top-city logo
top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar Newspapers menu-bar Hadith menu-bar top-home
هيمنة التكنولوجيا على المعنى تصبح أمرا واقعا
الحديث عن المستقبل أو الحاضر المتشكل أخيرا أو الغائب عن الإدراك مغامرة في ظل تسارع وتيرة التطورات التكنولوجية والتقنية، وما تشكله من تحديات للإنسان سواء فيما يتعلق بالصناعات الإلكترونية أو نظم الذكاء الاصطناعي أو إنترنت الأشياء أو الروبوتات الإدراكية. وهذا الكتاب "من الهرميّة إلى الشبكيّة وجهة الدول والمجتمعات في عصر اقتصاد المعرفة" للباحث في مركز الدراسات الاستراتيجية في الجامعة الأردنية د.إبراهيم ...
معرض غير مسبوق حول علاقة بيكاسو بالموسيقى
رغم إعلان بيكاسو في تصريح منسوب له أنه لم يكن يحب الموسيقى، يكشف معرض غير مسبوق في باريس شغفا كبيرا بالأنغام الشعبية لدى الرسام الإسباني الشهير وميلا لاستكشاف الآلات بدقة، كما يضيء خصوصا على موهبة حقيقية في ابتداع موسيقى صورية. لم يكن بيكاسو "شغوفا بالموسيقى ولم يكن في وسعه قراءة توليفة موسيقية وهو لم يكن بحاجة إلى الموسيقى للعمل، كما الحال مع شاغال" أو ماتيس، بحسب ما تقول سيسيل غودفروا القيّمة على معرض ...
الغريب الذي نسي ظله .. غياب يجدد حضوره
مجموعةُ الشَّاعرِ أوس حسن "الغريبُ الذي نَسِي ظلَهُ" واحدةٌ من المجموعات التي اشتغلتْ على بنيةِ الحضور والغياب، فقد تكونتْ من ثمانِي عشرة قصيدة، استهلت بقصيدةِ "أسئلة من رماد"، وهي قصيدةُ أسئلةٍ منذ مستهلها حتى خاتمتِها. وقوامُ هذه الاسئلةِ يقومُ على الحضورِ والغيابِ، بوصفهما فعلا حياتيًّا، قد يحدث فيها، ولكنَّهما ليسا متضادين، كما يتجلَّى ذلك في المعنى الذي تحيلُ عليه المُعجماتُ العربيّةُ، وهو ...
التأثير المدهش للقراءة بصوت عال
يؤثر معظم البالغين الانزواء في عالمهم الهادئ والخاص داخل رؤوسهم أثناء القراءة، ولكننا بذلك قد نكون ضيعنا على أنفسنا بعض الفوائد بالغة الأهمية. كانت القراءة في معظم العصور الخالية تعد من الأنشطة الصاخبة نسبيا. وكان يشار عادة للقراءة في الألواح الطينية التي كتبت في بلاد ما بين النهرين وسوريا قبل نحو 4000 سنة، بمفردتين تعنيان حرفيا "يصيح" أو "ينصت". وقد ورد في أحد الخطابات التي تعود إلى تلك الحقبة: "أرسل لك هذه ...
حكاية العالم الجاسوس الذي نقل أسرار القنبلة الذرية من الغرب إلى الشرق
في مثل هذا الوقت من سبتمبر/أيلول عام 1949 أعلن الرئيس الأمريكي هاري ترومان في بيان مقتضب للشعب الأمريكي أن السوفييت فجروا قنبلتهم النووية الأولى، مشيرا إلى أن واشنطن لديها الدليل على إقدام السوفييت على ذلك قبل أسابيع. ففي 3 سبتمبر/أيلول عام 1949 رصد العلماء الأمريكيون نشاطا إشعاعيا من داخل الاتحاد السوفيتي لا يمكن أن يكون ناجما إلا عن تجربة نووية، ولدى إبلاغ ترومان بالأمر لم يصدق وطلب من مستشاريه العلميين ...
4 روايات هي الأولى لمؤلفيها بين الست المتنافسة على جائزة بوكر
أعلن منظّمو جائزة "بوكر" الأدبية المهمة أن من بين الكتب الستة التي اختيرت للمرحلة النهائية من المنافسة أربع روايات هي باكورة نتاج مؤلفيها، تتناول مواضيع عدّة كالتغيّر المناخي والعنصرية والعلاقات العائلية. وتضمّ اللائحة النهائية كتاب "ذيس مورنبل بادي" ("هذا الجسد المحزن") للكاتب تسيتسي دانغاريمبغا من زيمبابوي، وهو الجزء الثالث من ثلاثية تتناول قصة شابة من زيمبابوي تعاني الفقر. أما الكتّأب الأربعة ...



انطلاقا من الفترة النبويّة باعتبارها الفترة المرجعيّة التي تأسّست فيها ثنائيّة الكفر والإيمان، يتتبع الباحث التونسي د.عمار بنحمودة مفهوم التكفير في مفاصله التّاريخية الكبرى بعد وفاة الرّسول (صلى الله عليه وسلم) ردّة وفتنة وصولاً إلى تدوين التّكفير في كتب الفرق والرّدود على الملحدين والكافرين، ونشأة علم الكلام وظهور الفرق. حيث كانت كتب الفرق مدوّنة خصبة لفهم ظاهرة التكفير وتحديد آلياتها. وتوقف في كتابه "التكفير في الخطاب الإسلامي القديم" عند التحولات الكبرى التي شهدها مفهوم التكفير.

وأوضح بنحمودة في كتابه الصادر عن مؤسسة مؤمنون بلا حدود أن هناك مراحل كبرى، تبدأ أولاها بتأسيس الخطاب التكفيري، وهي التي ارتبطت بمرحلة نزول الوحي، وتأثّر فيها الخطاب التكفيري بصراعات النبيّ (صلى الله عليه وسلم) وجماعته مع أعدائه وخصومه؛ إذ كان الخطاب التكفيريّ يتوتّر كلّما توتّرت العلاقات السياسيّة والعقديّة مع الجماعات الدينيّة الأخرى في مكّة أو المدينة أو في سائر القبائل. وكان توتّر هذا الخطاب يتراجع كلّما شهدت تلك العلاقات أحلافاً دينيّة وسياسيّة.

أمّا المرحلة الثانية فقد وسمت بالصراع السياسيّ على الشرعيّة، وهي المرحلة التي وظّف فيها الخصوم السياسيّون التكفير سلاحاً لاحتكار الشرعيّة، وحاولوا سلبها من خصومهم. وقد شهدت هذه الفترة عنفاً رمزيّاً قام على قانون المحاكاة، وتحوّل في كثير من فصوله إلى عنف مادّي وحروب استنزاف باسم التكفير بين المسلمين أنفسهم.

وانتهت هذه الفترة باحتكار الخوارج التّكفير وتقنينه، وهو ما جعلهم يُتّهمُون بالغلوّ، ويدانون بسوء توظيف التّكفير. أمّا المرحلة الأخيرة فقد تميّزت بتقنين التّكفير في إطار علم الكلام، وشهدت نمطين من أنماط الخطاب التّكفيريّ: الأوّل تمثّل في ظهور كتب الفرق التي اعتمد أصحابها التّكفير وسيلة للفرز العقديّ وانتقاء عقائد الفرقة النّاجية من خلال تكفير عقائد الفرق الأخرى المنافسة على الشرعيّة الدينيّة.

وقد اعتمد التّكفير على بناء هرميّ ذي طابع سلطويّ، ارتبط بنسق مترابط العناصر تكاملت فيه مساعي اللغويين إلى تقنين اللّغة، مع إجماع الفقهاء على قواعد مشتركة للطّقوس والشّعائر والاعتقادات، ونمط محدّد للفصاحة؛ فحركة التدوين أثّرت في ظاهرة التّكفير، ورسمت قوانين الإيمان الصّحيح، وأبعدت من دوائرها كلّ تأويل تراه فاسداً ومارقاً.
وقال "في الطور الثاني، اتّسمت ظاهرة التّكفير بإدانة فرديّة تقوم على محاسبة عقديّة للمارقين من الملّة، والواقعين في شرّ التّأويل الفاسد. وقد كانت التّهمة الرئيسة الموجّهة إلى هؤلاء الخصوم هي الإلحاد؛ وهو مفهوم مركزيّ يقوم على ظاهرة التّكفير باعتبارها تستعيد ذهنيّاً مفهوم الخلع والطرد والإبعاد في الفترة التي سبقت ظهور الإسلام؛ فالمدان بالإلحاد خليع وطريد، عقائده فاسدة، ومصيره الموت والعذاب.

وأكد بنحمودة أنّ التّكفير ظاهرة تاريخيّة اعتمدها أصحابها لفرض سلطتهم الرمزيّة على الآخرين، موظّفين قوّة المقدّس الذي مكّنهم من أن يجعلوا لآرائهم رافداً سماويّاً وحكماً إلهيّاً لا اعتراض عليه. ولذلك، كان التّكفير سلطة رمزيّة من أجل فرض الشرعيّة؛ وهو خطاب يعتمد آليّات إيديولوجيّة للفرز والتّصنيف، قد يقوّي السّلطتين الديّنيّة والسياسيّة، ولكنّه يمكن أن يتحوّل إلى آليّة تفكيك وتفريق؛ إذ إنّ الأطراف المتنازعة على الشرعيّة يمكن أن توظّف التّكفير لتستأثر بالمقدّس وتحتكر خيراته العقديّة، لتقصي المختلفين عنها، وإن كان ذلك على أساس تبريرات دينيّة لخلافات سياسيّة. والفرقة التي تَعدّ نفسها ناجية تقوم باحتكار الشرعيّة الدينيّة والتّأويل الرّسميّ للنّصوص الدّينيّة، وتتّهم سائر الفرق الأخرى بالكفر والإلحاد.

ورأى إنّ أهمية ظاهرة التّكفير تكمن في قابليّة هذا المفهوم للتأثير في المجالين الدّيني والسياسيّ، وقابليّة المزج بين العالم الدنيويّ والعالم المقدّس؛ فمتخيّل الذّات الإلهيّة يجعل كلّ التصوّرات الأخرى إلحاداً وكفراً. وتغيير قواعد العلاقة بين العالمين الدنيويّ والمقدّس من بناء سلطويّ يتّخذ شكل الهرم إلى علاقات مباشرة خرق لميثاق القداسة، ووقوع في دوائر الكفر والإلحاد. وهذا المنطق لا يحرم الفرق الأخرى من حقّها في التّأويل المختلف فحسب، وإنّما يحرمها أيضاً من حقّ المشاركة السياسيّة.

ومثلما هيمن موقف رسميّ جعل الخلافة في قريش، فرضت لغة قريش في المصحف الرسميّ الذي تبنّاه الخليفة عثمان بن عفان ليقصي اللهجات الأخرى من القراءات الرسميّة للقرآن، ويقضيَ على حقّ القبائل الأخرى في الانتماء اللّساني وقداسة اللّغة القرآنيّة. فضلاً عن ذلك، صار فريق من المتشبّثين بالمنظومة الرسميّة للعقيدة الإسلاميّة يفرضون لوناً واحداً من الإيمان يختزل تصوّر فرقة للذات الإلهيّة والخطاب القرآنيّ، ويضع الباقين في خانات الكفر. والتّكفير يقيم حساباً دنيويّاً قبل حساب الآخرة كما يتصوّره المؤمنون بالعقيدة الإسلاميّة؛ وهو لا يكتفي بالأحكام التي تدين الجماعات والأفراد بالكفر والإلحاد، وإنّما يشرّع لاستعمال العنف معها بقتلها وصلبها. ولذلك، ينتظم التّكفير في حلقة ثلاثيّة محورها السّلطة وأضلاعها الكفر والشرعيّة والعنف.

ولفت بنحمودة إنّ "التكفير يعبّر عن الثنائيّة الدينيّة المعروفة بالإيمان والكفر. وإذا كان قد وظّف في مرحلة أولى في الصّراع السياسيّ على منصب الخلافة، فإنّه قد تحوّل إلى مقولة في علم الكلام مكّنت الفرق المتنازعة من وسيلة للدّفاع عن شرعيّتها فضلاً عن أنّها منحت المفكّرين سلطة علميّة للردّ على خصومهم.

وقال "حاول علماء الكلام، على مدى العصور، في مختلف المذاهب والفرق الإسلاميّة، أن يؤسّسوا إلزاميّة أحكامهم التكفيريّة وتحويلها إلى قانون يضمن آليّات فرز عقديّ تفصل بين المؤمنين والكافرين، أو ما عبّروا عنه بثنائيّة النّجاة والهلاك، ونجحوا في ذلك لأنّهم أوهموا مخاطبيهم بأنّ أحكامهم التكفيريّة إلهيّة المصدر، فقدّموا تصوّراً للذّات الإلهيّة وللقرآن والنبوّة، وضبطوا شروطاً محدّدة لضمان الانتماء إلى الفرقة النّاجية. وقد كان حديث الفرقة النّاجية الإطار النّظريّ العامّ الذي أسّسوا عليه كتبهم وفصلهم الدّيني بين الكافرين والمؤمنين. وقد أدّى تسييج ضوابط الفرقة النّاجية وربط مخالفتها بالتّكفير إلى إقصاء تلك الأحكام من الواقع وإضفاء قداسة عليها حجبت خلفيّاتها السياسيّة وحوّلت الخلاف على الإمامة إلى خلاف أشمل تبحث فيه كلّ فرقة عن اكتساب شرعيّتها على حساب الفرق الأخرى. ولذلك شهدت أحكام التّكفير اختلافاً بين الفرق.


وأوضح أن التكفير بدأ قيمة دينيّة أسّسها الخطاب القرآنيّ. وما اتّهام الخوارج بأنّهم مبتدعو التكفير إلا نتيجة أحكام ولّدها الصّراع الذي خاضته الفرق فيما بينها من أجل نيل شرعيّتها. ولكنّ الطّابع الدّيني للمفهوم لم يمنع من تفاعله مع الواقع. فقد كان غير ثابت وتأثّر بالوضعيّات التي مرّت بها الدّعوة النبويّة.

فالتّكفير يجد مبرّراته في قوّة المسلمين وقدرتهم على غلبة الجماعات التي لا تنضبط إلى قوانينهم الدّينيّة. ولكنّه يصير ضعيفاً كلّما افتقدت الدّعوة القوّة الحربيّة القادرة على تحويل التكفير إلى آليّة لتبرير الحرب والسّلب والتهجير.

ويفضي القول بتحوّل مفهوم التكفير إلى كونه مفهوماً منفتحاً، بمعنى أنّ أحكامه ليست نهائيّة؛ فالكافر يمكن أن يتحوّل إلى مؤمن والعكس صحيح. وعلى الرغم من وثوقيّة الأحكام التي يقوم عليها، فإنّه متغيّر بحسب الحقب التاريخيّة والجماعات التي وظّفته في حربها من أجل اكتساب الشرعيّة.

ورأى بنحمودة أن التّكفير كان منذ الفترة النبويّة وسيلةَ صراع على السلطة، وآليّةً لاكتساب شرعيّة الحرب، ومبرّراً قانونيّاً للقصاص من الفئات الأخرى. فليس ثمّة في التّاريخ الإسلاميّ مسوّغ للحرب عند المسلمين أكبر قيمة من الكفر؛ ولذلك ارتبط بالجهاد. وقد أسّس هذا المفهوم ثنائيّات أساسها النظريّ قائم على التّكفير؛ فهو يقسّم البشر إلى مؤمنين يقاتلون في حرب شرعيّة مآل أصحابها الجنّة، وكافرين حربهم فاقدة للشرعيّة ومآلهم الجحيم. ويقسّم الأرض إلى دار إسلام ودار كفر. ولذلك قتلُ الكافر حلال، وقتل المؤمن حرام، وفق هذا المسار؛ وهو منطق دينيّ له انعكاسات سياسيّة؛ لأنّه يهب الشرعيّة لفريق من النّاس ويسلبها من الفريق الذي يواجهه.


وأضاف "هيّأ النبيّ أرضيّة تشريعيّة وخطاباً مشرعناً للتّكفير، انطلاقاً من البنية الثنائيّة التي واجه بها أعداءه من كفّار قريش واليهود والمرتدّين. ولهذا، اندلعت حروب الردّة بعد موت النبيّ بشكل أكبر ممّا كانت عليه في حياته، وعُدَّ المرتدّون كفّاراً على الرغم من تباين أسباب ردّتهم.

وكانت الحرب مبرّرة بذلك التّصنيف الثنائيّ الذي انقسم فيه الناس إلى كفّار ومؤمنين. والحال أنّ وراء تلك الثّنائيّة ثنائيّات أخرى قد تخفي الوجه الديني للتكفير لعلّ من أهمّها الثنائيّة السّلطويّة التي تجعل من المؤمن منضبطاً لسلطة الخليفة الأوّل أبي بكر الصدّيق، وتصنّف المارقين من سلطته والرّافضين للقوانين التي تقوم عليها دولته، كافرين يباح قتالهم وتُستباح دماؤهم.

وأشار بنحمودة إلى أنّ "التّكفير كان آليّة سلطويّة ناجعة لتبرير الحرب وإضفاء طابع القداسة عليها. وهو الذي ساهم في الحفاظ على الكيان السياسيّ الناشئ وحمايته من الارتداد إلى وضعيّة التفرّق القبليّ. إلّا أنّ اتّخاذ التّكفير مبرّراً للحرب قد كان سبباً مباشراً في نشأة المركزيّة القرشيّة التي جعلت من القرار السياسيّ في يد القبيلة الأقوى. وهو ما سيجعل من إخماد حركة الردّة مجرّد فصل من فصول الصّراع على السلطة، تتجدّد جولاته في الفتنة التي كشفت أنّ أزمة المركزيّة القرشيّة ستظلّ سبباً رئيساً في اندلاع حرب يسعى فيها كلّ طرف إلى إثبات شرعيّته السياسيّة والدّينيّة.

وأوضح أن السّقيفة كانت نواة الخلاف بين رموز السّلطة الإسلاميّة؛ وهي التي ستحوّل التكفير من آليّة قوّة وتجميع لشتات القبائل المتفرّقة حول محور دينيّ أساسه الإيمان والانضباط السياسيّ للقوانين الإسلاميّة، إلى آليّة تفرّق شمل المسلمين، وتهب كلّ فريق منهم سلاحاً دينيّاً يحتكر به مفهوم الإيمان ويسلبه من الفرق الأخرى. وتُعدّ الفتنة ذروة التّوظيف السياسيّ للتّكفير؛ فأثناءها تحوّل الدّفاع الجماعيّ عن الدّولة الإسلاميّة إلى حرب يخوضها المسلمون فيما بينهم ليثبت كلّ فريق شرعيّته الدّينيّة والسياسيّة. وقد أكّدت فصول الخلاف منذ بداية حركة الاحتجاج على عثمان أنّ المبرّر الأساسيّ للحرب كان التّكفير.

وتابع أنّ "التكفير كان مجرّد غطاء شرعي قد يحجب كثيراً من الأسباب الموضوعيّة التي قد تتّخذ سياسيّاً أو اقتصاديّاً واجتماعيّاً؛ فأسباب مقتل عثمان مثلما عرضناها تعود إلى سياسته التي لم ترضِ كثيراً من المحكومين. وتكفير معاوية كان نتيجة نزاعه السياسيّ ضدّ شرعيّة الخلافة في عهد عليّ. أمّا تكفير عليّ بن أبي طالب فقد كان نتيجة قبوله بالتحكيم وعدم توافقه مع الخوارج. إنّ ما نعنيه بالتّنسيب هو ضرورة مراجعة مفهوم التكفير؛ فهل هو مفهوم ثابت يقوم دوماً على ثنائيّة المؤمن والكافر؟ وهل ما كان يُعدُّ كفراً في عهد النبيّ هو ذاته الكفر في عهد الصّحابة وكتب الفرق؟

ورأى بنحمودة أنّ الطّابع النخبويّ للتّكفير لم يمنع وجود صلات بين البنية التي قام عليها الخطاب التّكفيريّ في إطار علم الكلام وسائر أنواع الخطاب مثل خطاب السّائس أو المؤرّخ أو الفقيه. فمثلما سعت المنظومة الفقهيّة إلى إيجاد فصل عقديّ بين الحرام والحلال والمندوب والمكروه، موظّفة مفهوم الإجماع، من أجل الدّفاع عن عقائد الفرقة النّاجية وتحديد ملامح المؤمن عقيدة وسلوكاً، فإنّ التكفير قد حقّق الوظيفة نفسها، ولكن عبر مسالك مختلفة، وهي سبل النّظر العقليّ والتجريد النظريّ من أجل الدّفاع عن عقائد الفرقة الناجية وإقصاء سائر التّأويلات المارقة من التّأويل الرسميّ.

وأكد أن الخطاب التكفيريّ يحقّق شرعيّة الانتماء السلطويّ ويفتح أبواب العلاقة بين المنظومة العقديّة المؤمنة والسّلطة الحاكمة؛ فعلماء الكلام هم جنود الخلافة وحماة عقائدها، وإنْ لم تكن مقاصدهم متوافقة دوماً مع صاحب السّلطة. وجلّ المدافعين عن الفرقة النّاجية وعقائدها هم ممّن تربطهم علاقات حسنة مع أصحاب السّلطة، وكثير منهم مقرّبون من البلاط. وفي المقابل المتّهمون بالكفر هم أعداء الدّولة، وكثيراً ما تتحوّل أحكام التّكفير إلى عنف شرعيّ ينفّذ باسم الشّرعيّة الدينيّة؛ فخصوم علماء الكلام هم خصوم الدّولة. والعنف الرّمزي يمكن أن يتحوّل بفعل الإرادة السّلطويّة للحاكم إلى عنف ماديّ وشرعيّ. وهو ما يفسّر انقلاب موازين القوى التكفيريّة بانقلاب الموازين السياسيّة.

محمد الحمامصي









قدم الكاتب أسامة الألفي في كتابه "مبدعون في لوحات أدبية" رؤى وتراجم حول مجموعة من أعلام الفكر والثقافة والأدب في الوطن العربي خلال القرن العشرين. ويقدم الكتاب منهجيته من خلال تحريره لمفهوم "المجد الحقيقي" قائلًا ص 269: "المجد لحقيقي هو الذي لا يسعى صاحبه إليه، ولا يبحث عنه، وإنما يفيض عطاء ويعمل بلا كلل دون انتظار جزاءً ولا شكورًا، فالرجال العظماء يسطرون مجد تاريخهم بما قدموه وقيمة المرء لا تكمن فيما يبلغه، ولكن فيما يروم بلوغه"، فالمعيار الحاكم لاختيار شخصيات الكتاب ينطلق من قيمتها الفكرية، وعمق تأثيرها الثقافي في المجتمع المحيط بها.
ومن ميزات الكتاب الثقافي المهم هو جدته وطرافته، حيث احتوى تدفقًا معرفيًا، ونظرات في المؤثرات البيئية المحيطة بالشخصية المختارة، وطرح نقدي في التفسير والربط بين الشخصية ومنجزها الفكري والإبداعي، وبينها وبين غيرها من الشخصيات والأفكار والأجواء المعاصرة.

ويكفي أن نعرف بعض الشخصيات المقدمة في الكتاب المقدم مثل الرافعي ويوسف السباعي وفؤاد حداد وعبدالحميد الديب وعبدالرحمن الشرقاوي ود. غازي القصيبى، وغيرهم.

وساهمت مزايا الكتاب مجتمعة في تحقيق متعة القارئ، ولا أجد مثل وصف د. عبدالحميد إبراهيم، في مقدمته التي أجرى فيها حوارًا راقيًا حول بعض أفكار ومزايا الكتاب، عندمت تحدث حول "البحث الإبداعي" بقوله ص 10 (بتصرف كبير): "لا يقدم – المؤلف أسامة الألفي - المعلومات بطريقة أكاديمية عقلية جافة بل بحثا إبداعيا ينتقل فيه القارئ من الذكريات إلى الاستشهادات إلى الأسلوب الرائق فلا يشعر القارئ بالكلل والملالة".

ونقطف من الكتاب المهم بعض القطوف الدالة، وتفاعل ذائقتي معها كقارئ وجد وجبة ثقافية فكرية مغذية ومشبعة للفكر.
الفطرة والسلوك المكتسب – صراع طويل:

حضرت مرة مناقشة بين مجموعة الأصدقاء حول طبيعة الشخص أو ما جبل عليه، وهل يمكن له أن يغير من طباعه من خلال السلوك المكتسب؟ وقد انحاز بعض الحضور لرأي أن الطبيعة تغلب دائما السلوك المكتسب، وأن الإنسان لا يتغير حقيقة بل تظل طباعه الأصيلة كامنة كمون النار في الجمرات فما أن تهب ظروف مواتية لها حتى تشتعل ثانية.

ورفضت ضمن الفريق الآخر هذا المنطق إذ انه ينقض ثوابت فهمتها من شرعنا الحنيف تدور حول المسئولية الفردية، وأن الإنسان لا بد له أن يوزن عمله له وعليه، وبالتالي فأدوات التغيير متاحه له، والسلوك المكتسب يجب أن يفوز في النهاية، ولا يكون هذا إلا للسائرين في طريق التغيير والمصرين على السير، وليس لمن يترك نفسه يهوى حتى يكون قلبه فحمة سوداء لا موضع فيها لبقعة بيضاء، فلا يجدي فيه التغيير أو السلوك المكتسب، ولعلنا بذلك عند هذا الموضع من التحليل التقينا مع الفريق الآخر، إذ أن عصرنا غالبًا لا يتيح إلا سبل الانهيار وذرائع الفساد، وهو نفس الموضع في ميدان الأدب، فقدم لنا الكتاب العقاد ص 44 (بتصرف): "وهو يكتب مطولته الشعرية (ترجمة شيطان)، يتحدث فيها عن توبة الشيطان، لكنه لم يتب قط بل كانت تلك طبيعته المراوغة، فهو يرى أن الخير أهون من أن يستحق منه العناية بإزالته، أو رصد المكائد له، لكنه ما يلبث أن يعود لطبيعته، لقد أراد العقاد أن يقول إنه من المحال أن يتغلب المكتسب على الفطرة وهي رؤية صورها أيضا في روايته سارة".
الرافعي والنثر الفني:

ويشير المؤلف تحت عنوان "الرافعي .. أستاذ اللغة الشاعرة"، إلى جانب مهم من عطاء الأديب الرافعى، ويرى منجزه في هذه الناحية إيجابيًا وراقيًا، بل وربط بينه وبين الشكل المعاصر "قصيدة النثر" الذي دارت حوله – ولا تزال - وجهات نظر متباينه، يقول ص 51 (بتصرف): "كتب الرافعي لونا مميزا من النثر الفني، إذ كان بصوره وتعبيراته وأخيلته يسطر لونا من النثر الشعري هو أقرب إلي ما نسميه اليوم بـ (قصيدة النثر)، ويبدو لي أن من كتبوا هذه القصيدة تأثروا يأسلوب الرافعي بشكل أو بآخر فهو يعتمد في أسلوبه على التصوير من خلال صور بلاغية منحوتة ثرية بالمعاني عامرة بالاحاسيس مع وجود حوار عميق".

السيرة الذاتية بين الفن والتاريخ:

ثم يقدم المؤلف فكرة "السيرة الذاتية" وإنتمائها في الأساس إلى الفن، وينتقي مقولة مهمة لعملاق الأدب والفلسفة والتاريخ علي أدهم، يقول ص 57 (بتصرف): "يصفها الناقد علي أدهم بانها ملتقى الحق الفني والحق التاريخي، لكنها فن في الإساس قبل أن تكون علما رغم انبثاقها من رحم التاريخ، حيث إن كاتبها له الحق في انتزاع أو تقديم ما يشاء من تفاصيل حياته، فليست السيرة صورة طبق الأصل من الحياة". والجمال الأدبي استشعرته يدور حول هذا المدار الموفق، في ساعات من المتعة مع مطالعتي لبعض السير الذاتية، مثل: "الحمد لله هذه حياتي" للإمام عبدالحليم محمود، و"حياتى فى حكايتي" للإمام حسن الشافعى.


تقييم المبدع بين الأجيال:

ويشير الكتاب لفكرة التقويم الحقيقي للنصوص الأدبية، من خلال مسار الزمن، وتعاقب الأجيال، ويوجزها بقوله ص 77: "تذهب مقولة نقدية إلى أن أعمال المبدع لا تقوم تقويما حقيقا إلا بعد سنوات طويلة من رحيله وغياب أبناء الجيل الذي عاصروه ليأتي جيل آخر يتعرف عليه من خلال إنتاجه ونتاجه فقط بعيدا عن أي مؤثرات عاطفية أو شخصية، قد تطبع أو تحكم آراء الذين عاصروه وأحبوه أو اختلفوا معه"، وهو تبرير منطقي يؤدي إلى التجرد في الرؤية والحكم، بالتالي تقدم الزمن قد يؤدي إلى موضوعية النقد بشكل أوفق.

هل النقد يكتب شهادة ميلاد الأعمال الأدبية؟

ثم ينطلق الكتاب لسؤال نقدي آخر مهم، ولافت للتأمل، ويطرحه للتفكير وتداول وجهات النظر، عن قيمة النقد الأدبي في تقدير الأعمال الأدبية، يقول ص 79 عن باكثير، بمقولة الكاتب أنيس منصور عن أصالة الفنان: "الأعمال الإبداعية تتحدث عن نفسها، وليست بحاجة إلى ناقد او نقاد كي يكتبوا لها شهادة الميلاد، وإنما الفن العظيم الصادق هو الذي يؤكد وجوده، ولا تنتهى بصمت ناقد أو نقاد".

وأعتقد أن هذا المفهوم المقدم يميل لما قيل عنه "موت الناقد" في عصر الوسائط الحديثة، حيث تحول المبدع لناشر، والقارئ إلى ناقد يميل للانطباعية، حيث يؤثر القراء أبلغ الأثر في توجيه مؤشرات القراءة، وبالطبع أقدر النقد الأكاديمي، وأهميته في تنقية شوائب الإبداع، وتصويبه، والتفاعل معه، وتفسيره، وتجسير المعرفة النقدية لذائقة القراء، ثم بناء خبرات الكتابة وأصول وسمات الأنواع الأدبية.

الشعر سماء بحجم ورقة الكتابة:

يقدم المؤلف مفهوم الشعر الحقيقي، من خلال تناوله شخصية الشاعر نزار قباني، وفسر قيمة الشعر عندما يتغنى به الناس، وهنا جدوى الأدب ومتعته، يقول ص 123 : 125 (بتصرف كبير): "الشعر عند نزار قيمة تعلو فهو سماء بحجم ورقة الكتابة، وقد جعل الشعر في دائرة اهتمام المتعلمين العاديين الذين لم يدخل الشعر من قبل في إطار اهتمامهم، لقد اكتشف أن اللغة العربية لغة سماعية في حروفها وألفاظها، موسيقي حالمة فاستثمر هذا الجانب ووظّفه من خلال قاموس لغوي برنين موسيقي جمالي، هي لغة تحتفي بالفصحي وتستعبن بكل ما هو عامي من أصل فصيح، فهو جمع في لغته الشعرية بين السهولة والأناقة بألفاظ حالمة موسيقية شديدة الرقة تارة وشديدة التوحش تارة أخرى. فالشعر لغة القلوب يقول الشاعر القديم:

إذا الشعر لم يهززك عند سماعه ** فليس خليقا أن يقال له شعر

القصيدة لديه ليست مجرد صورة وأخيلة وموسيقي ولكنها قبل هذا وبعده مضمون، فلا قيمة عنده لأي تعبير جميل ما لم يعبر عن مضمون واضح وفكر متميز، فوظيفة الشعر إمتاع الوجدان والرقي بالعقل والتعبير عن العصر".

جسر الكلمات:

ثم يقدم فكرة التعاطف مع النص لا مع المؤلف، ويصف معبر الإبداع، ومثلث العملية الفنية الفاعل، يقول ص 135 (بتصرف): "العبرة في جودة القصيدة لا تكمن في محتواها فقط، وإنما تكمن بالدرجة الأولى في كيفية تقديم هذا المحتوى وإيصاله إلى الآخرين، فالعملية الإبداعية – كما هو معروف – تتكون من ثلاثة عناصر مبدع ونص ومتلق، وتحليل العمل الأدبي يجب ألا يتجاهل أيا من العناصر الثلاثة فهي تكمل بعضها. إن المبدع الجيد هو الذي يتواري وراء نصه لا يريد تعاطف القارئ معه إنما يريد تعاطف القارئ مع النص أي يكون انفعاله النفسي والجمالي نابعا من ذات القارئ".

اختيار المرء وافر عقله:

ويستمر الكتاب في تقديم لقطات فكرية، وتحليل عميق، بأفكاره المحكمة، وبنائه المنهجي في التراجم بالمزج بين التحليل والمتعة والربط الثقافي، فيقدم مما أشرت به في هوامش الكتاب عن ما آراه "الوطن المقهور في رؤية الشعراء"، وما يراه المؤلف حول "الشعر تصوف" في فكر الشاعر أحمد زكي أبو شادي.

كما كان اختيار المرء وافر عقله، فقد انتقى المؤلف أطايب الإبداع، وقدمها موفورة شهية للقراء، في نسيج تحليله وعرضه، فيقدم قطوف من "قصائد قلبي" للشاعر غازي القصيبى، وغيرها من ثمار إبداع أعلام الكتاب.

خالد جودة أحمد








صدرت حديثاً عن منشورات المتوسط في إيطاليا، الرواية الأولى للكاتب السوري نبيل محمد، بعنوان "دورة أغرار". ويتزامن إصدار الرواية مع المعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء في دورته 26 والمتواصل إلى غاية 16 فبراير/شباط 2020، حيثُ تشارك منشورات المتوسط في المعرض بما يفوق 300 عنوان.

ووفقا للناشر فإن الإصدار الأدبي الأوّل لنبيل محمد، الذي اشتغلَ كثيرًا في الصحافة، يُسلِّط الضوء على فترةٍ زمنيّة تقارب الستَّة أشهرٍ قبلَ اندلاعِ الثورة ضدَّ نظامِ بشَّار الأسد، يرصدُ من خلالها الكاتبُ الرَّاهِن الحياتي في دمشق وبدايةَ تفكُّكِ ودمار أجهزةِ الدَّولة، عبر تتبُّعِ مصيرِ أفراد أسرةِ علي اللِّواء، الضَّابط الذي ينتمي لريفِ السَّاحل السُّوري، ويعيشُ هو وأبناؤه تحت ظلِّ الرُّتبِ العسكريَّة التي يحمِلُها على كتفيْه.

هناك أيضًا شوشو، ابنةُ الضابط الجميلة والغبيّة، والتي تعمل بدايةً كمحرِّرة في صحيفة يوميّة، ثم مُقدِّمة برنامج شو في فضائيّة خاصَّة يملكُها أحد المتنفِّذين في النِّظام، كما وتربطُها علاقة عاطفية بجارها الشاب الدِّمشقي الذي يخدم دورة الأغرار الإلزامية في الجيش. ثمَّ حسام، الطالبُ الجامعي، بشخصيةِ ابن الضّابط المُسطَّحة، والتي لا تعرف تماماً أهدافَها الكبرى أو الصُّغرى في الحياة. وأخيرًا سُليْمانة (أمُّ حسام) زوجةُ الضَّابط، والتي أكثر ما يربطها بزوجها هي رتبه العسكرية.


في "دورة أغرار" تتصاعد جملةُ العلاقات المُتشابكة مع شخصياتٍ أخرى، من النَّجاح المُزيّف إلى العجز ثم الانهيار، فيما تتجه حياةُ آخرين في الرواية إلى الخروج من العجز إلى رفضِ الأوضاع الاجتماعيّة والسياسيّة.

أخيراً جاءت الرواية في 328 صفحة من القطع الوسط، بسردٍ مُحكمٍ يعكسُ الاشتغالَ العميقَ للكاتب نبيل محمد، وكأنَّها ليست هذه روايته الأولى.

من الكتاب: كانت مواصفات حسام غير ثابتة في نَظَر والده، ونَظَر والدته أحياناً، فعندما انتقى فرع الأدب الإنكليزي في الجامعة كان "فلهوي، ويُحبّ اللغات والأجانب"، على الرغم من أن حسام لم يُعبِّر سابقاً عن أيّ شيء يدلّ على ذلك، وكان والده أيضاً يصفه بـ "العرصة" عندما يراه ذاهباً أو قادماً من سهرة قضاها مع أصدقائه. كان أيضاً يقول عنه "دَرِّيْسْ ومُجِدّ" عندما يراه يدرس، و"فاشل" عندما يرسب في إحدى موادّه، و"ناجح" عندما انتقل من السنة الأولى إلى الثانية في جامعته بصعوبة بالغة .. سليمانة لم تكن تهتمّ لتلك التفاصيل كثيراً، لكنها كانت تدرك حقيقة أن ابنها ما زال يتصرّف تصرّفات طُفُوليّة أحياناً، وأن شخصية أخته أقوى من شخصيته، لكنْ، لا يهمّ، فهي، في الأحوال كلها، تدرك تمام الإدراك أن وَلَدَيْها لن يواجها صعوبات مستقبلية، فوالدهما لديه الكثير من العلاقات مع مسؤولين في الدولة، ومن السهل أن يحصل الولدان على وظيفة جيّدة، إن أرادا ذلك .. وظيفة جيّدة في الدولة هي أهمّ ما يمكن أن يطمح له شابّ بنَظَر أُمّ حسام.

نبيل محمد كاتب وصحفي سوري، من مواليد 1985 في قرية قدموس، محافظة طرطوس. عمل كمحرِّر وكاتباً في عدد من المواقع والصحف العربية، يقيم في إسطنبول منذ عام 2015.








صدر حديثاً عن منشورات المتوسط في إيطاليا ودار السويدي بالإمارات العربية المتحدة، الكتاب الحائز على جائزة ابن بطوطة للترجمة لعام 2020، بعنوان: "نحو مهد العالم – رسائل من الهند"، للشاعر الإيطالي غويدو غوتْسانو، ترجمه عن الإيطالية الشاعر السوري أمارجي.

ووفقا للناشر فإن الكتاب الذي مِن الجيِّد أنَّ القارئ، بعدَ أن يُغلقَه، حسبَ توطئة المُترجم، قد يتأخَّرُ قليلاً قبل أن يصل إلى خُلاصةٍ حول مغزاه وقيمته. سوف يسمع، حينئذٍ، فيضاً من أصواتٍ واهنةٍ وثقيلةٍ تتآلفُ في انسجامٍ مُغْرٍ وحزينٍ؛ وسوف يرى غُمَارةً من بقعٍ لونيَّةٍ، بقعٍ كانت تبدو له من قبلُ وكأنَّها أُلقيَتْ عشوائيَّاً، تلتئمُ عند الحوافِّ وتشكِّل لوحةً. الألوان الابتدائيَّةُ والصَّريحةُ التي كانت تبدو لنا، طوالَ قراءتنا الكتابَ، متجاورةً، سوف تُعَدِّلها ذاكرتنا.

يُهيْمِن على لغة غوتْسانو الشِّعريَّة كآبةٌ وإحساسٌ بالموت، ولكنَّ فيها أيضًا رغبةً رومانسيَّةً في الفرح والحب لا تلبث أن تصطدم بالحقيقة اليوميَّة لمرضِه، وبيأسٍ مرير. وممّا جاء في التوطئة التي كتبها جوزِبِّهْ أنطونيو بورغيزِهْ في باريس العام 1917: "...بعد قرونٍ من تثبيت القَدَم في تربة الوطن، ومن العصبيَّة المحلِّيَّة التي لا تخلو من رائحة الثُّوم، هيَ ذي إيطاليا الجديدة والمتعطِّشة لكلِّ جديدٍ، إيطاليا اليابانيَّة قليلاً لقلقها من المستقبل، والأمريكيَّة قليلاً لازدرائها القيود التَّقليديَّة. هناك، بالفِعل، إرهاصةُ مستقبليَّةٍ في هذا السَّفر لأجل السَّفر، في هذه الرِّحلةِ المختلفةِ كلِّيَّاً عن الرِّحلات الحميمة والنَّفسيَّة للرُّومانسيِّين، في هذه الارتيادات الاستكشافيَّةِ للشَّمال والشَّرق، للعواصم الضَّبابيَّة وجبهاتِ القتال. لم تُسهم أسرابٌ من الرَّحَّالة وكِبارِ المراسلين الصَّحفيِّين، بعد عودتهم إلى ديارهم، في إدخال الويسكي والصُّودا وآلة الحلاقة الأوتوماتيكيَّة فحسب، بل أسهمَتْ أيضاً في إدخال عددٍ معيَّنٍ من الانطباعات الجديدة والأفكار المرنة التي كانت مفيدةً لتركيز انتباهنا جيِّداً على الهدف، وكذلك في إدخال عددٍ معيَّنٍ من الكلمات الفتيَّة، والصُّوَر اللَّاذعة، والمجازفات النَّحويَّة التي جعل منها الأسلوبُ التَّجريبيُّ للمدارس الشِّعريَّة الجديدة آنذاك فضاءً للعربدة، وإنْ كانت ستعطي بعض الثِّمار الجيِّدة في شِعر الغد".


أخيراً، جاء الكتاب في 208 صفحات من القطع الوسط، وقد نال عنه أمارجي جائزة ابن بطوطة في فرع الترجمة.

اسم المؤلف الكامل غويدو غوسْتافو غوتْسانو، وُلِدَ في 1883 في مدينة تورينو الإيطاليَّة، وتوفِّي فيها وله من العمر 32 عاماً فقط إثر إصابته بالسل. ارتبط اسمُه بالغُروبيَّة أو الغسقيَّة، وهي مذهب في الشِّعر الإيطالي شاع في أوائل القرن العشرين ويخلط بين السُّخرية والكآبة. تأثَّر في بداياته بشعر غابرييل دانُّونتسو، ولكنَّ اكتشافه لقصائد جوفانِّي باسكولي فيما بعد قرَّبه من مذهب الشُّعراء الباطنيِّين Intimisti الذين عُرفوا فيما بعد بالغروبيِّين. في سنة 1903، نشرَ قصائده الأولى في مجلَّة «جُمعة الكونتِسَّة» التي كانت تصدر في تورينو. وفي سنة 1907 صدرت مجموعته الشِّعريَّة الأولى "طريق اللجوء"، وقد ضمَّت 30 قصيدةً استقبلها النُّقَّاد بترحابٍ كبير. وفي 1911 أصدرَ منجزَه الشِّعريَّ الأهم "المسامَرات"، المكوَّن من ثلاثة أجزاء، والذي لقي نجاحاً منقطع النَّظير انهالت في إثره على الشَّاعر رسائل من أهم الصُّحف والمجلَّات تلتمس منه الكتابة فيها.

في 1912 قام برحلةٍ إلى الهند، حيث أقام هناك بين شباط ونيسان، ليتمخَّض عن هذه الرِّحلة كتاب "رسائل من الهند" الذي نشِر بعد سنةٍ من موتِه. في سنة 1914 نشر في مجلَّة La Stampa مقاطع من قصيدته الطَّويلة "الفراشات" التي لم يكمل إنجازها؛ وفي العام نفسِه نشرَ ستَّ حكاياتٍ جميلة في كتابٍ عنوانه "ثلاث تعويذات". في سنة 1916، سنةِ موتِه، عمل على سيناريو فيلمٍ عن القدِّيس فرنسيس الأسيزيِّ، ولكنَّ الفيلم لم يبصر النُّور.

وأمارجي هو الاسم الأدبيّ للشَّاعر والمترجم السُّوري رامي يونس. وُلدَ بمدينة اللاذقية سنة 1980. صدر له شعراً: "ن"، 2008. بِيرودجا: "النَّص- الجسد"، 2009. مِلاحاتٌ إيروسيَّة، 2011. وردةُ الحيوان، 2014. (صدرَتْ بالإيطاليَّة عن دار تزونا كونتمبورانيا، روما، 2015). بِفَمٍ مليءٍ بالبرق، (شذرات)، 2019. كما صدرت له حديثاً مجموعة شعرية جديدة عن منشورات المتوسط، بعنوان: فيلولوجيا الأزهار، 2020.

ترجمَ عن الإيطالية عدة كتب منها: الأرض الميِّتة، غابرييل دانُّونتسو، 2012. الأعمال الأدبيَّة، ليوناردو دافنشي، 2015. شجرة القنفذ والرَّسائل الجديدة، أنطونيو غرامشي، 2016. البحرُ المُحيط، ألِسَّاندرو باريكُّو، 2017. واحدٌ ولا أحد ومِائة ألف، لويجي بيراندِللو، 2017. زهرةُ القيامة: عجائب الألفيَّة الثَّالثة، إمليو سالغاري، 2018، والكتب الثلاثة الأخيرة صدرت عن منشورات المتوسط. كما ترجم كذلك: غيرةُ اللُّغات، 2019. سنةُ ألفٍ و993، جوزيه ساراماغو، 2019.







قبل ما يقرب من عام تقريبا كانت فكرة تأسيس مجلة سينمائية عراقية فكرة طرحها وسعى إليها السينمائي العراقي سعد نعمة، وفعلا تحقق الحلم وصدر العدد الأول ثم الثاني وها نحن نفرح بصدور العدد الثالث الموجود حاليا والذي يعتبر حدثا سينمائيا بحد ذاته كونه يؤثث لثقافة سينمائية واعية ونافذة جمالية أصيلة وقادرة على التطور والنضوج أكثر في حال استمرارها ووجود داعمين لها.

صدر العدد في 84 صفحة بقالب فني أنيق، هذا يعود لفريق العمل النشط (سعد نعمة طريف ــ رئيس مجلس الإدارة، عبدالعليم البناء ـ رئيس التحرير، عمار شذر ـ المدير المالي ومحمد عبدالحميد ـ المدير الفني ومجموعة متميزة من النقاد من داخل العراق وخارجه) يدعمون هذا الجهد ويرفدون المجلة بمواد سينمائية خاصة.

في مقدمة هذا العدد أشار رئيس التحرير لنقطة مهاة حيث شكر نقابة الفنانين العراقيين بطبع هذا العدد بمطبعتهم مجانا بمعنى أن هذه المجلة بدأت تثبت وجودها وهي تستحق هذا الدعم وأن يستمر، وضرورة أن تسارع وزارة الثقافة العراقية أيضا بدعمها ودعم الكثير من المبادرات الثقافية والفنية التي تقام بجهود ذاتية ولها تأثيرات على المستوى العراقي والعربي.

من أهم محتويات العدد الثالث، ملف خاص عن التظاهرات الاحتجاجية بالعراق وقراءة الأبعاد الثقافية والفنية حيث أصبحت الساعات مسارح وساحات عروض سينمائية ومساحات ثقافية وأدبية تتعزز ملامحها وتفرز نوعا ثقافيا وفنيا خاصا وهنا يأتي دور الشباب والشابات ليعلمونا وليصبحوا هم النموذج والمعلم ولهم البطولة وهم من يدفعون ثمن الحرية من دمهم وأرواحهم.

يؤكد د.صالح الصحن في مقاله "الفيلم الوثائقي الآن" أننا مع لحظات تاريخية وإنسانية غنية بالأحداث وعلى الفيلم الوثائقي أن يوثق هذه الدراما اليومية في قوالب جمالية ومعالجات تمجد بطولة الإنسان لجيل شاب يخرج عاري الصدر ضد الرصاص والقوى الوحشية.


سنجد حوارات عدة وسنتوقف مع المخرج العراقي عطية جبارة الدراجي ويتحدث عن فيلمه 90 يوما وتجربته السينمائية، كما نشر صلاح السرميني مقطفات من حوار مع سيرج افيدكيان الذي يؤكد أن الفيلم الشعري إكتشاف لجغرافيا سينمائية مختلفة، وحوار لعزة فهمي مع الممثل المصري محمد هنيدي، في زاوية نقد كتبت بشتيون عبدالله قراءة لفيلم "أمينة" للمخرج أيمن زيدان، كما كتب حميد عقبي عن فيلم "ملحمة جلجامش" للمخرج د. سعدي يونس بحري، بان صلاح شعلان خصصت موضوعا عن العنف والجنون ما بين الجوكر والأستاذ المجنون، وتناول فيصل شيباني فيلم "بابيشة" لمونيا مدور، وكتب محمد رضا عن فيلم ستموت في العشرين للمخرج أمجد أبو العلاء.

عدد من الأقلام النقدية ساهمت منها د. سالم الشدهان، نعيم عبد مهلهل، حسين السلمان، د.ليث عبدالأمير، أ.د عقيل مهدي يوسف، محمود قاسم، د. مظهر محمد صالح، جاسم عاصي وعلاء المفرجي.

نحن مدعوون لنافذة إبداعية جمالية تغوص بنا بمواضيع سينمائية تؤمن أن الجمال هو أسس الفن وتقدس إنسانية السينما، وكل ما تمناه أن تستمر مجلة "السينمائي" هذه السفينة في الإبحار وأن تصل قريبا إلى القارئ العربي بشكل منتظم وأن تستمر عمليات التطوير والنضوج.

حميد عقبي










الكاتب السردي مخيّر في أي نوع من الأنواع السردية المطروحة أمامه، ومن ضمن هذه الأنواع السردية نوع الرواية القصيرة
للوصف دور كبير ومتميز عند كتابة الرواية الطويلة، الاعتيادية، إلّا أنه في الرواية القصيرة يأخذ منحى آخر

عندما قال الجاحظ: "إن المعاني مطروحة في الطريق، يعرفها العجمي والعربي، البدوي والقروي، وإنما الشأن في إقامة الوزن وتخيّر اللفظ"، فقد كان يعرف الكتّاب كيف هو مزاجهم، وكيف يكتبون، وكيف يختارون النوع الأدبي، وفي وقته كان الشعر هو ماليء الدنيا وشاغلها، لذا قال قولته هذه.

وفي دراستنا هذه سنتناول فنا آخر غير الشعر هو فن السرد بأنواعة المتعددة والمتنوعة، ونطبق عليها مقولة الجاحظ في أن الأنواع السردية مطروحة في الطريق، والشأن هو في تخيّر واحد من هذه الأنواع السردية لنكتب فيه ما نريد أن نكتب.
الكاتب السردي مخيّر في أي نوع من الأنواع السردية المطروحة أمامه، ومن ضمن هذه الأنواع السردية نوع الرواية القصيرة.

ومن المتعارف عليه بين النقاد والدارسين عن الرواية القصيرة، أنها هي التي تغلب عليها تقنية الرواية، بلا تفاصيل دقيقة زائدة، مما يجعلها سريعة الإيقاع. وفي الوقت نفسه فيها تقنية القصة الطويلة، واشتملت على خصائصها أيضا.

وقد حدد الدكتور أبو المعاطي خيري الرمادي في كتابه "الرواية المصرية القصيرة في الربع الأخير من القرن العشرين" خصائص الرواية القصيرة (ص52 – ص55) بـ:
حجم متوسط. إستهلال ذو طبيعة خاصة. لغة مكثفة. إزدواجية الدلالة. نوعية خاصة من الأبطال. حدث مركزي واحد. وجهة نظر خاصة للواقع. وصف موجز. مكان وزمان لهما طبيعة خاصة. ملمح السخرية. إثارة الأسئلة.

وفي هذه السطور سنتحدث عن رواية "حالة شجن" للروائي أحمد رجب شلتوت، الفائزة بجائزة إحسان عبدالقدوس عام 2008، من منشورات الثقافية للنشر والتوزيع بتونس 2019. من خلال تدارس الخصائص التالية: الحجم، واللغة، والوصف، لكي لا تطيل الدراسة.

الحجم:

يحدد د. الأنباري حجم الرواية القصيرة، فيقول: هو الذي "لا يمكن النظر إليه على أنه حجم لقصة قصيرة، ولا يمكن النظر إليه على أنه حجم لرواية طويلة، وهو حجم غير محكوم بعدد معين من الكلمات، فالفن لا يخضع لمثل هذه القيود الصارمة". هذه الرواية، بنسختها المرقونة بنظام الوورد، تقع في 75 صفحة، في كل صفحة بين ثلاثة أسطر واثني عشر سطرا، وبمجموع كلمات يساوي 7504 كلمة. ومن يقرأها يجد فيها خصائص الرواية وفي الوقت نفسه نَفَس القصة القصيرة/ الطويلة. أي أنها تقع في برزخ السرد بينهما، الحد الفاصل بين النوعين السرديين. أي ضمن تحديد الدكتور لحجمها في خصائص الرواية القصيرة. وقد يكون هذا الشكل متأتيا من تطبيق الخصائص الأخرى للرواية القصيرة التي ذكرناها أعلاه.

وصف موجز

اللغة:

في هذا النص الروائي نقرأ لغة تحفل بالتكثيف، والاقتصاد، والإيجاز، لا زيادة فيها، أو استطراد. إنها لغة اقتصادية، تتصف بالجمل القصيرة، المركزة، وفي الكثير من الأحيان الرامزة إلى شيء ما. "فأتت الساعات تلو الساعات على موعده ولم يعد". و"يتمنى لو يفعلها هو ودنيا. لو يطيران بعيدا". "توقفت السيارة أمام بابنا. قفز غريب. علت الزغاريد. تجمع الجيران مهنئين. لوح المعلم عاشور بيده محييا قبل أن ينطلق بسيارته مبتعدا".

ولو كان النص مكتوبا كرواية طويلة، اعتيادية، لرأينا كيف كان الكاتب يتعامل في موضوعات إتيان الساعات تلو الساعات، والموعد الذي لم يعد. وكيف يتعامل مع موضوعة تمنياته لو كان يطير هو ودنيا. وكيف توالت أفعال التوقف، والقفز، وعلو الزغاريد، وتجمع الجيران، والتلويح باليد. هذه الأفعال جاءت عباراتها بجمل قصيرة كالبرق. وغير ذلك من الأمثلة على اللغة المكثفة، والموجزة، المستخدمة في النص، والتي تقربها إلى لغة الشعر، إلّا انها ليست شعرا.
إن استخدام الروائي اللهجة العامية المصرية في الحوار خاصة، لا ينقص مما قلناه عن اللغة في الرواية، لأن حديثنا منصب على متن الرواية بدون الحوار، وعلى الرغم من ذلك جاء الحوار مقتصدا ومكثفا.

الوصف:

للوصف دور كبير ومتميز عند كتابة الرواية الطويلة، الاعتيادية، إلّا أنه في الرواية القصيرة يأخذ منحى آخر، هو الإيجاز، أو البتر، وهذا الوصف الموجز يجب أن يكون في محله المطلوب، الموظف بعناية، وبدقة عالية، وغير تفصيلية. إنه لا يدعو إلى الملل، وفي الوقت نفسه، لا يدعو إلى الكتابة المبتورة غير الإبداعية، وهذا يخدم اللغة المكثفة للنص، والحجم الصغير للرواية. ولم نلتق بوصف للمكان، أو الزمان، أو للشخصيات، في الرواية هذه، وإنما التقينا بنتف قصيرة عن ذلك.

ومن الظواهر التي يمكن الخروج بها عند قراءتنا لهذه الرواية هي أن الروائي استخدم حروف الهجاء في تسمية فصول روايته، وهذا يذكرنا بالحروف المقطّعة التي ابتدأت بها سور القرآن، وكذلك في بعض الروايات العربية، مثل الروائي العراقي عبدالخالق الركابي في روايته "سابع أيام الخلق" عندما قسم حروف كلمة "الرحمن" في تسمية فصول روايته، ولا أرى في ذلك أي رمزية، أو فائدة سردية تذكر، سوى أن الرواية، وكما أخبرني الروائي، قد أخبرت بخبر وقوع الأحداث من الألف إلى الياء، أي انه أخبر عن أحداثها جميعا.

إن الروائي في "حالة شجن" قدم رواية اختار أن تكون بلباس قصير، من ناحية اللغة الاقتصادية المكثفة القريبة من لغة الشعر، ومن ناحية الوصف الذي جاء مقتصدا أيضا، ولم يكن فيه إسهاب ممل ومخل بنظام الرواية، ومن خلال حجمها الصغير الذي حمل موضوعها حالة معينة أراد الروائي أن يعبر عنها بهذا النوع السردي، فكانت "حالة من الشجن".

داود سلمان الشويلي









قال خبراء، إن برج «بيغ بن» بمقر البرلمان في لندن تضرر من قنابل الألمان في الحرب العالمية الثانية أكثر مما كان متصورا من قبل، في حين ارتفعت تكاليف ترميمه بنحو 20 مليون جنيه استرليني (25 مليون دولار).

والبرج الذي يبلغ عمره 177 عاما محاط بالسقالات منذ ثلاث سنوات إذ يعكف العمال على ترميم أعمال الحجر والساعة الشهيرة التي تزن 12 طنا.

ومكنهم اقترابهم من البرج الذي يبلغ ارتفاعه 96 مترا من رصد مشكلات أخرى مثل الضرر الذي لحق به من التلوث ومن الأسبستوس.

وقالت لجان مجلس العموم ومجلس اللوردات إنه تم إبلاغها بأن إعادة البرج إلى رونقه السابق ستتطلب زيادة ميزانية الترميم من 61.1 مليون جنيه استرليني إلى 79.7 مليون.
وقال إيان إيلز مدير عام مجلس العموم إن مهمة ترميم البرج أكثر تعقيدا مما كان متوقعا.

وأضاف في بيان «إدراك النطاق الكامل للأضرار التي لحقت بالبرج كان مستحيلا حتى وُضعت السقالات حوله».
وظهرت مشكلات عدة منها أن الضرر الذي ألحقته القنابل بالبرج أثناء الحرب العالمية الثانية كان أكبر من المتصور من قبل. ورغم نجاة البرج من قصف النازي، تضرر السقف والواجهة في غارة جوية في مايو عام 1941 أتت كذلك على القاعة الرئيسية لمجلس العموم.

وامتد أجل أحدث عملية ترميم للبرج فأسكتت جرس بيج بن الذي يزن 13 طنا، ومن المتوقع الانتهاء منها العام المقبل.
والعمل على ترميم البرج، الذي تغير اسمه في 2012 إلى برج إليزابيث، منفصل عن عملية تجديد قصر وستمنستر التي يقدر أن تتكلف أربعة مليارات جنيه استرليني والمقرر أن تبدأ في منتصف 2020.








إذا وقعت عينك على ما يعرف بالمدن الميتة في سوريا فلن تنسى جمالها على الإطلاق. هنا على هذه التلال السحرية النائية في شمال غربي البلاد توجد أكبر مجموعة من الكنائس على المستوى العالمي وتعود إلى القرن الرابع والقرن الخامس والقرن السادس الميلادي ، أكثر من 2000 كنيسة تنتشر على مساحة مئات الكيلومترات في مئات الحواضر التي كانت تنبض بالحياة خلال المرجلة البيزنطية الأولى.

وتمثل هذه الكنائس مرحلة الانتقال من الوثنية الرومانية إلى حماس الأيام الأولى من المسيحية، إذ تقدم أدلة فريدة عبر النقوش على الحجارة التي بُنيت بها على تأثير العمارة السورية على التطور اللاحق الذي طرأ على الطراز المعماري الروماني الأوروبي وعلى الهندسة المعمارية الدينية القوطية.

واليوم تواجه هذه الكنوز أسوة بسكان المنطقة المذكورة البالغ عددهم اكثر من ثلاثة ملايين والخطر والنسيان إلى حد كبير. كان السكان في الماضي يعيشون في بحبوحة من العيش بفضل إنتاج زيت الزيتون والنبيذ، كما يشهد على ذلك الاثار الموجودة على الحجارة. واليوم، يكسب السكان معيشتهم من بيع السجائر الذي يُعتبر موردا حيويا منذ احتدام الحرب في عام 2011.

ومن المفارقات، أن وزارة السياحة السورية قامت قبل الحرب بإطلاق اسم المدن المنسية على أثار هذه المنطقة على أمل يشجع ذلك قيام زوار حالمين مفرهين بزيارتها.

وكانت هذه المدن منسية إلى درجة أن منظمة اليونسكو لم تدرجها في قائمة الترات العالمي إلا في يونيو/حزيران عام 2011 إذ أطلقت عليها اسم القرى القديمة في شمال سوريا.

"كنيسة قلب اللوزة"

ولا يزال الالتباس بشأن الاسم الذي ينبغي أن يُطلق على هذه الكنيسة، لكن ما يثير الانبهار بدون شك بقاءها شبه سليمة تماماً.

ولا يزال النموذج الأولي لكاتدرائية نوتردام المحبوبة في فرنسا قائما على قمة تلة نائية في المنطقة التي تسيطر عليها المعارضة في إدلب، بواجهتها المألوفة المكونة من برجين يحيطان بمدخل ضخم.

وقد بنيت هذه الكاتدرائية من الحجر الكلسي المحلي حوالي عام 460 ميلادي، ونجت من ويلات الحروب، والزلازل، وتم استخدامها كملعب لأطفال القرية، ولم تحتاج إلى دعامات على مدى أكثر من 1500 عام.

واشتهرت باسم قلب اللوزة وصُمم مدخلها المزخرف للترحيب بالحجاج المتحمسين وهم في طريقهم إلى سماع عظات القديس سمعان العمودي المتقشف على عموده والذي كان يعيش على مبعدة مسيرة يوم واحد نحو الشمال الشرقي.

في الوادي نحو الأسفل، لا بد أن سكان قلب اللوزة قد سمعوا أصوات الانفجارات القادمة من منطقة باريشا يوم 27 أكتوبر/تشرين الأول 2019 عندما قُتِل زعيم تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، أبو بكر البغدادي في غارة نفذتها القوات الخاصة الأمريكية.

الطبيعة الوعرة لإدلب حيث تكثر الصخور الكلسية تجعل من المنطقة البيئة المثالية لحرب العصابات وتنتشر الكهوف التي يمكن أن يلجأ إليها المقاتلون.

وقد أضحت هذه الكهوف منذ زمن بعيد قبلة للنساك. وكان القديس سمعان العمودي، وهو ابن مزارع محلي، أشهر ناسك عصره، إذ انتقل من كهف إلى عمود (ستيلوس في الإغريقية) هرباً من الجموع التي كانت تطارده.

وعندما مات في عام 459 بعدما عاش 36 عاما على قمة عموده، أمر الإمبراطور البيزنطي ببناء أربع كنائس وبيت للمعمودية لتخليد ذكراه.

وشكَّل مُجمع كنيسة القديس سمعان العمودي الذي تم الانتهاء منه في عام 490، معلما تاريخيا بحق في ذلك الحين، إذ كانت أول كنيسة تتوسطها قبة ولم تتفوق عليها من حيث العظمة في العالم المسيحي سوى كاتدرائية آيا صوفيا التي بُنيت في عام 537.

ومهدت المحارب المقوسة والزخارف المنحوتة بعناية بالغة على أعتابها، وأقواسها، وقوالبها، وواجهاتها السبيل أمام إدخال تحسينات معمارية في القسطنطينية وأوروبا لاحقاً.

وتعرض المُجمَّع الرائع لأضرار بالغة في مايو/أيار 2016 جراء غارة جوية جوية روسية ودُمِّرَ ما تبقى من عمود القديس سمعان وتحول إلى أجزاء متناثرة. واليوم، أصبحت قمة التل مركزا لموقع مراقبة تركي، أنشئ في إطار اتفاق إجراءات "خفض التصعيد".

تُرِكَوا لمصيرهم

وللأسف، لم ينتبه المعنيون لما جرى يوم 17 ديسمبر/ كانون الأول 2019 ليس بعيداً عن كنيسة سمعان العمودي، إذ تم الإبلاغ عن اختفاء تمثال ضخم لأسد منصوع من حجر البازلت من موقع عين دارة، المعبد الذي يعود إلى المرحلة الحثية المتأخرة وكان بمثابة حارس للموقع لمدة 3000 عاما.

والآن هناك خشية من أن التمثال قد تم تهريبه عبر الحدود إلى تركيا. والمعبد مكرس لعشتار، إلهة الخصوبة في بلاد ما بين النهرين التي ذاع صيتها من خلال رواية أجاتا كريستي "لعنة عشتار" والتي تجري أحداثها في العراق. وكانت كريستي تعمل في مجال التنقيب عن الآثار بشمال سوريا برفقةزوجها عالم الآثار، ماكس مالوان، وساعدت في إنقاذ الكثير من الكنوز القديمة التي كانت عرضة للخطر.

وفي يناير/كانون الثاني 2018، كان المعبد قد دُمِّر بنسبة 60% من قبل سلاح الجو التركي عندما قصفت الطائرات التركية المعبد في اطار عملية احتلال منطقة عفرين وطرد المقاتلين الأكراد منها.

ولا يكاد القصف الروسي/ السوري الروتيني للمدارس والمستشفيات في إدلب يتصدر العناوين الأولى في وسائل الإعلام هذه الأيام. كما لا يحظى نزوح الآلاف من سكانها المدنيين الفقراء إلى بساتين أشجار الزيتون الباردة والموحلة ببأي اهتمام. سكان إدلب أرثهم الثقافي طواهما "النسيان" و"الموت"، لقد تُرِكوا يواجهون مصيرهم.

ولم يهتم المتطرفون الاسلاميون كثيراً بسقوط عدد كبير من الضحايا والدمار الذي لحق بآثار المنطقة، إذ يراهنون على الاستمرار في البثاء في المنطقة لمدة طويلة. معظم هؤلاء ليسوا من أبناء المنطقة، لكن في ظل احتضان الشمال الغربي من سوريا لأكبر تجمع لمجموعات مرتبطة بتنظيم القاعدة، فإن ظهور نظيم الدولة الإسلامية (داعش) قد يكون مسألة وقت، وقد يخرج التنظيم من كهوف إدلب ويجلب دمارا أكبر لشعب وثقافة سوريا الذين تعرضا لمحن كثيرة.








يعتبر انتشار الفيروسات على نطاق واسع، حين ينقُل المصابون العدوى إلى أعداد كبيرة من الناس، سمة من سمات تفشي الأمراض المعدية.

ورغم أن لا ذنب للمصابين في ذلك، إلا أن ذلك قد يكون عاملاً حاسماً في كيفية انتشار المرض.

هناك تقارير تتحدث عن حالة تسمّى بـ"التفشي الفائق" أثناء انتشار فيروس كورونا الذي انطلق من مدينة ووهان في الصين.

تبين أن هناك صلة بين البريطاني ستيف ولش الذي أصيب بالفيروس خلال وجوده في سنغافورة وبين أربع حالات في المملكة المتحدة وخمسة في فرنسا وربما واحدة في جزيرة مايوركا في إسبانيا.

ما هو التفشي الفائق؟

إنه مصطلح فضفاض بعض الشيء، وليس له تعريف علمي محدّد.

ولكنّه يُستخدم لوصف حالة نقل أحد المرضى العدوى إلى عدد كبير من الأشخاص.

وعادةً ما ينقل كل شخص مصاب بفيروس كورونا الجديد، العدوى إلى شخصين إلى ثلاثة أشخاص آخرين بشكل عام.

وقد لا ينقل بعض المرضى العدوى إلى أي شخص، بينما قد ينقلها آخرون إلى أكثر من 3 أشخاص بكثير.

ما الحجم الذي قد يصل إليه التفشي الفائق؟

قد يكون حجم التفشي كبيراً جداً. وقد يكون له تأثير كبير على مدى انتشار المرض.
العاملون في مجال الصحة يشاركون في تشييع ضحايا إيبولا في مقبرة كيتاتومبا في بوتيمبو، مقاطعة كيفو الشمالية

في عام 2015، أدت حالة واحدة من متلازمة الشرق الأوسط التنفسية، تحمل بعض الشبه بفيروس كورونا، إلى إصابة 82 شخصاً في أحد المستشفيات.

وخلال انتشار وباء إيبولا في غرب إفريقيا، جاءت الغالبية العظمى من حالات الإصابة (61 ٪) من عدد صغير جداً من المرضى (3 ٪).

وتقول الدكتورة ناتالي ماكديرموت من جامعة كينغز كوليدج في لندن: "كانت هناك أكثر 100 حالة عدوى جديدة مصدرها جنازة واحدة فقط في يونيو/حزيران 2014".

لماذا ينقل بعض الأشخاص العدوى أكثر من غيرهم؟

يختلط بعض المرضى مع عدد أكبر بكثير من الناس - إمّا أثناء العمل أو في مكان إقامتهم - وهذا يعني أنه يمكنهم نشر المرض على نطاق واسع، سواء كانت أعراض المرض ظاهرة عليهم أم لا.

ويقول الدكتور جون إدموندز من كلية لندن للصحة والطب الاستوائي: "الأطفال يقومون ذلك بشكل جيد - ولذلك قد يكون إغلاق المدارس إجراءً مناسباً".

ويقول البروفيسور مارك وولهاوس من جامعة إدنبرة: "العاملون في تجارة الجنس لعبوا دوراً كبيرأ للغاية في نشر فيروس نقص المناعة البشرية المكتسب (الأيدز)".

ويُعتبر البعض الآخر "ناشرين فائقين" للمرض، إذ ينشرون كميات كبيرة من الفيروسات بشكل غير عادي عبر أجسامهم، لذا هناك احتمال كبير في إصابة أي شخص يحتك بهم.

أصبحت المستشفيات التي تعالج متلازمة الالتهاب التنفسي الحاد (سارز) مراكز رئيسية لنشر المرض على نطاق واسع لأنّ المرضى الأكثر تأثراً بالمرض تحولوا إلى مصادر عدوى بشكل كبير واحتكوا بالعديد من العاملين في مجال الرعاية الصحية.

كيف يغيرون تفشي المرض؟

وقال الدكتور إدموندز لـ "بي بي سي": "يلعب ذلك دوراً كبيراً في بداية أي انتشار فيروس، أي عندما يحاول الفيروس ترسيخ وجوده".

الأمراض المعدية الجديدة، بما فيها فيروس كورونا، مصدرها الحيوانات.

عندما ينتقل الفيروس إلى أول شخص قد يتلاشى قبل أن ينجح في إصابة أشخاص آخرين.

لكن إذا استطاع المرض أن يجد طريقه بسرعة إلى شخص ينشره على نطاق واسع، فإنّ ذلك يعطي دفعة قوية لتفشي المرض وانتشاره. وتنطبق القواعد نفسها عند انتقال الحالات المرضيّة من بلد لآخر.

ويقول الدكتور ماكديرموت: "إذا كانت هناك حالات عديدة لناشري المرض على نطاق واسع على مقربة من بعض، سيكون من الصعوبة احتواء تفشي هذا المرض".

ما الذي يتطلبه إيقاف فيروس كورونا عند تفشيه؟

لن يكون تفشي فيروس كورونا الجديد أمراً مفاجئاً ولن يغيّر ذلك كثيراً في كيفية التعامل مع المرض.

ونعتمد في الوقت الحالي اعتماداً تاماً على تشخيص الحالات وأي شخص اقترب من المصاب.

يقول البروفيسور ويلهاوس: "هذا يجعل الأمر أكثر أهمية - لا يمكنك الوقوع في الكثير من الأخطاء ولا يمكنك تحمّل نتيجة عدم اكتشاف ناشر المرض على نطاق واسع".

هل هو ذنب ناشر المرض على نطاق واسع؟

تاريخياً، كان هناك ميل "لشيطنة" الشخص الذي ينشر العدوى على نطاق واسع.

"ماري التيفوئيد" هي الطباخة الإيرلندية ماري مالون (1869-1938) التي نقلت حمى التيفوئيد إلى أشخاص آخرين من دون علمها ولم تظهر عليها أي أعراض للمرض، وانتهى بها الأمر إلى قضاء عقود في المنفى والحجر الصحي القسري.

إن المريض لا ذنب له في ذلك. ويقول الدكتور ماكديرموت: "علينا توخي الحذر في ما يتعلّق باللغة التي نستخدمها". ويوضح أنّ "المرضى لا ذنب لهم ولم يرتكبوا أي خطأ، فهذه عدوى انتقلت إليهم دون أن يرتكبوا اي خطأ".

ويضيف: "إنّ المرضى قد ينتابهم الخوف وهم بحاجة إلى الحب والاهتمام".








"كان هناك فتاة يسخر منها باقي الأطفال لأنها مختلفة. وذات يوم كانت تقرأ في كتاب علم الأحياء فاكتشفت أن سبب اختلافها يعود لكونها خليطا بين البشر والكائنات الفضائية (زرقاء اللون)؛ فأمها من كوكب الأرض أما أبوها فمن كوكب آخر. وكما هو معروف، يتنفس البشر على كوكب الأرض الأوكسجين، أما على الكوكب الآخر، الذي تعيش عليه، فتتنفس الكائنات الزرقاء حمض الكبريت - القاتل للبشر. وعندها تعرف الفتاة أنها عندما ستبلغ عمر 12 ستموت لأنها لن تعود قادرة على أن تتنفس أبدا لا الأوكسجين ولا حمض الكبريت".

تحب دانيا أبو عون، ذات الـ 11 عاما، العلوم واللغة الإنجليزية، وهي مؤلفة هذه القصة التي كتبتها بالإنجليزية، وحكتها لي عبر الهاتف بعد أن انتهى دوامها في مدرستها، في مدينة ريدنغ، قرب العاصمة لندن.

والداها مهندسان سوريان درسا في جامعة دمشق ثم غادرا البلاد، عام 2004، نحو فرنسا، حيث عمل أبوها مهندسَ اتصالات، وحصلت أمها على شهادة ماجستير في هذا المجال.

وفي عام 2009 استقرت العائلة في بريطانيا، وكان عمر دانيا بضعة أشهر.

وبسبب ضغوط السفر المستمر الذي تطلبه عمل أنسام، أم دانيا، وبسبب استحالة تحولها للعمل بدوام جزئي، غيرت مهنتها وبدأت في تدريس الفيزياء، وبعدها انتقلت للعمل في مخبر.

تتذكر أنسام كيف كانت تحضّر مع ابنتها التجارب التي ستعرضها على طلاب الإعدادية في اليوم التالي، وكيف كانت تلك التجارب تسحر صغيرتها وحتى "تدوّخها" فتبدأ في إبداء رأيها وتفسيراتها لما كانت تراه أمامها.

وكان من ضمن ما لفت نظر أنسام، أثناء عملها كمدرّسة، أن عددا قليلا فقط من البنات يختار دراسة مواد الفيزياء.

"في إحدى السنوات، وأثناء عملي في إحدى مدارس ريدنغ ( Reading) كانت هناك طالبة واحدة فقط في صف A Level (المعادل للبكالوريا) اختارت مواد الفيزياء"، وتضيف أنسام: "هذه مشكلة كبيرة، وهذا منحى عام سائد في بريطانيا؛ إذ لا تقترب كثير من الفتيات من المواد العلمية كي لا تبدو كالصبيان، كما يقول الطلاب عادة".

يبدو أن دانيا تأثرت بمجال تخصص والديها؛ إذ علمها أبوها الكثير عن التشفير والبرمجة، لذا تضع مهنة "مهندسة كومبيوتر" ضمن قائمة المهن التي قد تعمل بها في المستقبل، أما حاليا فتتخيل اختراعا على شكل ربطة شعر يوضع على الرأس فيولد طاقة من الشمس، ويصبح بإمكان من يستخدمه التقاط الصور وسماع الموسيقى والاتصال بالناس ومعرفة الوقت - كما تشرح لي بحماسة بلغة عربية جيدة جدا، مستخدمة عددا من المفردات الإنجليزية.

أما خياراتها الأخرى لمهنة المستقبل، فتتضمن أن تصبح مصوّرة صحفية، أو سياسية - ولكن بشرط أن تكون ضمن حزب الخضر - أو ناشطة بيئية ومعلمة، في الوقت ذاته، كي تحصل على دخل مادي.

أرقام ملفتة في البلاد العربية

كان سبب حديثي مع دانيا وأمها هو اليوم العالمي للاحتفاء بالبنات والنساء العاملات والمهتمات بمجال العلوم، والمصادف لـ 11 فبراير/ شباط، وعندما تحدد الأمم المتحدة يوما عالميا لموضوع ما فهدفها لفت النظر إليه لوجود مشكلة.

تقول منظمة اليونسكو في تقرير صادر عام 2017، إن نسبة النساء بين الباحثين في أنحاء العالم هي أقل من 30 في المئة، وتضيف أن هذه "الفروق الهائلة" وعدم المساواة ليست وليدة الصدفة؛ إذ تخفت حماسة فتيات كثيرات جدا لدراسة مواد علمية لأسباب عدة منها المعايير المجتمعية والتمييز ضدهن وغيرها من العوامل التي تؤثر على جودة تعليم الفتيات.

كما جاء في التقرير أنه منذ عام 1903، عندما فازت ماري كوري بجائزة نوبل في الفيزياء وحتى اليوم، لم تفز سوى 17 امرأة فقط بإحدى جوائز نوبل في الفيزياء أو الكيمياء أو الطب، مقابل فوز 572 رجلاً بهذه الجوائز في نفس الفترة الزمنية.

لكن عند الاطلاع على الأرقام المتعلقة بالبلاد العربية، والتي أوردها التقرير، نلاحظ نسبا مثيرة للاهتمام.

فنسب خريجات الكليات العلمية في معظم الدول العربية لا تعكس فجوة بين الذكور والإناث؛ بل إن نسب النساء أعلى في عدد من الدول مثل الجزائر، التي تقترب فيها نسبة النساء اللاتي يتخرجن في كليات علمية من 60 في المئة، تليها تونس وعمان وسوريا. كما أن نسب الخريجات في كليات علمية أعلى من نظيراتها في كليات علمية في دول غربية متقدمة مثل بريطانيا وفرنسا وألمانيا والولايات المتحدة - وفقا لتقرير اليونسكو.

ولكن النسب العالية لدراسة الشابات في كليات علمية، لا تعني، بالضروة، عملهن في هذه المجالات بعد التخرج.

تقرأ الشابة الأردنية، يارا مرعي، الأرقام السابقة المتعلقة بالبلاد العربية بطريقة مختلفة؛ إذ تعتقد أنه في الدول الغربية "تُحترم كل التخصصات الأكاديمية، علمية أو نظرية، أما في البلاد العربية فالتخصص الجامعي يكون بناء على معدل الطالب.

والملاحظ أن البنات عموما لديهن صبر أكثر على الدراسة، وبالتالي القدرة على تحصيل علامات مرتفعة جدا؛ لذا فاختيار التخصص لا يعكس رغبة الطالب الحقيقية، وإنما يستهدف تأمين عملٍ جيد في المستقبل".

وتضيف أن هناك عوامل أخرى تحكم اختيار البنات للتخصص مثل قرب الجامعة من بيتها، وأيضا التخصصات التي يفضلها المجتمع بالنسبة للشابات.

ويارا نفسها مهتمة جدا بالبحوث العلمية، ورغم أنها تخصصت، الآن، في الصيدلة، إلا أن كل اهتمامها منصب على البحوث الهندسية، وهو المجال الذي لم تستطع دراسته بسبب ارتفاع تكاليف أقساط الجامعة غير الحكومية التي كانت ترغب بارتيادها لأنها ذات مستوى تعليمي أفضل، كما تقول.

وبشكل عام، هي مهتمة بموضوع تنقية المياه وإعادة استخدامها، خاصة وأن بلدها ثالث أفقر دولة في الماء على مستوى العالم، إلى جانب اهتمامها بتصفية مياه البحر من بقع النفط بعد قراءتها عدداً كبيراً من الأبحاث العلمية أثناء فترة دراستها في مدرسة للطلاب المتميزين في الأردن.

كان التحاقها بتلك المدرسة يتطلب اجتياز امتحانات تتضمن اختبار مستوى الذكاء والرياضيات واستيعاب اللغة إلى جانب المقابلة الشخصية، كما أن التخرج يتطلب النجاح في مشروع نهائي يتعين على الطلاب تقديمه. وكانت النتيجة جهازا لتصفية مياه البحر، وإعادة الاستفادة من النفط المجمّع، حصلت إثره على عدة جوائز. ولا تزال يارا تشارك باختراعها في مسابقات، طامحةً للحصول على تمويل لتأسيس شركتها الخاصة.

وتقول يارا إنها لم تشعر بأي تمييز ضدها كشابة مقارنة بالطلاب الشباب معها.

تجارب علمية بالعربي على موقع إنستغرام

قبل نحو خمسة أشهر، حوّلت السورية، منال إلكن، وهي أم لأربعة أطفال، صفحتها الشخصية على موقع إنستغرام إلى صفحة مختصة بعرض تجارب علمية مبسّطة باللغة العربية - ووصل عدد متابعيها إلى أكثر من 7,000شخص.

تخرجت منال عام 2004 من كلية العلوم في حلب؛ ولأنها كانت الأولى على دفعتها، أصبحت معيدة في الكلية لمدة أربع سنوات، ثم اختصت في علم المناعة، وحصلت على شهادة الدكتوراه في هذا المجال من كلية الطب في باريس، حيث تقيم اليوم مع عائلتها.

ودرست في بحثها خلايا دموية أساسية تتعلق بالحساسية، ورغم أهمية هذه الخلايا فإن بحوثا قليلة جدا اهتمت بها، لكنها لم تنشر نتائجها بعد، بحسب ما أخبرتني في اتصال هاتفي.

وتتذكر منال عندما ذهب أولادها معها لحضور مناقشة رسالة الدكتوراه التي حصلت عليها، وكيف بدأ اهتمامهم بما تفعل، خاصة ابنتيها شام (11 عاما) وليان (8 سنوات)، وتروي منال كيف بدأت تجري تجارب منزلية مع أولادها بهدف التسلية المفيدة واللعب، وتشرح لهم عن دافعة أرخميدس، ووزن الهواء، وتحليل الألوان، وغيرها من التجارب التي تناسب أعمارهم.

ثم بدأت تصور بعضا من هذه التجارب وتضعها على صفحتها على إنستغرام.

وتقول: "مستوى ابنتي الدراسي فوق المتوسط بشكل عام، أما في العلوم فعلاماتها رائعة. ذُهلت بما حققته، حتى أن أستاذها قال لي إنه يراها باحثة في المستقبل".








عندما تضع قدمك على سلم متحرك، هل تقف على أحد جانبي السلم لتتيح للآخرين فرصة المرور؟ وعندما يقول شخص ما في الغرفة إن الجو حار، هل تفتح النافذة؟ وإذا دعوت شخصا للقاء ونظر إليك بعدم اهتمام، هل تسحب دعوتك له؟

إن كنت لا تفعل شيئا من هذا، فإليك هذا النبأ السيء: أنت لا تتحلى بـ "الفطنة الاجتماعية".

إن الوعي بالقواعد الاجتماعية اللاشفهية تتطلب فهما شاملا للبيئة التي تعيش فيها، بغض النظر عن شكل هذه البيئة وطبيعتها، كما أنها تعد مهارة تنطوي على أهمية كبيرة في دول العالم لاسيما في اليابان، التي ترتقي فيه المهمة إلى مستوى آخر من التواصل.

وتعد "الفطنة الاجتماعية" ممارسة مستمرة، وقد يفضي سوء استخدامها إلى فشل صفقات تجارية أو تخريب علاقات.

كما تستخدم في تفسير أو حل معضلات في مجالات مختلفة، من تكنولوجيا التعرف على ملامح الوجه إلى ألعاب الفيديو، مما يظهر مدى رسوخها وتأصلها في الحياة اليومية اليابانية.

قراءة بواطن الأمور

انتشرت تغريدة في اليابان العام الماضي تتحدث عن لقاء رجل أعمال في كيوتو بعميل محتمل، وبعد فترة وجيزة أثنى العميل على ساعة يد كان يرتديها رجل الأعمال، وبناء عليه بدأ رجل الأعمال في شرح مواصفات الساعة، لكنه أدرك أن ما كان يريده العميل بالفعل هو أن يجعله ينظر إلى ساعته، ليعرف كم هو الوقت لإنهاء الحوار.

وتقول روتشيلله كوب، مديرة شركة "جابان انترناشيونال" للاستشارات المعنية بتنظيم دورات تدريبية ثقافية، إن الظاهرة أكثر بروزا في المجتمع.

وتضيف: "بعبارة أخرى، تكتسب الظاهرة في اليابان أهمية خاصة ويمكنك أن تتوقع مشكلات إن عجزت عن ممارستها، إنها توقع مجتمعي ذو أهمية كبيرة".

وتقول يوكو هاسيغاوا، أستاذة اللغة اليابانية في جامعة كاليفورنيا، بيركيلي، إن "الفطنة الاجتماعية" تتطلب معارف متنوعة، ثقافية وتاريخية، فضلا عن معرفة داخلية بالمشاركين في الحوار، فعندما يتعمد شخصان "تبادل الإطراء، ربما يكونان عدوان لدودان، وإن لم تكن فطن لهذه الأمور، فربما تفصح عن شيء قد يؤجج العداء بينهما".

وتضيف: "نظرا لقصور معرفتي في كثير من الأحيان، لا أتحلى بالفطنة في التجمعات واللقاءات الاجتماعية هنا في الولايات المتحدة".

فإن كنت في اليابان، على سبيل المثال، وتتكلم بصوت مرتفع في عربة قطار يسودها الصمت أو تتكلم مع زبون فقد اهتمامه بما تعرضه عليه، فأنت تجازف بأن توصم بأنك (كيه واي)، وهو تعبير ياباني مسيء يستخدم اختصارا لعبارة "كويوكي جا يوميناي" وتعني "عاجز عن قراءة البواطن" أو غير فطن.

ويقول شينوبو كيتاياما، الأستاذ في جامعة ميشيغان بالولايات المتحدة والمحرر في مجلة (الشخصية وعلم النفس الاجتماعي): "يوجد بعض أفراد في كل مجموعة يوصمون بـ (كيه واي). في الغالب سوف يستبعدونك أو يتجاهلوك في نقاشات مهمة في كثير من المؤسسات. وأحيانا، يمكن أن يكون ذلك جزءا من الأسباب الكامنة وراء معاملة قاسية ومسيئة يتعرض لها التلاميذ في المدرسة. إذا وجدت الفطنة الاجتماعية أمرا مرهقا أو شاقا، فهذه مشكلة حقيقية".

إتقان التعبيرات الصغيرة

تعد عملية التقاط الإشارات اللاشفهية جزءا مهما في سياق "الفطنة الاجتماعية".

ويعكف ديفيد ماتسوموتو، أستاذ علم النفس في جامعة سان فرانسيسكو المتخصص في التواصل اللاشفهي والعلاقة بين الثقافات، على دراسة التعبيرات الصغيرة مثل الحركات اللاإرادية للوجه، والتي يمكن أن تكشف عواطف الإنسان الحقيقية.

فعلى سبيل المثال، عندما يقول أحد العملاء إنه سعيد بما تؤديه من عمل، فإن رعشة أو حركة لاإرادية خفيفة جدا في الشفاه أو رفع الحاجب يمكن أن تعني أنه لا يقول الحقيقة.

ويأتي رصد التعبيرات الصغيرة إلى جانب أساليب التواصل اللاشفهية الأخرى من بين الأمور بالغة الأهمية في أي تواصل أو تأثير متبادل، بغض النظر عن المكان الذي تكون فيه.

ويقول ماتسوموتو: "الصمت إحدى الإشارات اللاشفهية. وتغيير طريقة الوقوف أو الجلوس إشارة لاشفهية. كل هذه الأشياء تعد جزءا من الحزمة اللاشفهية التي تساهم في تحديد سياق المعنى".

ويدير ماتسوموتو شركة "هامنتيل"، وهي شركة تنظم ورش عمل لتحسين القدرة على فك رموز وتفسير التعبيرات الصغيرة وغيرها من الإشارات اللاشفهية.

ويوجد آخرون يقدمون مثل هذه الخدمات، ففي حي الأعمال "تورانومون" في العاصمة طوكيو، يدير الباحث كينجي شيميزو معهد العلوم والتفاعل مع المواقف.

ويؤدي شيميزو نفس مهام ماتسوموتو، من حيث تدريب أشخاص، معظمهم يعملون لدى شركات أو هيئات حكومية يابانية، كيفية إتقان التعبيرات الصغيرة.

ويستخدم شيموزو نظاما طوره عالم النفس الأمريكي، بول إكمام، الذي ابتكر المصطلح الذي يصف التغيرات الخفية أو الدقيقة التي تطرأ على الوجه بأنها "تسرب انفعالي لاإرادي".

ويستعين شيميزو بمواد بصرية تساعده في طريقة عرض المادة العلمية التي يقدمها للمتدربين، مثل مقابلة مع لاعب فريق اليانكيز الأمريكي للبيسبول، أليكس رودريغيز، في نيويورك عام 2007 كذب فيها بخصوص تعاطيه عقاقير منشطة (راقب الرعشة على جانب فمه).

كما يستخدم شيميزو أحيانا برمجية مزودة بكاميرا لابتوب ترصد الانفعالات البشرية الأساسية لملامح وجه شخص على نحو لحظي، تساعد هذا الشخص على أن يفهم بشكل أفضل الإشارات التي تصدر منه.

ويقول شيميزو: "إذا لاحظت اشمئزاز شخص ما، من خلال تجاعيد بادية حول أنفه، أو لاحظت غضبه في خفض حواجبه وتوسيع عينيه وضغطه على شفتيه، وإخفاء (هذه التعبيرات) وراء قناع من الابتسامات، فيمكنك مجاراته وأن تسأله ماذا يريد منك أن تفعله في الواقع".

لعبة لتحسين الأداء

وعلى الرغم من ذلك فإن فك رموز لغة الجسد تعد جزءا من مهارة أكبر، هي الفطنة الاجتماعية، التي تهتم بمعرفة سياق الموقف أو الحدث.

ويكتسي ذلك أهمية خاصة في بلد مثل اليابان، حيث الرسائل ليست دائما شفهية، ولكن ضمنية ويتعين استنتاجها أو الاستدلال عليها.

وتعد الفطنة الاجتماعية راسخة ومتجذرة في الثقافة اليابانية لدرجة وجود لعبة فيديو بشأنها، ففي شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي، طُرحت لعبة تحمل اسم "كووكيومي: كونسيدر إت (فكر مليا)".

وتدور اللعبة في سياق يتناول تعرض اللاعبين لأكثر من مئة موقف حساس، ويحصلون على نقاط كلما استطاعوا التحلي بالفطنة الاجتماعية. من بين المواقف، على سبيل المثال، أن تكون جالسا في قطار وبجانبك مقعد شاغر ثم يدخل زوجان، فماذا تفعل إزاء موقف كهذا؟ إذا كنت تتحلى بفطنة اجتماعية، سوف تقف ليستطيع الزوجان الجلوس معا.

إنها فرصة لصقل مهاراتك، أو أن تثور على وضع قائم، وفي دولة مثل اليابان تعتمد على الفطنة الاجتماعية، ربما يكون ذلك بمثابة تنفيس مطلوب، كما يقول هاتا تاكيشيتا مبتكر اللعبة الذي يعلق قائلا: "يستمتع غالبية اللاعبين اليابانيين بتعمد عدم التحلى بالفطنة الاجتماعية في هذه اللعبة".

إذن كيف يمكن تحسين قدراتك والتحلي بالفطنة الاجتماعية، لاسيما إن كانت تنقصك المعرفة الضرورية الداخلية أو الثقافية؟

يقول كيتامايا: "جزء من هذا هو أن تضع نفسك مكان شخص آخر وأن تفكر بناء على ذلك".

ويضيف أنه حتى عندما تشعر أن الأمر مرهق، اطمئن "بإمكانك تنمية هذه المهارات". وأحيانا يؤدي التدريب والممارسة إلى الإتقان.

ويوصي هاسيغاوا بـ "المحاولة والخطأ عبر التواصل الاجتماعي" و"تنمية الرغبة بالتصرف مثل الآخرين".

وتقول كوب إنه من الصعب تدريب الناس على ذلك، لكنها "تحثهم على المحافظة على تواصلهم مع الآخرين والبيئة المحيطة التي يعيشون فيها"، فضلا عن إيلاء اهتمام بتلك الإشارات اللاشفهية، والدأب على طرح أسئلة على نحو استباقي عما يمكن توقعه في موقف معين من المواقف.

ويضيف ماتسوموتو أن امتلاك، حتى ولو نذر يسير، من المعرفة الثقافية يساعدك في استنتاج ما يمكن أن تفعله لاحقا، سواء إن كنت تنظر إلى وجه شخص أو تفهم مرامي ما يدور من أحاديث داخل الغرفة.

ويقول: "يشمل ذلك في الواقع بعض الأمور الأساسية البسيطة، من قبيل إبداء الاحترام للثقافة الأخرى. وإن كنت مهتما فسوف يساعدك ذلك على إجادة الاستماع وأن تكون مستمعا فعالا ومراقبا فعالا أيضا".

وتقول كوب: "تلزمك الفطنة الاجتماعية بكل تأكيد باليقظة والتفكير في الإشارات التي يرسلها كل من حولك".

وتضيف: "إنها بحق عادة جيد أن يمتلكها أي رجل أو سيدة أعمال، مهما كان الموقف الذي يمرون به".








يحتفل المسيحيون في 9 فبراير/ شباط بعيد القديس مارون الذي ينسبُ المسيحيون الموارنة إليه. هذا العيد هو يوم عطلة رسميّة في لبنان، حيث تمركز الموارنة تاريخياً. فمن هو الناسك مارون، ولماذا امتدّ تأثيره مئات السنين؟

يعني اسم مارون "السيّد"، وهو من الأسماء الشائعة جداً في لبنان. يعدّ هذا القديس شفيع الموارنة الذين يشكلون الطائفة المسيحية الأكبر في البلاد.

كان مار مارون راهباً سريانياً متنسكاً، عاش في شمال سوريا بالقرب من جبال طوروس، أو ما كان يسمّى بمنطقة قورش قرب انطاكيا في عهد الإمبراطورية الرومانية، في منتصف القرن الخامس للميلاد.

في الوقت الراهن، تعرف قورش بالنبي هوري، وتقع بين مدينتي عفرين إلى الشرق، وحلب إلى الغرب.

اهتمّ المؤرخون في القرن الخامس بتدوين مآثر الملوك والأباطرة، ولم يلتفتوا كثيراً لموضوع النساك، خصوصاً الذين اتبعوا منهجاً حاداً في التقشف ونكران الذات، أمثال مار مارون.

بين ولادة القديس مارون ووفاته وأوّل ذكر لأتباعه على مرّ القرون، أكثر من 400 سنة. فكيف عرف شأنه، وما الدليل التاريخي على مآثره وحياته؟

يرد ذكر القديس مارون في مصدرين تاريخيين فقط، بحسب كتاب "مار مارون والموارنة - نظرة تاريخية جديدة" للكاتب سركيس أبو زيد. المصدران هما رسالة من البطريرك يوحنا ذهبي الفم موجهة إلى مارون في منسكه عام 404 أو 405 للميلاد، وفصل من كتاب "تاريخ رهبان سوريا" لتيودوريتس أسقف قورش بين عامي 423 و458.

كان يوحنا ذهبي الفم بطريرك القسطنطينية في أواخر القرن الرابع، وعرف بذهبي الفم لفصاحته. وفي رسالته إلى القديس مارون، يغدق عليه بالمديح، ويشيد بمآثره الروحية، طالباً منه أن يذكره في صلاته.

وفي كتابه عن حياة الرهبان المتنسكين، لا يورد تيودوريتس تفاصيل تاريخية كثيرة عن ولادة مارون ونشأته ومكان وفاته، بل يشرح مذهبه الإيماني وأعماله. وبالنسبة للمؤرخ فؤاد افرام البستاني الذي أصدر كتيباً بعنوان "مار مارون" فإنّ كتاب تيودوريتس هو المصدر التاريخي الوحيد المستند إليه لمعرفة سيرة مارون.

وبحسب ذلك المرجع، عاش مارون وحيداً في البرية، على قمة جبل، محولاً معبداً وثنياً كان في تلك البقعة إلى مكان لعبادة الله.

في منسكه، شيّد مارون كوخاً ويقال خيمة من جلد الماعز، وأقام فيه لفترات قصيرة، إذ كان يقضي وقته في العراء مصلياً ومتعبداً، ليلاً نهاراً، وفي كافة فصول السنة.

ترانيم الميلاد: تقاليد عمرها مئات السنين

ذاع صيت مارون في القرى المحيطة بمنسكه، لقدرته على شفاء المرضى، وينسب إليه تيودوريتس، القدرة على شفاء الحمّى، والآلام، وطرد الشياطين. كما كان يولي أهمية لتشذيب نفوس زواره، فيحثهم على الفضيلة، والابتعاد عن النزعات العدائية.

مذهب مارون في التنسّك جعله يستميل بعض التلاميذ، فقلده بعض الرهبان والمتنسكين. ويشير المؤرخون لسيرة مارون، على قلّة المراجع، إلى أنّه من مؤسسي مدرسة التنسّك السورية التي سار عليها أيضاً القديس سمعان العمودي الذي أقام في العراء ولكن على عمود، حيث عاش حياته معتزلاً الناس ومصلياً.


تواريخ غامضة

من المرجّح أن يكون القديس مارون قد توفي عام 410، ونشب خلاف بين أبناء المناطق المجاورة على الاستئثار بجثمانه لتكريمه. ومن المرجّح أيضاً أن يكون أهالي القرية المعروفة اليوم ببراد، في شمال سوريا، هم من فازوا بالجثمان، وبنوا له كنيسة، لم يبق من آثارها الكثير.

فلماذا الاحتفال بعيده في 9 فبراير/ شباط، إن كان يوم ميلاده مجهولاً، وتاريخ وفاته غير مثبت بدقّة؟ يشير سركيس أبو زيد في كتابه "مار مارون والموارنة" نقلاً عن المطران اسطفان عواد أحد أساقفة القرن الثامن عشر: "اكتشف البطاركة الموارنة أنّ عيد القديس مارون غير مسجل في قائمة أعيادهم الصادر بأمر من البابا زخيا العاشر عام 1647، فجعلوا عيد القديس مارون في التاسع من شباط وهو يوم عيد مار يوحنا مارون الذي نقله بدوره البطريرك يوسف اسطفان عام 1787 إلى 2 مارس/ آذار".

مع ندرة المرجعيات التاريخية عن تلك الحقبة، يلجأ الكثير من المؤرخين إلى تناقل مرويات غير مثبتة عن حياة القديس مارون. فلم يرد في أيّ مرجع ما يثبت تأسيس الناسك مارون لجماعة دينية، باستثناء تلاميذه الذين قلدوه في نمط تعبّده.

لم ينشئ مار مارون وتلاميذه أي مدرسة أو رهبنة، ولم يشيّدوا ديراً باسمه قبل القرن السادس، حين اشتهر دير مار مارون على ضفاف نهر العاصي في سوريا، بعد المجزرة التي أودت بحياة 350 راهباً من رهبانه، إثر الانشقاق الكنسي والخلاف اللاهوتي حول طبيعة المسيح.

بحسب كتاب سركيس أبو زيد المشار إليه، فإنّ أول من نسب الموارنة إلى مارون هو مرهج بن نمرون أحد خريجي المدرسة المارونية. كما أنّ البطريرك الماروني الشهير اسطفان الدويهي (1630-1704) نسب الطائفة حيناً إلى مار مارون الناسك، وحيناً إلى دير مار مارون على العاصي.

يقول المؤرخ اللبناني الراحل كمال الصليبي في كتابه "الموارنة - صورة تاريخية" إنّ المؤرخين لم يذكروا الموارنة بشكل واضح قبل القرن التاسع عشر، أي بعد مئات السنوات من وفاة الناسك مارون. ولم تصل للمؤرخين أي وثيقة أصلية حول الكنيسة المارونية قبل القرن الثالث عشر. ويتضح أنّه بعد تخريب دير مار مارون المذكور، لجأ عدد من رهبانه، وفي مقدمتهم يوحنا مارون السرومي إلى جبل لبنان، وكان أوّل البطاركة الموارنة.




arrow_red_small 8 9 10 11 12 arrow_red_smallright