top-city logo
top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar Newspapers menu-bar Hadith menu-bar top-home
ساركوزي في قلب العاصفة من جديد في قضية التمويل الليبي لحملته الانتخابية
في خطوة تعد ضربة جديدة للرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي بشأن قضية اتهامه بتلقي أموال من الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي لتمويل حملته الانتخابية عام 2017، رفضت محكمة الاستئناف في العاصمة الفرنسية باريس معظم الشكاوى التي تقدم بها ساكن الإليزيه السابق (2007 – 2012) ومقربون منه، طعناً منهم في التحقيق الجاري منذ ثماني سنوات حول هذه القضية، مما يسمح بمواصلة قضاة التحقيق المكلفين مكافحة الفساد في محكمة باريس ...
صحيفة عبرية تكشف عن دولتين عربيتين ستطبّعان مع إسرائيل الأسبوع المقبل
قالت مصادر في إسرائيل اليوم الجمعة، إن دولا عربية أخرى في طريقها للتطبيع مع الدولة العبرية، بعضها سيعلن عنها خلال أيام وسط إشارات إلى السودان وسلطنة عمان، تزامنا مع كشف النقاب عن مشروع لتسمين المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة. ونقلت صحيفة “معاريف” اليوم عن مصادر إسرائيلية قولها إن إعلانا جديدا للتطبيع بين إسرائيل ودول عربية أخرى، سيصدر خلال الأسبوع المقبل، ملوحة بشكل خاص باسم السودان وسلطنة عمان. ...
بعد 40 عاماً على الحرب بين إيران والعراق.. عدو الأمس أصبح حليفاً
منذ دخولها الحرب مع العراق قبل أربعين عاما، حولت إيران التوتر الحاد مع جارتها إلى نفوذ واسع، سهل لحلفائها الظفر بالسلطة لتصبح اليوم الشريك التجاري الأول لبغداد. ولم يكن عزيز جبر، الاستاذ في جامعة المستنصرية في بغداد والذي عاش سنوات الحرب (1980-1988)، يتوقع حدوث هذا الأمر إطلاقا. وقال جبر لوكالة فرانس برس عن هذا التحول «من الصعب تخيله، لكنه حدث. الأحزاب السياسية المرتبطة بإيران، بينها ما صنع في إيران، هي ...
ملك ماليزيا تحت الملاحظة بالمستشفى وسط صراع على السلطة
صرح مسؤول بالقصر الملكي في ماليزيا اليوم بأن الملك عبدالله لن يجتمع مع أحد على مدى أسبوع إذ أنه تحت الملاحظة بالمستشفى، وذلك في الوقت الذي يسعى فيه زعيم المعارضة أنور إبراهيم للقائه من أجل تشكيل حكومة جديدة. وكان أنور قد قال هذا الأسبوع إنه حصل على "أغلبية قوية وهائلة" من نواب البرلمان تتيح له الإطاحة برئيس الوزراء محيي الدين ياسين. لكن عليه أن يقنع الملك بأنه يحظى بقدر من التأييد يؤهله لتشكيل ...
بسبب الميراث.. ماري ابنة شقيق ترامب تقاضي الرئيس والعائلة
رفعت ماري ترامب، ابنة شقيق الرئيس الأميركي دونالد ترامب، دعوى قضائية على الرئيس، اليوم الخميس، متهمة إياه وأفرادا آخرين من عائلته بخداعها وحرمانها مما يصل إلى عشرات الملايين من الدولارات من الميراث. واتهمت الدعوى المرفوعة في محكمة ولاية نيويورك بمانهاتن ضد دونالد ترامب وشقيقته ماريان ترامب باري وورثة شقيقه روبرت ترامب، الذي توفي في أغسطس، المدعى بحقهم «بالاحتيال الواسع النطاق» والتآمر.
الفصائل الفلسطينية تتفق على إجراء انتخابات خلال ستة أشهر
اتفقت الفصائل الفلسطينية على إجراء انتخابات خلال ستة أشهر وذلك في أحدث محاولة لإنهاء صراع داخلي مستمر منذ أكثر من عشرة أعوام بين حركة فتح التي ينتمي إليها الرئيس محمود عباس وبين حركة حماس. وجددت الفصائل جهود المصالحة بعد توصل إسرائيل إلى اتفاقين لإقامة علاقات ثنائية مع الإمارات والبحرين هذا الشهر. وأثار القرار قلق الفلسطينيين بشدة، ودفع قادتهم إلى السعي لتكوين جبهة موحدة. وقال سامي أبو زهري المسؤول ...




تخطو تونس، في المشهد الليبي، بخطوات أسرع مما كان قبل 6 سنوات من الغياب الدبلوماسي، وذلك مع إعلانها السبت تسمية الأسعد عجيلي سفيرا جديدا لبلاده لدى طرابلس.
وهو ما يراه خبراء ودبلوماسيون سابقون تحدثوا تعبيرا عن “تغييرات جديدة بالدبلوماسية التونسية في التعاطي الرسمي مع الأزمة الليبية”.
وفيما قدر البعض ذلك الإعلان بأنه “لم تتبلور سياساته بعد”، يذهب آخرون إلى أنه وليد تحسن الوضع الأمني الليبي الداخلي ووقف إطلاق النار.
ويسود ليبيا، منذ 21 أغسطس/ آب الماضي، وقف لإطلاق النار تنتهكه مليشيا الجنرال الانقلابي، خليفة حفتر من آن إلى آخر.
ومنذ 2011، تعاني ليبيا من صراع مسلح، إذ تنازع مليشيا حفتر وبدعم من دول عربية وغربية، الحكومة الليبية المعترف بها دوليا، على الشرعية والسلطة في البلد الغني بالنفط.

سفير ملمّ بالمشهد الليبي
وهذه أول مرة يتم فيها تعيين سفير لتونس لدى ليبيا منذ 2014، وفق الدبلوماسي التونسي السابق بشير الجويني.
وقال الجويني، إن السفير الجديد الأسعد عجيلي، ملم بالملف الليبي، وتكلف من وزارة الخارجية التونسية في يناير/ كانون الثاني 2019، بإجراء دراسات وبحوث تخص العلاقات بين البلدين.
وتم غلق سفارة تونس في ليبيا، بداية أكتوبر/ تشرين الأول 2014، ثم القنصلية العامة في يوليو/ تموز 2015، على خلفية تردي الأوضاع الأمنية، واختطاف دبلوماسيين تونسيين.
وفي فبراير/ شباط 2015، قدم سفير تونس لدى طرابلس رضا بوكادي، استقالته آنذاك، للرئيس السابق الباجي قايد السبسي.
وتم فتح السفارة والقنصلية، في أبريل/ نيسان 2016، ثم تعيين توفيق القاسمي قنصلا عاما لتونس بليبيا، عام 2018.

مؤشرات لحلحلة الأزمة الليبية
بدوره، قال السفير التونسي السابق أحمد ونيّس، إن “المساعي التونسية السياسية والأمنية في الأزمة الليبية لم تغب خلال السنوات الأخيرة التي غاب فيها التمثيل الدبلوماسي، خاصة وأن هناك جالية تونسية موجودة في ليبيا وهناك تواصل معها”.
وأشار ونيس إلى أن “تونس تعرّضت إلى اختطاف واستفزاز لعدد من ممثليها سواء في القنصلية أو السفارة في طرابلس، كما تم اختطاف صحافيين تونسيين في ليبيا”.
وفي سبتمبر/أيلول 2014، غادر الصحافيان التونسيان سفيان الشورابي ونذير القطاري الأراضي التونسية للقيام بتحقيق تلفزيوني لصالح قناة “فارست تي في” الخاصة حول حرس المنشآت النفطية في منطقة أجدابيا الليبية، ثم انقطعت أخبارهما منذ يوم 8 أيلول/ سبتمبر من العام نفسه.
ومنذ ذلك التاريخ تتواتر أخبار عدة متضاربة حول مقتلهما أو وجودهما في أحد السجون التابعة للواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر، من دون أن يجري التأكد إلى الآن من هذه المعلومات ليظل مصيرهما مجهولا.
وتابع ونيس: “الأمن كان غائبا في ليبيا فلم ترد تونس السقوط في فخّ الإرهاب وعمليات الاختطاف لذلك سحبت التمثيل الدبلوماسي”.
واستدرك: “اليوم توجد جملة من المؤشرات العالمية على الساحة السياسية الليبية، تدلّ على أن المسألة الليبية تتقدم في طريقها إلى الحل وهناك توجّه للإجماع على اتفاق ينهي الخلاف بين الفرقاء السياسيين”.
وأردف قائلا: “هناك ضمانات متوفرة في المشهد الليبي توحي بوجود استقرار يخوّل بعودة الدبلوماسية التونسية إلى طرابلس”.
والخميس، انتهت جلسات الحوار الليبي بالمغرب التي بدأت الأحد، إلى اتفاق شامل حول المعايير والآليات المتعلقة بتولي المناصب السيادية في المؤسسات الرقابية.
ويرى ونيس أن “تعيين سفير جديد بليبيا شهادة بأننا عازمون على المتابعة عن قرب لتطوّرات الأزمة الليبية والتأثير على خيارات الإخوة الليبيين من خلال تقديم النصيحة وروح التضامن”.
ودعا إلى أن تحترم سلطات بلاده في سياستها تجاه ليبيا “الخيار الحرّ للإخوة الليبيين في تقرير مصيرهم”.

عودة بعد التسوية الليبية
من جهته، اعتبر الخبير التونسي في العلاقات الخارجية الدبلوماسي السابق عبد الله العبيدي، أن “هذه العودة الدبلوماسية لم تتضح بعد، كل ما في الأمر أنه تم تعيين سفير جديد”.
وأوضح العبيدي أن “عديد السفراء لبلدان غربية في ليبيا على غرار ألمانيا متواجدون حاليا في تونس”.
وأضاف: “ربما إذا سمحت الأوضاع الأمنية بالتحاق السفير التونسي الجديد بالداخل الليبي سيتم ذلك، وإذا لا تسمح سيبقى لمباشرة أعماله من تونس كبقية سفراء بلدان أخرى”.
وأفاد العبيدي بأن “تقييم الحكومة التونسية قد يكون باتجاه أن الأوضاع في ليبيا تتجه نحو التسوية والتهدئة بما يسمح بوجود سفير في ليبيا، كما لنا جالية وعائلات تونسية في ليبيا تستحق بعض الخدمات القنصلية”.
ولفت العبيدي إلى أن “ليبيا كانت على امتداد سنوات تمثل شريك اقتصادي هام بالنسبة لتونس ووصلت المبادلات التجارية ما بين 5 إلى 6 مليار دينار (2.2 دولار)، وجاليتنا في ليبيا كانت تعدّ ما بين 160 و200 ألفا”.
وقال: “تونس ستحاول التدخل في الملف الليبي وسيكون لها دور وموقع في المشهد السياسي الليبي عندما تستقر الأوضاع على المستويين الاقتصادي والسياسي خصوصا وأنها تجمعها حدود مشتركة مع ليبيا لذلك لا يمكنها تجاهل الملف الليبي”.

مساع رئاسية
في المقابل، يرى السفير السابق توفيق ونّاس، أن “هذه العودة الدبلوماسية هي وليدة المجهودات التي قام بها رئيس الدولة قيس سعيّد منذ بضعة أشهر في علاقة بالملف الليبي، كما أنها وليدة تحسن الوضع الأمني الليبي الداخلي ووقف إطلاق النار”.
وأوضح وناس، أن “سعيّد قام بمجهودات لتقريب وجهات النظر بين الفرقاء الليبيين حيث استقبل في عديد الفرص أطرافا ليبية ومسؤولين أمميين، منهم مؤخرا رئيسة بعثة الأمم المتحدة في ليبيا ستيفاني وليامز، وقائد أفريكوم (القيادة العسكرية الأمريكية في إفريقيا)”.
وأضاف: “هذا دليل على أن سعيّد والدبلوماسية قاما بتحركات على مستوى هذا الملف”.









ثمنت مبعوثة الأمم المتحدة في ليبيا بالإنابة ستيفاني وليامز، الإثنين، جهود عملية “إيريني” في تعزيز قرار حظر الأسلحة في ليبيا.

يأتي ذلك عقب 4 أيام على توقيف القوات البحرية التابعة لـ”إيريني” سفينة إماراتية تحمل وقود طائرات لدعم مليشيا الجنرال الانقلابي خليفة حفتر.

ورحبت وليامز بـ”الجهود الأخيرة لتطبيق حظر الأسلحة في ليبيا”، وذلك خلال لقائها مع قائد العملية البحرية الأوروبية “إيريني” الأميرال أغوستيني، وفق تغريدة نشرها حساب البعثة الأممية للدعم في ليبيا عبر موقع “تويتر”.

كما ذكّرت بالتزامات المشاركين في مؤتمر برلين باحترام قرارات مجلس الأمن ذات الصلة وحثهم على القيام بمسؤولياتهم، حسب المصدر ذاته.

والجمعة، أعلنت عملية “إيريني” البحرية الأوروبية، في بيان، توقيف سفينة قادمة من الإمارات تحمل شحنة من وقود الطائرات إلى ليبيا، في انتهاك لحظر توريد الأسلحة إلى البلد الأخير.

وأوضح البيان آنذاك أن “سفينة مشبوهة غادرت ميناء الشارقة في الإمارات، متوجهة إلى (مدينة) بنغازي في ليبيا (..) وأن الحظر المفروض على إدخال الأسلحة إلى ليبيا، هو السبب في القيام بتوقيف وتفتيش السفينة”.

وجرى توقيف السفينة الإماراتية في المياه الدولية، على بعد حوالي 150 كم شمالي مدينة درنة الليبية (شرق)، والتي كانت تحمل شحنة وقود للطائرات، يفترض أنها كانت مخصصة لأغراض عسكرية، إذ يعتبر هذا الوقود مادة عسكرية بحسب الأمم المتحدة، حسب البيان ذاته.

وفي 4 أغسطس/آب الماضي، انطلقت الفرقاطة الألمانية “هامبورغ” وعلى متنها نحو 250 عسكريا متجهة إلى البحر المتوسط، للمشاركة في عملية “إيريني” لمراقبة حظر تصدير السلاح إلى ليبيا وكذلك منع تهريب النفط.

ومن المنتظر أن تعود “هامبورغ” إلى بلادها في 20 ديسمبر/ كانون الأول المقبل، بحسب موقع “دي دبليو” الألماني الحكومي.

ومنذ 21 أغسطس/ آب الماضي، يسود ليبيا اتفاق لوقف إطلاق النار تنتهكه مليشيا الجنرال الانقلابي خليفة حفتر من آن إلى آخر.

وتتصاعد هذه الأيام تحركات دبلوماسية للتوصل إلى حل سياسي ينهي النزاع في البلاد، في أعقاب تحقيق الجيش الليبي سلسلة انتصارات مكنته من طرد مليشيا حفتر، من العاصمة طرابلس (غرب)، مقر الحكومة ومدن أخرى.

ومنذ سنوات تعاني ليبيا صراعا مسلحا، فبدعم من دول عربية وغربية، تنازع مليشيا حفتر الحكومة المعترف بها دوليا، على الشرعية والسلطة في البلد الغني بالنفط.








قالت صحيفة “سايبرس ميل” القبرصية انه لم يسبق أن زار وزيرا خارجية روسيا والولايات المتحدة قبرص في غضون أربعة أيام من بعضهما البعض، على الرغم من أنه تم ترتيب وصول وزير الخارجية مايك بومبيو في اللحظة الأخيرة.

ونوه الكاتب في الصحيفة كيرياكوس إياكوفيديس، الى استضافة قبرص يوم الثلاثاء وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ، في زيارة تم الإعلان عنها قبل شهر تتزامن مع توقيع معاهدة الازدواج الضريبي المعدلة ومرور 60 عامًا على إقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

بينما توقف بومبيو يوم السبت لمدة ثلاث ساعات في قبرص، في طريق عودته من قطر حيث حضر حفل افتتاح مفاوضات السلام في أفغانستان .كما تم إلغاء زيارة كانت مقررة إلى قبرص في يناير ، وتم ترتيب توقفه يوم السبت لمدة ثلاث ساعات في اللحظة الأخيرة ، وتم الإعلان عنه صباح الجمعة.

ولم يتم نشر أي معلومات عن الزيارة على موقع وزارة الخارجية أو موقع السفارة الأمريكية في نيقوسيا، وفقا للصحيفة. كما تجنبت الحكومة القبرصية ، التي أُبلغت بوصول بومبيو مساء الخميس في محادثة هاتفية بين القائم بأعمال مساعد وزير الخارجية فيليب ريكر ووزير الخارجية نيكوس كريستودوليديس ، الإدلاء بمعلومات عن الزيارة، واكتفت بالقول ان بومبيو سيلتقي بالرئيس أناستاسيادس في القصر الرئاسي الساعة 7:30 مساءً وأن كريستودوليدس سيكون حاضرًا.

وفي طريقه إلى قطر ، قال بومبيو للصحافيين المرافقين له إن زيارته “مرتبطة أيضًا بأمور تحدث اليوم في شرق البحر المتوسط” وإنه سيبحث حل للتوترات المتصاعدة في المنطقة ، مشيرًا إلى أن الخلافات حول البحار يجب أن يتم ” حلها بطريقة دبلوماسية وسلمية “.

وسبق زيارة وزيري الخارجية تبادل الاتهامات بين سفراء بلديهما ، أثاره مؤتمر صحافي عقدته السفيرة الأمريكية جوديث غاربر للإعلان عن الرفع الجزئي لحظر الأسلحة المفروض على قبرص.

واتهمت غاربر ، خلال المؤتمر الصحافي ، روسيا بلعب دور مزعزع للاستقرار في المنطقة ، ما أثار رد فعل من السفير الروسي ستانيسلاف أوسادشي ، الذي اتهم واشنطن بالرغبة في الإضرار بالعلاقات بين موسكو ونيقوسيا.

وكان أحد شروط الولايات المتحدة للتخلي عن القيود المفروضة على بيع المواد الدفاعية غير الفتاكة هو رفض دخول السفن العسكرية الروسية إلى موانئ قبرص للصيانة والتزود بالوقود.

وقال أوسادشي: “أولئك الذين يقولون إن تعزيز التعاون (القبرصي) مع الولايات المتحدة في المنطقة ليس موجهاً ضد أي شخص من الواضح أنه يقلل من أهمية الأهداف الحقيقية لواشنطن”.

كما أثار لافروف القضية يوم الثلاثاء ، بعد لقائه مع أناستاسيادس ، متهمًا الولايات المتحدة “بمحاولة لعب دول المنطقة ضد بعضها البعض ومتابعة مسار(من ليس معنا ، هو ضدنا)، وانها اجبرت الآخرين على الحذو بحذوها.”

كما طرح الكاتب تساؤلا مفاده، هل كانت هناك خطة أمريكية للحد من النفوذ الروسي في قبرص؟ هل كان هذا هو الهدف من تحسين العلاقات بين قبرص والولايات المتحدة ، والتي، بصرف النظر عن الرفع الجزئي لحظر الأسلحة ، تتوخى أيضًا توفير التعليم والتدريب العسكري الدولي في العام المقبل؟

ومن جهته قال المحلل السياسي جيمس كير ليندسي: “لطالما اهتمت الولايات المتحدة بقبرص ، على الرغم من أن هذا ربما كان مدفوعاً بالطريقة التي أثرت بها العلاقات اليونانية التركية على الناتو بسبب مشكلة قبرص”. وأضاف “ما نراه اليوم ليس اهتمامًا جديدًا ، ولكنه شكل مختلف من الاهتمام ، حيث قلبت معادلة الطاقة سياسات المنطقة رأسًا على عقب”، مشيرا الى تحول كبير في التحالفات في المنطقة”،

ففي الثمانينيات والتسعينيات ، كانت تركيا تتمتع بعلاقات وثيقة للغاية مع إسرائيل ، حيث نفذت مناورات عسكرية مشتركة ، لكن كل هذا انتهى الآن ، وتتعاون إسرائيل مع قبرص واليونان في مجال الطاقة”. حيث دعمت الولايات المتحدة تحالف الطاقة لإسرائيل واليونان وقبرص ، والذي تزعم تركيا أنه يهدف إلى إبقائها خارج شرق البحر المتوسط.

بينما تبنى دبلوماسي متقاعد لديه معرفة عميقة بمشكلة قبرص، وجهة نظر أكثر تشاؤما بشأن الدفء في العلاقات ورفع حظر الأسلحة، وقال: “كان الرئيس ترامب يبحث عن طريقة لكسب دعم اللوبي اليوناني في انتخابات نوفمبر وبدا رفع حظر الأسلحة طريقة جيدة للقيام بذلك”.

وقال في إشارة إلى قانون مينينديز – روبيو: “لقد تم تضمينه في مشروع قانون رعاه عضو ديمقراطي وآخر جمهوري في مجلس الشيوخ”. حيث كان القانون ، الذي وافق عليه مجلس الشيوخ الأمريكي في ديسمبر الماضي ، بفضل التعاون بين الديمقراطيين والجمهوريين ، موجهًا أيضًا نحو العلاقات القبرصية الروسية. ولم يقتصر الأمر على رفض دخول السفن الروسية إلى موانئ قبرص فحسب ، بل طالب أيضًا بتقديم تقارير “حول الأنشطة الخبيثة التي تقوم بها روسيا ودول أخرى في المنطقة”، ما أدى هذا إلى وضع حكومة أناستاسيادس في مأزق على الرغم من أن قبرص قد سعت بنشاط لتوثيق العلاقات مع الولايات المتحدة ، منذ إعادة انتخاب أناستاسيادس ، إلا أنها لم تعتبر أن هذا قد يؤثر سلبًا على علاقاتها الحميمة مع روسيا ، والتي تدعمها جميع الأحزاب السياسية في الجزيرة ، على أسس مشكوك فيها بأن موسكو لطالما اتخذت موقفًا مبدئيًا بشأن مشكلة قبرص.

ولم يقل لافروف أي شيء عن دخول السفن العسكرية الروسية لكن تعليقاته يوم الثلاثاء كانت مؤشرا على استياء موسكو من الانطلاقة الأمريكية لقبرص. وترك الأمر لوزير خارجية قبرص نيكوس كريستودوليدس لتسوية مسألة الوصول. وفي حديث للإذاعة الرسمية صباح الأربعاء ، قال إن “لافروف لم يناقش علاقات قبرص مع الولايات المتحدة


كما قدم كريستودوليدس تأكيدات بأن الحكومة لا تنوي تغيير سياستها تجاه موسكو. وستواصل تقديم التسهيلات للسفن الروسية لأسباب إنسانية ، وهي حالة واضحة للتضليل في هذه القضية، حيث أشار قانون مينينديز-روبيو إلى خدمة السفن العسكرية وإعادة تزويدها بالوقود والتي قد لا تعتبر أسبابًا إنسانية.

ونوه الكاتب الى ان ما لم يذكره أحد هو أنه في عام 2015 وقع أناستاسيادس والرئيس فلاديمير بوتين اتفاقية تسمح للسفن العسكرية الروسية بالوصول إلى موانئ قبرص. لم تكن الأسباب الإنسانية جزءًا من الاتفاقية والحقيقة هي أن الوصول إلى موانئ قبرص ممنوح لجميع السفن لأسباب إنسانية.

كل هذا يبدو أكاديميًا وفقا للكاتب ، بالنظر إلى أن السفن العسكرية الروسية لا تحتاج إلى الوصول إلى موانئ قبرص، حي تم تأجير ميناء طرطوس السوري على البحر المتوسط ​​إلى موسكو لمدة 49 عامًا ، ولا شك أنه سيتم استخدامه لخدمة السفن العسكرية الروسية وإعادة تزويدها بالوقود.

وأضافت الصحيفة، هل تمت قراءة الكثير في زيارات وزراء الخارجية وخلاف السفراء؟ ليس وفقًا لفيليليفثيروس الذي أفاد يوم السبت بأن واشنطن “تريد عودة الى شرق البحر المتوسط ​​ترسل رسالة مفادها أن الولايات المتحدة موجودة في المنطقة ، وهي رسالة موجهة إلى روسيا والصين.”






قالت الرئاسة في فرنسا اليوم الاثنين إن تحليلا مستقلا أجرته باريس أظهر أن المعارض الروسي أليكسي نافالني سُمم بغاز الأعصاب نوفيتشوك في محاولة لاغتياله.

وقال مكتب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في بيان «الرئيس أبدى قلقه الشديد إزاء العمل الإجرامي الذي ارتكب بحق أليكسي نافالني وضرورة كشف جمع الحقائق دون تأخير في شأن الملابسات والمسؤولية عن محاولة اغتياله».







كشفت مجلة “فورين بوليسي” أن وزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو دعا في أثناء لقائه مع رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك للاتصال هاتفيا مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وتطبيع العلاقات بين البلدين.

وقالت المجلة في تقرير أعده روبي غريمر وكولام لينتش وجاك ديتش إن أول زيارة لمسؤول أمريكي للخرطوم منذ 15 عاما لم تكن من أجل البحث في العقوبات المفروضة على السودان ولا دعم عملية التحول الديمقراطي للبلد بعد ثورة 2019 بل كان الهدف منها دفع الخرطوم لفتح علاقات دبلوماسية مع إسرائيل.

وبرر بومبيو دعوته لحمدوك الاتصال بنتنياهو أن مهمته ستكون سهلة لكي يقنع الكونغرس رفع السودان عن قائمة الدول الراعية للإرهاب. وقال شخص حضر اللقاء إن “كل واحد في الجانب السوداني فغر فمه دهشة”.

ورفض حمدوك الذي يقود حكومة انتقالية في وضع متقلب العرض قائلا إن حكومته ليس لديها التفويض لاتخاذ قرار مهم كهذا. وحاول بومبيو إقناع الضابط العسكري الأبرز في السودان والذي رفض العرض.

وكان توقف بومبيو في الخرطوم جزءا من رحلة زار فيها عددا من دول المنطقة من أجل حثها فيما صارت قصة نجاح ملموسة لإدارة دونالد ترامب وهي تطبيع علاقات دول عربية مع إسرائيل. وسيتم استكمال التطبيع يوم الثلاثاء في البيت الأبيض حيث ستوقع الإمارات والبحرين اتفاقية مع إسرائيل. وأشارت المجلة إلى تغريدة ترامب يوم الجمعة بشأن قرار مملكة البحرين التي تراجعت عن موقفها الأول عند اجتماع بومبيو بالملك حمد بن عيسى الخليفة الشهر الماضي. وقال فيه إن بلاده ملتزمة بموقفها الداعي لانسحاب إسرائيل من المناطق الفلسطينية قبل الاعتراف.

وبالنسبة لإدارة ترامب فقد أصبحت هذه المعاهدات جزءا من محاولات ترامب تأمين ولاية ثانية له في انتخابات تشرين الثاني/ نوفمبر، وهي أهم إنجاز دبلوماسي ملموس بعد فشل الجهود الدبلوماسية الأخرى، من تحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين ووقف برامج كوريا الشمالية النووية والحد من تصرفات الصين واحتواء إيران.

وتحولت إسرائيل جزءا من دبلوماسية الولايات المتحدة، ليس في المنطقة ولكن لتقوية قاعدة دعمه بين القواعد الإنجيلية في الولايات المتحدة. ومن جهود ترامب الإعلان عن موافقة صربيا نقل سفارتها إلى القدس، لكن بشرط ألا تعترف إسرائيل بكوسوفو.

وأصبح الرئيس البرازيلي جائير بولسونارو من الداعمين لسياسة البيت الأبيض في التطبيع مع إسرائيل وأعلن في لقائه مع الرئيس ترامب في آذار/ مارس أن بلادهم ملتزمة بتعايش سلمي بين الفلسطينيين والإسرائيليين ونقل السفارة للقدس في 2020. وقال نمرود نوفاك، المستشار السابق للرئيس الإسرائيلي شمعون بيرس والزميل في منبر السياسة بنيويورك: “الدافع هو القاعدة” الانتخابية. و”مهما كان الدافع فأنا سعيد أنه يقوم به، وهو أمر عظيم لإسرائيل ويؤكد ما كان يجري تحت الطاولة ولكنه اختراق نفسي”.

ولكن هناك أسئلة متعلقة بالضم، فعندما أعلنت الإمارات الشهر الماضي عن التطبيع بررته بأنه منع خطط نتنياهو المضي في تنفيذها. مع أنه نفى هذا وأكد أن الضم لا يزال على الطاولة. وهناك موضوع التسلح، حيث تأمل الإمارات بالحصول على أسلحة متقدمة مثل مقاتلات إف-35.

وتحاول إدارة ترامب أن يشمل البيان النهائي على بند يؤكد مبادرة ترامب للسلام ومن الصعب على إسرائيل الموافقة على بنود فيها رغم أنها متحيزة بالكامل لها. وفي الوقت الذي قفزت البحرين إلى قطار التطبيع، وبموافقة من السعودية، فهذا لا يعني أن هذه ستكون من ضمن القائمة التي ستطبع. وعندما أعلن ترامب يوم الجمعة عن اتفاق البحرين- إسرائيل قال محللون إن الدولة التالية هي السعودية.

وقامت الرياض الخائفة من إيران بعقد علاقات سرية مع إسرائيل. وقال ترامب في مكتبه البيضاوي يوم الجمعة: “نعتقد أن هناك دولا ستتبع في النهاية وسيكون الفلسطينيون في وضع جيد” و”سيأتون لأن كل أصدقائهم دخلوا” في اللعبة.

وتقول بابرا ليف، السفيرة الأمريكية السابقة في أبو ظبي، إن فرص اعتراف السعودية بإسرائيل “ضئيلة”. وأضافت أن الملك سلمان ملتزم بالمبادرة العربية.

وقال نوفاك: “وطالما ظل الملك سلمان هو من يصدر القرارات فلن يحدث هذا”، مشيرا إلى أن قرار الإمارات التطبيع مع إسرائيل “انحراف عن المبادرة العربية والتطبيع لن يكون الجائزة في نهاية العملية السلمية، فقد قفزت الإمارات عن الخط”.

ويرى آرون ديفيد ميللر المسؤول السابق في الخارجية: “أعطت السعودية الضوء الأخضر” لهذا و”ينهار الإجماع العربي بشأن فلسطين -لو كان هناك إجماع أصلا- وستلتزم الدول العربية بمبادرة 2002 اسميا ولكنها ستقوم بعمل ترتيبات خاصة لها مع إسرائيل”.

وعبر الفلسطينيون عن غضبهم ووصفت السلطة قرار البحرين بأنه خيانة للقدس والقضية الفلسطينية واستدعت سفيرها في المنامة كما استدعت من قبل سفيرها في أبو ظبي. ويقول جيرار أرود، السفير الفرنسي السابق في واشنطن وإسرائيل، إن قرارات التطبيع الأخيرة تعكس مواقف الدول العربية التي باتت تغلب مصالحها الوطنية على القضية الفلسطينية. و”طالما استخدمت الدول العربية القضية الفلسطينية لخدمة أهدافها القومية” و”على ما يبدو توصلت إلى نتيجة أنها لم تعد مفيدة ورمتها”.

وفي الوقت الذي حاولت فيه إدارة ترامب تصوير الاتفاق بين إسرائيل والإمارات بالتاريخي لكن البلدين لم يكونا في حالة حرب. وكما تقول آمي هوثورن، نائبة مدير البحث في مشروع الديمقراطية بالشرق بالأوسط في واشنطن، إن اتفاق السلام الذي يتحدث عنه ترامب وكوشنر منفصم عن الواقع، خاصة أن البلدين ليسا في حالة حرب ولا يسهم الاتفاق في إنهاء الحروب.

ويثير الاتفاق أسئلة حول مركزية مصر في دبلوماسية الشرق الأوسط. فقد ظلت مصر تلعب دورا رئيسيا في دبلوماسية المنطقة وربما حتى الآن. وتساءل نوفاك: “ماذا يعني هذا لموقف مصر بالمنطقة؟”. و”واحد من مكونات مركز الجذب المصري هو أنها المنسق بين إسرائيل والعالم العربي. وقد انتقل المركز الآن إلى دول الخليج. وتخسر مصر رصيدا آخر في خصوصيتها”.







كشف تحقيق “ما خفي أعظم” الذي تبثه قناة الجزيرة، معلومات حصرية، عن خفايا مناورات عدد من الدول والقوى الإقليمية، وعلى رأسها مصر، والإمارات، والولايات المتحدة، بالتعاون مع إسرائيل، لنزع سلاح المقاومة الفلسطينية.

وتحت عنوان: “الصفقة والسلاح”، نقل المذيع الفلسطيني تامر المسحال، حقائق يكشف عن بعضها لأول مرة، عن خفايا محاولات نزع سلاح المقاومة في غزة، والتي كانت من أبرز بنود صفقة القرن التي أعلنها دونالد ترامب الرئيس الأمريكي.

وبحسب الشهادات التي نقلها البرنامج، سعت عدد من الأطراف من خلال التحالف الجديد المتشكل في المنطقة (يقصد بها تطبيع دول عربية علاقاتها مع إسرائيل)، استهداف، ومحاصرة القطاع والمقامة، من أجل نزع سلاحها.

وتحدث إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحماس، عن الضغوط الممارسة ضد الحركة، وسعي عدد من القوى لتفكيك عناصر قوتها.

وكشف عن رفض حماس، الحديث أو الحوار حول الثوابت التي تتمسك بها الحركة، تحديداً ما تعلق منها بسلاح المقاومة. ونفى هنية الادعاءات التي تروجها أطراف ضد المقاومة الفلسطينية وربطها بإيران، حيث أكد أن أي دعم مشروط من أي دولة أو قوى، لن يقبل بها، لأنها تتحرك ضمن مربع القضية الفلسطينية. لكنه كشف عن استقبال فصائل المقاومة لدعم من إيران وبعض الدول، لكن من دون شروط، أو محاولة لجعلها تدور في فلكها أو تخدم أجندات أخرى، غير فلسطين.

كما تحدث رئيس المكتب السياسي لحماس، عن تنسيق وتعاون مصري مع سلطات الاحتلال لتركيع حماس وفصائل المقاومة، ويمس قواها.

وأبرز مسؤول حماس محاولات سلطات الاحتلال، بالتنسيق مع قوى إقليمية، لإعادة تغيير معادلة التحالف في المنطقة، ومن بينها إبعاد السودان عن محور المقاومة.

وشدد إسماعيل هنية، أن إسرائيل فشلت في مساعيها لخنق المقاومة، بالرغم من كل الأساليب التي استخدمتها، وبالرغم من تواطؤ عدد من القوى معها في مساعيها. وجدد التأكيد أن “حماس لا تريد حرباً، لكنها لا تخشاها”، واستطرد “أن فصائل المقاومة ستلقن العدو الإسرائيلي درساً، لو فكر أن يشن عدواناً على غزة.

وخلال مدة البرنامج، أبرز التحقيق الجهود التي تبذلها حماس والمقاومة، لتطوير قدراتها، وأسلحتها.

وكشفت قيادات من كتائب القسام، معلومات عن دعم تلقته من إيران، ووصول إمدادات من سوريا والسودان.

وتناولت الحلقة مناورات نظام عبد الفتاح السيسي الرئيس المصري، لخنق شريان المقاومة وردم الأنفاق، وإقامة منطقة عازلة بين سيناء وغزة.

ما خفي أعظم حصل على تصريحات مسؤولين إسرائيليين كشفوا أن سلطات الاحتلال توصلت لقناعة أنها لن تزيل سلاح المقاومة بنفسها، بل ستوكل المهمة لقوى أخرى.

كما اعترفوا بقوة حماس وفصائل المقاومة، وتمكنها من تطوير وتعزيز قدراتها العسكرية. وأنها تمكنت من إعادة تصنيع صواريخ متطورة من مخلفات ذخائر إسرائيلية. كما أكد مسؤولون إسرائيليون أن حماس أصبحت أقوى، من ذي قبل، بالرغم من الحصار المفروض على القطاع، والضغوط الممارسة لمنع وصول الإمدادات للكتائب.

وكشف ما خفي أعظم، حقائق نقلها من تسريبات بريد يوسف العتيبة السفير الإماراتي في واشنطن، حول التعاون بين أبوظبي وتل أبيب وتنسيق الجهود خدمة لأجنداتهما.

كما كشف معلومات عن خفايا إنشاء قاعدة برنيس المصرية على البحر الأحمر وبتمويل إماراتي وتنسيق مع الجانب الإسرائيلي قطع خطوط إمداد الدعم لغزة






وصل وزير الخارجية البحريني عبداللطيف بن راشد الزياني إلى واشنطن للمشاركة في مراسم التوقيع على معاهدة السلام بين دولة الإمارات وإسرائيل والتوقيع على إعلان الاتفاق على تطبيع العلاقات بين البحرين وإسرائيل.

وذكرت وكالة أنباء البحرين اليوم الاثنين، أن سفير مملكة البحرين لدى واشنطن الشيخ عبدالله بن راشد آل خليفة كان في استقبال الوزير الزياني والوفد المرافق له.

وتجرى مراسم التوقيع في البيت الأبيض غدا الثلاثاء بحضور الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وعبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي في دولة الإمارات، وبنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الاسرائيلي، وكبار المسؤولين في الحكومة الأمريكية.

وأعلن الرئيس ترامب يوم الجمعة الماضي توصل البحرين وإسرائيل إلى اتفاق يسري بموجبه تطبيع العلاقات بينهما، لتصبح المنامة ثاني عاصمة خليجية تقيم علاقات سياسية مع “تل أبيب” في الآونة الأخيرة، بعد الإمارات.







قال مصدر عسكري لبناني اليوم إن أربعة جنود لبنانيين لقوا حتفهم الليلة الماضية عندما داهموا منزلا في شمال لبنان للقبض على متشدد مطلوب فيما يتعلق بواقعة قتل بالرصاص الشهر الماضي.
وأضاف المصدر إن المتشدد قُتل في الساعات التي أعقبت مداهمة المنزل أثناء محاولته الهرب.
وعرف المصدر المتشدد بأنه خالد التلاوي ووصفه بأنه عضو سابق في تنظيم "داعش" وقائد خلية مسؤولة عن مقتل ثلاثة أشخاص في قرية كفتون بشمال لبنان الشهر الماضي.
وقال الجيش في بيان إن دورية من مخابرات الجيش اللبناني هوجمت بالنيران وقنبلة يدوية لدى مداهمتها المنزل الواقع قرب مدينة طرابلس في منطقة جبل البداوي-المنية.
وكان الجيش قد قال إن ثلاثة عسكريين لبنانيين قُتلوا وأصيب عسكري آخر بجروح خطيرة. وقال المصدر إن الجندي الرابع توفي في وقت لاحق متأثرا بجروحه.








قرر سفير الولايات المتحدة لدى الصين "تيري برانستاد" التنحي عن منصبه بعدما أمضى أكثر من ثلاث سنوات في بكين، وفقًا لما ذكرته "سي إن إن" عن مصدر على دراية بالأمر.

وأشار المصدر إلى "برانستاد" من المتوقع أن يغادر بكين قبل الانتخابات الرئاسية الأمريكية المقررة في نوفمبر.

ووجه وزير الخارجية الأمريكي "مايك بومبيو" الشكر في تغريدة على "تويتر" الإثنين إلى "برانستاد" على خدمته للشعب الأمريكي كسفير للبلاد.

ويأتي ذلك القرار في ظل تصاعد التوترات بين أكبر اقتصادين في العالم، إذ أعلنت بكين الجمعة أنها ستفرض قيودًا على كبار الدبلوماسيين والموظفين الأمريكيين داخل الصين بعدما اتخذت واشنطن إجراءً مماثلاً في الثالث من سبتمبر يستهدف الدبلوماسيين الصينيين.









قالت منظمة الصحة العالمية إن الشهرين المقبلين سيكونان "أقسى" مع ارتفاع عدد الوفيات اليومية بكوفيد-19.

وذكر مدير المنظمة في أوروبا هانز كلوغ إن الشهرين القادمين سيكونان أصعب من حيث عدد الوفيات بفيروس كورونا.








انتخب الحزب الحاكم في اليابان يوشيهيدا سوغا رئيسا له خلفا لشينزو آبي.






يعتزم الملياردير مايكل بلومبرغ، الذي أنفق مليار دولار على محاولته الفوز بترشيح الحزب الديمقراطي لانتخابات الرئاسة للعام الجاري 2020 قبل انسحابه، ضخ مئة مليون دولار لمساعدة حملة المرشح الديمقراطي جو بايدن ضد الرئيس الجمهوري دونالد ترامب في ولاية فلوريدا المهمة، والتي تعد إحدى الولايات غير المحسومة في السباق.
ويأتي القرار في وقت تبخر فيه بشكل كبير التفوق المالي الأولي لترامب على المرشح بايدن في وقت سابق من العام الجاري بعد إنفاق كبير على الحملة الانتخابية وقفزة في جمع التبرعات للمرشح الديمقراطي.
وكان بايدن قد شغل منصب نائب الرئيس في إدارة الرئيس السابق باراك أوباما.
وفلوريدا واحدة من الجوائز الكبرى في يوم الانتخابات وهي أيضا الأكثر تكلفة في مواقع المنافسة خلال الحملة الانتخابية.




arrow_red_small 9 10 11 12 13 14 15 arrow_red_smallright