top-city logo
top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar Newspapers menu-bar Hadith menu-bar top-home
رئيس وزراء لبنان يطلب من الحكومة والبنوك خطة لاستعادة الثقة
طلب رئيس الوزراء اللبناني حسان دياب من الحكومة والقطاع المصرفي، اليوم الأربعاء، إعداد خطة لاستعادة الثقة فيما تواجه البلاد أسوأ أزمة اقتصادية ومالية في عقود. وقال دياب خلال اجتماع للوزراء والمسؤولين المصرفيين إن الانطباع الأول الذي حصل عليه من البنك المركزي وجمعية المصارف أنه مازالت هناك سبل للخروج من الأزمة. تولت حكومة دياب الأسبوع الماضي بمساندة من حزب الله المدعوم من إيران وحلفائه بعد استقالة سعد ...
أسهم اليابان ترتفع بعد عمليات بيع استمرت يومين مع استمرار مخاوف فيروس كورونا
عاودت الأسهم اليابانية الارتفاع على نحو متواضع يوم الأربعاء، لتعوض بشكل جزئي خسائر ثقيلة تكبدتها على مدى الجلستين السابقتين، على الرغم من أن المكاسب كانت محدودة بفعل فيروس كورونا الذي ينتشر سريعا من الصين. وصعد المؤشر نيكي 0.71 بالمئة إلى 23379.40 نقطة، بينما أضاف المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.45 بالمئة إلى 1699.95 نقطة. ويصف المتعاملون الارتفاع بأنه انتعاش يرجع لأسباب فنية فقط، مشيرين إلى استمرار المخاوف بشأن ...
بريتيش إيرويز تعلن تعليق رحلاتها إلى الصين فورا بسبب كورونا
أعلنت شركة «بريتيش إيرويز» للطيران تعليق رحلاتها إلى الصين فورا بسبب انتشار فيروس «كورونا».
استثمارات المرحلة الأولى من العاصمة الإدارية في مصر 300 مليار جنيه وكلها تمويل ذاتي
قال أحمد زكي عابدين رئيس مجلس إدارة شركة العاصمة الإدارية للتنمية العمرانية إن استثمارات المرحلة الأولى من مشروع العاصمة الإدارية الجديدة لمصر تبلغ نحو 300 مليار جنيه (19.05 مليار دولار) كلها بتمويل ذاتي. والعاصمة الإدارية الجديدة خطة طموح لإنشاء مدينة على بعد 45 كيلومترا شرقي القاهرة كان قد أُعلن عنها في مارس آذار 2015 خلال قمة اقتصادية عُقدت في شرم الشيخ لجذب المستثمرين الأجانب. وأضاف عابدين في مقابلة مع ...
إس-أويل ستورد منتجات نفطية بقيمة 2.66 مليار دولار إلى الوحدة التجارية لأرامكو السعودية
قالت إس-أويل، ثالث أكبر شركة تكرير في كوريا الجنوبية، يوم الأربعاء إنها وقعت عقدا لتوريد منتجات نفطية مكررة بقيمة إجمالية 3.1 تريليون وون (2.66 مليار دولار) إلى الذراع التجارية لأرامكو السعودية. ويظهر إفصاح تنظيمي أن الشركة ستورد ما يصل إلى عشرة ملايين برميل من الديزل و15 مليون برميل من النفتا و11 مليون برميل من وقود الطائرات وثمانية ملايين برميل من البنزين إلى أرامكو لتجارة المنتجات البترولية (أرامكو ...
مصر: رفضنا عرض تمويل جديدا من صندوق النقد لأننا لا نحتاجه
قال طارق عامر محافظ البنك المركزي المصري إن صندوق النقد الدولي عرض تقديم تمويل جديد لكن بلاده رفضت لعدم احتياجها إلى التمويل. وأضاف عامر في مقابلة مع برنامج مساء دي.إم.سي التلفزيوني ليل الثلاثاء ”حاليا بنتكلم مع الصندوق لكن ليس في تمويل لأننا لا نحتاج إلى تمويل. ”كنا في حاجة للتمويل الأول ولم يكن أحد يريد إقراضنا لكننا لا نحتاج إلى تمويل (حاليا)...ولو في حاجة للتمويل بنذهب مباشرة للسوق الدولية وليس ...





وقعت الجهات المختصة في قطر عقدا لبناء محطة للطاقة الشمسية بـ471 مليون دولار.

وحسب بيان صادر عن قطر للبترول، سيجري إنشاء مشروع محطة الخرسعة الكبرى للطاقة الشمسية، لإنتاج الكهرباء بتقنية الخلايا الكهروضوئية على مساحة 10 كيلومترات مربعة،








استقر سعر صرف الدولار الأميركي أمام الدينار الكويتي اليوم عند مستوى 0.303 دينار كذلك استقر اليورو عند مستوى 0.336 دينار مقارنة بأسعار يوم أمس.

وقال بنك الكويت المركزي في نشرته اليومية على موقعه الإلكتروني إن سعر صرف الجنيه الاسترليني انخفض إلى مستوى 0.394 دينار في حين استقر الفرنك السويسري عند مستوى 0.313 دينار وبقي الين الياباني عند مستوى 0.002 دون تغيير.








يتحرك الذهب في نطاق ضيق قدره ثلاثة دولارات اليوم الاثنين في الوقت الذي تشجع فيه بيانات اقتصادية أمريكية الاستثمار في الأصول المرتفعة المخاطر بينما يتلقى المعدن الأصفر الدعم من تحوط محدود من المخاطرة.

وارتفع الذهب في المعاملات الفورية 0.1 بالمئة إلى 1558.46 دولاراً للأوقية (الأونصة)، بعد أن تراجع 0.4 بالمئة تقريباً في الأسبوع الماضي، وهبط الذهب في العقود الأميركية الآجلة 0.1 بالمئة إلى 1558.40 دولاراً.

وقال دانيال هاينس المحلل لدى إيه.إن.زد «يركز المستثمرون بشكل واضح على الآليات في الأجل الأطول، وهو ما يجب أن يكون في صالح الذهب مع انخفاض أسعار الفائدة، وتيسير بنوك مركزية للسياسة للمساهمة في دعم النمو وما يلي ذلك من ضعف للدولار». وصعدت الأسهم الآسيوية إلى ما يقرب من أعلى مستوى في 20 شهرا، بدعم من استمرار ارتفاع الأسهم العالمية بفضل وول ستريت وبيانات اقتصادية أميركية قوية.








استعرض تقرير "الشال" الاسبوعي اهم الملكيات العامة في بورصة الكويت خلال 2019، وقال: كان أداء بورصة الكويت في عام 2019 متفوقاً على مستوى الإقليم، ومتقدماً على مستوى بورصات العالم

ونشر "مركز الجمان" تفاصيل ملكيات معلنة لعدد من المؤسسات العامة، وقمنا باحتساب أثر الأداء الإيجابي للبورصة على محافظ أهم أربع من المؤسسات العامة في حدود المعلن عن ملكياتها، وارتفاعات القيمة تحكمها حركة الأسعار وحركة نسبة الملكية.

وأكبر قيمة للملكيات المعلنة كان لـ"الهيئة العامة للاستثمار" التي ظلت ملكياتها في ثماني شركات مدرجة شبه ثابتة ما بين نهاية عام 2018 ونهاية عام 2019، وارتفعت قيمة ملكياتها في تلك الشركات من نحو 1,675 مليون دينار، إلى نحو 2,260 مليون دينار مع إقفالات نهاية عام 2019، أي حققت نمواً في قيمة استثماراتها بنسبة %34.9 وبحدود 585 مليون دينار.

ساهم سهم "بيتك" بنحو 429 مليون دينار من الارتفاع في تلك القيمة، وساهمت شركة "زين" بنحو 151 مليون دينار من ارتفاع تلك القيمة، وساهم "بنك وربة" بنحو 25 مليون دينار كويتي من ارتفاع القيمة، بينما ساهمت ثلاث شركات من أصل الثماني بخسائر في القيمة بنحو 30 مليون دينار كويتي.

وكانت للهيئة مساهمة في "بنك الخليج" بنحو %18.94، باعت نحو %16.08 في مزاد خلال العام وحققت ربحاً بحدود 30 مليون دينار كويتي ويمثل الفارق ما بين سعر سهم الخليج في محفظتها في 31/12/2018 وسعر البيع في شهر يوليو خلال عام 2019 والبالغ 312 فلساً للسهم. ولم تكن مساهمة "المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية" في قيمة استثماراتها في البورصة الكويتية بعيدة عن حجم مساهمة "الهيئة العامة للاستثمار"، لكــن انتشارهــا أوســع وشمــل 31 شركــة لهــا فيهـا مساهمات معلنة. وكانت قيمة استثمارات المؤسسة في نهاية عام 2018 بحدود 1,494 مليون دينار، وحققت ارتفاعاً في القيمة الدفترية بنسبة %37.5، وبلغت قيمة استثماراتها في نهاية عام 2019 نحو 2,055 مليون دينار مرتفعة بنحو 561 مليون دينار.

وفي خلاصة، ارتفعت أسعار 16 شركة ضمن محفظتها، بينما انخفضت أسعار 11 شركة، إضافة إلى دخول استثمار معلن في 4 شركات جديدة خلال عام 2019. أكبر ارتفاع في القيمة ضمن محفظتها حققه "البنك الأهلي المتحد - البحرين" وكان بحدود 227 مليون دينار، تلاه "بيتك" بارتفاع بحدود 110 ملايين دينار كويتي، ثم "البنك الوطني" بنحو 99 مليون دينار.

ثالث المساهمات المؤثرة للمؤسسات العامة كان "للهيئة العامة لشئون القصر"، وبلغت قيمة مساهماتها المعلنة في ثلاث شركات في نهاية عام 2018 نحو 422 مليون دينار كويتي، وبلغت مع نهاية عام 2019 نحو 604 ملايين دينار كويتي بمكاسب بحدود %43.1.

وبينما خسرت شركتان صغيرتان نحو 5 ملايين دينار كويتي من قيمتيهما، حقق الاستثمار في "بيتك" ارتفاعاً في القيمة الدفترية بنحو 187 مليون دينار كويتي أو بنسبة %46. رابع المساهمات لـ"الأمانة العامة للأوقاف"، ولديها مساهمتان معلنتان فقط، واحدة منهما رئيسية، وبلغت قيمة استثمارها في نهاية عام 2018 نحو 288 مليون دينار كويتي، وبلغت في نهاية عام 2019 نحو 420 مليون دينار كويتي محققةً ارتفاعاً نسبياً بحدود %46 وارتفاعاً في القيمة الرأسمالية بحدود 132 مليون دينار كويتي، ضمنها نحو 130 مليون دينار كويتي مصدرها "بيت التمويل الكويتي".

ذلك يعني أن إجمالي الارتفاع في قيمة استثمارات الجهات الأربع في أسهم الشركات المدرجة في "بورصة الكويت" بلغ نحو 1,460 مليون دينار كويتي، ونحو %91 من ذلك الارتفاع في القيمة مصـدره أربـع شركـات، هـي "بيتـك" و"الأهلـي المتحد - البحرين" و"زين" و"الوطني".









يواجه مستخدمو برنامج «واتساب» عطلاً فنياً حيث يتعذر عليهم مشاركة الصور ومقاطع الفيديو والمقاطع الصوتية.








تشهد الأسواق العالمية مخاوف كبيرة في الآونة الأخيرة من احتمال الوقوع في فخ الركود، بسبب العديد من العوامل المتعلقة بالحروب التجارية من جهة، وبتراجع بعض الاقتصاديات الرئيسية من جهة أخرى. غير أن السؤال يبقى، هل الركود هو أسوأ ما يواجه الاقتصاد؟

الإنتاجية أم النمو

تشير دراسة لجامعة "أكسفورد" إلى أن هناك تهديدات تعترض الاقتصاد المعاصر أسوأ كثيرًا من الركود، ولعل أبرزها هو تراجع نمو الإنتاجية منذ نهاية الأزمة المالية العالمية الأخيرة بشكل لافت، وذلك فيما يخص كافة عناصر الإنتاج من قوة بشرية ورأس مال والموارد الطبيعية.


فعلى سبيل المثال، كانت إنتاجية العمالة البشرية تنمو إبان فترة السبعينيات والثمانينيات بمعدل 0.5% سنويًا، وذلك قبل أن يتراجع المعدل إلى 0.4% خلال العقدين التاليين، ثم إلى 0.3% وسط مخاوف من تراجعها إلى دون هذا المستوى خلال الفترة المقبلة.

أما معدل التحسن في الإنتاجية للمواد الخام فقد تدهور من 2% سنويًا خلال السبعينيات والثمانينيات إلى ما دون 0.5% في أعقاب أزمة 2008. وفي هذا السياق يحذر تقرير لـ"ديلويت" من تدني معدلات النمو في إنتاجية المواد الخام دون هذا المعدل خلال السنوات المقبلة، مع زيادة الاهتمام بالخدمات على حساب الصناعة بشكل عام.

أما عنصر رأس المال فقد حافظ على معدل نمو في الإنتاجية يبلغ 0.7% كمتوسط خلال السنوات الخمسين الأخيرة، غير أن هذا يبدو معدلًا متدنيًا إذا ما تمت مقارنته بالفترة التي سبقت الحرب العالمية الثانية والتي بلغ فيها المعدل نفسه 3-4% وهو معدل يقل أيضًا عن الطفرة التي شهدتها الصناعات إبان الثورة الصناعية والتي بلغت 10% في بعض الأعوام.


تأثير عميق


وتشير إحصائية لمركز "جالوب" إلى أنه يجب أن يتفوق معدل تحسن الإنتاجية الإجمالي على نسبة الزيادة في السكان عالميًا، والتي بلغت 1.2% خلال 2017 وفقًا لتقديرات البنك الدولي، وذلك لكي يبقي الاقتصاد على فرصه في النمو المتصل دون تراجع كبير.


كما أن للتراجع في الإنتاجية تأثيرًا مضاعفًا وعميقًا على إحداث الركود. فوفقًا لدراسة لـ"سياكسا بنك ريسيرش" لو تمكنت الإنتاجية للعاملين من النمو في الفترة بين عامي 2005 و2015 بنفس معدلات نموها بين عامي 1995 و2004 فإن كل موطن أمريكي كان سيحصد 8400 دولار إضافية خلال تلك الفترة.


تلك المبالغ الإضافية كانت ستعزز من مستويات الإنفاق وستسهم في زيادة الرواج في الاقتصادي بطبيعة الحال، وهو ما كان سيسهم في زيادة معدلات نمو الاقتصاد الأمريكي بنسب تربو على 1% سنويًا في ظل اعتماده بنسبة 70% على الإنفاق الاستهلاكي المباشر.

على الرغم من أن الاقتصاد العالمي لم يسجل معدلات نمو سالبة، إلا أن هذا يعني وفقًا لتقديرات الأمم المتحدة والبنك الدولي زيادة في استهلاك الموارد، أي أنه يعكس نموًا وليس تنمية، والفارق بين الاثنين كبير.

"تركيز الصناعات"

ومما يثير القلق أكثر من الركود اتجاه الكثير من الصناعات الهامة والحيوية، نحو المزيد من التركيز، أو الاحتكار بالأحرى، حيث يشير تقرير لـ"هارفارد" إلى أن قرابة 85% من الصناعات شهدت زيادة في التركيز خلال الـ100 عام الأخيرة.

وترصد الدراسة عام 1850 بوصفه عامًا خطيرًا للتحول في الأسواق، حيث تحول الاحتكار في هذا العام من جريمة يعاقب عليها القانون بالحبس أو السجن في الولايات المتحدة إلى جريمة تجارية يستتبعها اتخاذ قرارات ذات طبيعة اقتصادية وليست جزائية قانونية.

وأعقب هذا إقرار قوانين مشابهة في دول العالم الصناعية، بما جعل الكثير من المنظمين يتجهون بشكل تلقائي للاحتكار في ظل زوال كافة مخاوف الملاحقة الشخصية لحساب غرامات قد يتعرضون لها وقد يتجنبونها، وحتى إذا خضعوا لها فكثيرًا ما يحصدون مكاسب كبيرة تفوق أي غرامات تفرض عليهم.

وبناء على ذلك فقد شهدت مساحة المنافسة، - وتُقاس وفقًا لـ"هارفارد" بعدد الشركات العاملة في كل مجال قياسًا بما يقدمه من ناتج، وذلك بعد استبعاد عوامل مثل معدلات نمو هذا المجال - تقلصًا مستمرًا يبلغ 0.4% سنويًا، في اقتصاد ما بعد الحرب العالمية الثانية، أو اقتصاد "بريتون وودز"، وازدادت هذه المعدلات في السنوات الـ10 التي أعقبت الأزمة المالية العالمية لتصل إلى 0.7% وفقًا لتقديرات الدراسة.

الإنترنت ولامركزية الاقتصاد

وعلى الرغم من أن الإنترنت نُظر إليه بوصفه أداة جيدة لتحقيق قدر من اللامركزية الاقتصادية، وهو ما تحقق نسبيًا بظهور بعض الأعمال الناشئة التي ترتكز بشكل كامل على تواجدها عليه، إلا أن الأمر ليس بهذه البساطة.

فشركة مثل "أمازون" تسيطر على 45% من إجمال التجارة على الإنترنت في الولايات المتحدة، بل وقرابة 5% من إجمالي التجارة في القوة الاقتصادية الأولى عالميًا، مع توقعات بزيادة هذه النسبة بشكل كبير في ظل الاستحواذات التي تجريها الشركة ودخولها في مجالات جديدة مثل الشحن والصيدلة والإنتاج التلفزيوني.

وفي مجال مثل الأدوية ظهرت ممارسات صريحة من احتكار القلة، حيث تصل نسبة الأرباح إلى 30% سنويًا لبعض الشركات، بل وازدادت أسعار الأدوية بنسبة 250% عن متوسط زيادة أسعار السلع الأخرى خلال السنوات الخمسين الأخيرة بما يؤكد التركز الكبير في الإنتاج بفعل الاندماجات المتعددة التي شهدتها الصناعة.

بل تشهد المجالات التكنولوجية تحديدًا حالات من الاحتكار شبه الكامل، مثل وسائط ومواقع التواصل الاجتماعي التي تسيطر عليها "فيسبوك" بامتلاكها للموقع الأم و"واتساب" و"إنستجرام" وهؤلاء الثلاثة، يسيطرون على قرابة 83-85% من السوق مع مقاومة من تويتر وممانعة أقل من تطبيقات مثل "فايبر".

هيمنة

أما فيما يتعلق بسوق البحث عبر الإنترنت، تهيمن "جوجل" على 90.2% من السوق، واللافت أن هذه النسبة لم تكن تتعدى الثلثين في عام 2009، مع تواجد جيد نسبيًا لمواقع مثل "بينج" و"ياهو" غير أن الشركة العملاقة تمكنت من زيادة حصتها بشكل مضطرد لتصل إلى حالة تشبه الاحتكار الكامل.

بل وفي بعض الأحيان يحتاج بعض المنتجين، ولاسيما في المنتجات الصناعية البسيطة أو المنتجات الزراعية إلى التوصل إلى اتفاقات تحول دون الوصول لمرحلة من المنافسة السعرية التي تضر بالصناعة ككل، وهذا هو سبب أن 70% من المزارعين يحصلون على دخول أقل من المتوسط في البلدان النامية

ويرجع هذا إلى عدم التوصل لاتفاقات بين المنتجين تحول دون التنافس السعري الضار (دون الدخول في مرحلة الاحتكار ولكن مراعاة سعر التكلفة وهامش جيد من الربحية).

ويتسبب هذا فيما حذر منه كثيرون بوجود اقتصادين في غالبية دول العالم، أحدهما ينمو بسرعة، وغالبًا ما يكون اقتصاد الخدمات، والآخر يظل متراجعًا ويعاني نموًا بطيئًا أو حتى تآكلًا في بعض الحالات، بما ينعكس على مخاوف حقيقية من انهيار صناعات بأكملها بسبب عدم التوازن في الدخول، والذي يدفع المواهب المتميزة للعمل في القطاعات الخدمية وبدرجة أقل في القطاعات الصناعية مع نأيها بشكل كبير عن الزراعة.

والشاهد أن الركود التقليدي يكون ناجمًا عن عوامل عارضة، مثل الصراعات التجارية، ودورات رؤوس الأموال، والكوارث الطبيعية، والخلافات السياسية، غير أن كافة العوامل السابقة تهدد الاقتصاد بأزمات حقيقية وعميقة وليس مجرد ركود عارض.








أقفل سوق دبي المالي اليوم مرتفعاَ بنسبة 1.23 % عند مستوى 2863 نقطة، وبتداولات مرتفعة بلغت قيمتها الإجمالية 329 مليون درهم.



وارتفعت أسهم 16 شركة من أصل 32 شركة تم تداولها اليوم، بينما انخفضت أسهم 13 شركة، وبقيت 3 شركات على ثبات.



وأقفل سهم دبي للإستثمار مرتفعا بنسبة 3.8 % عند 1.37 درهم، وبتداولات تجاوزت 20 مليون سهم، بينما ارتفع سهم دي إكس بي إنترتينمنتس بنسبة 4.4 % عند 0.19 درهم، وبتداولات تجاوزت 18 مليون سهم.



وارتفع سهم الامارات دبي الوطني بنسبة 2.2% عند 13.9 درهم، وبتداولات تجاوزت 12 مليون سهم، بينما انخفض سهم جي أف أتش بنسبة 2.4% عند 0.801 درهم، وبتداولات تجاوزت 10 ملايين سهم.



وأكثر الأسهم تداولاَ سهم الاتحاد العقارية منخفضا بنسبة 4.3% عند 0.223 درهم، وبتداولات قاربت 32 مليون سهم.



سوق أبوظبي للأوراق المالية:



أقفل سوق أبوظبي للأوراق المالية اليوم منخفضاَ بنسبة 0.1% عند مستوى 5174 نقطة، وبتداولات قليلة بلغت قيمتها الإجمالية 81 مليون درهم.



وأقفل سهم الدار العقارية مرتفعاَ بأقل من 1% عند 2.25 درهم، وبتداولات تجاوزت 6 ملايين سهم، بينما انخفض سهم أبوظبي التجاري بأقل من 1% عند 8.08 درهم، وبتداولات قاربت 3 ملايين سهم.



وانخفض سهم طاقة بنسبة 8.6% عند 0.437 درهم، بتداولات تجاوزت مليوني سهم، بينما انخفض سهم دانة غاز بأقل من 1 % عند 0.92 درهم، بتداولات قاربت 4 ملايين سهم.









أظهرت أحدث الاحصائيات الصادرة عن منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" تراجع إنتاج المنظمة بنسبة 6.3% وبمقدار مليوني برميل يوميا خلال العام 2019 مقارنة مع معدل الإنتاج في العام 2018.

ويأتي تراجع معدل إنتاج "أوبك" خلال العام الماضي منسجما مع القرارات التي اتخذتها المنظمة خلال الأشهر الماضية بالتنسيق مع كبار المنتجين المستقلين والتي تم الاتفاق بموجبها على خفض الإنتاج للمحافظة على توزان السوق النفطي العالمي.


وكان شهر ديسمبر 2019 شهد آخر قرارات المنظمة بخفض الإنتاج بمقدار 500 ألف برميل يوميا مما رفع سقف التخفيض إلى نحو 1.7 مليون برميل يوميا خلال العامين الماضيين.


وتفصيلا فقد انخفض المعدل اليومي لإنتاج "أوبك" إلى 29.86 مليون برميل يوميا تقريبا مع نهاية العام 2019 مقارنة مع 31.864 مليون برميل في العام 2018.


وبحسب احصائيات المنظمة فقد انخفض معدل الإنتاج خلال النصف الأول من العام الماضي إلى 29.974 مليون برميل يوميا وتواصل التراجع خلال النصف الثاني حتى بلغ 29.6 مليون برميل في النصف الثاني، وباحتساب معدل الإنتاج اليومي طيلة العام يتضح أن الرقم وصل إلى 29.86 مليون برميل.


وعلى المستوى الشهري فقد انخفض الإنتاج خلال ديسمبر الماضي إلى 29.444 مليون برميل يوميا مقارنة مع 29.60 برميل في نوفمبر الذي سبق ماضي.


وأسهم التراجع المسجل في معدل الإنتاج خلال ديسمبر الماضي بارتفاع سعر سلة نفوط أوبك بنسبة 5.6 % بالغا مستوى 66.48 دولار للبرميل وهو أعلى سعر يسجل منذ شهر أبريل 2019.


يشار إلى أن المنظمة قررت تخفيض الإنتاج خلال العام 2018 حتى شهر مارس من عام 2019 لكنها عادت وقررت تمديد سريان القرار وذلك في خطوة وصفت بأنها تستهدف المزيد من ضبط توازن السوق.








استهلت بورصة الكويت تعاملاتها الاسبوعية اليوم الاحد على ارتفاع المؤشر العام 8ر41 نقطة ليبلغ مستوى 04ر6393 نقطة بنسبة 66ر0 في المئة.

وبلغت كميات تداولات المؤشر 4ر200 مليون سهم تمت من خلال 7708 صفقات نقدية بقيمة 3ر43 مليون دينار.

وارتفع مؤشر السوق الرئيسي 81ر22 نقطة ليصل الى مستوى 9ر4908 نقطة بنسبة 47ر0 في المئة عبر كمية اسهم بلغت 7ر134 مليون سهم تمت عبر 4091 صفقة نقدية بقيمة عشرة ملايين دينار.

كما ارتفع مؤشر السوق الاول 17ر51 نقطة ليصل الى مستوى 6ر7140 نقطة بنسبة 72ر0 في المئة من خلال كمية اسهم بلغت 7ر65 مليون سهم تمت عبر 3617 صفقة بقيمة 3ر33 مليون دينار.








ارتفعت استثمارات دول مجلس التعاون الخليجي في أذون وسندات الخزانة الأمريكية، بنسبة 0.9 بالمئة «2.6 مليارات دولار»، على أساس شهري في نوفمبر الماضي، إلى 275.3 مليار دولار.

واستناداً لبيانات وزارة الخزانة الأمريكية، اليوم الأحد، بلغت استثمارات دول مجلس التعاون في أذون وسندات الخزانة الأمريكية 272.8 مليار دولار في أكتوبر السابق له. وأظهرت البيانات، أن السعودية كانت أكبر الدول الخليجية المستثمرة في الأذونات والسندات الأمريكية، بقيمة 179.7 مليار دولار في نوفمبر الفائت، مقابل 178.9 مليار دولار في أكتوبر السابق له. وحلت الكويت في المرتبة الثانية، بإجمالي استثمارات 43 مليار دولار، مقارنة بـ43.8 مليار دولار في الشهر السابق له.

وجاءت الإمارات في المرتبة الثالثة، بإجمالي استثمارات بلغت 39.9 مليار دولار، ثم سلطنة عُمان بـ 7.7 مليار دولار، و قطر بـ4.4 مليار دولار، وتذيلت البحرين القائمة بنحو 838 مليون دولار. وما تعلنه الخزانة الأمريكية في بياناتها الشهرية، هو استثمارات دول الخليج في أذون وسندات الخزانة الأمريكية فقط، ولا تشمل الاستثمارات الأخرى في الولايات المتحدة، سواء كانت حكومية أو خاصة.

وبلغ إجمالي قيمة الاستثمارات العالمية في أذونات وسندات الخزانة الأمريكية، حتى نهاية نوفمبر الماضي، نحو 6740.3 مليار دولار أمريكي، بصدارة اليابان 1160.8 مليار دولار، ثم الصين بـ1089.2 مليار دولار.







قالت وزارة التجارة والصناعة، اليوم الأحد، إن قيمة الدعم المقدم للسلع والمواد التموينية والانشائية المدعومة بأصنافها بلغ 12.7 مليون دينار كويتي (نحو 41 مليون دولار أميركي) في شهر ديسمبر الماضي.

وأضافت الوزارة في بيان صحافي، أن قيمة المبالغ الموجهة لدعم المواد الغذائية التي تشمل المواد الأساسية إضافة إلى حليب ومغذيات الأطفال بلغت 4.6 مليون دينار (نحو 14 مليون دولار).

وأفادت بأن إجمالي قيمة دعم مواد الحليب ومغذيات الأطفال بأنواعها بلغ 862 ألف دينار (نحو 2.8 مليون دولار) مبينة أنها أنفقت على 21 صنفا منها.

وذكرت أن قيمة دعم المواد الإنشائية بلغت 8.1 مليون دينار (نحو 26 مليون دولار)، مشيرة إلى أن عدد المستفيدين من المواد التموينية بلغ نحو 2.129 مليون مستفيد موزعين على 236594 بطاقة تموينية.








استقر سعر صرف الدولار الأميركي أمام الدينار الكويتي اليوم عند مستوى 0.303 دينار في حين انخفض اليورو إلى مستوى 0.336 دينار مقارنة بأسعار يوم الخميس الماضي.
وقال بنك الكويت المركزي في نشرته اليومية على موقعه الإلكتروني إن سعر صرف الجنيه الإسترليني استقر عند 0.395 دينار فيما انخفض الفرنك السويسري إلى مستوى 0.313 دينار وبقي الين الياباني عند مستوى 0.002 دون تغيير.





arrow_red_small 12 13 14 15 16 17 18 arrow_red_smallright