمو تصل إلى 28% وبلغت الإيرادات التشغيلية 123 مليون دينار كويتي بنسبة نموتصل إلى 13%.
من ناحية أخرى قال الماجد إن الشهر الحالي شهد بداية مبشرة من خلال قيام بنك بوبيان بالمساهمة تحت مظلة شريحة التمويل الإسلامية ضمن إتفاقية تسهيلات إئتمانية مشتركة بقيمة 1 مليار دينار كويتي بقيادة بنك الكويت الوطني وبيت التمويل الكويتي لتمويل مؤسسة البترول الكويتية حيث بلغت حصة مساهمة بوبيان 60 مليون دينار كويتي.
يذكر أن بنك بوبيان نجح إقليماً وعالمياً مطلع العام الحالي في تغطية الاكتتاب في أول إصدار صكوك أولية غير مضمونة تحت مظلة برنامج الصكوك بمجموع طلبات يناهز 4.6 مليار دولار أي 6 أضعاف المبلغ المستهدف ( 750 مليون دولار ) تقريبا والتى تم ادراجها في بورصة إيرلندا.
وخلال الربع الأول من العام الحالي أعلن بنك بوبيان عن استحواذه على أسهم إضافية فى بنك لندن والشرق الأوسط تمثل 45.25% تقريباً، ليصبح الإجمالي بعد إضافة الأسهم المملوكة لمجموعة بنك بوبيان 71.08% تقريباً من الأسهم العادية المصدرة لبنك لندن والشرق الأوسط.
من ناحية أخرى استعرض الماجد أبرز ما قام به البنك خلال الأزمة التى سببها انتشار فيروس كورونا المستجد حيث كانت البداية مع مشاركة البنك في تمويل الصندوق الذي أعلن عن تأسيسه بنك الكويت المركزي بقيمة 10 مليون دينار كويتي تموله البنوك الكويتية لدعم المساعي الحكومية في مكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد.
كما وظف البنك جميع الإمكانيات المتاحة لتنفيذ القرار القاضي بتأجيل جميع أقساط التمويل الاستهلاكي والتمويل الإسكاني و البطاقات الائتمانية لجميع العملاء إلى جانب تأجيل أقساط الشركات الصغيرة والمتوسطة مع عدم إحتساب أى ارباح إضافية على هذا التأجيل وأية رسوم أخرى وذلك لمدة ٦ اشهر اعتباراً من شهر أبريل 2020.
وأشار الماجد إلى أن بوبيان خلال هذه الأزمة جني ثمار استثماراته في قطاع الخدمات المصرفية الرقمية حيث وضح ومنذ بدئها تزايد الإقبال من قبل عملاء البنك على استخدام الخدمات المصرفية الرقمية سواء من خلال موقع البنك أو من خلال تطبيق البنك على الهواتف الذكية.
وأضاف «دون الدخول في تفاصيل الخدمات والمنتجات التى يتمتع بها عملاء بوبيان عبر الموقع الإلكتروني أو تطبيق الهواتف الذكية فإن العملاء اصبح بإمكانهم إجراء الكثير من العمليات المصرفية من منازلهم دون الحاجة إلى زيارة الفرع خاصة أثناء الحظر».
وخلال شهر أبريل بدأ البنك في استقبال طلبات التمويل بشروط ميسرة التى أعلن عنها بنك الكويت المركزي ضمن الحزمة الاقتصادية لدعم الشركات والعملاء المتضررين والمشاريع الصغيرة والمتوسطة المتضررة من جراء الأزمة الحالية.
وتتم جميع خطوات التمويل الكترونياً بسهولة ويسر مع ضمان السرية وحفظ المعلومات والبيانات وبما يحقق الأهداف التى وضعها بنك الكويت المركزي في تسهيل وسرعة الحصول على التمويل للقطاعات المحددة ضمن برنامج الحزمة الإقتصادية.
وتهدف هذه الخطوة لدعم القطاعات الحيوية والأنشطة التى تتميز بقيمتها المضافة للاقتصاد الكويتي والتى كانت تعمل بكفاءة قبل الأزمة مع العمل جنباً إلى جنب مع البنك المركزي والجهات الاخرى لمنع تفاقم الاوضاع وتحول ازمة السيولة الى ازمة ملاءة مع الحفاظ على العمالة الوطنية وانسياب التدفقات النقدية بين القطاعات.
ووجه الماجد الشكر لجميع الجهات التى أدارت الأزمة لاسيما العاملين في الصفوف الأمامية كما وجه الشكر لبنك الكويت المركزي لما اتخذه من إجراءات ساهمت في تخفيف حدة الازمة.
ونوه الماجد إلى أن بوبيان واصل تربعه على قمة خدمة العملاء في الكويت من خلال حصوله على جائزتين من مؤسسة «سيرفس هيرو» العالمية المتخصصة بقياس مستوى رضاء العملاء وهما جائزة المركز الأول في خدمة العملاء على مستوى جميع القطاعات الاقتصادية في الكويت وذلك للمرة الخامسة بالإضافة الى جائزة أفضل بنك إسلامي في خدمة العملاء للعام العاشر على التوالي منذ عام 2010 كما حصل ايضا على جائزة الافضل إسلاميا لعقد كامل.
كما حصل البنك على جائزة أفضل بنك إسلامي في الكويت لعام 2019 من مؤسسة غلوبل فاينانس وذلك للعام الرابع على التوالي إلى جانب الاستمرار في حصد الجوائز من المؤسسات الأخرى.








حقق بنك الكويت الوطني 168.7 مليون دينار كويتي (550.9 مليون دولار أميركي) أرباحاً صافية خلال فترة التسعة أشهر الأولى من العام والمنتهية في 30 سبتمبر 2020، مقابل 302.2 مليون دينار كويتي (986.8 مليون دولار أميركي) في الفترة المماثلة من العام السابق، بانخفاض بلغت نسبته 44.2% على أساس سنوي.
فيما حقق البنك أرباحاً صافية عن فترة الثلاثة أشهر والمنتهية في 30 سبتمبر 2020 بلغت قيمتها 57.6 مليون دينار كويتي (188.1 مليون دولار أميركي) والتي تضمنت أرباح البنك من بيع المبنى الرئيسي السابق، وقد نمت أرباح الربع الثالث بنسبة 72.3 % على أساس فصلي مقارنة بأرباح الربع الثاني من العام الجاري، فيما انخفضت بنسبة 38.1 % على أساس سنوي مقارنة بالربع الثالث من العام الماضي.
وفي إطار تعقيبه على النتائج المالية للبنك عن فترة التسعة أشهر الأولى من العام 2020، قال رئيس مجلس إدارة بنك الكويت الوطني ناصر الساير: «لازالت التداعيات الاقتصادية السلبية الناجمة عن انتشار فيروس كورونا تلقي بظلالها على الاقتصاد العالمي وذلك على الرغم مما أظهرته بعض البيانات من مؤشرات على التعافي خلال الربع الثالث، والتي تزداد حدتها بالنسبة لدول الخليج، لتزامنها مع تذبذب أسعار النفط وما نتج عنه من ضغوط على مركزها المالي».
وأوضح الساير أنه وعلى الرغم من التحديات التي تشهدها البيئة التشغيلية وتأُثيرها الواضح على أرباح القطاع المصرفي إلا أن النتائج المالية للبنك خلال التسعة أشهر الأولى من العام أكدت على ما يتمتع به الوطني من نموذج أعمال مرن وركائز صلبة تدعمها استراتيجية تنويع مصادر الدخل والتحول الرقمي ما يدعم قدرة البنك على تخطي تداعيات الأزمة واستمرارية نمو الأرباح مع بدء مرحلة التعافي التدريجي.
وأضاف الساير أن بنك الكويت الوطني وفي ظل الظروف الاستثنائية يسعى جاهداً بما يملكه من إمكانات هائلة وخبرات ممتدة وكوادر متميزة إلى مواصلة تقديم الدعم لعملائه من خلال التمويل والاستشارات، والخدمات المصرفية المتميزة بما يمهد لهم الطريق لتخطي ما يواجهون من تحديات ويساعدهم على الوفاء بالتزاماتهم في الأجل الطويل.
وأكد الساير على أن بنك الكويت الوطني مستمراً في التزامه تجاه كافة أصحاب المصالح على اختلاف الظروف، مستهدفاً بالمقام الأول تقديم خدمات مصرفية متميزة لعملائه وتعظيم القيمة المضافة لمساهميه والقيام بمسؤولياته المجتمعية والتي كانت حاضرة بقوة منذ بدء الأزمة لدعم جهود الدولة والمجتمع المدني في التصدي للجائحة، كما يلتزم الوطني بتطبيق مبادئ الحوكمة الرشيدة والتي تمثل حجر الزاوية للتنمية المستدامة لكافة أعمال البنك.
وأعرب الساير عن شكره وتقديره لما يبذله موظفوا الوطني من جهد استثنائي، وما يظهرونه من حس المسؤولية وروح الفريق في تلك الظروف الاستثنائية ما يجعل مجهوداتهم مثار فخر ويبرهن على أن موظفي الوطني يمثلون الركيزة الأساسية لتنفيذ الأهداف المستقبلية للمجموعة ورؤيتها بعيدة المدى.
واختتم الساير قائلاً «أنعى ببالغ الحزن والأسى نيابة عن أعضاء مجلس الإدارة وكافة العاملين بالبنك سمو الأمير الراحل الشيخ / صباح الأحمد الجابر الصباح قائد العمل الإنساني سائلين المولى عز وجل أن يتغمده برحمته وأن يوفق سمو الأمير الشيخ/ نواف الأحمد الجابر الصباح لاستكمال المسيرة لما فيه الخير والاستقرار لوطننا الحبيب والرخاء والأمن لأبنائه».
من جانبه قال الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني عصام جاسم الصقر: «أنشطة بنك الكويت الوطني ليست بمعزل عما تفرضه جائحة كورونا من تداعيات على النشاط الاقتصادي، وعلى الرغم من ذلك تبرهن نتائجنا المالية على نجاح استراتيجيتنا الاستباقية والتي بدأناها منذ سنوات بهدف تنويع مصادر الدخل والتحول الرقمي. كما تعكس نتائجنا المالية خلال تلك الفترة الصعبة حصافتنا في إدارة المخاطر ونجاحنا في بناء نموذج أعمال مرن وقادر على تخطي الظروف الاستثنائية وتحقيق أكبر استفادة ممكنة من التعافي في المستقبل».
وأكمل الصقر قائلاً «على الرغم من التداعيات التي فرضتها الأزمة، استمر التزامنا بنهجنا المتحفظ خلال فترة التسعة أشهر الأولى من العام، وقد واصلنا تكوين المخصصات لمواجهة التوقعات بزيادة حالة عدم اليقين والظروف التشغيلية الصعبة التي تشهدها العديد من القطاعات، حيث زادت تكلفة مخصصات خسائر الائتمان وانخفاض القيمة 98.4 % على أساس سنوي».
وأضاف الصقر أن الوطني يتمتع بمركز مالي صلب يرتكز إلى قاعدة ودائع متنوعة ومستقرة ومستويات قوية من الرسملة وجودة الأصول والسيولة المريحة، كما أشار إلى انعكاس صلابة المركز المالي على التوسع في الميزانية العمومية للبنك حيث حققت محفظة القروض وودائع العملاء نمواً ملحوظاً خلال التسعة أشهر الأولى من العام.
وأشار الصقر إلى أن التوجه لخفض التكلفة عن طريق مبادرات لتحسين الكفاءة على مستوى المجموعة والحد من تأثير تداعيات الأزمة على الربحية تم بالتوازن مع مواصلة الاستثمار بما يحقق الأهداف الاستراتيجية للبنك من التوسع في الأسواق الرئيسية بالمنطقة في مصر والسعودية، والإسراع بتنفيذ خارطة التحول الرقمي والتي أثمرت عن تقديم البنك للعديد من الخدمات المصرفية الرقمية وحلول الدفع المتطورة خلال الأشهر الماضية والتي لاقت قبول ملحوظ من كافة شرائح العملاء.
واختتم الصقر مؤكداً على أن الوطني دائماً ما يعبر الظروف الاستثنائية بثبات بفضل إمكاناته الهائلة التي تضمن له أن يكون أكبر المستفيدين من انحسار الأزمة وبدء تعافي الاقتصاد.
أبرز مؤشرات الأداء والنتائج المالية:
• صافي الإيرادات التشغيلية يصل إلى 632.4 مليون دينار كويتي (2.1 مليار دولار أمريكي) في التسعة أشهر الأولى من العام 2020 بانخفاض نسبته 6.0% عن نفس الفترة من العام 2019.
• إجمالي الموجودات نمت بنسبة 5.1%على أساس سنوي بنهاية سبتمبر 2020 لتبلغ 30.4 مليار دينار كويتي (99.2 مليار دولار أمريكي).
• القروض والتسليفات الإجمالية تسجل نمواً بنسبة 7.8% على أساس سنوي لتصل إلى 17.6 مليار دينار كويتي (57.6 مليار دولار أمريكي).
• ودائع العملاء نمت بنسبة 10.8% على أساس سنوي وصولاً إلى 17.5 مليار دينار كويتي (57.1 مليار دولار أمريكي).
• معايير جودة الأصول تحافظ على مستويات قوية حيث بلغت نسبة القروض المتعثرة من إجمالي المحفظة الائتمانية 1.89 %، فيما بلغت نسبة تغطية القروض المتعثرة 191.0 %.
• احتفاظ المجموعة بمستويات رسملة مريحة مع بلوغ معدل كفاية رأس المال 17.0 %، متجاوزاً الحد الأدنى للمستويات المطلوبة






قال الأمين العام لاتحاد مصارف الكويت د.حمد الحساوي إنه بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف للسنة الهجرية 1442، فإن البنوك المحلية ستعطل أعمالها يوم الخميس الموافق 29 أكتوبر 2020 باعتباره عطلة رسمية، على أن تباشر البنوك أعمالها الأحد 1 نوفمبر 2020، وذلك بناء على التعميم الصادر عن بنك الكويت المركزي بهذا الشأن.

وبهذه المناسبة، تقدم اتحاد مصارف الكويت بأطيب التهاني والتبريكات إلى حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد، وولي عهده الأمين سمو الشيخ مشعل الأحمد، وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد، وشعب الكويت وجميع عملاء البنوك، سائلين الله العلي القدير أن يحفظ الكويت وشعبها، وأن يعيد هذه المناسبة على الجميع بالخير واليمن والبركات








استقر سعر صرف الدولار الأميركي أمام الدينار الكويتي اليوم عند مستوى 0.305 دينار في حين ارتفع اليورو إلى مستوى 0.362 دينار مقارنة بأسعار يوم الخميس الماضي.

وقال بنك الكويت المركزي في نشرته اليومية على موقعه الإلكتروني إن سعر صرف الجنيه الإسترليني انخفض إلى مستوى 0.398 دينار في حين ارتفع الفرنك السويسري إلى مستوى 0.337 دينار واستقر الين الياباني عند مستوى 0.003 دون تغيير.









تراجعت الليرة التركية قليلا اليوم بعد أن استقرت عند ما يزيد على 7.8 مقابل الدولار، وهو أعلى مستوى منذ السادس من أكتوبر، مع ترقب مستثمرين اجتماع البنك المركزي والمتوقع فيه رفع سعر الفائدة.

وبحلول الساعة 05:55 بتوقيت غرينتش، سجلت الليرة 7.8280، متراجعة نحو 0.4 بالمئة بعد أن لامست 7.7935 عند إغلاق أمس الأربعاء.

وفقدت العملة التركية نحو 24 بالمئة من قيمتها هذا العام بسبب تضاؤل احتياطات النقد الأجنبي وتدخل باهظ التبعات للدولة في سوق العملة.

وشهدت العملة أربعة أيام متتالية من المكاسب متعافية من مستويات قرب تراجع قياسي وصلت لها مؤخرا بفعل توترات جيوسياسية من بينها النزاع بين أرمينيا وأذربيحان والخلاف بين أنقرة وأثينا على ملكية موارد بشرق البحر المتوسط.

وأظهر استطلاع لرويترز أن من المتوقع أن يرفع البنك المركزي سعر الفائدة 175 نقطة أساس إلى 12 بالمئة اليوم الخميس في تشديد إضافي للسياسة النقدية لمواجهة تضخم يفوق العشرة بالمئة.








استقر سعر صرف الدولار الأميركي أمام الدينار الكويتي اليوم عند مستوى 0.305 دينار في حين انخفض اليورو إلى مستوى 0.361 دينار مقارنة بأسعار أمس.

وقال بنك الكويت المركزي في نشرته اليومية على موقعه الإلكتروني إن سعر صرف الجنيه الإسترليني ارتفع إلى مستوى 0.401 دينار في حين انخفض الفرنك السويسري إلى مستوى 0.336 دينار واستقر الين الياباني عند مستوى 0.003 دون تغيير.










ذكر مكتب الرئيس السوري بشار الأسد اليوم إنه تحرك لإعفاء المزيد من أصحاب الدخول المنخفضة من ضريبة الدخل فيما يرزح الاقتصاد تحت وطأة عقوبات أميركية وحرب تدور رحاها منذ نحو عشرة أعوام.

ويوسع المرسوم، وهو أول تعديل قانوني في سنوات، شريحة العاملين منخفضي الدخل المعفيين من الضريبة لتشمل من يصل دخلهم إلى 50 ألف ليرة (40 دولارا) أو أقل شهريا، ارتفاعا من 15 ألفا. وقالت الرئاسة إنها تعدل شرائح ضريبية أخرى لتخفيف العبء الضريبي عن محدودي الدخل.

وفي قرار منفصل، قالت الرئاسة إن الأسد سيقدم منحة لمرة واحدة لجميع العاملين في مؤسسات الدولة ومن بينها الجيش بقيمة 50 ألف ليرة. وسيحصل أرباب معاشات التقاعد على 40 ألف ليرة.







يبحث الاتحاد الاوروبي وبريطانيا «صيغة» لمفاوضاتهما في شأن العلاقة التجارية بينهما بعد بريكست والتي باتت تواجه طريقا مسدودا ومخاطر عدم التوصل الى اتفاق، وهو أمر قد يترك آثارا كارثية على اقتصادي الطرفين.
والاحد أعلنت الحكومة البريطانية انها لا تزال ترغب في التوصل الى اتفاق تجاري لمرحلة ما بعد بريكست مع الاتحاد الاوروبي معتبرة في الوقت نفسه ان الكرة «في ملعب» الأوروبيين.

وقال وزير الدولة مايكل غوف لشبكة «سكاي نيوز» «لا أزال آمل في ان نتوصل الى اتفاق».
وأضاف «اريد اتفاقا أنا حريص على إبرامه، لكن الأمر يتطلب تنازلاً من كلا الجانبين حتى يكون هناك اتفاق. الاتحاد الأوروبي لا يفعل ذلك في الوقت الحالي». وأضاف أنّ الاتحاد الأوروبي لا يبدو جادا في رغبته في التوصل إلى اتفاق.
والمفاوضات التجارية البطيئة أساسا تعرقلت الخميس حين طالبت الدول الاعضاء الـ27 في الاتحاد الاوروبي لندن بتنازلات، مؤكدة في الوقت نفسه رغبتها في مواصلة المفاوضات للتوصل الى اتفاق تبادل حر قبل السنة المقبلة حين يتم وقف العمل بالقواعد الأوروبية.
لكن لندن رفضت ذلك مشترطة لمواصلة المفاوضات حصول «تغيير جوهري في المقاربة» من جانب الأوروبيين.
وأكد ناطق باسم رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون أنه بالنسبة للبريطانيين، فإن المفاوضات التجارية «انتهت».
ويلتقي كبير المفاوضين الأوروبيين ميشال بارنييه نظيره البريطاني ديفيد فروست الاثنين لبحث «صيغة» للمفاوضات بحسب المفوضية الأوروبية.
وقال غوف بخصوص المفاوض الأوروبي «الكرة في ملعبه».
وكرر في حديث لهيئة الاذاعة البريطانية القول ان باب المفاوضات قد يبقى مفتوحا جزئيا في حال قام الاتحاد الاوروبي بتعديل موقفه فعليا.








يبحث الاتحاد الاوروبي وبريطانيا «صيغة» لمفاوضاتهما في شأن العلاقة التجارية بينهما بعد بريكست والتي باتت تواجه طريقا مسدودا ومخاطر عدم التوصل الى اتفاق، وهو أمر قد يترك آثارا كارثية على اقتصادي الطرفين.
والاحد أعلنت الحكومة البريطانية انها لا تزال ترغب في التوصل الى اتفاق تجاري لمرحلة ما بعد بريكست مع الاتحاد الاوروبي معتبرة في الوقت نفسه ان الكرة «في ملعب» الأوروبيين.

وقال وزير الدولة مايكل غوف لشبكة «سكاي نيوز» «لا أزال آمل في ان نتوصل الى اتفاق».
وأضاف «اريد اتفاقا أنا حريص على إبرامه، لكن الأمر يتطلب تنازلاً من كلا الجانبين حتى يكون هناك اتفاق. الاتحاد الأوروبي لا يفعل ذلك في الوقت الحالي». وأضاف أنّ الاتحاد الأوروبي لا يبدو جادا في رغبته في التوصل إلى اتفاق.
والمفاوضات التجارية البطيئة أساسا تعرقلت الخميس حين طالبت الدول الاعضاء الـ27 في الاتحاد الاوروبي لندن بتنازلات، مؤكدة في الوقت نفسه رغبتها في مواصلة المفاوضات للتوصل الى اتفاق تبادل حر قبل السنة المقبلة حين يتم وقف العمل بالقواعد الأوروبية.
لكن لندن رفضت ذلك مشترطة لمواصلة المفاوضات حصول «تغيير جوهري في المقاربة» من جانب الأوروبيين.
وأكد ناطق باسم رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون أنه بالنسبة للبريطانيين، فإن المفاوضات التجارية «انتهت».
ويلتقي كبير المفاوضين الأوروبيين ميشال بارنييه نظيره البريطاني ديفيد فروست الاثنين لبحث «صيغة» للمفاوضات بحسب المفوضية الأوروبية.
وقال غوف بخصوص المفاوض الأوروبي «الكرة في ملعبه».
وكرر في حديث لهيئة الاذاعة البريطانية القول ان باب المفاوضات قد يبقى مفتوحا جزئيا في حال قام الاتحاد الاوروبي بتعديل موقفه فعليا.









حث صندوق النقد الدولي دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا على تسريع الإصلاحات وجهود تنويع الاقتصاد في وقت تواجه المنطقة الغنية بموارد الطاقة تحديات غير مسبوقة بسبب فيروس كورونا المستجد وانخفاض أسعار النفط.
وفي آخر تحديث لتوقعاته الاقتصادية الإقليمية هذا الشهر، قال الصندوق إنّ الناتج المحلي الإجمالي للمنطقة سينكمش بنسبة 5 في المئة هذا العام مقارنة مع توقعات سابقة في يوليو بانكماش بنسبة 5،7 في المئة.

لكن رغم التحسن البسيط، فإن المنطقة التي تضم جميع الدول العربية وإيران، ستعاني من أسوأ أداء اقتصادي لها، متجاوزة الانكماش القياسي البالغ 4،7 في المئة في عام 1978 عندما كانت شاهدة على اضطرابات كبرى.
وقال جهاد أزعور مدير قسم الشرق الأوسط وآسيا الوسطى في صندوق النقد الدولي «يجب أن ننظر إلى ما يحدث اليوم على أنه دعوة للتحرك، وأيضا كفرصة لتحفيز التحول الاقتصادي وخلق المزيد من الفرص خاصة للشباب».
وأضاف في مقابلة مع وكالة فرانس برس عبر الفيديو «نتوقع أن يتأثر النمو والبطالة هذا العام، ويمكن أن تؤدي هذه الأزمة بشكل عام إلى انخفاض النمو بنسبة 5 في المئة وكذلك ارتفاع معدل البطالة بنسبة 5 في المئة».
وشهدت المنطقة في السنوات الاخيرة سلسلة من الصراعات الدموية في العديد من بلدانها، بما في ذلك سوريا واليمن والعراق وليبيا، دمرت اقتصاداتها وزادت معدلات الفقر فيها على نطاق واسع.
وتسببت النزاعات بارتفاع معدلات البطالة، التي تبلغ حاليا بين الشباب 26،6 في المئة وفقا لبيانات البنك الدولي.
آمال وتحديات

ومنذ مارس الماضي، لجأت دول المنطقة التي يعتمد الكثير منها على عائدات النفط، إلى عمليات الإغلاق وحظر التجول لمنع انتشار فيروس كورونا المستجد، ما أدى إلى تعطيل الاقتصادات المحلية.
ويقول صندوق النقد إن متوسط سعر النفط سيكون 41،69 دولارًا للبرميل في عام 2020 و 46،70 دولارًا للبرميل في عام 2021، بعيدًا عن معدل 57 إلى 64 دولارا في عام 2019.
وفي ظل هذه الضربة المزدوجة، من المتوقع أن ينكمش نمو البلدان المصدرة للنفط في الشرق الأوسط وشمال افريقيا بنسبة 6،6 في المئة، بينما من المتوقع أن تنكمش اقتصادات مستوردي الخام بنسبة 1 في المئة حيث يواصل الوباء ضرب السياحة والتجارة.
وقال أزعور «نحن في لحظة محورية حيث توجد آمال في أن اللقاح يمكن أن يسرع من التعافي (الاقتصادي)، ولكن هناك أيضا تحديات مع خطر حدوث موجة ثانية من فيروس كورونا المستجد».
ولبنان هو أكثر البلدان تضرراً في المنطقة، حيث يواجه أسوأ أزمة اقتصادية منذ الحرب الأهلية (1975-1990) متسبّبة بتراجع العملة المحلية مقابل الدولار وتضاعف نسبة الفقر إلى أكثر من نصف عدد السكان ونزوح جماعي.
ووفقا لصندوق النقد الدولي، يسير اقتصاد البلاد نحو الانكماش بنسبة 25 في المئة.
وحذّر أزعور من أن «لبنان بحاجة إلى برنامج إصلاح شامل يعالج قضايا عميقة الجذور».
وأضاف «بالطبع هذا يتطلب من الحكومة المقبلة تسريع وتيرة الإصلاح التي يجب أن تكون شاملة ومدعومة على نطاق واسع من أجل إخراج اقتصاد لبنان من الأزمة».
«موجة تنويع»

أما اقتصاد السعودية، الأكبر في العالم العربي، فسينكمش بنسبة 5،4 في المئة هذا العام.
ويمثل هذا التوقع تحسّنا طفيفا عن نسبة 6،8 التي كان أعلن عنها الصندوق في يوليو، حيث تعاني المملكة من تأثير انخفاض أسعار النفط وتبعات وباء فيروس كورونا المستجد خصوصا بعدما علّقت أداء العمرة وقلّصت أعداد الحجاج.
ومن أجل الحد من التأثير السلبي لهذه «الصدمة المزدوجة»، على الاقتصاد السعودي «تسريع عملية التنويع» المستمرة منذ 2016، والاستثمار أكثر في «التكنولوجيا التي ثبت أنّها مهمّة جدا في إدارة هذه الازمة»، بحسب المسؤول في الصندوق.
وتقول أكبر دولة مصدر للخام في العالم إنها تخطط لخفض الإنفاق الحكومي بأكثر من سبعة في المئة العام المقبل حيث من المتوقع أن يتسع عجز الميزانية إلى 12 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي في 2020.
لكن في الوقت نفسه، تمنح الحكومة عقودا بمليارات الدولارات لما تشير إلى أنها ستكون أكبر مشاريع البناء في العالم في الوقت الذي تحاول فيه تنويع اقتصادها بعيدا عن ارتهانها للنفط.
ويرى أزعور أن السعودية بحاجة إلى تسريع «الاستثمار في قطاعات جديدة وتقديم الدعم للشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم التي يمكن أن تقود الموجة التالية من عملية التنويع».





1 2 3 4 5 6 7 arrow_red_smallright