top-city logo
top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar Newspapers menu-bar Hadith menu-bar top-home
سعر برميل النفط الكويتي يرتفع 1.61 دولار ليبلغ 64.43
ارتفع سعر برميل النفط الكويتي 1.61 دولار ليبلغ 64.43
موديز تثبِّت تصنيف بيت التمويل الكويتي
ثبتت وكالة موديز لخدمات المستثمرين التصنيفات الائتمانية لبيت التمويل الكويتي «بيتك»، بنظرة مستقبلية للتصنيفات طويلة الأجل للبنك مستقرة. وقال «بيتك» في افصاح للبورصة إن الوكالة ثبتت تصنيف البنك للودائع طويلة وقصيرة الأجل بالعملة المحلية والأجنبية بدرجة (A1 / Prime-1). كما قامت «موديز» بثبيت التقييم الائتماني الأساسي للبنك والتقييم الائتماني الأساسي المُعدل بدرجة (baa3). وأوضح «بيتك» أنه ليس من المتوقع ...
فيتش: اندماجات البنوك الإسلامية مستمرة في 2020
توقعت وكالة «فيتش» للتصنيفات الائتمانية استمرار عمليات الاندماج والاستحواذ في البنوك الاسلامية في دول الخليج في عام 2020، حيث يخطط المقرضون وفق الشريعة الاسلامية الى الحصول على حصة سوقية اكبر في ظل بيئة تنافسية متزايدة. وقال بشار الناطور رئيس التمويل الاسلامي في «فيتش»: رأينا اتجاها متزايدا لعمليات الدمج والاستحواذات في البنوك الاسلامية في منطقة الخليج في 2019 ونتوقع استمرارها في العام المقبل، مضيفا ...
بنك الكويت المركزي يشدّد إجراءات حماية البنوك من الهجمات السيبرانية
في ضوء قيام مؤسسة سويفت بتطبيق برنامج أمن العملاء، الذي يهدف الى استمرار تعزيز اجراءات الحماية من الهجمات السيبرانية، حدد بنك الكويت المركزي 31 ديسمبر الجاري موعداً نهائياً لتقديم إقرار المصادقة الذاتية، بهدف التأكد من مدى التزامها بتطبيق الضوابط الأمنية المطلوبة. ووفقاً لتعميم صادر للبنوك المحلية، فإن «المركزي» شدد على ضرورة الاستمرار في متابعة التحديثات والتقارير، بهدف تعزيز إجراءات الحماية من ...
غولدمان ساكس يخفض توقعه للطلب على النفط للعام الحالي.. ويتوقع تعافيه خلال 2020
خفض "جولدمان ساكس" توقعاته للطلب على النفط للعام الجاري إلى مليون برميل يوميًا من 1.4 مليون برميل يوميًا في بداية العام، بسبب الطلب المخيب على الخام مع ضعف النشاط الاقتصادي وسوء الأحوال الجوية ونزاعات تجارية. لكن توقع المصرف الأمريكي تعافي الطلب على النفط خلال العام المقبل، بدعم من نمو الاقتصاد العالمي وقواعد بحرية جديدة وأحوال جوية أفضل. ويتوقع البنك أن قوعد المنظمة البحرية الدولية الجديدة – ...
روسيا: نخفض إنتاج النفط بأكثر مما ينص عليه اتفاق أوبك+
قال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك يوم الخميس إن بلاده تخفض حاليا إنتاج النفط بأكثر من المتفق عليه بموجب اتفاق مجموعة أوبك+ لكبح الإمدادات، بدون وضع مكثفات الغاز في الاعتبار. وأضاف نوفاك متحدثا في لقاء لأوبك+ في فيينا أنه عقد ”اجتماعا بناء“ مع وزير الطاقة السعودي وأن روسيا ستتبنى موقفا بشأن أي اتفاق لأوبك+ في المستقبل بعد إجراء المزيد من المناقشات.






أشاد الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والصيني شي جينبينغ اليوم بتدشين "تاريخي" لأول أنبوب غاز بين البلدين أُطلقت عليه تسمية "فورس أوف سايبيريا" (قوة سيبيريا).

وقال بوتين عبر اتصال فيديو نقله التلفزيون الروسي إن هذا التدشين هو "حدث تاريخي فعلاً، ليس فقط لسوق الطاقة العالمية لكن قبل كل شيء لكم ولنا، لروسيا والصين".










أعلن وزير الطاقة الأمريكى، ريك بيرى، عبر حسابها الرسمي على تويتر، استقالته من منصبه، دون الإدلاء بتفاصيل إضافية.

وقال بيري: " أودع اليوم وزارة الطاقة، كان لى الشرف أن أعمل وزيراً فى إدارة الرئيس الأمريكى دونالد ترامب"​​​.



يذكر أن الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، كان قد نشر تغريدة عبر حسابه على موقع "تويتر، قال فيها: "أود أن أشكر وزير الطاقة، ريك بيري، على المهمة المتميزة التى قام بها"

وتابع: "يسرنى أيضا ترشيح نائب الوزير الحالي، دان برويليت، لمنصب وزير الطاقة الجديد".










يبدو أن خدعة "واتس آب غولد" (WhatsApp Gold)، التي ظهرت في عام 2016، تعود للانتشار مرة أخرى في حلة جديدة.

وتشمل الرسالة الخادعة تطبيقا خياليا يسمى "واتس آب غولد"، غير موجود في الواقع- حيث يوجد إصدار واحد من "واتس آب"- وهو التطبيق المستخدم بالفعل في جميع أنحاء العالم.

وتتكون الرسالة من جزأين: يزعم الجزء الأول أن مقطع فيديو سيصدر في الغد باسم Martinelli، والذي سيخترق هاتفك.

وتقول الرسالة: "أبلغ أحد مختصي تكنولوجيا المعلومات أن مقطع فيديو سيصدر غدا من "واتس آب"، يُطلق عليه martinelli، لا يجب فتحه، إنه يخترق هاتفك ولا يمكن إصلاحه. انشر المعلومة".

وفي حين لا يبدو أن هناك أي شيء مثل "فيديو Martinelli"، فإن النصف الثاني من الرسالة يحذر من "واتس آب غولد"، وهو عملية احتيال حقيقية.

وتضيف الرسالة: "إذا تلقيت رسالة لتحديث "واتس آب" إلى "واتس آب غولد"، فلا تنقر فوقها!. إن هذا الفيروس معقد جدا، ابعث التحذير إلى الجميع".

وفي حال تلقيت الرسالة هذه، تنصح "واتس آب" بحذفها، مع عدم توجيهها إلى الأصدقاء.










استحدثت بورصة تداول السعودية حدا أعلى لمؤشر الأسهم بنسبة 15 بالمئة في مسعى لتهدئة المخاوف حيال الوزن الذي سيكون عليه عملاق النفط أرامكو السعودية عند إدراجه بالبورصة.

ومن المتوقع أن تدرج شركة النفط المملوكة للدولة أرامكو 1.5 بالمئة من أسهمها هذا الشهر في صفقة قد تجمع أكثر من 25 مليار دولار وتتخطى الرقم القياسي للطرح العام الأولي المسجل باسم شركة مبيعات التجزئة الصينية علي بابا ببورصة نيويورك في 2014.

يُعتبر الطرح العام الأولي لأرامكو اختبارا للبورصة السعودية، حيث تبلغ قيمة أضخم إدراج حتى الآن ستة مليارات دولار.

وقالت تداول في بيان ”وفي حال وصول وزن أي ورقة مالية أو تجاوزها للحد الأقصى المسموح سيتم تطبيق الحد الأعلى على هذه الورقة المالية“.

تأتي الخطوة في إطار تحديث أوسع نطاقا لمنهجية المؤشرات ببورصة تداول، والتي تتضمن مراجعة منهجية حساب الأسهم الحرة المتاحة للتداول المملوكة لجهات حكومية.

وقال المدير التنفيذي لبورصة تداول خالد بن عبد الله الحصان في بيان ”نسعى من خلال تحديث منهجية المؤشرات إلى تعزيز تطور السوق المالية السعودية وضمان تحقيق توازن أكبر للمؤشرات، والذي يعكس بدوره صورة أكثر دقة لحركة السوق ويعزز الإفصاحات المالية والشفافية ويقلل من سيطرة بعض الأوراق المالية في مؤشرات تداول“.

وقالت تداول أيضا إنها طبقت آلية ”انضمام سريع“ جديدة تسمح لأسهم الطروحات العامة الأولية بالانضمام إلى مؤشر السوق الرئيسية بنهاية اليوم الخامس من التداول.









أفاد مسح للقطاع الخاص يوم الاثنين بأن نشاط المصانع الصينية أظهر علامات تحسن مفاجئة في نوفمبر تشرين الثاني بزيادة النمو إلى أعلى مستوى في قرابة ثلاثة أعوام، مما يعزز بيانات حكومية إيجابية نشرت خلال عطلة نهاية الأسبوع.

وصعد مؤشر كايكسين/ماركت لمديري مشتريات قطاع التصنيع إلى 51.8 نقطة في نوفمبر تشرين الثاني من 51.7 نقطة في الشهر السابق، وهي أسرع زيادة منذ ديسمبر كانون الأول 2016 عندما بلغ 51.9 نقطة.

يفصل مستوى 50 نقطة بين النمو والانكماش على أساس شهري. وكان اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم توقعوا تراجعا إلى 51.4 نقطة.









نما الاقتصاد التركي 0.9 بالمئة على أساس سنوي في الربع الثالث من العام بما يتماشى مع التوقعات، ليُنهي سلسلة انكماش استمرت ثلاثة أرباع سنة متتالية، إذ تخلص من آثار ركود أعقب أزمة العملة العام الماضي.

وبالمقارنة مع الربع الثاني، نما الناتج المحلي الإجمالي بوتيرة معدلة في ضوء العوامل الموسمية والتقويم عند 0.4 بالمئة، وهي ثالث قراءة إيجابية على أساس فصلي على التوالي، حسبما أظهرت بيانات معهد الإحصاء التركي.

وتوقع استطلاع لرويترز نمو الاقتصاد واحدا بالمئة على أساس سنوي في الربع الثالث. وتنبأ أيضا بأن الاقتصاد سينمو 0.5 بالمئة في عام 2019 بأكمله.

ولدى اقتصاد السوق الناشئ الهام سجل حافل من النمو بمعدل خمسة بالمئة، لكن هبوطا بما يقرب من ثلاثين بالمئة في قيمة الليرة العام الماضي رفع التضخم وأسعار الفائدة، بينما تراجع الطلب المحلي.

وقاد النمو في الربع الثالث القطاع الزراعي الذي توسع 3.8 بالمئة بينما نما القطاع الصناعي 1.6 بالمئة والخدمات 0.6 بالمئة والبناء 7.8 بالمئة.

وسجلت الليرة 5.7435 مقابل الدولار متراجعة قليلا من 5.74 قبل البيانات.

ومع تعافي الاقتصاد، هوى معدل التضخم لخانة الآحاد في أكتوبر تشرين الأول بسبب تأثير مستوى الأساس، وانتعش نمو القروض بفضل خفض البنك المركزي أسعار الفائدة. وانكمش الاقتصاد 1.6 بالمئة في الربع الثاني بعد تعديل البيانات.

وبعد أن خفضت توقعاتها السابقة بشكل حاد، تتوقع الحكومة نموا عند 0.5 بالمئة في 2019، وعند خمسة بالمئة في 2020.









تراجعت أسعار الذهب يوم الاثنين مع تحول المستثمرين للأصول مرتفعة المخاطر وسط مؤشرات على نمو اقتصادي عقب تقارير تفيد توسع القطاع الصناعي في الصين وفي الوقت الذي يتسبب فيه ارتفاع الدولار في ضعف الطلب على المعدن الأصفر.

ونزل الذهب في المعاملات الفورية 0.3 بالمئة إلى 1459.94 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 0645 بتوقيت جرينتش. وفي وقت سابق، لامست الأسعار أعلى مستوى منذ 22 نوفمبر تشرين الثاني.

وفقد الذهب في المعاملات الآجلة في الولايات المتحدة 0.5 بالمئة إلى 1466 دولارا.

وحفز المستثمرين لشراء الأسهم توسع غير متوقع لأنشطة المصانع خلال نوفمبر تشرين الثاني في الصين ثاني أكبر اقتصاد في العالم وأكبر مستهلك للذهب.

وجاء ذلك عقب بيانات حكومية رسمية يوم السبت أشارت لنمو أيضا.

لكن طلب المستثمرين على الذهب تعرض لضغوط بفعل صعود الدولار مما يزيد تكلفة الذهب على المشترين الذين يستخدمون عملات أخرى.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، فقدت الفضة 0.6 بالمئة إلي 16.93 دولار للأوقية، وتراجع البلاتين 0.5 بالمئة إلى 896 دولارا وهبط ولبلاديوم 0.2 بالمئة إلى 1838.15 دولار.











ارتفعت الأسهم اليابانية يوم الاثنين بأعلى وتيرة في شهر بعد أن أظهرت بيانات صينية تحسن أنشطة المصانع والطلب المحلي لتهدأ المخاوف بشأن سلامة ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

وأغلق المؤشر نيكي مرتفعا 1.01 بالمئة عند 23529.50 نقطة. ومنذ بداية العام ارتفع المؤشر القياسي 16.38 بالمئة.

وتألقت الأسهم اليابانية عند الفتح في رد فعل على بيانات حكومية صدرت يوم الجمعة أظهرت تحسن القطاع الصناعي الضخم في الصين في مؤشر على أن إجراءات التحفيز التي تبنتها بكين بدأت تدعم النمو.

واستمرت المكاسب بعد تعديل نتائج مسح منفصل للقطاع الصناعي في الصين ليظهر أسرع وتيرة نمو في نحو ثلاثة سنوات، لكن الحرب التجارية المستمرة بين الولايات المتحدة والصين تظل تمثل تهديدا للنظرة المستقبلية.
وعلى المؤشر نيكي ارتفع 200 سهم في حين انخفض 24.

وكان أكبر رابح على المؤشر من حيث النسبة المئوية شركة صناعة المعدات الكهربائية جي.إس. يواسا التي ارتفع سهمها 4.02 بالمئة تلتها تايو يودن التي زادت أسهمها 3.80 بالمئة وشركة معدات الآلات هيتاشي زوسن التي ارتفعت أسهمها 3.57 بالمئة.

كما زادت الأسهم اليابانية بعدما تراجع الين لأقل مستوى في ستة أشهر عند 109.73 مقابل الدولار.










أظهرت بيانات من وزارة الطاقة الروسية يوم الاثنين أن إنتاج البلاد النفطي بلغ 11.244 مليون برميل يوميا في نوفمبر تشرين الثاني، بارتفاع عن 11.229 مليون برميل يوميا في أكتوبر تشرين الأول.

وبالأطنان، بلغ إنتاج النفط 46.019 مليون مقابل 47.49 في أكتوبر تشرين الأول.

وكان إنتاج الغاز الشهر الماضي 64.04 مليار متر مكعب، بما يعادل 2.13 مليار متر مكعب يوميا، مقابل 61.97 مليار متر مكعب في أكتوبر تشرين الأول.











استقر سعر صرف الدولار الأميركي أمام الدينار الكويتي اليوم عند مستوى 0.303 دينار كما استقر اليورو عند 0.334 دينار مقارنة بأسعار صرف يوم أمس.
وقال بنك الكويت المركزي في نشرته اليومية على موقعه الإلكتروني ان سعر صرف الجنيه الاسترليني استقر عند مستوى 0.392 دينار، والفرنك السويسري عند 0.303 دينار، وظل الين الياباني عند مستوى 0.002 دون تغيير.










قالت شركة كامكو للاستثمار الكويتية أن بورصة الكويت حققت أفضل أداء في أسواق دول مجلس التعاون الخليجي في شهر نوفمبر الماضي، والثانية عالميا بعد الأسواق الأميركية لناحية المكاسب الشهرية.

وأضافت كامكو في تقريرها الصادر اليوم الأحد، أن مكاسب البورصة في نوفمبر جاءت إثر ارتفاع أسهم الشركات ذات القيمة السوقية، فضلاً عن ارتفاع مؤشر السوق الأول بنسبة 5 في المئة ما دفع بمكاسبه للارتفاع بنسبة 8ر23 في المئة منذ بداية 2019.

وذكرت إن هذه المكاسب جاءت مدعومة بتفوق أداء قطاعات البنوك والعقارات والاتصالات اذ حل مؤشر قطاع البنوك في الصدارة بنسبة نمو بلغت 1ر5 في المئة.

وبينت أن مؤشر السوق السعودي ارتفع بنسبة 5ر1 في المئة بنهاية شهر نوفمبر الماضي في حين تراجعت أنشطة التداول للشهر الثالث على التوالي مسجلة ادنى مستوياتها في تسعة أشهر.

واشارت الى تراجع مؤشر سوق أبوظبي بنسبة 5ر1 في المئة في حين استقر مؤشر سوق دبي المالي في المنطقة الحمراء للشهر الثاني على التوالي متراجعا بنسبة 5ر2 في المئة عند مستوى 26787 نقطة.

وذكرت أن مؤشر بورصة قطر تراجع في نوفمبر بنسبة 4ر0 في حين انهى مؤشر بورصة البحرين تداولات الشهر دون تغير. وقالت ان مؤشر سوق مسقط انهى تداولات الشهر عند مستوى 40641 نقطة ليحتل بذلك المركز الثاني على صعيد افضل الأسواق الخليجية اداء خلال شهر نوفمبر بنمو بلغت نسبته 6ر1 في المئة.












بعد سلسلة من التأخيرات التي أثارت الكثير من الجدل والمخاوف، أعلنت شركة "أتاري" للألعاب الإلكترونية، أنها في "المراحل النهائية من عملية ما قبل الإنتاج" لجهازها المنتظر أتاري "في سي إس".



وكانت أتاري قد أعلنت في أواخر عام 2017 عن عزمها إنتاج جهاز جديد أطلقت عليه اسم "أتاري بوكس"، قبل أن تؤجل حملة تمويل التي اعتمدت عليها من محبيها عبر موقع "Indiegogo"، إلى صيف 2018، وتغير اسم الجهاز إلى "أتاري في سي إس".



وبعد أن جمعت الشركة 2.3 مليون جنيه إسترليني من خلال حملة التمويل الجماعية، كان من المفترض أن تصدر أتاري جهازها الجديد في مارس 2019، قبل أن تعيد تأجيل الموعد مرة أخرى حتى مارس 2020.



وأثارت عمليات التأجيل المتكررة مخاوف محبي الشركة ومموليها، إلا أن القلق وصل إلى ذروته الشهر الماضي، بعد أن أعلن أحد أبرز العاملين على الجهاز الجديد في الشركة، ويدعى روب ويات، رحيله، مدعيا أن أتاري تدين له ولشركته، كونها لم تدفع فواتير لمدة تزيد على 6 أشهر، وفق ما ذكر موقع "غيمز إندستري".



من جانبه، نشر مدير العمليات في مشروع أتاري في سي إس، مايكل آرتز، منشورا مطولا، أكد فيه أن إطلاق الجهاز الجديد "وشيك"، وأن ممولي المشروع على موقع Indiegogo سيتلقون أجهزتهم الخاصة قبل نافذة إصدار مارس، إلى جانب "مكافأة إضافية على صبرهم".

وقال آرتز إن تأجيل مارس 2019 كان "لتحسين أداء الجهاز وعمره، وجعله أفضل وأكثر هدوءا، وتعديل عصا التحكم بعد إجراء اختبارات مكثفة".



وأضاف: "أتاري ستضع دائما الأولوية في تقديم منتج عالي الجودة، فهو أمر أهم من أن تلتزم بمهلة زمنية فرضتها على نفسها".



يشار إلى أن آخر جهاز للشركة توفر في أسواق أميركا الشمالية عام 1993 تحت اسم "أتاري جاغوار".




arrow_red_small 5 6 7 8 9 10 11 arrow_red_smallright