top-city logo
top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar Newspapers menu-bar Hadith menu-bar top-home
سعر برميل النفط الكويتي يرتفع 1.61 دولار ليبلغ 64.43
ارتفع سعر برميل النفط الكويتي 1.61 دولار ليبلغ 64.43
موديز تثبِّت تصنيف بيت التمويل الكويتي
ثبتت وكالة موديز لخدمات المستثمرين التصنيفات الائتمانية لبيت التمويل الكويتي «بيتك»، بنظرة مستقبلية للتصنيفات طويلة الأجل للبنك مستقرة. وقال «بيتك» في افصاح للبورصة إن الوكالة ثبتت تصنيف البنك للودائع طويلة وقصيرة الأجل بالعملة المحلية والأجنبية بدرجة (A1 / Prime-1). كما قامت «موديز» بثبيت التقييم الائتماني الأساسي للبنك والتقييم الائتماني الأساسي المُعدل بدرجة (baa3). وأوضح «بيتك» أنه ليس من المتوقع ...
فيتش: اندماجات البنوك الإسلامية مستمرة في 2020
توقعت وكالة «فيتش» للتصنيفات الائتمانية استمرار عمليات الاندماج والاستحواذ في البنوك الاسلامية في دول الخليج في عام 2020، حيث يخطط المقرضون وفق الشريعة الاسلامية الى الحصول على حصة سوقية اكبر في ظل بيئة تنافسية متزايدة. وقال بشار الناطور رئيس التمويل الاسلامي في «فيتش»: رأينا اتجاها متزايدا لعمليات الدمج والاستحواذات في البنوك الاسلامية في منطقة الخليج في 2019 ونتوقع استمرارها في العام المقبل، مضيفا ...
بنك الكويت المركزي يشدّد إجراءات حماية البنوك من الهجمات السيبرانية
في ضوء قيام مؤسسة سويفت بتطبيق برنامج أمن العملاء، الذي يهدف الى استمرار تعزيز اجراءات الحماية من الهجمات السيبرانية، حدد بنك الكويت المركزي 31 ديسمبر الجاري موعداً نهائياً لتقديم إقرار المصادقة الذاتية، بهدف التأكد من مدى التزامها بتطبيق الضوابط الأمنية المطلوبة. ووفقاً لتعميم صادر للبنوك المحلية، فإن «المركزي» شدد على ضرورة الاستمرار في متابعة التحديثات والتقارير، بهدف تعزيز إجراءات الحماية من ...
غولدمان ساكس يخفض توقعه للطلب على النفط للعام الحالي.. ويتوقع تعافيه خلال 2020
خفض "جولدمان ساكس" توقعاته للطلب على النفط للعام الجاري إلى مليون برميل يوميًا من 1.4 مليون برميل يوميًا في بداية العام، بسبب الطلب المخيب على الخام مع ضعف النشاط الاقتصادي وسوء الأحوال الجوية ونزاعات تجارية. لكن توقع المصرف الأمريكي تعافي الطلب على النفط خلال العام المقبل، بدعم من نمو الاقتصاد العالمي وقواعد بحرية جديدة وأحوال جوية أفضل. ويتوقع البنك أن قوعد المنظمة البحرية الدولية الجديدة – ...
روسيا: نخفض إنتاج النفط بأكثر مما ينص عليه اتفاق أوبك+
قال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك يوم الخميس إن بلاده تخفض حاليا إنتاج النفط بأكثر من المتفق عليه بموجب اتفاق مجموعة أوبك+ لكبح الإمدادات، بدون وضع مكثفات الغاز في الاعتبار. وأضاف نوفاك متحدثا في لقاء لأوبك+ في فيينا أنه عقد ”اجتماعا بناء“ مع وزير الطاقة السعودي وأن روسيا ستتبنى موقفا بشأن أي اتفاق لأوبك+ في المستقبل بعد إجراء المزيد من المناقشات.






قال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك يوم الخميس إن قرارا لم يصدر بعد بشأن استبعاد مكثفات الغاز الروسية من طريقة حساب الإنتاج بموجب اتفاق كبح إنتاج النفط العالمي.

وأبلغ نوفاك الصحفيين قبيل اجتماعه مع شركات النفط الروسية في موسكو ”نجري مناقشات وحسابات.“ دُعيت الشركات إلى مقر الوزارة لبحث اجتماع أوبك والمنتجين غير الأعضاء المقرر في فيينا الأسبوع القادم.









قالت أرامكو السعودية يوم الخميس إنها حددت سعر بيع البروبان في عقد شهر ديسمبر كانون الأول عند 440 دولارا للطن، ارتفاعا من 430 دولارا في نوفمبر تشرين الثاني.

سعر بروبان أرامكو معيار قياسي لتسعير مبيعات الشرق الأوسط من غاز البترول المسال إلى آسيا.

وحددت أرامكو سعر البوتان لشهر ديسمبر كانون الأول عند 455 دولارا للطن، ارتفاعا من 445 دولارا في الشهر السابق.











أعلن لبنان تسديده سندات دولية قيمتها 1.5 مليار دولار تستحق اليوم الخميس














استقر سعر صرف الدولار الأميركي أمام الدينار الكويتي اليوم عند مستوى 0.303 دينار كما استقر اليورو عند 0.334 دينار مقارنة بأسعار صرف يوم أمس.
وقال بنك الكويت المركزي في نشرته اليومية على موقعه الإلكتروني إن سعر صرف الجنيه الاسترليني ارتفع الى مستوى 0.392 دينار في حين استقر الفرنك السويسري عند مستوى 0.304 دينار وظل الين الياباني عند مستوى 0.002 دون تغيير.











ارتفع سعر برميل النفط الكويتي 51 سنتا ليبلغ 65.10 دولار











أعلن مجلس التنسيق السعودي الإماراتي عن إصدار عملة رقمية إلكترونية بشكل تجريبي ومحصور التداول بين عدد من بنوك البلدين. كما أعلن عن إنشاء مجلس الشباب المشترك تعزيزا للشراكة بين شباب البلدين وتبادل الأفكار بينهم. وشدد المجلس على ضرورة تعزيز الأمن السيبراني بين البلدين ودعم جهود الوقاية من الهجمات.

وكشف عن بناء مصفاة عملاقة لتكرير النفط الخام بطاقة إستيعابية تبلغ 1.2 مليون برميل نفط يومياً.













سجلت شركات الاتصالات الخليجية المدرجة قفزة بصافي الأرباح خلال الـ 9 أشهر الأولى من عام 2019 على أساس سنوي بقيادة «زين» وشركة الاتصالات السعودية و«اتصالات» الإماراتية.

وأظهرت إحصائية تستند لإفصاحات الشركات على البورصات المحلية المدرجة فيها، تحقيق 14 شركة اتصالات مدرجة في 6 أسواق خليجية قفزة بصافي الأرباح بنحو 76.7 في المئة خلال الـ 9 أشهر الأولى من العام الحالي على أساس سنوي، وبزيادة تعادل 2.58 مليار دولار.

وبلغت الأرباح الصافية لشركات الاتصالات الخليجية 5.94 مليارات دولار في أول 9 أشهر من 2019، مقارنة بأرباح صافية قيمتها 3.36 مليارات دولار في الفترة المماثلة من عام 2018. وحققت 9 شركات نمواً بصافي الأرباح خلال العام الحالي وحتى نهاية الربع الثالث. وسجلت شركة الاتصالات السعودية أعلى صافي ربح بين شركات الاتصالات الخليجية خلال الـ9 أشهر الأولى من عام 2019؛ بقيمة 2.23 مليار دولار، مقارنة بـ 2.05 مليار دولار في الفترة المماثلة من العام الماضي، بزيادة 179 مليون دولار، وبارتفاع نسبته 8.75 في المئة.

وجاءت مجموعة الإمارات للاتصالات «اتصالات الإمارات» بالمرتبة الثانية على مستوى الأرباح؛ بقيمة 1.83 مليار دولار، مقارنة بـ 1.79 مليار دولار في الـ 9 أشهر الأولى من 2018، بزيادة 37.3 مليون دولار، وبارتفاع 2.1 في المئة. سجل قطاع الاتصالات في 5 أسواق خليجية نمواً بصافي الأرباح خلال الـ 9 أشهر الأولى من العام الحالي، فيما خالف القطاع بسوق البحرين الاتجاه مسجلاً انخفاضاً هامشياً. وجاء قطاع الاتصالات القطري في المرتبة الثانية بأعلى وتيرة نمو بزيادة 17.4 في المئة على أساس سنوي، وبارتفاع قيمته 55.2 مليون دولار.

وسجلت «زين السعودية» أعلى وتيرة ارتفاع بالأرباح خلال الربع الثالث بنمو نسبته 152.1 في المئة، يليها «عمانتل» بنحو 82.3 في المئة، فيما كانت «بتلكو البحرينية» الأكثر انخفاضاً بالأرباح بنسبة 35.4 في المئة، وحققت «موبايلي» السعودية تحولا إيجابياً بنتائجها الفصلية.













انطلقت فعاليات منتدى الكويت القانوني التجاري الثالث، بحضور مسؤولين ومتخصصين وقانونيين، حيث نظمته مجموعة الياقوت والفوزان القانونية، بالتعاون مع شركة «لكسيس نيكسيس» العالمية، والأمانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية، وهيئة تشجيع الاستثمار الأجنبي المباشر.

وخلال كلمته بافتتاح المنتدى، أكد الأمين العام للمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية في الكويت د ..خالد مهدي أن تمكين الاستثمار في الكويت يحتاج إلى تشريعات قانونية راسخة تخلق نوعا من الاطمئنان للقطاع الخاص، في ظل مناخ استثماري مبني على أسس تشريعية.

وأضاف ان مشاركة «الأعلى للتخطيط» بهذا المنتدى هي الرابعة من نوعها في مجال التشريعات، مشيرا إلى أن مثل تلك المنتديات تمثل مبادرات للقطاع الخاص وهو ما يتوافق مع رؤية الكويت التي تؤكد قيادة القطاع الخاص للتنمية وانتقال دور الحكومة من المشغل إلى المنظم والمراقب، وهو ما يتطلب تشريعات وقوانين جديدة.

وذكر أن الخطة الإنمائية الأولى ركزت على تعزيز البنية التشريعية وبناء العديد من التشريعات وعلى رأسها القوانين المتعلقة في التخصيص والاستــثمار الأجنبــي المــباشــر والمشـروعــات الصغــيرة والمتــوسطة والسجل التجاري والوكالات التجارية، من أجل بناء منظومة تشريعية تنشط القطاع الخاص وتعزز الرقابة والتنظيم، عن طريق قوانين حماية المنافسة وحماية المستهلك والقوانين المتعلقة في هيئة أسواق المال.

وأشار مهدي إلى أن «الأعلى للتخطيط» يتطلع إلى أن تكون التشريعات المعروضة على مجلس الأمة مسبوقة بسياسات عامة مقرونة بالدلائل وفق دراسات جدوى ودراسات مخاطر ودراسات حول إمكانية تفعيلها، لافتا إلى أن اغلب البرلمانات في العالم تنتهج هذا النهج، معربا عن أمله في ألا تتشابه القوانين مع لوائحها التنفيذية.

وأكد أنه مع الثورة الصناعية الرابعة نجد أن القانون والتكنولوجيا اصبحا مرتبطين ارتباطا وثيقا، حيث كانت أولى البدايات لهذا النوع من الارتباط تمثلت في قوانين حقوق الملكية الفكرية ثم المحكمة الإلكترونية والتحكيم التجاري وما تزامن معه من سرعة في إجراءات التقاضي وغيرها.

رؤية تنموية

بدوره، أوضح المدير الشريك في مجموعة الياقوت والفوزان القانونية والشريك الاستراتيجي لمجمـــوعة ليكســـيس نيكسيس العالمية خليفة الياقوت أن الملتقى القانوني التجاري الثالث يأتي في توقيت مهم للغاية مع تطلع الكويت لتنفيذ رؤيتها التنموية الشاملة التي تحتاج إلى بيئة قانونية متكاملة ووعي مجتمعي شامل حول القوانين المطلوب صدورها.

وبين الياقوت في كلمته التي ألقاها في الجلسة الافتتاحية لأعمال منتدى الكويت القانوني التجاري الثالث الذي انطلقت أعماله بحضور ممثلين حكوميين وقانونيين من دول مجاورة وعلى المستوى العالمي، أن الشراكة الاستراتيجية بين مجموعة الياقوت والفوزان القانونية وشركة ليكسيس نيكسيس تسعى الى تقديم إضافة كبيرة للمجتمع القانوني عبر تطبيق التطور التكنولوجي في مجال القوانين كون شركة ليكسيس نيكسيس من كبرى الشركات العالمية في تطبيق مفهوم الذكاء الاصطناعي في القانون حيث ان الكثير من المكاتب العالمية حول العالم.

ولفت إلى أن المطلوب التركيز والحديث الدائم حول كيفية تطوير القوانين وتدشين ثقافة قانونية ووعي مجتمعي حول ماهية القوانين الأكثر اهتماما وأولوية والتي يحتاج إليها المجتمع بشكل كبير.

وأشاد الياقوت في نهاية كلمته بالدعم الكبير من قبل الأمانة العامة للتخطيط وجمعية المحامين والرعاة الذين قدموا الدعم لإقامة هذا المنتدى، متمنيا أن يخرج هذا المنتدى بتوصيات عملية تساهم في تعزيز وتحقيق التنمية في الكويت.

10 آلاف موظف

من جانبه، أشار الرئيس التنفيذي في شركة ليكسيس نيكسيس للشرق الأوسط وشمال أفريقيا غييوم دوروبيس ان الشركة لديها 10 آلاف موظف حول العالم وقامت بتأسيس قاعدة بيانات متكاملة حول التشريعات والقوانين المحلية في دول مجلس التعاون الخليجي بشكل عام ولدينا قاعدة بيانات تشمل 5500 قاعدة بيانات والتشريعات والقوانين في الكويت. وأوضح أنه ستتم مضاعفة هذا العدد خلال العام المقبل.

وأشار إلى ان الشركة تتصدر الشركات العالمية في استخدام التطور التكنولوجي في المجال القانوني وتقدم خدماتها الرامية لإنفاذ القانون باعتباره عنصرا أساسيا لتحقيق الاستقرار في عالم مضطرب. وقال ان المنتدى تلخيص لما تصبو إليه الكويت عبر شريكنا الاستــراتيـجي خليـــفة الياقوت الذي يمتلك رؤية واقعية للتعريف بالبيئة القانونية في الكويت إقليميا وعالميا.

تطور تشريعي

بدوره، أوضح رئيس جمعية المحامين الكويتية شريان الشريان أن هناك تطورا تشريعيا ومؤسسيا في الكويت يساهم فيه القطاع الخاص بنصيب كبير وهو ما سيعزز من تطور القوانين في المرحلة المقبلة.

وقال ان اختيار مواضيع المنتدى يمثل نقلة نوعية ومميزة، حيث ان تلك الموضوعات تعد حديث الساعة مثل جذب الاستثمارات الأجنبية والملكية الفكرية والذكاء الاصطناعي، وهي من المواضيع التي لاقت في الفترة الأخيرة اهتماما كبيرا من قبل المشرعين والخبراء القانونيين.

وأضاف الشريان اننا بحاجة إلى مراجعة كل القوانين التي من شأنها جذب المستثمر وتحقيق النتائج المرجوة وهو أمر يحتاج إلى دعم الجهات الرقابية.









اجتمع وزير التجارة خالد الروضان مع وفد من الهيئة العامة للغذاء والدواء السعودية برئاسة نائب الرئيس التنفيذي لقطاع العمليات في الهيئة سامي لبحث تعزيز الصادرات الغذائية بين البلدين.












قال محامي شركة دار الاستثمار د.يوسف الحربش إن محكمة الاستئناف قبلت الطعن المقدّم من شركة دار الاستثمار في دعوى أقامتها 7 جهات دائنة، وأصدرت حكماً بإلغاء حكم أول درجة ورفض دعوى الإفلاس بعد أن أثبتت الشركة نجاحها في إنجاز العديد من التسويات واستمرار أعمالها.

وذكر الحربش «أنه جرى تقديم مجموعة من المستندات الثبوتية التي تشير إلى أن بعض من أقام دعوى الإفلاس مدين لشركة دار الاستثمار وليس دائناً لها، كما أثبتت الضرر الكبير الذي ألحقته هذه الدعوى بعملاء شركة دار الاستثمار ومساهميها».

ولفت الحربش إلى أن تداعيات الأزمة المالية العالمية التي اجتاحت العالم في 2008 أدت الى إصدار تشريعات قانونية اقتصادية جديدة لمعالجة أوضاع الكيانات الاقتصادية المتضررة، لتحقيق التوازن بين التعاملات المالية ومصالح المساهمين، حيث يُدرس الآن مشروع قانون كويتي في هذا الصدد، وقد أدركت المحكمة أبعاد هذه الدعوى.

وكانت محكمة أول درجة قد أصدرت حكماً في دعوى أقامتها 7 جهات دائنة، هي بنك برقان وبنك الكويت الصناعي والبنك التجاري وبيت الاستثمار الخليجي والاستثمارات الوطنية بصفتها المصفية لصندوق الوطنية النقدي وشركة البراق القابضة، قضى بإشهار إفلاس شركة دار الاستثمار، واعتبار يوم 19 يونيو 2017 تاريخاً مؤقتاً للتوقف عن الدفع وتعيين قاض للتفليسة.












تستعد دول مجلس التعاون الخليجي لاستقبال عام 2020 بميزانيات ضخمة في ظل تحديات اقتصادية وجيوسياسية صعبة تواجه دول المنطقة التي تعتمد على النفط كمصدر أساسي للإيرادات.

ويضم مجلس التعاون لدول الخليج العربي، التي تعتمد بلدانه بشكل كبير على عائدات النفط والغاز في تمويل إيرادات موازناتها، كلا من: السعودية، والإمارات، والكويت، والبحرين، وقطر، وسلطنة عمان.



ميزانية ضخمة

وكانت السعودية أعلنت نهاية أكتوبر/ تشرين أول الماضي عن ثاني أضخم ميزانية في تاريخها للعام المقبل.

وقدرت وزارة المالية السعودية حجم النفقات بنحو 1.02 تريليون ريال (272.3 مليار دولار) في العام المقبل، من توقعات بنحو 1.05 تريليون ريال (280.4 مليار دولار) بالعام 2019.

وتبلغ إيرادات المملكة المتوقعة في العام المقبل نحو 833 مليار ريال (222.4 مليار دولار)، بتراجع 9.2 في المئة عن 917 مليار ريال (244.8 مليار دولار) متوقعة بالعام الحالي.

ويرتفع عجز الميزانية السعودية إلى 187 مليار ريال (50 مليار دولار)، بارتفاع سنوي 42.7 في المئة عن المقدر في العام الحالي والبالغ 131 مليار ريال (35 مليار دولار).

وفي الإمارات، تم اعتماد موازنة عام 2020 بلا عجز وهي الأكبر في تاريخ البلاد، بنفقات 61 مليار درهم (16.6 مليار دولار)، مقابل تقديرات 60.3 مليار درهم (16.4 مليار دولار) بالعام الحالي.

وسيتم تخصيص ثلث الميزانية لقطاع التنمية الاجتماعية، وثلث للشؤون الحكومية والباقي للبنية التحتية والموارد الاقتصادية والمنافع المعيشية.

وكانت البحرين أقرت مشروع ميزانية العامين الحالي والمقبل، والتي تتوقع مزيدا من الانخفاض في عجز الميزانية ليصل إلى 1.63 مليار دولار بحلول 2020 في إطار برنامج إصلاح مالي.



أبرز المخاطر

وقال محمد رمضان، الخبير الاقتصادي، إن انخفاض أسعار النفط من أبرز المخاطر التي تواجه ميزانيات دول الخليج لاسيما وأنها المصدر الرئيس للإيرادات العامة، فضلا عن التكلفة الكبيرة لأي تصعيد عسكري وخطوط التنمية لا تحقق العوائد الكافية.

وأفاد رمضان أن التنمية في دول المنطقة مرتبطة بشكل مباشر بالإنفاق الحكومي، لذا هناك مستويات مرتفعة من الإنفاق رغم تراجع أسعار النفط منذ 2014.

وذكر أن الإنفاق على البنية التحتية وتمويل خطط جذب الاستثمارات من شأنه تعزيز الإيرادات وخفض النفقات مستقبلا.



تراجع إيرادات النفط

وقال محمد العون الخبير الاقتصادي، إن تراجع إيرادات النفط يحد من قدرة دول الخليج على تمويل مشاريع البنية التحتية.

وذكر أن قطر ستشهد أعلى نمو في القطاع غير النفطي، مستفيدة من الإنفاق على مشروعات كأس العالم 2022، إضافة إلى استفادة الإمارات من استضافة “إكسبو دبي 2020”.

وتابع العون: “صندوق النقد رجح تراجع إنتاج النفط بدول مجلس التعاون إلى أدنى مستوياته في 4 سنوات في العام الحالي، مما قد يؤثر على الإيرادات”.

وكان صندوق النقد في تقرير حديث، توقع تراجع إنتاج النفط لدول المنطقة إلى 17.34 مليون برميل يوميا في عام 2019، ثم إلى 17.67 مليون برميل يومياً خلال العام المقبل.

وتلتزم جميع دول مجلس التعاون الخليجي باستثناء قطر بالحد من الإنتاج بموجب اتفاقية (أوبك+) حتى الربع الأول من 2020، فيما تعاني السعودية من نقص كبير في الإنتاج.

وبدأ تحالف أوبك خفض إنتاج النفط بمقدار 1.2 مليون برميل يوميا منذ مطلع 2019 حتى نهاية الربع الأول من 2020.



الضغط على الميزانيات

وفي هذا الصدد، قالت وكالة “فيتش”، إن الأوضاع المالية ستضعف في معظم دول مجلس التعاون الخليجي، خلال عامي 2019 و2020، ما يواصل الضغط على الميزانيات العامة وميزان المدفوعات.

وتوقعت فيتش، في بيان، أن تسجل ميزانيات الخليج عجزا بنحو 1-2 نقطة مئوية من الناتج المحلي الإجمالي في 2019، على افتراض أن سعر خام برنت سيبلغ 65 دولارا للبرميل، مقابل 71.6 دولارا للبرميل في 2018.

وذكرت أن توقعاتها في 2019، تعكس انخفاض متوسط أسعار النفط وزيادة الإنفاق “أحجام الإنتاج النفطي تضغط أيضا على العائدات”.

وتوقعت فيتش، مزيدا من التحسينات في الأرصدة الأولية غير النفطية، في معظم دول مجلس التعاون الخليجي خلال 2020.

وأكدت أن هناك حاجة إلى تدابير إضافية، لتجنب المزيد من التدهور العام المقبل، في ظل افتراض خط الأساس أن برنت سيبلغ 62.5 دولارا للبرميل.

ورجحت تعميق أو تمديد خفض إنتاج النفط “وسيكون لهذا الأمر أكبر الأثر على سلطنة عمان، التي تعتمد استراتيجيتها للتكيف المالي على المدى المتوسط، بشكل كبير على الزيادات المحتملة في إنتاج النفط والغاز”.



سعر التعادل

وبحسب تقديرات صندوق النقد الدولي، فإن 64 دولارا لبرميل النفط هو متوسط السعر الذي يمثل نقطة التعادل (أي التساوي بين الإيرادات والمصروفات) لميزانيات دول الخليج خلال العام الحالي.

وتتمتع قطر بأدنى سعر تعادل لبرميل النفط بالنسبة لدول المنطقة بنحو 48.8 دولار للبرميل في 2019، ونحو 45.7 دولار في العام المقبل.

وتأتي الكويت بالمرتبة الثانية بسعر 54.3 دولار أمريكي للبرميل، وأعلى هامشياً بقيمة 54.7 دولار أمريكي للبرميل في 2020.

ويصل سعر التعادل خلال العام الحالي نحو 70.19 دولار في الإمارات، و86.5 دولار بالسعودية، وأعلى قليلا في عمان بـ87.26 دولار، وأخيرا البحرين 95.14 دولار.



خفض النمو

وحسب تقرير آفاق الاقتصاد العالمي – أكتوبر 2019، خفّض صندوق النقد الدولي توقعات نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي لدول مجلس التعاون الخليجي على خلفية عوامل نفطية وغير نفطية خلال العام الحالي.

وتوقع الصندوق تراجع معدل النمو إلى 0.7 في المئة في 2019، مقابل 2 في المئة في العام الماضي، بينما رجح ارتفاع معدل النمو إلى 2.5 في المئة في العام المقبل.

واستند النقد الدولي في توقعاته بالعام الحالي إلى تراجع وتذبذب أسعار النفط إلى جانب انخفاض توقعات إنتاج النفط من جانب مصدري النفط الرئيسيين في المنطقة.

فيما يدعم نمو الإنتاج النفطي لكلا من الكويت والسعودية تحسن الناتج المحلي الإجمالي لدول المنطقة بالعام المقبل.



العجز المتوقع

وأظهر تقرير لشركة “كامكو” الكويتية للبحوث الاقتصادية، ارتفاع العجز المتوقع لموازنات دول مجلس التعاون الخليجي إلى 50 مليار دولار خلال 2019، وبنسبة 3.1 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي، مقابل عجز بقيمة 28 مليار دولار في 2018، وبنسبة 1.7 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي.

وعزى التقرير ارتفاع العجز إلى استمرار سياسات التوسع المالي بدول المنطقة وزيادة الإنفاق الحكومي بنسبة 5.5 في المئة إلى 605.6 مليارات دولار بالعام الحالي.

وذكر التقرير أن السعودية ستساهم بنسبة 76 في المئة من إجمالي زيادة النفقات خلال العام الجاري، وبقيمة تقدر بـ24 مليار دولار.

وبالنسبة للإيرادات العامة بدول المنطقة، رجحت كامكو، أن تتحسن بوتيرة أسرع من النفقات التي يتم تكبدها، وهو الأمر الذي سيساهم في تقليص العجز المالي على أساس سنوي إلى 37 مليار دولار بالعام المقبل.











طور باحثون غشاء مرنا يحاكي حاسة اللمس لتجربة الواقع الافتراضي بشكل يحاكي الواقع. ويحول الغشاء المرن الإشارات الافتراضية إلى أحاسيس مادية.

تتطور تكنولوجيا الواقع الافتراضي بشكل سريع، ولكن حتى وقت قريب ركزت معظم المناهج على حاستي البصر والسمع، ولم يتجه سوى القليل منها نسبيا إلى حاسة اللمس. وابتكر حاليا باحثون في جامعة نورث وسترن غشاء مرنا يحاكي حاسة اللمس، بهدف إيجاد طريقة جديدة لتجربة الواقع الافتراضي.

ويقوم الغشاء المرن بترجمة الإشارات الافتراضية إلى أحاسيس مادية، مصممة لتقليد الشعور باللمس.

ووفقا لأبحاث نشرتها مجلة "نيتشر" العلمية، فإن التقنيات التقليدية للواقع الافتراضي والواقع المعزز تخلق تجارب بشرية من خلال محفزات بصرية وسمعية تنسخ الأحاسيس المرتبطة بالعالم المادي.

وبالمقارنة مع العينين والأذنين، فإن الجلد عبارة عن واجهة حسية غير مستكشفة نسبيا لتقنية الواقع الافتراضي والواقع المعزز، ومع ذلك فإنه يمكنه تعزيز التجارب بدرجة كبيرة على المستوى النوعي، مع وجود صلة مباشرة في مجالات مثل الاتصالات والترفيه والطب.

ويقدم الباحثون حسب قولهم نظاما لاسلكيا خاليا من البطاريات للأنظمة الإلكترونية والواجهات الحسية (التي تعتمد على اللمس)؛ القادرة على المرور برفق على الأسطح المنحنية للجلد لتوصيل المعلومات عبر أنماط قابلة للبرمجة مؤقتا.





arrow_red_small 7 8 9 10 11 12 13 arrow_red_smallright