top-city logo
top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar Newspapers menu-bar Hadith menu-bar top-home
13.3 مليون دينار أرباح بنك وربة التشغيلية في النصف الأول
كشف بنك وربة عن نتائجه المالية للنصف الأول المنتهي في 30 يونيو 2020، لافتاً إلى تحقيقه لأرباح تشغيلية بقيمة 13.3 مليون دينار، رغم الظروف الاستثنائية التي مر بها العالم والكويت بسبب التداعيات غير المسبوقة لجائحة كورونا، والتي أدت إلى تعطيل شبة كامل لجميع مرافق الحياة، ومشيرا إلى تسجيل صافي خسارة بقيمة 14.9 مليون دينار.
الصين تؤكد: أجنحة الدجاج المستورد من البرازيل.. مصابة بـ كورونا
كشفت الحكومة المحلية في مدينة شنتشن الصينية أن اختبارات قامت بها على عينات من أجنحة الدجاج المستوردة من البرازيل كشفت وجود فيروس كورونا على إحدى العينات. وذكرت وكالة «بلومبيرغ» الأميركية أن الحكومة المحلية حثت المستهلكين في المدينة على توخي الحذر عند شراء أغذية مجمدة مستوردة، بعد أن ثبتت إصابة عينة من أجنحة الدجاج القادمة من البرازيل بفيروس كورونا، وفقًا لبيان أصدرته الحكومة المحلية. عينة إيجابية ...
293.4 مليون دولار أرباح مجموعة البنك الاهلي المتحد في 6 أشهر
أعلنت مجموعة البنك الأهلي المتحد نتائجها المالية للنصف الأول من 2020، وتحقيق أرباح صافية بعد استثناء حصص الأقلية بقيمة 293.4 مليون دولار، بانخفاض 22.3 في المئة عن الأشهر الستة الأولى من 2019 والتي سجلت 377.5 مليون دولار. وانخفض تبعا لذلك العائد الأساسي للسهم إلى 2.9 سنت، عن النصف الأول من العام الحالي، مقابل 3.7 سنت للفترة نفسها من العام السابق.
الدولار يواصل التراجع بفعل صعود الأسهم.. وتحفيز أميركي متعثر
نزل الدولار لأدنى مستوى في أسبوع مقابل سلة من العملات اليوم الخميس، فيما أشار محللون إلى أن أسباب الضعف تكمن في أداء يتسم بالمتانة لسوق الأسهم وتعثر تحفيز إضافي للإقتصاد الأميركي. وبعد أن خسر 10% من قيمته منذ ذروة سجلها في مارس، يحوم مؤشر الدولار حول أدنى مستوياته في أكثر من عامين منذ أواخر يوليو، واليوم جرى تداوله منخفضاً 0.3 % إلى 93.093، مقابل اليورو هبط الدولار 0.5 % إلى 1.1840 دولار. وأشار محللون إلى أن ...
11 مليون دينار.. أرباح كيبكو في النصف الاول
أعلنت شركة مشاريع الكويت القابضة «كيبكو»، تحقيق صافي ربح بقيمة 11 مليون دينار في النصف الأول من العام الجاري، بانخفاض 19 في المئة، بالمقارنة مع 13.58 مليون دينار خلال الفترة ذاتها من العام الماضي. ولفتت الشركة إلى أنها كانت أعادت إدراج بياناتها المالية لعام 2019، بسبب التغيير الذي طرأ على تصنيف «OSN» بعد زيادة حصة مُلكيتها فيها، مبينة أن تأثيرات انتشار فيروس كورونا بدت واضحة على أنشطتها الرئيسية خلال الربع ...
بورصة الكويت تغلق تعاملاتها الأسبوعية على انخفاض المؤشر العام
أغلقت بورصة الكويت تعاملاتها الأسبوعية، اليوم الخميس، على انخفاض مؤشر السوق العام 26.17 نقطة ليبلغ مستوى 5126.09 نقطة بنسبة هبوط بلغت 0.51 في المئة. وتم تداول كمية أسهم بلغت 134.8 مليون سهم تمت عبر 6472 صفقة نقدية بقيمة بلغت 23.80 مليون دينار (نحو 83.3 مليون دولار). وانخفض مؤشر السوق الرئيسي 18.81 نقطة ليبلغ مستوى 4083.82 نقطة بنسبة هبوط بلغت 0.46 في المئة من خلال كمية أسهم بلغت 82.5 مليون سهم تمت عبر 3327 صفقة نقدية بقيمة 4.3 مليون ...






ارتفعت الأسهم الأوروبية قليلا يوم الاثنين بعد تباطؤ معدل تراجع أسعار المنتجين بالصين وصعود أسعار النفط، في حين يتطلع المستثمرون إلى واشنطن بحثا عن بوادر تحفيز أمريكي جديد‮.‬

وبحلول الساعة 0712 بتوقيت جرينتش، كان المؤشر ستوكس 600 الأوروبي مرتفعا 0.3 بالمئة، في مستهل أسبوع قد يشهد تداولات فاترة مع بدء العطلات الصيفية للمتعاملين‮.‬

وارتفعت القطاعات الأكثر حساسية للحالة الاقتصادية مثل البنوك والنفط والغاز وصناع السيارات بعد أن أظهرت البيانات انحسارا في انكماش أسعار المصانع بالصين في يوليو تموز، بفعل صعود أسعار النفط العالمية وعودة النشاط الصناعي إلى مستويات ما قبل فيروس كورونا‮.‬

وصعدت أسهم شركات الطاقة الكبرى بي.بي ورويال داتش شل وتوتال نحو اثنين بالمئة بالتوازي مع ارتفاع أسعار الخام بعد أن أثارت أرامكو السعودية تفاؤلا حيال الطلب الآسيوي وعقب تعهد العراق بتعميق تخفيضات المعروض‮.‬

وقفز سهم شركة سبي الهندسية الفرنسية 5.7 بالمئة بعد رفع تصنيفه إلى ”شراء“ من جيفريز، في حين نزل سهم مستثمر التكنولوجيا الهولندي بروسوس لليوم الثالث على التوالي متأثرا بالاستعدادات الأمريكية لحظر التطبيقين الصينيين الرائجين وي-تشات وتيك-توك‮.‬

وانخفض قطاعا التكنولوجيا والرعاية الصحية، وهما من القطاعات ذات الثقل، واحدا بالمئة و0.4 بالمئة على الترتيب، مما حد من مكاسب السوق عموما‮.‬









ارتفعت أسعار النفط يوم الاثنين، مدعومة بتفاؤل سعودي حيال الطلب الآسيوي وتعهد عراقي بتعميق تخفيضات المعروض، لكن عدم التيقن بشأن اتفاق لتدعيم تعافي الاقتصادي الأمريكي حد من المكاسب‮.‬

وبحلول الساعة 0641 بتوقيت جرينتش، كانت العقود الآجلة لخام برنت مرتفعة 34 سنتا بما يعادل 0.8 بالمئة إلى 44.74 دولار للبرميل، في حين تقدمت عقود الخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط 47 سنتا أو 1.1 بالمئة مسجلة 41.69 دولار‮.‬

كان كلا الخامين انخفض يوم الجمعة، متأثرا ببواعث القلق إزاء الطلب، لكن برنت ختم الأسبوع مرتفعا 2.5 بالمئة، في حين صعد غرب تكساس 2.4 بالمئة‮.‬

وقال مايكل مكارثي، استراتيجي السوق لدى سي.إم.سي ماركتس، ”تعليقات نهاية الأسبوع من أرامكو هي المحرك حاليا‮“.‬

كان أمين الناصر الرئيس التنفيذي لشركة أرامكو السعودية قال ‮يوم ‬ الأحد إنه يلحظ انتعاش الطلب في آسيا مع إعادة فتح الاقتصادات تدريجيا عقب إغلاقات مكافحة فيروس كورونا‮.‬

وقال مكارثي ”رسم صورة مزهرة للنظرة المستقبلية للطلب في المنطقة الآسيوية‮“.‬

وعلى صعيد المعروض، قال العراق يوم الجمعة إنه سيخفض إنتاجه النفطي 400 ألف برميل يوميا أخرى في أغسطس آب وسبتمبر أيلول للتعويض عن إنتاج فوق المستهدف في الأشهر الثلاثة الأخيرة، مما سيساعده على الالتزام بنصيبه من تخفيضات منظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفائها، في إطار مجموعة أوبك‮+.‬






-

تراجعت أسعار الذهب يوم الاثنين مع تمسك الدولار بالمكاسب التي حققها إثر بيانات أفضل من المتوقع للوظائف الأمريكية، في حين يواصل المستثمرون التركيز على العلاقات الصينية الأمريكية قبيل محادثات تجارة مقررة‮.‬

وبحلول الساعة 0545 بتوقيت جرينتش، كان السعر الفوري للذهب منخفضا 0.2 بالمئة إلى 2030.10 دولار للأوقية (الأونصة). وزادت عقود الذهب الأمريكية الآجلة 0.6 بالمئة إلى 2040.80 دولار. وأسواق اليابان وسنغافورة مغلقة يوم‮ الاثنين ‬في عطلات عامة‮.‬

كان الذهب بلغ ذروة قياسية عند 2072.50 دولار يوم الجمعة ثم تراجع نحو اثنين بالمئة مع انتعاش الدولار بفعل بيانات تظهر نمو الوظائف الأمريكية غير الزراعية 1.763 مليون وظيفة في يوليو تموز‮.‬

وقال ستيفن إينس، كبير استراتيجيي السوق لدى أكسي كورب للخدمات المالية، ”ارتفاع الدولار يضغط على قرارات المستثمرين، فضلا عن أن الناس سيكونون أكثر (ميلا) لجني الأرباح بعد موجة صعود بهذه الضخامة‮.‬

”احتمالات التصحيح كبيرة للغاية. يتوقف الأمر على رؤية السوق للدولار عموما، في ضوء أن التصعيد التجاري بين الولايات المتحدة والصين في صالح الدولار نوعا ما‮.“‬

وتراجعت الفضة 0.2 بالمئة إلى 28.24 دولار للأوقية، في حين صعد البلاتين 1.2 بالمئة مسجلا 972.93 دولار واستقر البلاديوم عند 2177.04 دولار للأوقية‮.‬








أظهر مسح أجراه معهد إيفو الاقتصادي يوم الاثنين أن الشركات الألمانية تتوقع قيودا على الحياة العامة لثمانية أشهر ونصف أخرى بسبب فيروس كورونا، إذ يكابد أكبر اقتصادات أوروبا صعوبات للتعافي من التباطؤ الناجم عن الجائحة‮.‬

واتسمت نظرة شركات الترفيه، الأشد تضررا من أزمة الفيروس، بالتشاؤم على نحو خاص، متوقعة استمرار القيود 13 شهرا آخر على الأقل في حين كان قطاع المشروبات أكثر تفاؤلا، حيث توقع انتهاء القيود في غضون 6.4 شهر‮.‬










حققت شركة Berkshire Hathaway التابعة لقطب الأعمال الأميركي وارن بافيت قفزة في أرباحها من استثماراتها بالشركات المدرجة في الربع الثاني من العام الجاري بنحو %87 في خضم أزمة كورونا، حينما كانت أسواق الأسهم حول العالم تشهد موجات بيع عنيفة وسط المخاوف المتعلقة بالوباء.

وسجلت بيركشاير هاثاواي صافي ربح خلال الربع الثاني من العام الجاري يبلغ نحو 26.3 مليار دولار، بواقع 16314 دولارا للأسهم الممتازة من الفئة A ارتفاعا من نحو 14.1 مليار دولار للفترة نفسها من العام الماضي، وفق ما ذكره موقع ماركت ووتش. وشهدت تلك الفترة وبحسب إعلان الشركة شطب أصول في صناعة الطيران بنحو 10 مليارات دولار على وقع جائحة كورونا، والتي تسببت بحالة من الشلل في مشهد صناعة الطيران العالمية مع توقف شبه كلي للحركة الجوية.

وقالت الشركة إنها خفضت قيمة شركتها التابعة Precision Castparts، والمتخصصة في صناعة محركات الطائرات في خضم الجائحة، والتي تسببت بمحو نحو %30 من القوى العاملة للشركة مع تراجع حاد في الطلب. وفي مطلع مايو الماضي، أعلن بافيت عن سحب استثماراته في كافة أسهم شركات الطيران واصفاً قرار استثماره بها بالخاطئ، مع تخارجه من حصص في أكبر 4 شركات طيران أميركية بلغت بنهاية العام الماضي %11 في دلتا إير لاينز و%10 في أميركان إير لاينز، والنسبة نفسها أيضا في ساوث ويست إيرلاينز و%9 في يونياتد إير لاينز.

وقال بافيت في حينه في مقابلة مع شبكة CNBC الأميركية إن حجم تلك الاستثمارات يتراوح ما بين 7 ــ 8 مليارات دولار، مشيرا إلى عدم تحقيق أي مكاسب من تلك الاستثمارات. (العربية نت) وارن








أشار بنك الكويت الوطني، إلى أن اقتصاد الولايات المتحدة، يواجه العديد من أوجه عدم اليقين التي تضمنت الانتخابات الرئاسية المقرّرة في نوفمبر، وتزايد حالات الإصابة بفيروس «كوفيد-19»، وتراجع عائدات السندات، والاضطرابات السياسية المحلية، ووقف إعانات البطالة الإضافية.
ولفت البنك في موجزه الأسبوعي عن أسواق النقد، إلى أن كل تلك العوامل تقدّم أسباباً كافية للمستثمرين للتخلي عن الدولار، مبيناً أن بيانات سوق العمل فاجأت الاقتصاديين بإضافة 167 ألف وظيفة للقطاع الخاص في يوليو، في حين كانت التوقعات بتسجيل 1.2 مليون فرصة عمل جديدة.
وذكر التقرير أنه بالنسبة للوظائف غير الزراعية، فقد كان من المتوقع أن تضيف 1.48 مليون وظيفة، إلا أن البيانات التي صدرت عن وزارة العمل يوم الجمعة فاقت التوقعات، بإضافة القطاعات غير الزراعية 1.763 مليون وظيفة، ما ساهم في خفض معدل البطالة إلى 10.2 في المئة، مقابل 11.1 في المئة خلال يونيو.
وأظهر التقرير ارتفاع مؤشر مديري المشتريات التصنيعي، الصادر عن معهد إدارة التوريدات (ISM) في الولايات المتحدة من 52.6 إلى 54.2 خلال الشهر الماضي، ما يعد أعلى قراءة له منذ عام ونصف العام، منوهاً بأن هذا المؤشر الاستشرافي لقطاع الصناعات التحويلية، يعكس تحسن أداء القطاع بعد تراجعه في شهري أبريل ومايو، الأمر الذي يعزز الآمال بتعافي قطاع الصناعات التحويلية العالمي من تداعيات الجائحة.
وأضاف أن مخاطر فرض بعض القيود الإضافية وعمليات الإغلاق، ستظل تفرض سُحباً كثيفة من عدم اليقين أمام العديد من الصناعات، وسيعتمد أداؤها في نهاية الأمر على جهود احتواء الجائحة.
وأفاد أنه من جهة أخرى، ارتفع مؤشر مديري المشتريات لقطاع الخدمات، إلى أعلى مستوياته المسجلة منذ 17 شهراً خلال يوليو، إذ أعلن معهد إدارة التوريدات ارتفاع مؤشر قطاع الخدمات إلى مستوى 58.1 مقابل 57.1 في يونيو.
ويأتي ذلك في وقت شهد شهر يونيو أعلى معدل نمو في تاريخ مؤشر الخدمات، والذي تعود نشأته إلى العام 1997، بعد تسجيله أعلى نسبة تراجع في أبريل، إلا أن تقرير مؤشر مديري المشتريات عكس تراجع مؤشر الوظائف إلى 42.1، بما يشير إلى عزوف أصحاب العمل عن توظيف العاملين على الرغم من ارتفاع الطلبات الجديدة إلى 67.7.
وكشف التقرير أن الأسهم واصلت زخمها في الولايات، بصدارة شركات التكنولوجيا المدرجة ضمن مؤشر «ناسداك»، الذي حقّق نمواً بنسبة تزيد على 20 في المئة منذ بداية العام.
وأشار إلى تمكن مؤشر «ستاندرد أند بورز» من الخروج من المنطقة الحمراء، لينهي بذلك تداولات الأسبوع بنمو 3.73 في المئة منذ بداية العام الحالي.
وأوضح التقرير أنه على صعيد أدوات الدخل الثابت، فقد تراجعت عائدات السندات الأميركية على نطاق واسع خلال الآونة الأخيرة، خصوصاً في الطرف الأمامي للمنحنى، بحيث وصلت عائدات السندات لأجل 5 سنوات إلى أدنى مستوياتها المسجلة على الإطلاق عند مستوى 0.1870، ما انعكس بدوره على سوق العملات الأجنبية، وساهم في زيادة الضغوط البيعية على الدولار للأسبوع الثاني على التوالي.
وأفاد التقرير عن تراجع الدولار 3.18 في المئة منذ بداية العام مقابل سلة من العملات، وأنه خسر أكثر من 10 في المئة من أعلى مستوياته المسجلة في مارس من العام الحالي.
وأضاف أن تراجع الفروق التفاضلية لأسعار الفائدة بين الولايات المتحدة والاقتصادات الكبرى، إلى جانب الشكوك التي تدور حول أكبر اقتصاد على مستوى العالم، أديا إلى هروب المستثمرين إلى العملات المنافسة.تعزيز أداء «الإسترليني»
وأشار التقرير إلى تصويت لجنة السياسة النقدية التابعة لبنك إنكلترا بالإجماع، على إبقاء سعر الفائدة عند مستوى 0.10 في المئة، كما احتفظت ببرنامج شراء الأصول عند مستواه المستهدف بقيمة 745 مليار جنيه استرليني.
وتضمن محضر الاجتماع أحدث الارشادات الاستشرافية، التي تشير إلى أن اللجنة لا تعتزم تشديد السياسة النقدية، من دون دليل واضح على حدوث تطور ملموس في مجال الطاقات الإنتاجية غير المستخدمة، وبلوغ هدف التضخم بنسبة 2 في المئة بشكل مستدام.
وأوضح التقرير أنه لم تكن هناك مفاجآت من جانب بنك إنكلترا، الأمر الذي ساهم في تعزيز أداء الجنيه الاسترليني ودفعه للارتفاع إلى مستوى 1.31، ليقترب بذلك من أعلى مستوياته المسجلة في مارس الماضي.
وبيّن أنه في واقع الأمر، لم يتضح بعد وضع انفصال المملكة المتحدة عن الاتحاد الأوروبي، الأمر الذي قد يمنع الجنيه الاسترليني من الوصول إلى مستويات 1.40.
وأشار التقرير إلى أنه للمرة الأولى منذ يناير 2019، كسر مؤشر النشاط الصناعي في الاتحاد الأوروبي حاجز الـ 50، وهي العلامة الفاصلة بين النمو والانكماش.
ولفت إلى ارتفاع المؤشر من 47.4 إلى 51.8 في يوليو، في ظل عودة اقتصادات الاتحاد الأوروبي الرئيسية لفتح أنشطة أعمالها، ونجاحها في السيطرة بشكل أفضل على أوضاع تفشي جائحة «كوفيد-19».نمو قوي لليورو... ودعم النفط
كشف التقرير أنه على صعيد آخر، شهدت العملة الموحدة نمواً قوياً على مدار الأسبوعين الماضيين، إذ تسارعت وتيرة النمو إلى أن وصلت إلى أعلى مستوياتها المسجلة في مايو 2018 عند مستوى 1.1916، بدعم من الأداء الضعيف للدولار، وانكماش الفروق التفاضلية لأسعار الفائدة بين الدولار والعملة الموحدة.
ولفت إلى تلقي أسعار النفط لدعم جيد، إذ ان الأخبار الاقتصادية الإيجابية التي ظهرت في وقت سابق من الأسبوع عوضت مخاوف تفشي موجة جديدة من جائحة كورونا، بما قد يعيق انتعاش الطلب العالمي مع بداية قيام المنتجين الرئيسيين بزيادة الإنتاج.
وكشف عن ارتفاع أسعار العقود الآجلة، لكل من مزيج خام برنت، وخام غرب تكساس الوسيط بنسبة 3 في المئة تقريباً على أساس أسبوعي، على خلفية تحسن بيانات النشاط الصناعي في آسيا وأوروبا والولايات المتحدة بمستويات أفضل من المتوقع.
ونوه بارتفاع الذهب إلى مستوى قياسي جديد بلغ 2030.72 دولار للأونصة، إذ ساهم تراجع أداء الدولار وانخفاض عائدات السندات في تعزيز أوضاع المعدن الأصفر، في ظل تراجع تكلفة فرصة الاحتفاظ بمعدن الملاذ الآمن بشكل كبير.









أعلن البنك التجاري نتائجه المالية للربع الأول والنصف الأول من العام الجاري، مشيراً إلى أنه حقق أرباحاً تشغيلية مقدارها 21.8 مليون دينار عن الربع الأول، و42.3 مليون دينار عن النصف الأول من 2020، مقارنة بأرباح تشغيلية بلغت 24 مليون دينار و58.3 مليون دينار عن الفترات نفسها من العام الماضي.
وواصل البنك سياسته الحصيفة في شأن تخصيص جزء كبير من أرباحه التشغيلية، لتعزيز المخصصات الاحترازية، ما نتج عنه تحقيق أرباح صافية قدرها 1.2 مليون دينار خلال النصف الأول من 2020، مقارنة بأرباح صافية بقيمة 9.8 مليون دينار في الفترة نفسها من 2019.
وقال رئيس مجلس إدارة البنك، الشيخ أحمد الصباح، إن تفشي جائحة كورونا أجبر العديد من الحكومات على اتخاذ إجراءات مختلفة للحد من انتشار الفيروس المستجد، لافتاً إلى قيام حكومة الكويت بصورة مماثلة باتخاذ عدد من الإجراءات والتدابير الاحترازية مثل التباعد الاجتماعي وعمليات العزل والإغلاق، والتي ترتب عليها تعطل وتوقف أنشطة الأعمال في كل القطاعات.








من المتوقع أن تشهد العديد من البلدان تراجعًا في النمو السكاني؛ حيث وجدت دراسة جديدة أجراها باحثون من جامعة واشنطن أن كل دولة تقريبًا في العالم ستشهد تباطؤًا أو انخفاضًا كبيرًا في النمو السكاني بحلول عام 2100، ويرجع ذلك جزئيًا إلى انخفاض معدلات الخصوبة.

وتناول الباحثون في دراستهم التي نُشرت في مجلة "ذا لانسيت" الطبية التوقعات السكانية لـ 195 دولة، ووفقًا للدراسة فمن المتوقع أن يبلغ عدد سكان العالم نحو 8.8 مليار نسمة بحلول عام 2100، بعد أن يبلغ هذا الرقم ذروته ويصل إلى نحو 9.7 مليار نسمة عام 2064.

ويرجع الباحثون توقعاتهم إلى انخفاض معدل الخصوبة العالمي إلى أقل من 1.7 طفل لكل امرأة بحلول عام 2100، وهو أقل بكثير من المعدل اللازم (والبالغ 2.1 طفل لكل امرأة) للحفاظ على استقرار عدد السكان بمرور الوقت، وقد بلغ هذا المعدل 2.4 طفل لكل امرأة في 2017.

ويتوقع الباحثون انخفاض معدلات الخصوبة في 151 دولة من بين الـ 195 دولة التي خضعت للبحث، إلى أقل من 2.1 طفل لكل امرأة بحلول عام 2050.

10- ألبانيا

كان المركز العاشر من نصيب ألبانيا، ومن المتوقع أن ينخفض عدد سكانها من 2.9 مليون نسمة في 2020 إلى 2.4 مليون نسمة في 2050، ويمثل ذلك انخفاضًا بنسبة 15.8%.

9- اليابان

من المتوقع أن ينخفض عدد سكان اليابان من 126.5 مليون نسمة في 2020 إلى 105.8 مليون نسمة في 2050، ويمثل ذلك انخفاضًا بنسبة 16.3%، وتأتي اليابان في المركز التاسع.

8- جمهورية مولدوفا

جاءت جمهورية مالدوفا في المركز الثامن، ومن المتوقع أن ينخفض عدد سكانها من 4.0 مليون نسمة في 2020 إلى 3.4 مليون نسمة في 2050، ويمثل ذلك انخفاضًا بنسبة 16.7%.

7- كرواتيا

من المتوقع أن ينخفض عدد سكان كرواتيا من 4.1 مليون نسمة في 2020 إلى 3.4 مليون نسمة في 2050، ويمثل ذلك انخفاضًا بنسبة 18.0%.

6- البوسنة والهرسك

تأتي البوسنة والهرسك في المركز السادس، ومن المتوقع أن ينخفض عدد سكانها من 3.3 مليون نسمة في 2020 إلى 2.7 مليون نسمة في 2050، ويمثل ذلك انخفاضًا بنسبة 18.2%.

5- صربيا

يتوقع الباحثون أن تشهد صربيا انخفاضًا في عدد السكان من 8.7 مليون نسمة في 2020 إلى 7.1 مليون نسمة في 2050، ويمثل ذلك انخفاضًا بنسبة 18.9%، وتحتل صربيا المركز الخامس في القائمة.

4- أوكرانيا

جاءت أوكرانيا في المركز الرابع، ومن المتوقع أن ينخفض عدد سكان الدولة من 43.7 مليون نسمة في 2020 إلى 35.2 مليون نسمة في 2050، ويمثل ذلك انخفاضًا بنسبة 19.5%.

3- لاتفيا

من المتوقع أن ينخفض عدد سكان لاتفيا من 1.9 مليون نسمة في 2020 إلى 1.5 مليون نسمة في 2050، ويمثل ذلك انخفاضًا بنسبة 21.6%، وتأتي لاتفيا في المركز الثالث.

2- ليتوانيا


تأتي ليتوانيا في المركز الثاني، ومن المتوقع أن ينخفض عدد سكانها من 2.7 مليون نسمة في 2020 إلى 2.1 مليون نسمة في 2050، ويمثل ذلك انخفاضًا بنسبة 22.1%.

1- بلغاريا

تأتي بلغاريا على رأس قائمة أسرع الدول من حيث تباطؤ النمو السكاني، إذ من المتوقع أن ينخفض عدد سكان بلغاريا من 6.9 مليون نسمة في 2020 إلى 5.4 مليون نسمة في 2050، ويمثل ذلك انخفاضًا في عدد السكان بنسبة 22.5%.






أقفل سوق دبي المالي اليوم منخفضا بنسبة 0.66% عند مستوى 2094 نقطة، وبتداولات بلغت قيمتها الإجمالية 231 مليون درهم.

وارتفعت أسهم 10 شركات من أصل 32 شركة تم تداولها اليوم، بينما انخفضت أسهم 20 شركة، وبقيت شركتين على تباث.

وأقفل سهم ديار للتطوير مرتفعا بنسبة 0.3% عند 0.291 درهم، وبتداولات قاربت 59 مليون سهم، بينما إنخفض سهم أرابتك بنسبة 3.7% عند 1.05 درهم، وبتداولات قاربت 42 مليون سهم.

وانخفض سهم إعمار العقارية بنسبة 1.1% عند 2.66 درهم، وبتداولات تجاوزت 10 ملايين سهم، بينما إنخفض سهم جي أف أتش بنسبة 1.02% عند 0.581 درهم، وبتداولات تجاوزت 19 مليون سهم.

وأكثر الأسهم تداولاَ سهم الاتحاد العقارية منخفضا بنسبة 0.6% عند 0.332 درهم، وبتداولات قاربت 79 مليون سهم.

يشار إلى أن شركة "الاتحاد العقارية" أعلنت اليوم إنجازها مخططاتها الاستراتيجية الأولية بخطط مفصلة لمدة 3 سنوات، وكجزء من الخطة كشفت عن مشروعها الجديد "موتور سيتي هيلز"، الذي تعتزم إطلاقه في الربع الأول من 2021.

سوق أبوظبي للأوراق المالية:

أقفل سوق أبوظبي للأوراق المالية اليوم منخفضا بنسبة 0.64% عند مستوى 4331 نقطة ، وبتداولات بلغت قيمتها الإجمالية 69 مليون درهم.

وأقفل سهم الدار العقارية منخفضا بنسبة 1.7% عند 1.73 درهم، وبتداولات تجاوزت 3 ملايين سهم، بينما إرتفع سهم إشراق للاستثمار بنحو 5% عند 0.36 درهم، وبتداولات تجاوزت 14 مليون سهم.

وإرتفع سهم أركان لمواد البناء بنسبة 2.2% عند 0.425 درهم، وبتداولات قاربت 16 مليون سهم، بينما ارتفع سهم دانة غاز بنسبة 0.1% عند 0.72 درهم، وبتداولات تجاوزت 3 ملايين سهم.












أصدرت هيئة أسواق المال تقريرها السنوي التاسع عن السنة المالية (2019/2020)، متضمنا أبرز ما تم إنجازه من مهام خلال تلك السنة المالية في شتى مجالات عملها.

وأكد رئيس مجلس مفوضي الهيئة - المدير التنفيذي د.أحمد الملحم في كلمته الافتتاحية على الأهمية الخاصة التي توليها الهيئة للتخطيط الإستراتيجي في كافة مجالات عملها وحرصها على اتساق توجهاتها الإستراتيجية مع التوجهات التنموية الحكومية والتوافق مع أحدث المعايير المطبقة في الوقت ذاته.

واستعرض الملحم مؤشرات نجاح ما تم تنفيذه من مشاريع ومبادرات تندرج في إطار تحقيق تلك التوجهات، ولعل أبرز تلك المؤشرات يتمثل في استكمال الكويت تصنيفها كسوق ناشئة وفق المؤشرات العالمية الثلاث المتعارف عليها (FTSE Russell، S&P DJI، MSCI)، وكذلك تحسن ترتيب الكويت في مؤشر سهولة ممارسة أنشطة الأعمال، بالإضافة إلى انتهاء إجراءات تخصيص أسهم شركة بورصة الكويت بنجاح لافت جعل منها البورصة الوحيدة المملوكة للقطاع الخاص في الشرق الأوسط.

كما استعرض أبرز معالم التوجهات المستقبلية للهيئة، لاسيما على صعيدي تعزيز توجهات الإدراج النوعي وتنويع وتطوير الأدوات الاستثمارية.








رأت مجموعة «QNB»، أن الانتعاش الأخير في أسعار السلع يبشر بالخير بالنسبة للاقتصاد العالمي، إذ يشير إلى بداية دورة نمو اقتصادي وهبوط مطلوب في قيمة الدولار المرتفعة للغاية.
وبيّنت المجموعة في تقريرها الاقتصادي، أنه مع ذلك تتطلب التطورات الإيجابية استمراراً معقولاً في سياسات التحفيز الاقتصادي.
وأوضح التقرير أنه يجب أن يتم ضبط الإجراءات النقدية والمالية بشكل جيد، للحفاظ على دعم أسعار السلع، ما يؤدي بالنتيجة إلى ارتفاع تدريجي ومنتظم في معدلات التضخم.
وذكر أن تداعيات الانتشار العالمي لوباء «كوفيد -19» أدت إلى ضغوط كبيرة في أسواق السلع الأساسية، إذ أدت الصدمة السلبية في الطلب الناتجة عن الوباء إلى ضغوط انكماشية دفعت أسعار السلع بسرعة إلى أدنى مستوياتها في عدة عقود.
وتابع «شهد مؤشر غولدمان ساكس للسلع (GSCI)، وهو مؤشر رائد يرصد تحركات أسعار السلع عبر النقاط منذ سبعينات القرن الماضي، انخفاضاً بنسبة 50 في المئة تقريباً منذ يناير إلى أواخر أبريل 2020».
وأفاد التقرير أنه خلال هذه الفترة، كان الانخفاض في الأسعار واسع النطاق، وشمل أسعار منتجات الطاقة والمعادن الأساسية والمعادن النفيسة والحبوب والسلع غير المعمرة ومنتجات الغابات.
واعتبر أن الصورة ليست قاتمةً بالكامل بالنسبة لأسواق السلع، إذ إنه وبعد تراجع مؤشر غولدمان ساكس للسلع إلى القاع في شهر أبريل، حقق المؤشر تعافياً كبيراً، بحيث عوض عن أكثر من 50 في المئة من الخسائر الأخيرة.
ويأتي ذلك في وقت توافر تطورات أسعار السلع الرئيسية العديد من المعلومات المهمة في شأن الاقتصاد الكلي، بما في ذلك اتجاهات السوق والتضخم، إذ غالباً ما تسبق هذه التطورات أو تؤكد بداية التحول الدوري.
وشدد التقرير على أن تحركات أسعار السلع تظهر نجاح السلطات النقدية والمالية في تحقيق الاستقرار في الاقتصاد العالمي، على الرغم من الصدمة الناتجة عن جائحة «كوفيد- 19»، في وقت تعمل التدابير المتعلقة بتوفير السيولة وزيادة الإنفاق المالي بالفعل على دعم الطلب الكلي، ما يؤدي إلى تعافي النشاط الاقتصادي.
وأشار إلى أن ذلك يتجلى بالانتعاش الكبير في أسعار السلع شديدة التأثر بالعوامل الدورية، بما في ذلك المعادن الأساسية ومنتجات الغابات والطاقة، إذ ارتفعت أسعار خام برنت بأكثر من 123 في المئة من أدنى مستويات لها في أبريل، على الرغم من أنها مازالت أقل بكثير من أعلى مستوياتها المسجلة في يناير.
ولفت إلى ارتفاع بقوة أسعار النحاس والخشب، والتي تعتبر مهمةً لرصد النشاط في الصين والولايات المتحدة، إذ تجاوزت أعلى المستويات المسجلة في يناير قبل أزمة كورونا، منوهاً بأن هذه التحركات في الأسعار تظهر أن صناع السياسات تمكنوا من إيقاف الضغوط الانكماشية، وهو ما يعد شرطاً ضرورياً لتحقيق تعافٍ اقتصادي دائم.






أكد امين عام اتحاد الغرف التجارية الايطالية جوسيبي تريبولي على اهمية التعاون مع القطاع الخاص الكويتي للمساهمة الفاعلة لتحقيق «رؤية الكويت 2035» التنموية الطموحة.
جاء ذلك خلال استقبال امين عام الاتحاد لسفير الكويت بروما الشيخ عزام الصباح، اليوم السبت، بمقر الهيئة الرسمية التي تمثل سائر الغرف التجارية والصناعية والحرفية والزراعية في ايطاليا والتي تضم 600 ألف شركة.
وقالت سفارة الكويت في بيان لها اليوم ان امين عام الاتحاد عبر عن تطلعه الى «تشجيع وتعزيز التعاون المتبادل مع الكويت في الاقتصاد والتجارة والسياحة.
وذكر البيان أن تريبولي سلم الشيخ عزام الصباح دعوة رسمية من رئيس اتحاد غرف تجارة وصناعة الجمهورية الايطالية كارلو سانغاللي الى رئيس غرفة التجارة والصناعة الكويتية لزيارة ايطاليا وبحث»الفرص المتاحة ضمن خطة (رؤية 2035) لجعل دولة الكويت مركزا ماليا وتجاريا محوريا على المستويين الاقليمي والعالمي كي تصبح أكثر جاذبية للاستثمار«واقتراح مبادرات ثنائية لتطوير الشراكات في القطاع الخاص.
من جانبه قال السفير الشيخ عزام الصباح»أن زيارة رئيس غرفة التجارة والصناعة محمد الصقر الى ايطاليا ستضيف لبنة قيمة في صرح التعاون الاقتصادي والتجاري في اطار العلاقات المميزة مع ايطاليا التي ترى في الكويت ركيزة رئيسية لاستقرار وأمن المنطقة ونموها.
وأهدى أمين عام اتحاد الغرف «قلادة الاتحاد الفخرية» للشيخ عزام الصباح تقديراً لجهوده في تقوية علاقات التعاون بين البلدين الصديقين.





arrow_red_small 5 6 7 8 9 10 11 arrow_red_smallright