top-city logo
top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar Newspapers menu-bar Hadith menu-bar top-home
موديز تثبِّت تصنيف بيت التمويل الكويتي
ثبتت وكالة موديز لخدمات المستثمرين التصنيفات الائتمانية لبيت التمويل الكويتي «بيتك»، بنظرة مستقبلية للتصنيفات طويلة الأجل للبنك مستقرة. وقال «بيتك» في افصاح للبورصة إن الوكالة ثبتت تصنيف البنك للودائع طويلة وقصيرة الأجل بالعملة المحلية والأجنبية بدرجة (A1 / Prime-1). كما قامت «موديز» بثبيت التقييم الائتماني الأساسي للبنك والتقييم الائتماني الأساسي المُعدل بدرجة (baa3). وأوضح «بيتك» أنه ليس من المتوقع ...
فيتش: اندماجات البنوك الإسلامية مستمرة في 2020
توقعت وكالة «فيتش» للتصنيفات الائتمانية استمرار عمليات الاندماج والاستحواذ في البنوك الاسلامية في دول الخليج في عام 2020، حيث يخطط المقرضون وفق الشريعة الاسلامية الى الحصول على حصة سوقية اكبر في ظل بيئة تنافسية متزايدة. وقال بشار الناطور رئيس التمويل الاسلامي في «فيتش»: رأينا اتجاها متزايدا لعمليات الدمج والاستحواذات في البنوك الاسلامية في منطقة الخليج في 2019 ونتوقع استمرارها في العام المقبل، مضيفا ...
بنك الكويت المركزي يشدّد إجراءات حماية البنوك من الهجمات السيبرانية
في ضوء قيام مؤسسة سويفت بتطبيق برنامج أمن العملاء، الذي يهدف الى استمرار تعزيز اجراءات الحماية من الهجمات السيبرانية، حدد بنك الكويت المركزي 31 ديسمبر الجاري موعداً نهائياً لتقديم إقرار المصادقة الذاتية، بهدف التأكد من مدى التزامها بتطبيق الضوابط الأمنية المطلوبة. ووفقاً لتعميم صادر للبنوك المحلية، فإن «المركزي» شدد على ضرورة الاستمرار في متابعة التحديثات والتقارير، بهدف تعزيز إجراءات الحماية من ...
غولدمان ساكس يخفض توقعه للطلب على النفط للعام الحالي.. ويتوقع تعافيه خلال 2020
خفض "جولدمان ساكس" توقعاته للطلب على النفط للعام الجاري إلى مليون برميل يوميًا من 1.4 مليون برميل يوميًا في بداية العام، بسبب الطلب المخيب على الخام مع ضعف النشاط الاقتصادي وسوء الأحوال الجوية ونزاعات تجارية. لكن توقع المصرف الأمريكي تعافي الطلب على النفط خلال العام المقبل، بدعم من نمو الاقتصاد العالمي وقواعد بحرية جديدة وأحوال جوية أفضل. ويتوقع البنك أن قوعد المنظمة البحرية الدولية الجديدة – ...
روسيا: نخفض إنتاج النفط بأكثر مما ينص عليه اتفاق أوبك+
قال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك يوم الخميس إن بلاده تخفض حاليا إنتاج النفط بأكثر من المتفق عليه بموجب اتفاق مجموعة أوبك+ لكبح الإمدادات، بدون وضع مكثفات الغاز في الاعتبار. وأضاف نوفاك متحدثا في لقاء لأوبك+ في فيينا أنه عقد ”اجتماعا بناء“ مع وزير الطاقة السعودي وأن روسيا ستتبنى موقفا بشأن أي اتفاق لأوبك+ في المستقبل بعد إجراء المزيد من المناقشات.
البنك المركزي: مصر ستبيع أذون خزانة بقيمة مليار دولار لأجل عام في 9 ديسمبر
أعلن البنك المركزي يوم الخميس أن مصر ستطرح عطاء أذون خزانة مقومة بالدولار بقيمة مليار دولار لمدة عام في التاسع من ديسمبر كانون الأول الجاري. وأضاف البنك أنه ستتم تسوية العطاء في العاشر من ديسمبر كانون الأول وسيحل أجل استحقاق الأذون في الثامن من ديسمبر كانون الأول 2020.







من المتوقع أن تشهد مبيعات السيارات في جميع أنحاء العالم أكبر انخفاض لها على أساس سنوي بنهاية 2019 ، فمنذ الأزمة المالية تراجع الطلب على السلع الاستهلاكية من الولايات المتحدة إلى الصين. ومن المتوقع أن تنخفض مبيعات السيارات العالمية بحوالي 3.1 مليون في عام 2019 ، وهو أكبر انخفاض من عام 2008، وفقًا لما أعلنه فريق من خبراء الاقتصاد، نقلاً عن البيانات التي جمعتها المنظمة الدولية لمصنعي السيارات

وأوضح التقرير أن التباطؤ في مبيعات السيارات يسهم في عرقلة التصنيع العالمي. ويقول براين كولتون، كبير الاقتصاديين في فيتش: "كان التراجع في سوق السيارات العالمية منذ منتصف عام 2018 قوة رئيسية وراء الركود في التصنيع العالمي، وأصبحت صورة مبيعات السيارات أسوأ بكثير مما توقعنا في مايو".

وأوضح أن مبيعات سيارات الركاب العالمية انخفضت إلى 80.6 مليون في عام 2018 من 81.8 مليون وحدة جديدة تم بيعها في عام 2017 ، وهو أول انخفاض سنوي منذ عام 2009، مضيفا أنه من المرجح أن تنخفض المبيعات العالمية في عام 2019 بنسبة 4٪ لتصل إلى حوالي 77.5 مليون مبيعات سيارات جديدة. ويعد انخفاض الطلب في الصين، أكبر سوق للسيارات في العالم، عاملاً رئيسياً في الانخفاض العالمي هذا العام، و انخفضت المبيعات هناك بنسبة 11 ٪ خلال الأشهر العشرة الأولى من هذا العام مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

وقال كولتون إن ضعف نمو الائتمان والارتفاع في مبيعات السيارات المستعملة ومعايير الانبعاثات الجديدة أدى إلى انخفاض مبيعات السيارات الجديدة في الصين. وقال: "من الناحية الهيكلية، فإن المخاوف البيئية المتعلقة بسيارات الديزل - والاستجابات التنظيمية المتوقعة - ونمو خطط ركوب السيارات ومشاركة السيارات، تثقل كاهل الطلب على السيارات.

والجدير بالذكر أن المبيعات في الولايات المتحدة تكافح أيضا، ويتوقع الخبراء انخفاضًا بنسبة 2٪ تقريبًا في مبيعات الولايات المتحدة إلى 16.9 مليون سيارة في عام 2019، والبلدان الأخرى التي تعاني من الانخفاض هي البرازيل وروسيا والهند، و من المتوقع أن تشهد أوروبا الغربية انخفاضات أيضًا. وهذا ليس التحذير الأول من الأيام المظلمة التي شهدتها صناعة السيارات، و توقعت شركة AlixPartners للاستشارات وشركة إدموندز لصناعة السيارات على حد سواء انخفاض في مبيعات السيارات في الولايات المتحدة مما سيشكل ضغطًا على شركات صناعة السيارات مع ارتفاع التكاليف وتباطؤ المبيعات.











نمر الصباح: الكويت حققت تقدماً ملحوظاً في مجال الأمن السيبراني خلال السنوات الماضية



تعزيز الأمن السيبراني من خلال تشريعات جديدة ومشاركة المعلومات بين الحكومة والقطاع الخاص

رئيس مؤسسة البترول: الكويت لم تكن مستثناة من التهديدات السيبرانية ..وحافظنا بنجاح على مرونتنا وقدرتنا على مواجهتها





قال وكيل وزارة النفط الشيخ نمر الصباح إن الكويت حققت تقدما ملحوظا في مجال الامن السيبراني، لكنه أشار الى ان التطورات التكنولوجية نفسها التي نحققها لدعم بنيتنا التحتية السيبرانية تجلب تهديدات إلكترونية جديدة للبنية التحتية والتقدم والأمن.

وقال الشيخ نمر الصباح في كلمة له خلال مؤتمر الكويت الرابع لحماية أمن معلومات أنظمة التحكم الصناعية KIACS 2019 الذي يعقد تحت رعاية وزير النفط: «قبل بضع سنوات ، أعلنت الكويت عن رؤيتها الجديدة لعام 2035. في هذه الرؤية ، وضعنا أربعة ركائز أساسية وهي: تحقيق مكانة عالمية، بناء بنيتنا التحتية ، تطوير رأس مال بشري إبداعي ، والحفاظ على إدارة علاقات عامة فعالة، مضيفا: إن العمل من أجل تحقيق الأمن السيبراني يدعم هذه الركائز الأربع.

وأشار الى انه خلال السنوات الماضية ، حققت دولة الكويت تقدماً ملحوظاً في هذا الإطار. إلا أن ذلك ليس كاف. إن هذه التطورات التكنولوجية نفسها التي نحققها لدعم بنيتنا التحتية السيبرانية تجلب تهديدات إلكترونية جديدة للبنية التحتية والتقدم والأمن. يستهدف القراصنة معلومات قيمة من خلال الفضاء الإلكتروني المشترك الذي يسهم في تقدم صناعاتنا.

وتابع: تشكل هذه التهديدات أولى اهتمامات دولة الكويت لأنها تضمن سلامة وحماية مواطنيها. ولدينا مهمة الرد على هذه التهديدات التي تستهدف أمننا القومي. إننا نعزز البنية الأساسية للأمن السيبراني في بلدنا من خلال اقتراح تشريعات جديدة وتعزيز مشاركة المعلومات بين الحكومة والقطاع الخاص. نحن نستثمر في البنية التحتية الإلكترونية لدينا للحفاظ على التنمية المستدامة العامة للكويت.

ورأى أنه لحماية البنية التحتية لدينا ، يجب أن تتم الشراكات والتعاون بين الحكومة والقطاع الخاص والمؤسسات الأخرى. والهدف من ذلك هو تبادل الخبرات والمعرفة والتأكد من أن كل طرف مشارك في هذه الجهود يدرك ما يجب القيام به. يجب أن نستخدم نقاط القوة والموارد لدينا لتعزيز التدابير التي تم تنفيذها لحماية اقتصادنا الرقمي والتأكد من أننا لا نفتقر إلى إمكاناته.

وقال: يسرني أن أرى الحوار المستمر الذي يدور حول الأمن السيبراني في الكويت بمشاركة نخبة من المحترفين من جميع أنحاء العالم. إن التحديات تتغير ، ونحن بحاجة إلى أن نكون في طليعة تبني الحلول. وهذا يستدعي بذل جهود مشتركة بين الشركات والحكومة لبناء استراتيجية تستند إلى ثلاث ركائز أساسية: الدفاع ، الردع ، والتطور.

وأضاف: أعتقد أن مفتاح نجاحنا يكمن في التعاون بين جميع الأطراف والتركيز المستمر على تقديم نتائج ملموسة لصناعتنا ومجتمعنا بشكل عام. أنا متأكد من أننا من خلال KIACS 2019 ، نتحرك نحو خلق الوعي وتعزيز الأمن السيبراني من أجل ضمان حماية بنيتنا التحتية الصناعية في الكويت.

من جانبه، أكد نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول هاشم هاشم أن النسخة الجديدة لأكبر حدث من نوعه في مجال الأمن السيبراني وهو (مؤتمر الكويت الرابع لحماية أمن معلومات أنظمة التحكم الصناعية KIACS 2019)، تضم خبراء يجمعهم هدف واحد: وهو أن نحافظ على أمن قطاع النفط والغاز من الهجمات والتهديدات السيبرانية.

وقال في كلمته خلال المؤتمر ان قائمة الضيوف والمشاركين تضم مجموعة من الاحترافيين والاختصاصيين من القطاعين العام والخاص في مجالات النفط والغاز، تكنولوجيا المعلومات، والتربية والتعليم. كما يشاركنا المؤتمر طلاب وصحفيون وغيرهم من القطاعات المساندة.

واشار إلى انه منذ اختتام هذا المؤتمر في نسخته الماضية، فإن ما تم تحقيقه من تطورات مميزة في مجال الأمن السيبراني ساهم في خلق قفزة نوعية في طرح حلول جديدة تهدف إلى تعزيز وزيادة مرونة الأنظمة التكنولوجية التي تستخدمها الشركات في مجال عملنا. كما شهدنا أيضاً ظهور تهديدات وأخطار جديدة أثّر بعضها على استمرارية الأعمال في بعض المواقع حول العالم.

ولفت هاشم إلى ان الكويت لم تكن مستثناة من هذه التهديدات السيبرانية. لأن الكويت في الحقيقة تضم واحداً من أكبر قطاعات النفط والغاز في العالم.

وقال على كل حال، فقد حافظنا بنجاح على مرونتنا وقدرتنا في وجه هذه التهديدات، وزدنا استثمارنا في تطوير أنظمة الحماية لبنيتنا التحتية لتكون في أمان دائم.

وكانت جهودنا في هذا المجال على الدوام مواكبة لأحدث المعايير المعتمدة عالمياً في هذا المجال. ونحن نعمل باستمرار على تطوير قدراتنا وكفاءاتنا وأنظمتنا التكنولوجية، وكذلك تأهيل فرقنا المتخصصة، لتعزيز الحماية لنظمنا الرقمية.

وأوضح هاشم انه ومع التوجه المتزايد لتحول كثير من قطاعات العمل إلى الاعتماد على الأنظمة الرقمية لعملياتها كل عام، فإن التهديدات السيبرانية تتطور هي أيضاً عاماً بعد عام وتصبح أكثر ذكاء وقوة. ولذلك فإن الحل هو أن نكون جاهزين للعمل على الحد من هذه المخاطر من خلال التعرف على طرق وجودها، وعبر حماية أنفسنا ضد هذه المخاطر، وكذلك كيف نستجيب ونتعامل معها.

واشار إلى انه في تقرير لسنة 2019 نُشر حديثاً عن مؤسسة Version و مقرها في الولاديات المتحدة، ظهر أن 16 في المئة من الجرائم السيبرانية تستهدف شركات القطاع العام، 52 في المئة منها هي عبارة عن عمليات قرصنة، بينما 33 في المئة منها يكون هجوماً سيبرانياً ذو طابع اجتماعي، و28 في المئة يكون برمجيات خبيثة، و16 في المئة سوء استخدام من الأشخاص المخولين.

كما أشارت بعض الدراسات الأخرى الحديثة إلى أن 86 في المئة من التهديدات السيبرانية التي تصيب القطاعات الصناعية هي من النوع الذي يصنف أنه هجوم مستهدف. وقال تهدف هذه الجرائم السيبرانية إلى التلاعب بالفضاء الإلكتروني ومن ثم تقويض واختراق شبكات الشركات العادية والصناعية بهدف الوصول إلى بيانات حساسة لأغراض غير قانونية.

وأضاف: لذلك فإنني سعيد لوجودي هنا لدعم الجهود المتضافرة لشركاتنا ومؤسساتنا وقطاعاتنا الصناعية لإيجاد أفضل الحلول الفعالة عاماً بعد عام. إن فضاءنا الإلكتروني مترابط ومتشابك، ولذلك فإن أي تهديد لواحد منا هو تهديد للجميع.ط

واشار إلى استضافة المؤتمر الحالي نخبة من الخبراء خلال يومي المؤتمر لنستفيد من الخبرات والتطورات الحاصلة في هذا المجال. هنا يلتقي الخبراء والمعنيون من الكويت، دول الخليج، ومن كل العالم لتبادل المعرفة حول الذكاء الرقمي، ولمناقشة أحدث حلول الحماية من التهديدات السيبرانية.

واكد على إننا معاً، أمام مهمة واحدة، هي أن نحمي بنيتنا التحتية وشبكاتنا المعلوماتية وبياناتنا الرقمية. وإننا بحاجة لنرتقي بالوعي والمعرفة التي تمكّننا من مواجهة هذه التهديدات، وذلك أيضاً بمزيد من الاهتمام لتطوير بنية تحتية سيبرانية مرنة وآمنة.

وقال أود هنا أن أستفيد من هذه الفرصة لأعبر عن امتناني لمنظّمي هذا المؤتمر: مؤسسة البترول الكويتية وشركاتها التابعة، وكذلك شركة ايكويت والذين قاموا جميعاً بتوحيد جهودهم لخلق منصة معرفية يمكننا عبرها العمل سوياً لتحقيق الأمن والحماية لصناعة النفط والغاز.
واكد هاشم على العمل معاً نحو تحقيق كفاءة ومرونة أمثل لأمن معلومات أنظم التحكم الصناعية.











استقر سعر صرف الدولار الأميركي أمام الدينار الكويتي اليوم عند مستوى 0.303 دينار كما استقر اليورو عند 0.334 دينار مقارنة بأسعار صرف يوم الخميس الماضي.
وقال بنك الكويت المركزي في نشرته اليومية على موقعه الإلكتروني إن سعر صرف الجنيه الاسترليني استقر عند مستوى 0.392 دينار في حين انخفض الفرنك السويسري إلى مستوى 0.303 دينار وظل الين الياباني عند مستوى 0.002 دون تغيير.303 دينار كما استقر اليورو عند 0.334 دينار مقارنة بأسعار صرف يوم الخميس الماضي.
وقال بنك الكويت المركزي في نشرته اليومية على موقعه الإلكتروني إن سعر صرف الجنيه الاسترليني استقر عند مستوى 0.392 دينار في حين انخفض الفرنك السويسري إلى مستوى 0.303 دينار وظل الين الياباني عند مستوى 0.002 دون تغيير.









تتواصل الزيارات الأسبوعية للرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول الكويتية هاشم هاشم وأعضاء مجلس إدارة المؤسسة لتفقد مختلف مشاريع وأنشطة الشركات النفطية التابعة على امتداد مواقعها في أرجاء الدولة.
وقام النفطيون صباح اليوم بزيارة الشركة الكويتية للصناعات البترولية المتكاملة لمتابعة الجهود المتواصلة التي تبذلها في إنشاء وتشييد مصفاة الزور، ومرافق استيراد الغاز المسال الأولى من نوعها في منطقة الخليج.
وقد كان في مقدمة مستقبليهم الرئيس التنفيذي بالوكالة للشركة حاتم العوضي ونواب الرئيس التنفيذي ومدراء ورؤساء فرق العمل بالشركة.











ارتفع سعر برميل النفط الكويتي 47 سنتا ليبلغ 25ر65 دولار في تداولات امس الخميس، مقابل 78ر64 دولار للبرميل في تداولات أمس الاول وفقا للسعر المعلن من مؤسسة البترول الكويتية. وفي الاسواق العالمية تحدد سعر التسوية في العقود الآجلة لخام برنت عند 43ر62 دولار للبرميل بانخفاض 44ر1 دولار وأغلق الخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط عند 17ر55 دولار للبرميل منخفضا 94ر2 دولار.












سلَّط تقرير، صادر عن مجموعة أرزان للتمويل والاستثمار، الضوء على التطورات التي شهدتها بورصة الكويت خلال عام 2018 عقب إتمام المرحلتين الأولى والثانية من عملية دخول المستثمرين الأجانب للاستثمار في الأسهم الكويتية المدرجة ضمن مؤشر FTSE خلال سبتمبر 2018 وديسمبر 2018 على التوالي، حيث جرى اختيار هذه القائمة بناءً على متطلبات عدة، أهمها مستوى السيولة المتداولة للشركات المدرجة، ونسبة الأسهم الحرة.

أضاف تقرير أرزان : نتيجة تحسُّن مستويات السيولة خلال عام 2018، بالاضافة الى تسهيل إجراءات الاستثمار الأجنبي وفرض الكثير من القوانين الملحية والأداء الايجابي، الذي تميّزت به الشركات الكويتية القيادية والتشغيلية، زادت التدفّقات النقدية من أموال المستثمرين الأجانب؛ فقد شهد الربع الأول من عام 2019 أخباراً سارّة للمستثمر المحلي في بورصة الكويت، حيث أعلنت «فوتسي راسل» خلال العام الحالي عن ارتفاع وزن بورصة الكويت ضمن مؤشرها FTSE للأسواق الناشئة، الأمر الذي سيؤدي إلى ارتفاع حجم الاستثمارات الأجنبية، من خلال مرحلة اضافية جديدة، يجري من خلالها دخول سيولة إضافية على الأسهم الكويتية، وحيث حُدّد تاريخ 14 مارس 2019 موعداً لانعكاس أثر ارتفاع وزن بورصة الكويت.

ونظراً إلى التحسّن المستمرّ في مؤشرات السوق الكويتية وأداء الشركات الكويتية القيادية، خاصة وهو الأمر الذي نتج عنه قيام مؤسسة FTSE Russell بزيادة وزن الكويت في مؤشر FTSE للأسواق الناشئة، وقامت بتحديد تاريخ 19 سبتمبر موعداً لدخول تدفّقات نقدية جديدة على الأسهم الكويتية المدرجة ضمن المؤشر. تدفُّقات السيولة أدى قرار المراجعة الموسمية لمؤشر الأسواق الناشئة FTSE خلال أغسطس 2019 لدخول سيولة إضافية من قبل FTSE Russell الى السوق الكويتية، وبالتحديد في تاريخ 19 سبتمبر بطريقة مشابهة للمرحلة الثالثة في مارس 2019، حيث تركّزت سيولة هذه المرحلة على بعض الأسهم المدرجة ضمن مؤشر FTSE للأسواق الناشئة، خصوصاً الوافدين الجديدين على قائمة «فوتسي» للأسواق الناشئة، وهما بنك برقان وشركة مشاريع الكويت (كيبكو)، وبعد انضمام السهمين السابق ذكرهما الى مؤشر فوتسي، بلغ بذلك عدد الشركات المدرجة ضمن المؤشر 19 شركة.

وبالنظر إلى مستويات السيولة ـــــ التي تدفّقت على الأسهم الكويتية المستهدفة من قبل «فوتسي راسل» ـــــ يتبيّن ارتفاع معدلات تداولات بنك برقان الى 28.7 مليون سهم، وبقيمة 8.9 ملايين دينار، وهي الأعلى منذ عام 2010، في حين استقطب سهم مشاريع الكويت القابضة (كيبكو) ما مقداره 4.5 ملايين دينار، بمعدل تداول يساوي 20.9 مليون سهم خلال جلسة 19 سبتمبر 2019، وهو الأعلى منذ عام 2013. وبلغت قيمة التداول في جلسة تداول 19 سبتمبر 2019 ما مقداره 89 مليون دينار، وبمعدل 261 مليون سهم، من حيث الكمية، ويرجع حجم التداول المرتفع في هذا اليوم مقارنة بباقي أيام شهر سبتمبر 2019، بشكل عام، الى التدفّقات النقدية من قبل المستثمرين الأجانب، حيث سيطرت الأسهم التالية على ما نسبته %67 من اجمالي قيم التداول في هذا اليوم، كان منها لسهم «بيت التمويل» الحصة الكبرى من قيم التداول في هذه الجلسة، بنسبة %26.7، يليه «الوطني» (%19.8)، «برقان» (%10)، «زين» (%5.3) و«كيبكو» (%5.1).

وقعت المراجعة الثانية لمؤشر الأسواق الناشئة في الربع الثالث من 2019 ـــــ وبالتحديد في تاريخ 19 سبتمبر الماضي ـــــ عند مستويات سيولة مقاربة من 89.1 مليون دينار، مقارنة بالمراجعة الأولى في 14 مارس 2019، حيث كانت مستويات سيولة مقاربة من 195.5مليون دينار، ومقارنة بسيولة المرحلة الأولى في 20 سبتمبر 2018، البالغة 167.3 مليون دينار، وسيولة المرحلة الثانية في 20 ديسمبر 2018، البالغة 158.8 مليون دينار.

سيطر بنك الكويت الوطني على %15 من إجمالي قيمة التداول في بورصة الكويت خلال الربع الثالث 2019، يليه بنك الخليج والبنك الأهلي المتحد البحريني، بنسبتَي %13.21 و%11 على التوالي.

كان لوقع خبر تضخُّم أرباح الشركات التشغيلية والبنوك خلال عام 2019 أثر إيجابي في بورصة الكويت، حيث ارتفعت معدلات السيولة المتداولة، بالاضافة الى أن القيمة السوقية لبورصة الكويت قد تجاوزت حاجز 32 مليار دينار

ويرجع ذلك الى ارتفاع التوزيعات النقدية وغير النقدية من قبل معظم الشركات القيادية في بورصة الكويت، وهو ما يزيد من شهية المحافظ والصناديق الاستثمارية لتعزيز مراكزهم الاستثمارية، بالإضافة الى التدفّقات الأجنبية للمستثمرين ضمن مؤشر فوتسي. وفي ما يخص إجمالي قيمة الأصول للشركات التسع عشرة المدرجة ضمن فترة مؤشر الأسواق الناشئة، كما في سبتمبر 2019؛ فقد بلغت ما قيمته 104 مليارات دينار وفق النتائج النهائية المعلن عنها، كما في 30 سبتمبر 2019.

بالإضافة إلى ذلك، فإن إجمالي ملكية حقوق المساهمين قد بلغ ما قيمته 14.6 مليار د.ك، كما في تاريخه، حيث كان نصيب البنك الوطني ما يقرب من %28 من إجمالي أصول هذه الشركات بالإضافة الى %24 من إجمالي حقوق المساهمين. وبالنظر إلى أداء الأسهم المدرجة ضمن المؤشر منذ بداية العام ولغاية 30 سبتمبر2019، يتبيّن أن أداء سهم البنك الأهلي المتحد البحريني جاء الأفضل بين الأسهم المدرجة ضمن المؤشر خلال الربع الأول 2019، بعدما ارتفع بنسبة %33.7، مقارنة بإغلاق عام 2018، يليه سهم بنك الخليج، وسهم البنك الدولي، اللذين ارتفعا بنسبتَي %23.8 و%20.1 على التوالي.

مؤشرات إيجابية

أفاد تقرير «أرزان»: كان لخبر دخول سيولة أجنبية استثمارية اضافية الى بورصة الكويت أثر إيجابي، حيث ارتفعت القيمة السوقية لبورصة الكويت بنسبة %2.2؛ لتصل إلى 32 مليار دينار كما في تاريخ تطبيق مراجعة مؤشر الأسواق الناشئة سبتمبر 2019، مقارنة بالقيمة السوقية، كما في تاريخ المراجعة الأولى عند مستوى 31.1 مليار دينار.

وعند النظر الى القيمة السوقية لأسهم هذه الفترة يتبيّن أنها قد بلغت 32.8 مليار دينار كما في نهاية الربع الثالث 2019، حيث كانت القيمة السوقية الأعلى من نصيب «الوطني» بنسبة %18.9، وما مقداره 6.2 مليارات دينار، يليه «بيت التمويل الكويتي» بنسبة %14.4، وقيمة سوقية تبلغ 4.7 مليارات دينار. أضف إلى ذلك، فقد ارتفعت أرباح الشركات المدرجة ضمن مؤشر FTSE Russel للأسواق الناشئة بنسبة %10.4 خلال آخر الأشهر الـــ 12 المنتهية في سبتمبر 2019؛ لتبلغ ما يقرب من 1.64 مليار د.ك، مقارنة بالعام الماضي، وبناء على آخر نتائج مالية مُعلن عنها كما في تاريخه.

نمو تداولات الربع الثالث %49

قال تقرير «أرزان» إن قيمة التداول في بورصة الكويت خلال الربع الثالث 2019 اقتربت من مستوى 2.2 مليار دينار، بنسبة ارتفاع أكثر من %49، مقارنة بقيمة التداول في الفترة نفسها من العام الماضي، هذا ونجد أن سيولة فترة مراجعة مؤشر الأسواق الناشئة قد شكّلت ما نسبته %4 من إجمالي قيمة التداول في بورصة الكويت خلال الربع الثالث 2019.









تراجعت الأسهم اليابانية يوم الجمعة وسط مخاوف مستمرة حيال تشريع أمريكي لدعم محتجي هونج كونج قد يُخرج مفاوضات اتفاق التجارة بين الولايات المتحدة والصين عن مسارها، لكن السوق واصلت صعودها للشهر الثالث على التوالي.

وهبط المؤشر نيكي القياسي 0.5 بالمئة إلى 23293.91 نقطة لكنه ارتفع 1.6 بالمئة للشهر. وعلى مدار الأسبوع، تقدم المؤشر 0.8 بالمئة، في أول زيادة أسبوعية له في ثلاثة أسابيع.

كانت أسواق نيوويرك مغلقة يوم الخميس بمناسبة عيد الشكر ونأى مستثمرون كثيرون بأنفسهم يوم الجمعة في انتظار معرفة كيف ستنظر الأسواق الأمريكية لأحدث صدام بين واشنطن وبكين بخصوص هونج كونج.

ويوم الخميس، حذرت الصين من ”إجراءات مضادة صارمة“ ردا على التشريع الأمريكي المساند للمحتجين المناهضين للحكومة في هونج كونج.

وانخفض المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.5 بالمئة إلى 1699.36 نقطة، مع انخفاض جميع قطاعاته الثلاثة والثلاثين إلا ثلاثة عند الإغلاق.








ظھرت بیانات حكومیة الیوم الجمعة أن واردات الیابان من النفط الخام الكویتي ارتفعت بنسبة 1ر13 بالمئة في أكتوبر الماضي مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي لتسجل نموا للشھر الثاني على التوالي.

وأوضحت البیانات التي أصدرتھا الوكالة الیابانیة للموارد الطبیعیة والطاقة في تقریر أولي أن ورادات الكویت بلغت في أكتوبر 04ر8 ملیون برمیل أي ما یعادل 259 ألف برمیل یومیا.

وأشارت إلى أن الكویت احتلت المرتبة الثالثة في قائمة مزودي الیابان بالنفط خلال أكتوبر بعدما شكلت الشحنات منھا 4ر9 بالمئة من إجمالي واردات الدولة الآسیویة من النفط الخام.

وبشأن اجمالي واردات الیابان من النفط الخام قالت البیانات إنھا تراجعت في أكتوبر بنسبة 5ر10 بالمئة على أساس سنوي لتصل إلى 76ر2 ملیون برمیل یومیا في انخفاض للشھر الثالث على التوالي.

وأضافت أن الشحنات من الشرق الأوسط شكلت 5ر91 بالمئة من الواردات بزیادة بلغت 3ر5 بالمئة عن نفس الفترة من العام السابق.
وعادت الإمارات إلى صدارة قائمة مزودي الیابان بالنفط بعدما ارتفعت الشحنات منھا في أكتوبر بنسبة 7ر36 بالمئة مقارنة بالعام السابق لتصل إلى 04ر1 ملیون برمیل یومیا.
وتراجعت السعودیة إلى المرتبة الثانیة بشحنات بلغت 892 ألف برمیل یومیا بعدما انخفضت الشحنات منھا بنسبة 1ر29 بالمئة في أكتوبر الماضي.

واحتلت قطر المرتبة الرابعة بشحنات بلغت 205 آلاف برمیل یومیا فیما جاءت روسیا في المرتبة الخامسة ب 117 ألف برمیل یومیا.

وتعد الیابان الفقیرة بالموارد ثالث أكبر مستھلك للنفط في العالم بعد الصین والولایات المتحدة وتعتمد على وارداتھا من النفط والغاز والفحم.










ذكر وزير المالية الأردني محمد العسعس يوم الخميس أن المملكة بدأت التفاوض على برنامج تمويل جديد مدته ثلاث سنوات مع صندوق النقد الدولي لحفز النمو المتوقف عند اثنين بالمئة تقريبا خلال العقد الأخير.

بيد أن العسعس قال إن الأردن لن يقبل ”إملاءات“ من منظمة التمويل الدولية، مضيفا أن سلطات المملكة أكثر دراية من الجميع بما يلزم لحفز النمو الضعيف.

وقال العسعس ”الأردن لن يأخذ إملاءات خارجية فيما يخص ملفه الاقتصادي ولن نسمح لأحد بالتدخل بشؤوننا“، مشيرا إلى أن السلطات ملتزمة بإصلاحات مالية عميقة.

وكان صندوق النقد قال يوم الاثنين إنه بدأ مشاورات مع الأردن بشأن برنامج جديد ليحل محل اتفاق سابق استمر ثلاث سنوات ركز خلالها على خفض دين عام قياسي بلغ 40 مليار دولار، وهو ما يساوي 94 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي.

وذكر الصندوق أنه سيأتي إلى عمان لمواصلة المحادثات في أواخر يناير كانون الثاني بشأن برنامج جديد بعد الاتفاق على أن الأولوية في السنوات المقبلة ستكون الحفاظ على الاستقرار الاقتصادي وزيادة النمو وتوفير الوظائف.

وانتقد الأردن لتباطؤه في ضبط أوضاع المالية العامة، قائلا إن الدين العام لا يزال مرتفعا للغاية والجهود الرامية لتوسيع القاعدة الضريبية وزيادة الإيرادات فشلت في تحقيق مبتغاها.
وقال إن المملكة لديها ”حيزا ماليا محدودا“.

وأفاد العسعس بأن ميزانية الأردن لعام 2020، البالغ حجمها 9.8 مليار دينار (14 مليار دولار) والتي أقرتها الحكومة يوم الأربعاء، تتوقع زيادة عشرة بالمئة في الإيرادات من زيادة الدخل من الضرائب وضريبة المبيعات.

وتتوقع الميزانية، التي أرسلتها الحكومة إلى البرلمان للمصادقة عليها، عجزا ماليا نسبته 2.3 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي.

وتشمل التقديرات في الميزانية المتوقعة مساعدات خارجية بنحو 800 مليون دينار، وذلك دون تغير يذكر عن ميزانية 2019. وعادة ما يغطي الدعم المالي المباشر من كبار المانحين النقص المزمن في الميزانية.

وقال العسعس إن الحكومة كانت قد خفضت الضرائب على السيارات والتعاملات العقارية في إطار مساعيها لحفز النمو.

وأضاف ”لما يكون هناك تباطؤ اقتصادي بدك (تريد) التحفيز حتى تشجع النمو“.

وحدت الزيادات الضريبية الكبيرة العام الماضي من الاستهلاك المحلي ووجهت ضربة لمعنويات المستثمرين المتضررة بالفعل من حالة الغموض السياسي.

وتسببت إجراءات التقشف التي يساندها صندوق النقد العام الماضي في بعض من أكبر الاحتجاجات التي يشهدها الأردن في سنوات، والتي أدت في نهاية المطاف لإسقاط الحكومة.

وقال العسعس إن الحكومة ملتزمة بتقييد الإنفاق بشدة. وأضاف أن زيادة أجور القطاع العام المتضمنة في الميزانية الجديدة سيعوضها نمو متوقع في الإيرادات من تحسن نشاط الأعمال.

ويقول مانحون إنه في الوقت الذي تركز فيه الحكومة على الإصلاح المالي، فإنها تحجم عن إصلاح أجور القطاع العام التي لا تزال خطا أحمر.

ويقول خبراء في مجال الاقتصاد إن الإبقاء على عدد كبير من الموظفين الحكوميين أمر بات غير محتمل على نحو متزايد في ظل استحواذهم على القسم الأكبر من الإنفاق الحكومي.








تراجعت أسعار النفط يوم الجمعة في معاملات هادئة بسبب عطلة عيد الشكر الأمريكية التي حدت من النشاط، بينما يرقب المستثمرون اجتماعا لمنظمة أوبك وحلفائها الأسبوع القادم قد يسفر عن تمديد اتفاق خفض الإنتاج لدعم السوق.

وبحلول الساعة 0547 بتوقيت جرينتش، كانت العقود الآجلة لخام برنت منخفضة 28 سنتا بما يعادل 0.4 بالمئة إلى 63.59 دولار للبرميل. ويتجه برنت لتحقيق مكسب طفيف يبلغ 0.3 بالمئة للأسبوع، في صعود أسبوعي هو الرابع على التوالي، بلغت مكاسب الخام فيه 3.1 بالمئة.

وانخفضت عقود غرب تكساس الوسيط 15 سنتا أو 0.3 بالمئة إلى 57.97 دولار للبرميل.

وعلى مدار الأسبوع، يتجه غرب تكساس للصعود 0.4 بالمئة، مواصلا الزيادة للأسبوع الرابع على التوالي، بمكاسب 3.2 بالمئة.

ويراقب المستثمرون عن كثب اجتماع الأسبوع القادم لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاء من بينهم روسيا، في إطار التحالف المعروف باسم أوبك+.

كانت المجموعة اتفقت على خفض إنتاجها 1.2 مليون برميل يوميا حتى مارس آذار لدعم الأسعار ويتوقع المحللون تمديد الاتفاق في ظل استمرار ارتفاع الإنتاج الأمريكي إلى مستويات قياسية.

وقالت فيتش سوليوشنز في مذكرة ”من المحتمل للغاية أن تمدد المجموعة الاتفاق في شكله الحالي حتى نهاية 2020 على الأقل، لكن نرى فرصة محدودة لجولة تخفيضات جديدة، في ضوء تفاوت مستويات الالتزام وتقلص العائدات“.












انهت بورصة الكويت تعاملاتها الاسبوعية اليوم الخميس على ارتفاع المؤشر العام 6ر49 نقطة ليبلغ مستوى 2ر5928 نقطة بنسبة ارتفاع 84ر0 في المئة.

وبلغت كميات تداولات المؤشر 7ر164 مليون سهم تمت من خلال 7458 صفقة نقدية بقيمة 7ر38 مليون دينار كويتي (نحو 7ر127 مليون دولار امريكي).

وارتفع مؤشر السوق الرئيسي 8ر7 نقطة ليصل الى مستوى 4767 نقطة بنسبة ارتفاع بلغت 16ر0 في المئة من خلال كمية اسهم بلغت 6ر98 مليون سهم تمت عبر 3516 صفقة بقيمة 1ر6 مليون دينار (نحو 20 مليون دولار).

كما ارتفع مؤشر السوق الاول 7ر69 نقطة ليصل الى مستوى 3ر6519 نقطة من خلال كمية اسهم بلغت 66 مليون سهم تمت عبر 3942 صفقة بقيمة 5ر32 مليون دينار (نحو 107 ملايين دولار).
وكانت شركات (بنك بوبيان) و(بيتك) و(زين) و(اهلي متحد) و(بنك وربه) الاكثر ارتفاعا في حين كانت اسهم (اهلي متحد) و(بيتك) و(وطني) و(خيج ب) و(صناعات) الاكثر تداولا فيما كانت شركات (جي اف اتش) و(برقان) و(المباني) و(وطني) و(هيومن سوفت) الاكثر انخفاضا.

وتطبق شركة بورصة الكويت حاليا الخطوة الاولى من المرحلة الثالثة لتطوير السوق عبر تدشينها منتجات وادوات استثمارية مبتكرة خاصة ومنها الصناديق العقارية المدرة للدخل المتداولة (ريتس) وهي صناديق تمتلك وتدير العقارات المدرة للدخل والاصول العقارية.

ويشترك في هذه الصناديق عدد من المستثمرين في رأسمالها مما يسمح للمستثمرين الافراد الحصول على حصة من الدخل الناتج عن ملكية العقار دون الحاجة الى شراء او تمويل ممتلكات او اصول.










قال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك يوم الخميس إن قرارا لم يصدر بعد بشأن استبعاد مكثفات الغاز الروسية من طريقة حساب الإنتاج بموجب اتفاق كبح إنتاج النفط العالمي.

وأبلغ نوفاك الصحفيين قبيل اجتماعه مع شركات النفط الروسية في موسكو ”نجري مناقشات وحسابات.“ دُعيت الشركات إلى مقر الوزارة لبحث اجتماع أوبك والمنتجين غير الأعضاء المقرر في فيينا الأسبوع القادم.




arrow_red_small 6 7 8 9 10 11 12 arrow_red_smallright